قصص عن الاستهزاء بالآخرين للتوعية بأضرار السخرية

قصص عن الاستهزاء بالآخرين نقدمها لكم لكي تكون بمثابة عِظة لكم لتجنب هذا الأمر الغير محمود ،حيث يعد سلوك الاستهزاء والتقليل بالآخرين من السلوكيات المحرمة دينياً مرفوضة اجتماعيا وإنسانيا، قال الله تعالى في كتابه:”

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا يَسْخَرْ قَوْمٌ مِنْ قَوْمٍ عَسَى أَنْ يَكُونُوا خَيْرًا مِنْهُمْ وَلَا نِسَاءٌ مِنْ نِسَاءٍ عَسَى أَنْ يَكُنَّ خَيْرًا مِنْهُنَّ وَلَا تَلْمِزُوا أَنْفُسَكُمْ وَلَا تَنَابَزُوا بِالْأَلْقَابِ بِئْسَ الِاسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الْإِيمَانِ وَمَنْ لَمْ يَتُبْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ.  {الحجرات : 11}،

فنرى أن الله أمر بعدم الاستهزاء بالآخرين لأي سبب كان، وفيما يلى من خلال زيادة سنعرض لكم بعض القصص عن الاستهزاء بالآخرين ولا نكتف بذلك بل نستطرد الحديث عن الأضرار التي تنتج عن السخرية والاستقلال بالأفراد.

قد يهمك: الاستهزاء بآيات الله ما حكمه؟ وهل يخالف الإيمان والتوحيد؟

قصص عن الاستهزاء بالآخرين

قصص عن الاستهزاء بالآخرين
قصص عن الاستهزاء بالآخرين

نتناول فى مقال اليوم بعض القصص عن الاستهزاء بالآخرين على النحو التالي:

الأرنب والسخرية من الآخرين

كان هناك أرنب صغير يحب السخرية والضحك على الحيوانات الأخرى كان يقوم بوضع قطعة من الجبن على مصيدة الفئران وإذا أراد الفأر أكلها تطبق المصيدة على أنفه ، وفي مرة أخرى أراد السخرية من الكلب حيث رأى الكلب وذهب إليه قائلا له:

هل ترغب في تناول وجبة سجق لذيذة رد الكلب قائلا: بكل تأكيد ولكن أين توجد! قال الأرنب المازح ها هي لقد سقطت من أحدهم بعد الخروج من محل القصاب، عند قيام الكلب بتناولها اندفع الماء بشدة في وجه الكلب لأنها لم تكن سوى خرطوم المياه المغطى بالحشائش،

أراد الأرنب مرة أخرى السخرية والاستهزاء قام بانتظار البطة ثم قام بوضع حبات الذرة وعند قدوم البط لتناولها الذرة قام الحبل برفعها إلى أحد الأشجار الذي وضعه الارنب سابقاً حتى يسخر منها،

أراد الثلاثة معاقبة الارنب المازح واتفق الكلب والفار والبركة على قذفه في بركة المياه لمعاقبته على سخريته واستهزائه بهم، نستنتج من هذا القصة أن السخرية والاستهزاء بالأخرين أفعال مشينة تميت قلب صاحبه وهو ما ينهي عنه ديننا.

قصة قتيل الكلب الذي استهزأ بالنبي(صل الله عليه وسلم) 

تعود أحداث هذه القصة إلى عهد المغول بقيادة هولاكو وكانت له زوجة نصرانية، مما مهد هذا للنصرانيين بالسعي في نشر دعوتهم وتنصير عامة الناس والأمراء، وفي يوم أقيم حفل كبير لإعلان تنصير أحد الأمراء، قام أحد النصارى بالحديث عن الرسول(صل الله عليه وسلم) والاستهزاء به،

وكان يوجد كلب من ضمن الحضور فقام الكلب والزمجرة والهجوم على ذلك الرجل، فقام الحضور بتخليص الرجل من الكلب، فخاطبه أحد الرجال بأن الكلب غضب باستهزائه بالنبي، فقام الرجل بالرد عليه، بأن الأمر ليس كذلك وغضب الكلب ليس إلا بعد أن أشار بيده فعتقد الكلب أن الرجل يريد ضربه لذا هجم عليه،

ثم أعاد استهزائه مرة ثانية بالنبي، فما كان من الكلب إلا أن فك قيوده وهجم على عنق النصراني وقام باقتلاع عنقه من مكانه فمات الرجل على الفور، وشاهد هذا الحدث جميع الحضور، وانتهى بإسلام 40 ألفا منهم.

اقرأ أيضاً: حكمة عن التنمر وأقوال وبعض العبارات عن الاستهزاء بالأخرين

قصة السيدة التى سخرت من مرض الآخرين 

يحكى أن كان يوجد سيدة أنعم الله عليها بصحة جيدة، ولكنها كانت دائمة الاستهزاء من الآخرين وخاصة إذا أصيب بأحد الأمراض، وفي يوم كانت هذه السيدة تسير في الطريق وقابلت جارة لها وقد ظهر عليها أعراض المرض،

فقامت بسؤالها عن حالها وماذا أصابها حتى تغير شكلها على غير العادة، فحدثتها بأنها في ابتلاء وقد أصابها مرض السكري، فضحكت السيدة الأخرى وقالت وهي يوجد مرض هكذا، ثم انهت الحديث معها وسارت كلا منهما في طريقها، ودارت الأيام وقد أحست السيدة ببعض الأعراض المرضية،

مما جعلها تذهب للطبيب ليطلب منها إجراء الفحوصات الطبية لمعرفة سبب تلك الأعراض، وما أن قامت السيدة بالانتهاء من تلك الفحوصات وعادت للطبيب ثانية ليطلع عليها ويخبرها بأنها مصابة بمرض السكري، وهنا كانت الصدمة التي أصابتها وتذكرت جارتها التي استهزأت بمرضها.

أضرار السخرية والاستهزاء

تعد السخرية والاستهزاء بالأخرين سلوك قبيح يقوم بها أصحاب السلوك الغير سوى والقلوب القاسية وأصحاب العقول المريضة وهو ما نهى عنه ديننا الحنيف يصنف هذا السلوك أنه من أبرز صفات المنافقين وذلك لكونهم أكثر استهزاء بالرسل والأنبياء وذلك في قول الله تعالى ﴿ وَإذا لقوا الذِينَ آمَنُوا قَالُوا آَمَنَّا وَإِذَا خَلَوْا إِلَى شَيَاطِينِهِمْ قَالُوا إِنَّا مَعَكُمْ إِنَّمَا نَحْنُ مُسْتَهْزِئُونَ ﴾

ونجد أنه لا يليق بالمسلمين أن يتخلقوا بأخلاق هؤلاء المنافقين ولا يجوز لهم الاستهزاء والسخرية من بعضهم البعض أو التقليل من شأنهم وذلك امتثالا لقول رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم (المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده)

اختص الله عزوجل لذاته بصفة الكمال فلا يجب أن ينظر الشخص لنفسه بعين الكمال وعلى أثر ذلك يقوم بالسخرية من الآخرين والتحقير من شأنهم لأن ذلك من الصفات الخبيثة التى نهى عنها الله ورسوله.

اقرأ المزيد: قصة قصيرة عن التنمر وأنواعه وطرق علاج

ملخص المقال فـ 3 نقاط

  • كان محتوى مقالنا اليوم حول قصص عن الاستهزاء بالآخرين تلك العادة السيئة والتي نهانا الله عنها، يجب الاتعاظ من تلك القصص لأنها تعد محرمة في ديننا الحنيف، ولا تعلم ما قد يصيبك إذا استهزأ بأحد لأي سبب كان.
  • تجنب الاستهزاء بالافراد لأنه أمر مكروه وغير إنساني.
  • أوضحنا الأضرار الناجمة عن الاستهزاء من فرد ما وأنه أمر غير مستحب دينيا وغير مقبول إجتماعياً فيجب التحلي بروح المحبة والود.

وختاماً نتمنى أن نكون قدمنا لكم بعض القصص التى قد تفيدكم.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تعليق 1
  1. مرحبا يقول

    اسفة