قصص عن الفاروق عمر بن الخطاب للأطفال والدروس المستفادة منها

قصص عن الفاروق عمر بن الخطاب للأطفال  نقدمها لكم اليوم عبر موقعنا زيادة حيث يجب على الآباء والأمهات تعليم أبنائهم قصص الأنبياء والصحابة الأجلاء وذلك حتى يكونوا قدوة لهؤلاء الأطفال ويسيروا على خطاهم في مسيرة حياتهم ويعتبر الفاروق عمر بن الخطاب واحد من أهم الشخصيات التي جاءت في التاريخ الإسلامي وذلك نظراً لقدرته على إدارة الأمور والعدل بين الناس، فهو رجل عرف جيداً كيف يفرق بين الحق والباطل، ولذلك نقدم لكم في هذا الموضوع قصص عن الفاروق عمر بن الخطاب للأطفال حتى يتعرفوا على شخصية هذا الرجل العظيم.

قصص عن الفاروق عمر بن الخطاب للأطفال

  • كان سيدنا عمر رضي الله عنه يكره الإسلام في البداية ويفضل حياة الجاهلية وعبادة الأصنام وقال أن هذه هي الآلهة التي وجدنا آباءنا يعبدونها وكان يكثر من شرب الخمر لأنه كان في ذلك الوقت من أغنياء قبيلة قريش، وكانت له سلطة كبيرة فكان يعمل سفيراً لهم.
  • وعندما قام الرسول صلى الله عليه وسلم بنشر دعوة الإسلام في مكة واجهه عمر ورفض الدخول في الإسلام رفضاً تاماً، وكان يذهب إلى الأشخاص الذين يدعوهم الرسول إلى عبادة الله وحده لا شريك له ويحذرهم قائلا لا تستمعوا إلى كلام هذا الرجل وكونوا حذرين منه، وكان يهدد الناس بأنه سوف يعذبهم إذا آمنوا بما يقوله الرسول، ومن شدة رفض عمر للدخول إلى الإسلام كان الناس يقولون بأن إذا أسلم حماره فلا يسلم عمر ابن الخطاب.

كما ندعوك إلى التعرف على المزيد من خلال: حديث عمر بن الخطاب وأبرز إنجازاته وما هي صفاته

قصة محاولة عمر لقتل الرسول صلى الله عليه وسلم

  • قام أبو جهل ذات مرة بضرب النبي صلى الله عليه وسلم مما أغضب حمزة بن عبد المطلب بشدة وقام بإعلان إسلامه في ذلك الوقت وبعدها ضرب أبي جهل واستمع عمر بن الخطاب إلى ذلك الأمر فغضب بشدة وفكر في الانتقام لأبي جهل لأنه كان عم والدته.
  • قرر عمر أن يخرج وهو يشهر سيفه وذلك لقتل الرسول صلى الله عليه وسلم وأثناء سيره قابل نعيم بن عبد الله وكان لم يعلن أنه مسلم بعد لأنه كان يخاف من قريش فسأله عمر بن الخطاب عن مكان ذهابه فقال له إنه سوف يقتل محمد فأخبره أن فاطمة وزوجها أي أخته وزوجها قد قررا الدخول في الإسلام فقال له وقتها أن يتعامل مع أسرته قبل الذهاب إلى النبي صلى الله عليه وسلم.

ونرشح لك المزيد من التفاصيل عن سيدنا عمر بن الخطاب من خلال: بحث عن سيدنا عمر بن الخطاب

قصة عقاب سيدنا عمر لأخته بعد إسلامها

عندما علم سيدنا عمر أن أخته فاطمة أعلنت إسلامها ذهب إليها مسرعاً وهو غاضب بشدة وترك الباب وفي ذلك الوقت كانت تقوم بقراءة القرآن هي وزوجها فتأكد أنهم دخلوا إلى الإسلام بالفعل فضربها على وجهها حتى سالت الدماء منه من شدة الضربة، وعندما رأي حالها أشفق عليها وسألها ماذا تفعل قالت له أنها تتعلم القرآن الكريم فرغب في قراءته فقالت له أنه يجب أن يتطهر أولاً قبل مس المصحف، فقام ليغتسل وبعدها بدأ في قراءة القرآن الكريم.

 

قصة إسلام سيدنا عمر بن الخطاب

  • بعد أن ذهب عمر إلى أخته وبدأ في قراءة القرآن كانت الآيات من سورة طه فاندهش كثيراً ورق قلبه وبدأ يبكي بشدة فقد شعر بأن الإسلام دخل إلى قلبه وقام من مكانه وتوجه إلى الرسول على الفور ليقوم بإعلان إسلامه.
  • ساهم إسلام عمر بن الخطاب في زيادة قوة الإسلام والمسلمين لأنه كان ذات قوة كبيرة لا يستطيع أحد أن يهزمه ولم يستطيع أحد أن يتعدى على المسلمين بسبب خوفهم من عمر بن الخطاب فكان الجميع يهابه وعندما بدأ المسلمون في الهجرة إلى المدينة المنورة كانوا يخفون الأمر ولكن أعلنه عمر بكل قوة واصطحب معه بعض الضعفاء من المسلمين حتى يحميهم من قوة وعداوة قريش لهم.

ويمكن التعرف على المزيد من التفاصيل عن سيدنا عمر من خلال: سيف عمر بن الخطاب حياته قبل الإسلام وإسلامه

قصة عمر والمرأة العجوز

  • تولى عمر بن الخطاب الخلافة بعد أبو بكر الصديق وكان ذلك بعد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم وأثناء حكمه حدثت مجاعة في البلاد وأصاب الناس الضعف فكان عمر يحرص بشدة على إيصال الطعام إليهم وأثناء سيره ذات ليلة ليرى أحوال الناس كان الجو هادئ فحمد الله كثيراً أن لا أحد يعاني بسبب جوعه داخل المدينة.
  • وأثناء سيره استمع الى صوت أطفال يقومون بالبكاء فتوجه نحو المنزل وكان الدخان يتصاعد منه فسال عن سبب ذلك فقالوا له أن في هذا المنزل لأطفال يبكون بسبب جوعهم وأن والدتهم تقوم بوضع الماء والحجارة على النار حتى يناموا ويتوقفوا عن البكاء فشعر بالحزن الشديد بسبب ذلك وتوجه نحو بيت المال وأخذ لهم الطعام وتوجه بنفسه إليهم.
  • بعدما وصل عمر إلى المنزل طه الطعام بنفسه لهؤلاء الاطفال وأيقظهم من النوم ليقوموا بتناوله وسأل إذا كانت السيدة تحتاج إلى شيء آخر فأخبرته بأن والد هؤلاء الأطفال متوفي.
  • ولا يوجد أحد لينفق عليهم وأن كل ما كان يملكونه انتهى والأطفال أصابهم الجوع منذ ثلاثة أيام فسألها لماذا لم تخبرهم بالأمر فأجابت أنها كانت تشعر بالحرج من ذلك وقالت له أنه يجب علي الحاكم أن يتساءل عن أحوال رعيته فأومأ عمر بالإيجاب وأكد على كلامها وتمني منها أن تسامحه وعلمت في وقتها أنه خليفة المسلمين عمر بن الخطاب.

قصة سيدنا عمر والصبي الجائع

  • امتلأت المدينة المنورة بالتجار الذين اجتمعوا ليقوموا للصلاة وطلب عمر بن الخطاب من عبد الرحمن بن عوف أن يقوموا بحراسة هؤلاء التجار من السرقة فجلسوا للحراسة وكانوا يصلون وأثناء ذلك سمع عمر صوت طفل صغير يبكي فأتجه نحو الصوت وقال لوالدته: “أتق الله واحسني إلى صبيك”، وذهب بعد ذلك فسمع صوت الطفل يصرخ بشدة فرجع إلى والدته وكرر نفس الكلام ثم رحل ثانية، وفي الليل تكرر صوت بكاء الطفل فذهب إلى والدته غاضباً وقال لها: ويحك أني أراك أم سوء ومالي أرى ابنك لا يقر منذ الليلة.
  • أجابته السيدة وهي حزينة بشدة قائلة: يا عبد الله قد ضايقني هذه الليلة إني أدربه على الفطام فيأبى.
  • رد عمر بدهشه كبيرة وسألها لماذا فأجابته لأن أمير المؤمنين لا يفرض إلا للأطفال الكبار ولا يفرض للصغار فاهتز جسد عمر بشدة وسألها عن عمره فأجابته أنه لديه عدة شهور فقط فغضب بشدة وقال لها: ويحك لا تعجليه.
  • ذهب عمر وقام بصلاة الفجر وكان يبكي بشدة أثناء الصلاة ويلوم نفسه ويقول كم قتل عمر من أولاد المسلمين ومن بعدها أمر أن يتم الصرف لجميع المولودين من المسلمين دون تحديد سن معين.

قصة وفاة عمر بن الخطاب

  • كان سيدنا عمر رضي الله عنه يطلب الشهادة من الله سبحانه وتعالى ومنحه الله إياها فخلال سنة 23 هجريا ً وبشكل دقيق يوم الأربعاء أثناء صلاة فجر يوم 26 ذو الحجة كان عمر يصلي بالناس جماعة وأثناء سجوده قام بطعنه رجل من المجوس كان يدعى أبو لؤلؤة.
  • وكان ذلك بخنجر مسموم وأخذ يطعنه بشكل متكرر وقتل بعض المصلين الآخرين وأصاب البعض الآخر وبعدها قام بقتل نفسه فأشار سيدنا عمر إلى عبد الرحمن بن عوف بأن يكمل الصلاة بالمسلمين وقبل وفاته حدد ستة أشخاص من بعده ليختار الناس منهم خليفة وتم دفنه بجوار أبي بكر الصديق رضي الله عنه.

وبهذا نكون قد وفرنا لكم قصص عن الفاروق عمر بن الخطاب للأطفال  وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.