محتوى يحترم عقلك

الدعاء على الظالم هل يجوز؟

الدعاء على الظالم نقدمه لكم اليوم عبر موقعنا زيادة حيث إن الحياة ماهي إلا عبارة عن سجن كبير، وهذا لسجن ملئ بظلم السجان الذي يريد أن يفرض سيطرته على كل الناس، ويصبح والياً عليهم، إن الله – سبحانه وتعالي – خلق كل الناس، وجعلها في قلوبهم طمأنينة وحب، ولكن ما يراه الإنسان في الحياة من الممكن أن يجعله ذلك يتغير كثيراً، ويصبح شخصاً أخر، لا يمكن أن يعطي ثقة لأي شخص؛ وهذا لأنه من الممكن أن يظلمه هذا الشخص أو يخذله ولا يقف بجانبه، ولذلك حرم الله – سبحانه وتعالي – الظلم على نفسه، وحرمه أيضا على عباده.

الدعاء على الظالم

إن الظلم هو عبارة عن وضع شيء في مكان غير موضعه، وهو مجاوزة الجور والحد، أما تعريف الظلم اصطلاحياً فهو عبارة عن وضع الشيء في مكان من غير موضعه بنقصان أو بزيادة، أو بعيد عن وقته ومكانه، وقد يُعرف الظلم أيضاً علي إنه التصرف في ملك وحقوق الأخرين، أو التعدي عن الحق إلي الباطل.

 أنواع الظلم

هناك ثلاث أنواع للظلم وهي:

  • الظلم الذي يكون متعلق بجانب الله – سبحانه وتعالي- وهو ما يسمي بالشرك، وهو يعتبر من أكبر وأعظم الظلم، وهو عبارة عن عبادة الإنسان لغير الله – سبحانه وتعالي –
  • الظلم الذي يعق عل العبد من قبل نفسه، وهذا يحدث عندما يقترف من ذنوب والمعاصي والشرك، سواء كانت الذنوب كبيرة أو صغيرة، أو كانت حقيرة أو جليلة، فهي تحتسب على العبد أيضا.
  • ظلم العبد الذي يقع منه على إخوانه، على سبيل المثال أكل أموالهم أو أكل حقوقهم أو الإعتداء على أعراضهم، أو بالغبية أو البهتان أو السب.

ويمكن التعرف على المزيد من التفاصيل عن الظلم من خلال: كلام عن الظلم الناس وكلمات عن الظلم من اقرب الناس وأنواع الظلم

صور الظلم

إن الظلم عبارة عن صورتين لا يخرج من بينهم وهما:

  • الظلم بالسان: هو يتمثل في النميمة، والغيبة، والسخرية، والشتم، والقذف، وشهادة الزور.
  • الظلم بالفعل: وهو يتمثل في السرقة، والضرب، والزنا، والقتل، وأكل الربا، واللواط، والتجسس، وأكل أموال الناس وتتبع عورتاهم، أو مثل عدم إعطاء العاملين رواتبهم وحقوقهم، أو مثل خيانة الأمانة.

حكم الظلم

إن الظلم حرام في القرآن الكريم، والسنة النبوية، والإجماع، والقياس، والعقل وقد قال الله – سبحانه وتعالي- (وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَاناً وَإِثْماً مُبِيناً)، وقد كان رسول الله – صلي الله عليه وسلم – يستعيذ كثيرا من الظلم، وقد جعل أيضاً من هذه الاستعاذة ورداً يومياً، وجعل أمته تستعيذ من الظلم كلما خرج أحد منهم من بيته، وما يدل هذه إلا على خطورة جميع أنواع الظلم، فعندما يخرج الإنسان من بيته يكون هناك احتكاك أكبر بينه وبين الناس، وبالتالي هناك خوف من أن يحدث بينه وبينهم أي ظلم.

وللتعرف على المزيد من التفاصيل عن الظلم في الأحاديث النبوية من خلال: اقوال الرسول عن الظلم وبعض الأحاديث القدسية التي تمقت الظلم

أسباب الظلم

هناك الكثير من أسباب الظلم التي لا يوجد لها مبرر مثل:

  • النفس التي تأمر بالسوء.
  • الشيطان.
  • الهوى.

عقوبة الظلم

إن الظلم يجلب غضب الله، كم إن الظالم يُحرم من شفاعة رسول الله – صلي الله عليه وسلم – في يوم القيامة وقصاص للمظلوم ونصره، وذهاب كل حسنات الظالم التي حصل عليها في الدنيا عند عمله لأي عمل صالح، وفى الظلم ندامة وحسرة كبيرة كما أنه من أكبر المعاصي التي يعجل الله من تنفيذ عقوبتها في الدنيا عن طريق ذل الظالم وهوانه فيها، وأيضا الله يسلط الظالمين على بعضهم البعض. فالله يمهل الظالمين ويطيل من عمرهم، ويستدرجهم، حتى إذا جاء أجلهم لا يجدون نصيراً، ولا ولياً، ولا يجدون أحد يخلصهم من كتر ذنوبهم.

ونرشح لك المزيد من التفاصيل أيضًا عن الظلم من خلال: ايات عن الظلم والطغيان وأسباب الظلم

ماذا يفعل المظلوم

إن الظلم يعتبر من أكثر الأمور التي قام الله بتحذيرها بشدة منها، وقام بالتوعد للظالمين بعذاب عظيم في يوم القيامة، إن الظالم يقوم بتعذيب الناس بدون أي وجه حق أو مبرر، ويسيطر على أفعالهم وعلى أفكارهم ويصبح ولي عليهم، وهذا يعتبر أمر مرفوض للغاية، ويجب أيجاد طرق مناسبة للتخلص من الظلم أيا كانت أشكاله، إذا كان المظلوم لا يمكنه صد ووقف الضرر الذي يقع عليه من الظالم يجب عليه أن يلجأ لمن هو أعظم وأكبر ليأخذ له حقه بالطريقة الصحيحة ويمكن أن يقوم المظلوم بعمل ما يأتي:

الدعاء في جوف الليل

هذا ما يجب على المظلوم أن يفعله حتى يقوم بإرجاع حقه، أن يقوم بدعوة الله في الليل ويشكو لله على ما وقع عيه ويتضرع له بالقول، إن الله – سبحانه وتعالي – يعلم تمام العلم ما يريده عبده ولكنه يحب أن يلجأ له في اليل والتضرع إليه بالشكوى، والله يكون في السماء منتظرا أن يدعوه أحد حتى يجيب دعاءه.

يحتسب صبره على الظلم.

إن كلمة حسني الله ونعمة الوكيل تعني إن العبد قد قام بترك هذه الموضوع جانباً، وقام بتفويض أمره إلي الله – سبحانه وتعالي- ويجب على من يقوم بتفويض الأمر إلي الله أن يعلم إن الله لن يترك أمره وسوف إليه بالإحسان والخير، إنه حقه سوف يعود مهما وصل جبروت الظلم، إن الاحتساب يجب أن يشمل القلب، والروح، والنفس، وكل جوارح الشخص.

الثبات على الحق

عندما يشعر الإنسان أنه يقع عليه ظل كبير، ولا يجد من يقف بجانبه ولا يشعر إن الله يرد له حقه، فأنه يحاول أن يقوم بالتشكيك في قدرة الله أو يجزع من أمر الله، وهذا الشيء يزعزع الإيمان في القلوب الضعيفة التي لا تؤمن بالله حقا، ولا تؤمن بقدرته على إرجاع الحقوق ولكن في الوقت المناسب لذلك، ولا تعلم إن عدم إرجاع الحق لا يعد تقصير من الله عز وجعله اتجاهه عبده، ولكنه تقصير في عبادة العبد نفسه تجاه ربه؛ ولذلك عندما يصيب أي شخص ظلم يجب عليه أن يتحلى بالصبر، ويتحسب حقه عند الله ويؤمن إن الله تعالي سوف يرد إليه حقه في الوقت المناسب، وهو قادر على ذلك.

دعوة الله أن يرد له حقه

إن الله سبحانه وتعالي توعد أن يكون للظالم عذاب شديد، فالله – سبحانه وتعالي- قام بنسب لنفسه صفات الجبروت والقوة والانتقام، ولكنه يرفض بشدة أن يكون ظالم، وقد جعل الله دعوة مثل السهام المنطقة التي لا يمك أن يقوم بوقفها أي شخص أو أي أمر مهما كان ضعيفا أو قويا، فيعتبر هذا السهم منطلق بأذن من الله – سبحانه وتعالي – وهذا يعتبر من حقوق العباد على ربهم أن يقوم برد حقوقهم إليهم.

فضل دعاء المظلوم على الظالم

إن الله – سبحانه وتعالي – قد تعهد باستجابة دعاء المظلوم حتي لو كان هذا المظلوم كافراً، وقد جعل الله سلاح المظلوم هو الدعاء؛ ليقوم به برفع الظلم عن نفسه، وينصره الله وينتقم له مما قام بظلمه، ولقد جعل الله دعاء المظلوم له شأن عظيم في السماء حيث إن الرسول – صلي الله عليه وسلم قد قال (دعوةُ المظلومِ تُحمَلُ على الغَمامِ، وتُفتَحُ لها أبوابُ السَّمواتِ، ويقولُ الرَّبُّ تبارَك وتعالى: وعِزَّتي لَأنصُرَنَّكِ ولو بعدَ حِينٍ)، وسبب عظمة دعاء المظلوم أنه يكون منكسرا، وملحاً، ومحتاج، كما إن المظلوم يكون ضعيفا، ولا يملك شيء، فلا يوجد انتصار بغير الله.

وبهذا نكون قد وفرنا لكم الدعاء على الظالم وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.