الحلول المقترحة للحد من التلوث البيئي وما هي أسباب التلوث

الحلول المقترحة للحد من التلوث البيئي نقدمها لكم اليوم عبر موقعنا زيادة حيث أن البيئة هي كل ما يحيط بالإنسان ويؤثر فيه ويتأثر به، فهي تعد دافع للإنسان إلي التأقلم والتكيف معها، ولكن عندما أصبح الإنسان يقوم بأفعال وسلوكيات بشرية خاطئة ،أدي هذا إلي انتشار الفساد والتلوث في البيئة، قال الله تعالى : ( ظهر الفساد في البر والبحر بما كسبت أيدي الناس ليذيقهم بعض الذي عملوا لعلهم يرجعون ). ويعتبر التلوث البيئي أحد نتائج التدخل الغاشم والجائر من الإنسان في بيئته، فهذه الأفعال أدت إلى اكتساب الإنسان مكاسب كبيرة في التطور التكنولوجي مقابل خسارته مكاسب أخرى طبيعية بسبب تدميره للبيئة.

الحلول المقترحة للحد من التلوث البيئي

وترتب على إساءة الإنسان إلى البيئة وتعامله القاسي معها ، وعدم قيام الإنسان بترشيد استهلاكه، وسوء استخدام الموارد الطبيعية، كل هذا أدى إلى خطورة وكثرة العواقب على حياته وحياة من حوله.

وهذا لأن البيئة التي تحيط به لا يمكن له الفرار منها، فهي مأواه وهوائها هو الذي يتنفس ويستنشق، وماءها الذي يشربه، فكيف يستطيع أن ينجوا من المخاطر البيئية التي تهدد حياته! وهذا كله نتيجة لتعامله الخاطئ مع ما يحيط به من الموارد الطبيعية.

  • مسببات التلوث البيئي :

على الرغم من التطور الصناعي الملحوظ، إلا أن الإنسان هو السبب في التلوث البيئي الذي يتزايد باستمرار والذي اعتبر علماء كثيرين في العصر الحديث أنه بديلاً عن الأمراض والأوبئة التي كانت تغزوا العالم في العصور السابقة، حيث أن الإنسان قد تسبب في اختلال التوازن البيئي، واضطراب النسب المفروضة لمكونات الهواء والماء والتربة، مما أدى إلى تلوثهم، والحاق الضرر بصحة الكائنات الحية التي تحيط به، وكل ما هو في حاجة إليه من أجل العيش والبقاء والاستمرار.

وبذلك فهو يهدد حياته وحياة كل من حوله من الكائنات الحية من حيوانات وطيور واسماك ونباتات وغيرها من باقي المخلوقات التي تتأثر بالبيئة المحيطة بها، والتي خلقها الله تعالى للإنسان وسحرها له حتى ينتفع بها في حياته بما ليس فيه ضرر للآخرين أو لهذه الكائنات.

ولكن الكثير من البشر لم يحافظوا على هذه الأمانة، بل وقاموا بتدمير البيئة التي يعيشون هم وغيرهم فيها، وبالتالي اختل التوازن البيئي، وانتشرت الأمراض، والفيضانات، والسيول وحرائق الغابات، وخربت التربة وقل الإنتاج الزراعي، وبالتالي زادت المجاعات ومن ثم زادت النزاعات والصراعات على الموارد.

ويمكن التعرف على المزيد من التفاصيل من خلال: موضوع عن تلوث البيئة قصير وانواع التلوث المختلفة وطرق الحد منها

ونرشح لك: اثار التفاعلات الكيميائية علي البيئة وطرق التقليل من تلوث البيئة

  • تلوث الهواء :

يعتبر الهواء النقي النظيف أحد حقوق الإنسان فهذا البند مدرج في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، وموجود أيضا في المعهد الدولي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية.

وعلى الرغم من هذه المواثيق الدولية إلا أن عدم استخدام التطور الصناعي بطريقة سليمة، أدى إلى إفساد الغلاف الجوي الذي يحيط بالهواء، مما أدى إلى حدوث اضطراب للتوازن في نسب الغازات المكونة للهواء، حيث زادت نسبة الكربون في الجو، مما تسبب في الكثير من المشاكل الصحية وبالأخص التنفسية التي يعاني منها سكان هذا الكوكب وخاصة كبار السن والأطفال.

  • تلوث الماء :

أن الماء هي أساس الحياه حيث قال الله تعالى : (وجعلنا من الماء كل شيء حي ) فكل الكائنات الحية تحتاج إلى الماء حتى تستطيع الحياة، وعندما يحدث أي تغيير فيزيائي أو كيميائي على الماء فان هذا يتسبب في حدوث ضرر على حياة وصحة الكائنات الحيه.

وتستطيع أيضًا معرفة المزيد من خلال: موضوع تعبير عن الحفاظ على البيئة من التلوث بالعناصر

  • تلوث التربة :

يحدث هذا النوع من التلوث عندما تتغير مكونات التربة الأساسية ونسب تركيز المواد بها نتيجة دخول مواد وعناصر غريبه عليها مثل الكيماويات و الأسمدة والمبيدات الحشرية و النفايات البلاستيكية. .. وغيرها.

أشهر ٧ حلول عالمية للحد من التلوث البيئي

  • التقليل من انبعاثات السيارات: وهذا من خلال تشجيع الاتجاه المتطور والحديث في صناعة سيارات صديقه للبيئة، والتي تكون أقل من حيث درجة الانبعاثات الضارة، وهذا عن طريق الاتجاه إلى تصنيع السيارات التي تعمل بالطاقة الشمسية والكهرباء مثلا، وغيرها من المواد الأخرى البديلة والأقل ضررا وتلويثا للبيئة والأكثر استدامة.

الاتجاه لاستخدام الطاقة المتجددة

  • الطاقة المتجددة هي الطاقة التي تنتج من الموارد الطبيعية وتسمى أيضا: الطاقة المستدامة، ومنها على سبيل المثال/ الطاقة الشمسية، طاقة المياه، طاقة الرياح، وهي طاقه متجدده غير قابله للنفاذ لأن مصادرها دائمة وهي الشمس ،والرياح ،والمد والجزر، والطاقة المتجددة لها مميزات عديده منها : أنها غير ملوثه للبيئة ،ولا تحتاج لتقنيات معقده، كما أنها اقتصاديه في إنتاجها وهي متوفرة لدي معظم دول العالم. لذلك يجب الاستعانة بها بقدر المستطاع من أجل إنتاج طاقة متجدده ونظيفة مستدامة، باقل تكلفه.

زيادة نطاق المساحات الخضراء

  • ان المساحات الخضراء تعد من أهم المصادر الطبيعية لزياده الأكسجين اللازم لكل الكائنات الحيه، والضروري لتنقية الهواء ،لذلك فإن الكثير من دول العالم قامت بالمشاركة في حملات التشجير العالمي من أجل التقليل من التلوث البيئي الذي ينتج عنه خسائر اقتصادية وبشرية كبيره ؛ بسبب كثرة حدوث حرائق في الغابات من ما أدي إلى تآكل المساحات الخضراء والذي يتطلب تعويض هذا الفاقد من الخسائر الضخمة من المساحات الخضراء على مستوى العالم عن طريق تشجير المساحات القابلة لذلك قدر المستطاع.
  • لأنها تعمل على زياده الأماكن الظليلة وبالتالي تخفيض درجات الحرارة مما يقلل من حدوث الحرائق وذوبان الجليد في القطبين الشمالي والجنوبي، كما أنها تزيد نسبه الأكسجين في الجو وتجعله نقيا، وحث النبي صلى الله عليه وسلم على ذلك حيث قال : ( إذا قامت الساعة وفي يد أحدكم فسيلة فليغرسها ) حديث صحيح يشجع الناس على الهمة في غرس الأشجار والزراعة.

استخدام الأسمدة الطبيعية والعضوية

  • فالسماد الطبيعي يعتبر من الحلول الفعالة والجيدة ؛ لأنه يتكون من عناصر طبيعية خالية من الكيماويات الضارة والتي تسبب تآكل للتربة، وأصبح الكثير من دول العالم الآن يتجه نحو استخدام السماد العضوي للتقليل من تلوث البيئة، ودعم الزراعة من أجل الحصول على محاصيل ذات جودة عالية دون حدوث أضرار في التربة بعد ذلك.

الاتجاه إلى إعادة تدوير المخلفات

  • تتم عمليه إعادة تدوير هذه عن طريق إعادة تصنيع النفايات والمنتجات التي سبقت تصنيعها مره أخرى، من أجل الاستفادة بها، وللحد من تراكم المخلفات الصناعية التي تسبب التلوث البيئي والتي تتفاعل بسرعة فيما بينها، وأيضا التقليل من إنتاج المواد البلاستيكية التي تلوث البيئة، والتي تلوث الأنهار والمحيطات بسبب تراكم المواد السامة بها ؛ مما أدى إلى نفوق و موت الكثير من الكائنات البحرية والشعب المرجانية ووصل ذلك إلى تسميم البشر عن طريق الماء، نتيجة إلقاء النفايات والمخلفات في الأنهار.

الحد من استخدام الوقود الحفري

  • الوقود الحفري هو الوقود المستخرج من المواد الحفرية كالغاز الطبيعي، والنفط، والفحم الحجري. وعلى الرغم من أن الوقود الحفري يتميز بسهوله نقله وتخزينه إلا أن من أهم سلبياته : احتراقه الذي يتسبب في تلوث البيئة وحدوث الاحتباس الحراري. من أجل ذلك قامت العديد من الدول بحملات توعيه للحد من استخدامه و ايضا قامت بعض الدول العالمية بفرض غرامات على من يستخدمه كمحاولة منهم للتقليل من انبعاثات الكربون التي تضر البيئة.

وضع التشريعات

  • وهذا عن طريق التكاتف بين الدول والمؤسسات الإقليمية والدولية من أجل تقييم ومراقبة نسب الانبعاثات التي تنتج عن النشاط الصناعي في العالم، من أجل الحفاظ على البيئة، عن طريق وضع معايير وبنود عقابية رادعة معنويا وماديا لكل المخالفين أو من يتسببون في زيادة الأزمة مثل : المصانع، والمناجم، و محطات تكرير البترول، وغيرهم من الجهات التي تتسبب في تلوث البيئة والتي تضر بالصحة العامة.

وبهذا نكون قد وفرنا لكم الحلول المقترحة للحد من التلوث البيئي وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.