خراج تحت الضرس بدون ألم

إنَّ وجود خراج تحت الضرس بدون ألم من المشاكل التي تواجه الأسنان، فهو عبارة عن عدوى بكتيرية نتج عنها جيب من القيح، ويعاني أغلب الناس منها لعدة عوامل كثيرة منها العوامل الطبيعية والخارجية.

من خلال موقع زيادة سنتعرف أكثر على سبب هذا الخراج وعلى أعراضه، وبعض النصائح التي ذكرت حوله.

خراج تحت الضرس بدون ألم

خراج تحت الضرس بدون ألم

الخراج قد يحدث لأسباب كثيرة، حيث أنه يحدث عند طرف جذر الضرس، والخراج بشكل عام هو عبارة عن تجمع للصديد الذي يحدث نتيجة عدوى بكتيرية، وخراج الضرس على وجه الخصوص مشهور بأن ألمه إما متوسطًا أو شديدًا، وقد يتطور الألم إلى أن يصل للأذن أو الرقبة.

إن تُرك هذا الخراج بدون علاج فقد يتطور الأمر جدًا، والذي قد يؤدي في حالات نادرة إلى الوفاة، لذا سنذكر لكم في الفقرات الآتية أغلب التفاصيل حول موضوع وجود خراج تحت الضرس بدون ألم.

اقرأ أيضًا: علاج خراج الضرس في البيت

أعراض الخراج تحت الضرس

متى تعلم أن لديك خراج تحت الضرس بدون ألم، يجب أن تعرف أعراض ذلك المرض حتى تعالجه بأسرع وقت ممكن، وقد أوضح بعض الأطباء أن لهذا المرض بعض الأعراض الواضحة، والتي تستدعي أن تذهب إلى طبيب فورًا، ونتعرف على تلك الأعراض من خلال النقاط الآتية:

  • الشعور بألم عند عملية المضغ، أو عند الضغط على أسنأنك بشكل عام.
  • عند الاستلقاء قد يزداد الألم إلى الضعف، ستلاحظ تغيرًا ملحوظًا في لون الضرس عند مقارنته بلون باقي الأسنان.
  • تورمًا في اللثة قد يظهر على هيئة بثرة في المنطقة القريبة من الضرس المصاب.
  • تغير لون اللثة لتصبح في حالة احمرار.
  • الشعور دائمًا أن هناك طعمًا أو مذاقًا سيئًا في الفم.
  • سيصاب الضرس بحساسية بجانب أنك ستشعر أن رائحة فمك أصبحت كريهة.
  • وجود سائل مالح في الفم لتسكين الألم.

يجب عليك فورًا أن تتوجه إلى الطبيب أو إلى الطوارئ إن شعرت بأحد الأعراض الآتية:

  • ارتفاع في درجة حرارتك.
  • التورم الملحوظ في الوجه أو في الفك، أو في الغدد الليمفاوية.
  • إن وجدت صعوبة في التنفس أو في بلع أي شيء.
  • إن شعرت بتسارع دقات القلب، أو ارتباك شديد.

أسباب الخراج تحت الضرس

بعدما تعرفنا على أعراض الخراج تحت الضرس بدون ألم، سنتطرق إلى السبب الذي أدى إلى هذه الأعراض، وفي الكثير من الأحيأن يكون أحد أهم الأسباب هو عدم علاج تجويف الأسنان في الوقت المناسب، لكن سنتعرف أكثر على الأسباب التي تؤدي لخراج تحت الضرس من خلال النقاط التالية:

  • دخول البكتيريا من خلال تجويف موجود في سطح الضرس ينتهي حتى لب الضرس، والذي يعتبر جزء من الأعصاب والنسيج والأوعية الدموية، يؤدي إلى خراج فمي.
  • دخول البكتيريا عن طريق مرض معين، أو قد يحدث جرح للثة يؤدي إلى خراج.
  • إن دخل جسم غريب داخل اللثة على سبيل المثال “قشر الفشار” يؤدي إلى خراج لثى.

يوجد أيضًا بعض الأسباب الأخرى التي نتعرف عليها من خلال الآتي:

  • عدم الاهتمام بالأسنان: عدم العناية بأسنأنك تؤدي إلى حدوث خراج، والاهتمام يكون من خلال تنظيف أسنانك بالفرشاة، واستخدام خيط للتنظيف، لأنه يزيد الخطر بالإصابة بالتسوس على أقل تقدير.
  • كثرة السكريات: تناول الأطعمة والمشروبات الغنية بالسكر ذو الكمية الكبيرة يؤدي إلى التسوس، ومع الوقت قد يتطور الأمر إلى الخراج.
  • جفاف الفم: والذي يعني عدم إفراز الفم للعاب، والذي يقوم بجعل فمك رطبًا دائمًا، وهذا قد يؤدي إلى تسوس، أو خراج على حسب تطور الحالة.

اقرأ أيضًا: علاج انتفاخ الخد بسبب الخراج

تشخيص الخراج

لا تذهب إلا لطبيب متخصص لأن هذا الموضوع خطير جدًا، ومن خلال هذه الفقرة سنقوم بإعلامك عن الطريقة التي يستعملها الطبيب المحترف لتشخيص الخراج تحت الضرس بدون ألم، ويتم التعرف على الخراج من خلال ثلاث طرق، نتعرف عليهم من خلال ما يلي:

  • العمل على نقر الضرس.
  • تشخيص الخراج، ومعرفة إن كان قد انتشر أم لا من خلال الأشعة السينية.
  • تحديد مدى انتشار الخراج من خلال الصورة المقطعية المحوسبة.

مضاعفات الخراج

يجب أن تعلم أن الخراج يجب معالجته على الفور، وإلا فستكون هناك عواقب وخيمة وسيئة، لأن إهمال الخراج يمكن أن يمتد إلى الفك والرقبة، إلى أن يصل إلى الدماغ، ونتعرف أكثر على مضاعفات الخراج تحت الضرس من خلال الآتي:

  • مضاعفات خطيرة بسبب دخول البكتيريا إلى الجسم، وإصابة العديد من أعضاء الجسم بهذه البكتيريا القوية.
  • إن انفجر الخراج بدون طريقة طبية صحيحة، سينتشر إلى الفك كله.
  • في بعض الحالات النادرة تسبب بكتريا الخراج مرضًا يسمى “تعفن الدم”، وهو حالة مرضية قد تسبب الوفاة.

العلاجات المنزلية للخراج

يوجد مثل يقول “أنت طبيب نفسك” نستنتج منه أن الإنسان يجب أن يكون على علم بعلاجات أغلب الأمراض.

لهذا قد جئنا لكم بأبرز الوصفات المنزلية التي تساعدك على التخلص من الخراج بسرعة ودون الحاجة إلى اسشارة طبيب، وسنتعرف على هذه الوصفات من خلال الفقرات التالية.

زيت القرنفل

زيت القرنفل يساعد كثيرًا في علاج الخراج لأن العنصر الفعال فيه هو مادة “الأوجينول”، وهو عنصر له خصائص كبيرة ومفيدة في تخدير وإلحاق الضرر بالبكتيريا، ويمكنك وضع كمية صغيرة من زيت القرنفل على مكان الخراج، وهذا يجعلك لا تشعر بألم مطلقًا.

لكن من أبرز عيوبه أن رائحته قوية وينتشر بدون قصد في كل أجزاء الفم، واحذر من أن تزيد من جرعة زيت القرنفل، فأثبتت الدراسات أن الجرعات الكبيرة من زيت القرنفل الخام قد يؤدي إلى تسمم، أو إلى أحد من الأعراض التالية:

  • ضيق تنفس.
  • حرقان في الحلق.
  • سرعة في ضربات القلب. الشعور بالدوران.

المضمضة بالماء والملح

أثبتت بعض الدراسات أن المضمضة بالماء والملح، يساعد على إزالة البكتيريا والصديد الذي نتج عن الخراج، وتوفر المضمضة بهذه الطريقة الراحة والتهدئة للأسنان.

الشاي بالنعناع

أكياس الشاي بالنعناع الرطبة تخفف الألم الناتج عن الخراج، فإن وضع كيس الشاي بالنعناع البارد على الخراج لن يضرك، وهذا ليس لعلاج للخراج أكثر منه مسكنًا للآلام.

اقرأ أيضًا: 11 فائدة رائعة لاستخدام الماء والملح

بعض الوصفات الأخرى

يجب عليك أن تقوم بعمل بعض الأشياء حتى يتثنى لك تقبل العلاج بدون ألم وبسرعة، والتي نتعرف عليها من النقاط الآتية:

  • لا تشرب مشروبات ساخنة أو باردة.
  • امضغ الطعام على الجهة الأخرى التي لا يوجد بها الخراج.
  • نظف المنطقة المصابة بالخراج بخيط تنظيف الأسنان.
  • استعمل فرشاة أسنان ناعمة حتى لا تشعر بالألم.

لا تقم باستخدام الكحول

من الأخطاء الشائعة هي غمس قطنة في الكحول، ومن ثمَ مسح الخراج بها، وهذا خطأ جسيم، فالكحول يمكن أن يقلل من الألم ولكنه يصبح خطيرًا فيما بعد بسبب التفاعلات التي من الممكن أن تحدث نتيجة استخدامه بداخل الفم.

العلاجات الطبية للخراج

في أغلب الأمر يعتمد علاج الأطباء على التخلص من الالتهاب، وبهذه الطريقة ستتم معالجة الخراج بنجاح، وبعد أن استشرنا أكثر من طبيب نتعرف الآن على العلاجات الغير طبيعية “الكيميائية” لمعالج الخراج تحت الضرس، نعرضه لكم من خلال الآتي:

  • المضاد الحيوي: يستخدم عند انتشار الالتهاب في الفك، فهو يقلل الالتهاب ولا يعالج الخراج.
  • المسكنات: من أشهر أنواع المسكنات هو “الباراسيتامول، الأيبوبروفين”، وهو أيضًا يساعد في تخفيف الألم.
  • تفريغ الخراج: يقوم الطبيب بإحداث شق في الخراج تحت تأثير البنج الموضعي حتى لا تشعر بألم، ومن ثَم تفريغ القيح.
  • الجراحة: يزيل الطبيب في بعض الأحيان الأنسجة المصابة بعلة إن تكرر الالتهاب.
  • الخلع: إن تمت معالجة الخراج بنجاح، وعاد مرة أخرى فيضطر الطبيب إلى خلع هذا الضرس.
  • علاج قناة الجذر: تعتبر من الطرق الشائعة، فالطبيب في هذه الحالة يقوم بعمل ثقب في الضرس وتنظيف لب الضرس من الداخل مع قناة الجذر، ثم يقوم بملء الفراغات، وتسمى أيضًا هذه العملية بـ “الحشو”.

كيفية الوقاية من خراج الضرس

الوقاية خير من العلاج، فيجب أن تكون حذرًا وتقي نفسك من أن تصاب بهذا الخراج، ومن المهم أن تتبع نصائح الأطباء حول ذلك الموضوع، حتى تنعم بحياة خالية من الأمراض البكتيرية بالأسنان، ونتعرف أكثر على هذه النصائح من خلال الآتي:

  • قم بعمل فحوصات دورية على أسنانك، واحرص على تنظيفها بشكل دوري.
  • نظف أسنانك مرتين كل يوم باستمرار وذلك لمدة دقيقتين.
  • استخدم في تنظيف الأسنان معجون يحتوي على “الفلوريد”، ويمكنك أيضًا أن تقوم باستخدام خيط التنظيف.
  • لا تأكل مأكولات ولا تشرب مشروبات تحتوي على سكر بكميات كبيرة.
  • قلل من الوجبات الخفيفة.
  • قم بالمضمضة يوميًا بمياه الشرب مع الفلور.
  • استبدل فرشاة أسنانك كل ثلاثة أشهر، أو عندما تشعر بأن فرشاتك أصبحت ضعيفة ولا تنظف جيدًا.

اقرأ أيضًا: ألم في الضرس عند الضغط عليه

إذًا تعرفنا على مشكلة وجود خراج تحت الضرس بدون ألم، وتعرفنا على أسبابه وأعراضه وطرق علاجه، وقدمنا بعض النصائح الطبية للوقاية منه، ونرجو أن نكون أفدناكم بما قدمناه من معلومات.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.