نسبة نجاح طفل الأنابيب من المرة الأولى وعلامات نجاحها

نجاح طفل الأنابيب من المرة الأولى

نجاح طفل الأنابيب من المرة الأولى ، تحلم كل امرأة بحلم الإنجاب، لهذا لو تأخرت المرأة في الإنجاب بالطريقة الطبيعية فإنها تبدأ في البحث عن رحلة العلاج وإنجاب أطفال بالمساعدات الطبية مثل أطفال الأنابيب الذي نجح بشكل كبير في السنوات الأخيرة، لهذا سوف نوضح لكم اليوم من خلال موقع زيادة الإلكتروني عوامل ونسب نجاح طفل الأنابيب من المرة الأولى ونسبة نجاح ولادة طفل أنابيب.

ولمزيد من المعلومات حول عمليات أطفال الأنابيب ننصحكم بالاطلاع على: بعد التلقيح الصناعي متى يظهر الحمل وما هي أعراضه ؟

أطفال الأنابيب

طفل الأنابيب هو الطفل الذي يتم ولادته من خلال عملية التلقيح الصناعي، بحيث يتم أخذ عينة من السائل المنوي من الأب مع بويضة الأم ويتم التلقيح الخارجي للبويضة وتزرع في رحم الأم بعد التلقيح.

يتم الاعتماد على تقنية أطفال الأنابيب لو فشلت طرق الحمل الطبيعية أو كان عمر السيدة أكثر من 40 عام أو في حالة وجود انسداد في قناة فالوب أو وجود بعض المشاكل في المبايض أو أورام في الرحم وغيرها من المشاكل التي تؤخر الإنجاب بالطرق الطبيعية.

اضغط على هذا الرابط للتعرف على علامات نجاح عملية تلقيح البويضة: علامات تلقيح البويضة والحمل المبكرة من أول يوم وماذا تشعر المرأة

نجاح طفل الأنابيب من المرة الأولى

تعد عملية أطفال الأنابيب أحد التقنيات الحديثة التي ظهرت في عالم الطب، تنجح هذه العملية بنسبة كبيرة تصل إلى 43% ويتوقف ذلك على عدة عوامل منها: “عمر المرأة، جودة البويضة الملقحة، جودة الحيوان المنوي”، ويتوقف نجاح طفل الأنابيب على عدة عوامل منها:

  • عمر الأم: حيث أن الأم الصغيرة في العمر تكون فرصة نجاح هذه العملية لديها كبير مقارنة بالأم الكبيرة في العمر.
  • عدد الأيام التي مرت بعد إخصاب البويضة، لأن نجاح العملية يكون أفضل في حالة ما إذا تم نقل الأجنة في اليوم الثالث من الإخصاب.
  • تحديد سبب العقم يساعد الطبيب في علاج المشكلة ومراعاة هذا السبب عند اللجوء لهذه العملية.
  • تجنب اتباع العادات السلبية مثل التدخين وشرب الكحول من الأساسيات التي تساعد في نجاح عملية طفل الأنابيب من المرة الأولى.

تعرف معنا اليوم مدة عملية أطفال الأنابيب عبر موضوع: كم يوم تستغرق عملية أطفال الأنابيب ؟

علامات نجاح عملية أطفال الأنابيب من أول مرة

تظهر على المرأة بعض الأعراض التي يمكن من خلالها الاستدلال بنجاح عملية أطفال الأنابيب ومن هذه الأعراض ما يلي:

1- ظهور بقع دموية

تظهر لدى بعض السيدات نقط دم نتيجة انغراس البويضة في جدار الرحم، لكن هذا الدم لا يكون كثير مثل دم الحيض، قد لا ينزل هذا الدم لدى كل النساء.

تنزل البقع الدموية بسبب انغراس البويضة الملقحة في جدار الرحم، قد تكون هذه النقط الدموية مصحوبة ببعض التشنجات.

2- تغيرات في حجم الثدي

تعاني المرأة من حدوث بعض التغييرات في الثدي، بحيث تلاحظ المرأة أن حجم الثدي يزداد في التورم وتكون لون الحلمة ذات لون داكن عن السابق.

 3- انقطاع الدورة الشهرية

يعد انقطاع الدورة الشهرية من العلامات المؤكدة التي يستدل بها على وجود الحمل ونجاح طفل الأنابيب، لأن البويضة التي كانت مسؤولة عن نزول دم الحيض تكون قد خصبت وبدأت في تكوين الجنين.

4- الشعور بالإعياء

تشعر المرأة بالإعياء الشديد بعد حدوث الحمل مباشرة، السبب في ذلك هو ارتفاع نسبة هرمون البروجسترون في الدم والذي يؤدي إلى انخفاض مستوى السكر في الدم.

اقرأ ايضًا عن المزيد عن التلقيح الصناعي ونسبة نجاحه من المرة الأولى عبر موضوع: نسبة نجاح التلقيح الصناعي من أول مرة

نسبة نجاح أطفال الأنابيب من المرة الأولى

تتمثل نسبة نجاح أطفال الأنابيب للمرة الأولى حوالي 50% على الأكثر وذلك لو كان عمر المرأة لا يتعدى 35 عام، أما لو كانت المرأة أكثر من 40 عام، فقد تكون نسبة نجاح هذه العملية لا تتعدى 25% وذلك بالنسبة للمحاولة للمرة الأولى، لكن لو كان عمر المرأة أكبر من 45 عام فقد لا تتعدى نسبة النجاح 10% لنجاح هذه العملية في المرة الأولى.

كم بويضة تحتاج عملية أطفال الأنابيب ؟

تتساءل الكثير من السيدات حول عدد البويضات اللازمة لإجراء عملية أطفال الأنابيب، ولهذا نود أن نشير أن عدد البويضات الملقحة التي يتم إعادتها للرحم تكون في الغالب ما بين 3 إلى 4 بويضات ملقحة، يعتمد ذلك على عمر المرأة ونوعية البويضات الملقحة.

اقرأ ايضًا من هنا عن عدد البويضات اللازمة للحمل في المرة الواحدة عبر موضوع: كم عدد البويضات اللازمة للحمل ؟

عدد المرات التي يمكن فيها إجراء عملية طفل أنابيب

تسأل الكثير من السيدات عن عدد المرات التي يمكن فيها إجراء عملية طفل أنابيب، لهذا يقرر الأطباء أنه لا يوجد عدد مرات محدد نستطيع أن نقوم أنه كافي لإجراء عملية طفل الأنابيب، لأن ذلك الأمر يتحدد على الجانب الاقتصادي للزوجين، الجانب النفسي لتكرار التجربة، استجابة الجسم مرة أخرى للعملية.

في الكثير من الأحيان يلجأ الطبيب إلى تجميد البويضات الخاصة بالمرأة حتى يتم استخدامها مرة أخرى في حالة الرغبة في إعادة العملية وذلك لمنع إعادة تنشيط المبايض للمرأة مرة أخرى لتقليل التعب الجسدي والتكلفة المادية للمرأة.

ولا يفوتك التعرف على شكل الافرازات بعد تلقيح البويضة عبر موضوع: شكل الافرازات بعد تلقيح البويضة وهل تتوقف ؟

خطوات عملية أطفال الأنابيب

تمر عملية أطفال الأنابيب بعدد من الخطوات تحت الإشراف الطبي الكامل وباستخدام أجهزة طبية متطورة في المعمل، وهذه الخطوات تكون كالتالي:

1- إجراء فحص على الزوجين

يتم عمل فحوصات للزوجين والتأكد من سلامة البويضات عند المرأة وسلامة الحيوان المنوي عند الرجل قبل البدء في إجراء العملية.

تشمل هذه الفحوصات فحص دم، تحليل حيوانات منوية، تصوير الرحم، تصوير قناة فالوب.

2- تنشيط المبايض

يتم تنشيط المبايض لدى المرأة من خلال تناول بعض المنشطات التي تحفز الرحم بحيث يتم إنتاج أكبر قدر ممكن من البويضات السليمة الصالحة للتخصيب، بعد ذلك يتم مراقبة البويضات من خلال جهاز خاص بتحديد النافع والغير نافع.

3- سحب البويضات

يتم حسب البويضات عند المرأة من خلال إجراء عملية بسيطة تخضع فيها المرأة للتخدير الكامل ويتم سحب البويضات واختبارها واختيار الصالح منها.

4- تحضير الحيوانات المنوية

في هذه المرحلة يتم تحضير السائل المنوي من الرجل من خلال القذف، يتم فحص هذا السائل واستخراج الحيوانات المنوية التي تقوم بتلقيح البويضة.

5- مرحلة الحقن وتخصيب البويضة

يتم التخصيب في وعاء مخبري وينتظر حتى يخترق الحيوان المنوي جدار البويضة حتى تكتمل عملية الإخصاب.

6- نقل الأجنة للرحم

بعد نجاح عملية التخصيب يتم نقل الجنين إلى الرحم الخاص بالمرأة من خلال أنبوب مخبري رفيع يصل إلى التجويف الرحمي وينتظر حتى انغراس البويضة في عنق الرحم.

كما لا يفوتك التعرف على اختبار الحمل المنزلي ونسبة دقته بعد الحقن المجهري عبر موضوع: اختبار الحمل المنزلي بعد الحقن المجهري

المشاكل التي قد تتعرض لها المرأة عند زراعة طفل الأنابيب

تتعرض المرأة التي تحمل في طفل الأنابيب لعدد من المخاطر قد تتمثل هذه المخاطر في التالي:

  • ولادة طفل توأم، لأن غرس أكثر من بويضة في الرحم قد تؤدي إلى ولادة أكثر من طفل توأم، لأنه يتم زراعة أكثر من بويضة داخل الرحم.
  • الولادة المبكرة التي تجعل الطفل يكون ذات وزن منخفض عند الولادة.
  • الإصابة بمتلازمة تحفيز التي قد تؤدي إلى انتفاخ المبيض وشعور المرأة بالألم.
  • تتعرض المرأة في بنسبة كبيرة إلى الإجهاض، لأن التلقيح الصناعي تكون نسبة نجاحة 20%، يقل هذا المعدل كلما تقدمت المرأة في العمر.
  • عند استخراج البويضات من الرحم قد يؤدي ذلك إلى وجود نزيف أو عدوى عند المرأة في المثانة أو الأمعاء.
  • قد تتعرض بعض السيدات إلى خطر الحمل خارج الرحم، خاصة للسيدات التي تستخدم التلقيح الصناعي.

إليك من هنا كل ما يتعلق بحجم البويضة المناسب للحمل بتوأم عبر موضوع: حجم البويضة المناسب للحمل بتوأم وما هو حجمها الطبيعي وكيفية علاج صغر حجمها

الآن بعد أن وضحنا لكم نجاح طفل الأنابيب من المرة الأولى وتعرفنا على نسبة نجاح هذه العملية والعلامات التي تؤكد على نجاح هذه العملية وخطوات إجرائها، كما تعرفنا المخاطر التي قد تتعرض لها المرأة عند الحمل بهذه الطريقة، نتمنى أن يكون الموضوع حاز على إعجابكم.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.