دعاء سورة يس للرزق وكثرة المال وأوقات الإجابة

دعاء سورة يس للرزق وكثرة المال من الأدعية يعتبرها المسلمون في أنها السبب في إجابة الدعاء، أو أنها تجلب الرزق وتكون سبب في كثرة المال.

حيث أمر الله سبحانه وتعالى عباده بالدعاء في سورة غافر: “‏وقال ربكم ادعوني أستجب لكم‏‏ (60)”، وفي السطور التالية على موقع زيادة نبين الكثير مما يدور حول الدعاء إلى الله تعالى…

دعاء سورة يس للرزق وكثرة المال

دعاء سورة يس للرزق وكثرة المال

إن الدعاء إلى الله سبحانه وتعالى من العبادات التي يؤجر عليها العبد، فالعبد عندما يدعو ربه سبحانه وتعالى يتضرع إليه ويرجوه ويتقرب إليه بالعبادة حتى يستجيب دعاؤه وفي ذلك كله خير كبير للمسلم.

الله سبحانه وتعالى يأمر عباده بالدعاء له في عدة مواضع من القرآن الكريم، فقد قال جل وعلا في سورة البقرة:

“وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ (186)”.

يدل تكرار الأمر في القرآن الكريم على الفضل العظيم الذي سيحصل عليه العبد عند الدعاء إلى الله، وليس القصد من الدعاء هو الطلب ولكن القصد منه اللجوء إلى الله والتضرع بجانب الطلب منه سبحانه ذو الفضل العظيم على عباده.

أما الأدعية التي تنتشر بين الناس والتي تكون محددة بأوقات أو أفعال أو عبادات لم يرد عنها نصًا في كتاب الله والسنة النبوية الشريفة فذلك من البدع المنهي عنها.

فلم يرد عن الرسول صلى الله عليه وسلم ولا صحابته رضي الله عنهم دعاء سورة يس للرزق وكثرة المال، فلم يرد في السنة الصحيحة أي فضل يخص سورة يس عن سائر السور بل هو أجر عظيم وثواب يُرجى من القراءة لكل السور عامةً إلا في السور التي ورد عنها أحاديث صحيحة.

كذلك هناك أحاديث نبوية كثيرة تبين فوائد الدعاء والأوقات التي يُستجاب فيها الدعاء وغيرها من الفوائد.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: دعاء لراحة القلب والفكر وزوال الهم وتفريج الكرب مكتوب

فوائد الدعاء إلى الله

إن المسلم عندما يدعو ربه يحصل على عدة فوائد نذكر منها:

العبودية لله

فالمسلم عندما يدعو يؤمن في قلبه بوجود الله سبحانه وتعالى وأنه يسمعه ويراه، كما أنه في تضرعه له سبحانه يقر بضعفه وحاجته لله وكل ذلك من تمام العبودية لله سبحانه وتعالى، والأصل في الصلاة هو الدعاء ولكن يشرع لها صفة وأوقات مفروضة تخصها في أدائها.

إجابة الدعاء

فالمسلم عندما يدعو ربه ويجتهد في الدعاء له يستجيب الله سبحانه وتعالى لدعائه وهذا ما يتمناه العبد من الدعاء، وقد يتساءل كثير من الداعين لله عن سبب عدم إجابة الدعاء، والمتتبع لكلام علماء الدين في ذلك يجد نعمة كبيرة تستحق الحمد والرضا.

عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

“ما من رجل يدعو الله بدعاء إلا استجيب له، فإما أن يعجل له في الدنيا، وإما أن يدخر له في الآخرة، وإما أن يكفر عنه من ذنوبه بقدر ما دعا ما لم يدع بإثم أو قطيعة رحم أو يستعجل، قالوا: يا رسول الله؛ وكيف يستعجل؟ قال: يقول: دعوت ربي فما استجاب لي.”

قال الشيخ الألباني: صحيح دون قوله: وإما أن يكفر عنه من ذنوبه بقدر ما دعا.

من الحديث الشريف يتضح الفوائد الأخرى للدعاء، حيث يوضح أن الذي يدعو الله يؤجر بالثواب في الآخرة حتى أن الصحابة رضي الله عنهم استنتجوا من تلك الفوائد العظيمة الإكثار من الدعاء.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: دعاء تسهيل طريق السفر مكتوب مستجاب بأمر الله

صرف السوء عنه

فالذي يدعو الله يحصل على الخير في جميع الحالات سواء استجاب الله له دعاءه في الدنيا أو لم يستجب، كما أن علماء الدين بينوا أن الدعاء قد لا يستجاب لأن فيه ضرر للعبد وحكمة الله سبحانه وتعالى أحق أن يرضى بها العبد.

فالدعاء كله خير ولكن يجب على المسلم ألّا يلتزم بغير ما ثبت في القرآن الكريم أو السنة النبوية الشريفة فما الداعي من قول دعاء سورة يس للرزق وكثرة المال بعد قراءة سورة يس ولم يثبت ذلك على الرغم من ثبوت أسباب أخرى للدعاء نبينها فيما يلي.

أسباب وأوقات إجابة الدعاء

دعاء سورة يس للرزق وكثرة المال

على الرغم من أن دعاء سورة يس للرزق وكثرة المال لم يرد في السنة النبوية الشريفة ما يبين فضل تخصيص الدعاء وإجابته بعد قراء سورة يس، لكن ورد في السنة النبوية الكثير من أسباب إجابة الدعاء سواء كان بالرزق وزيادة الأموال أو غيره من حاجات العباد، نذكر بعضها فيما يلي:

الدعاء عند الاستيقاظ من النوم في الليل

عندما يستيقظ المسلم من النوم ويتوضأ ويدعو ويصلي يستجيب الله دعاءه ويتقبل صلاته وهذا الوقت من الأوقات المستحب الدعاء فيها وفي ذلك حديث…

فعن عبادة بن الصامت رضي الله تعالى عنه قال: قال النَّبيُّ صلَّى اللَّه عليهِ وسلَّمَ: “من تَعَارَّ من الليلِ فقال : لا إلهَ إلَّا اللهُ وحدَهُ لا شريكَ لهُ ، لهُ المُلْكُ ولهُ الحمدُ ، وهوَ على كلِّ شيٍء قديرٌ ، الحمدُ للهِ ، وسبحانَ اللهِ ، ولا إلهَ إلَّا اللهُ ، واللهُ أكبرُ ، ولا حولَ ولا قوةَ إلا باللهِ ، ثم قال : اللهمَّ اغفرْ لي ، أو دعا ، استُجِيبَ لهُ ، فإن توضَّأَ وصلَّى قُبِلَتْ صلاتُهُ”.

فالذي يريد أن يقول دعاء سورة يس للرزق وكثرة المال من الأفضل له أن يدعو في ذلك الوقت بعد الصلاة، والله أعلم.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: دعاء لإبطال السحر عن أهل البيت والطرق الشرعية لإبطاله

الدعاء في السجود

إن العبد عندما يصلي أقرب ما يكون من ربه وهو ساجد فله أن يدعو الله بكل ما يرجوه والله سبحانه وتعالى سيتقبل دعاؤه ويجيبه.

الدعاء بدعوة ذي النون عليه السلام

فقد ورد عن الرسول صلى الله عليه وسلم أنه قال: “دعوةُ ذِي النُّونِ إذْ دَعَا بِها و هو في بطْنِ الحُوتِ ؛ لا إلهَ إلَّا أنتَ سُبحانَكَ إنِّي كُنتُ من الظالِمينَ ، لمْ يدْعُ بِها رجلٌ مُسلمٌ في شيءٍ قطُّ إلَّا استجابَ اللهُ لهُ”.

لأن فيها من الثناء على الله سبحانه وتعالى والاعتراف بالذنب والرجوع إلى الله، ويُستحب ابتداء الدعاء به.

التوسل بالأعمال الصالحة

ذلك من القصص المشهورة التي صحت روايتها عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قصة الثلاثة الذين سُد عليهم الغار الذي دخلوه في الجبل فلم يكن بيدهم أي حيلة غير التوسل إلى سبحانه وتعالى بالأعمال التي عملوها ابتغاء مرضات الله ولم يكن في نيتهم إلا إخلاص العبودية لله فيها حتى أثابهم الله بإجابة دعائهم وقال صلى الله عليه وسلم: “فانفرَجَتِ الصخرةُ فخرَجوا يَمشونَ”.

من ذلك استدل العلماء الربانين على أفضلية التوسل لله سبحانه وتعالى بالأعمال الصالحة قبل الدعاء.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: دعاء بعد قراءة سورة يس من كتاب أبواب الفرج وكرامات سورة يس

الدعاء في الثلث الأخير من الليل

فالله سبحانه وتعالى يتقبل صلاة ودعاء عباده القانتون الساجدون العابدون الذين يقيمون الليل وهي عبادة الأتقياء الأصفياء.

قد ثبت في السنة النبوية الشريفة أن الله سبحانه وتعالى يتنزل في هيئ تليق به جل وعلا ويقول:

“من يَدعوني فأستَجيبَ لَهُ ؟ مَن يسألُني فأُعْطيَهُ؟ مَن يَستَغفرُني فأغفِرَ لَهُ” رواه البخاري.

فالذي يريد أن يزيد الله سبحانه وتعالى في رزقه ويبارك في ماله وأي شيء آخر فليكن من القانتين العابدين المصلين قيام الليل الداعين لله في الثلث الأخير من الليل وسوف يستجيب الله له إن شاء، وخير من أن بقول أدعية لم تصح ولم تثبت مثل: دعاء سورة يس للرزق وكثرة المال وغيره من الأدعية والأوردة التي لم تثبت على الرغم من وجود البدائل الصحيحة الثابتة في كتب السنة الصحيحة.

إجمال بعد تفصيل

من خلال ما تم ذكره سابقًا نجد أن:

  • الأحاديث التي تتحدث عن فضائل سورة يس أو الدعاء بعد سورة يس كلها ضعيفة وغير صحيحة.
  • فوائد الدعاء إلى الله كثيرة.
  • ورد في السنة النبوية الشريفة أحاديث كثيرة عن أسباب إجابة الدعاء.
  • يجب على المسلم استبدال البدع بالأعمال الصحيحة الثابتة في الدين ليرضي الله سبحانه وتعالى ويُستجاب دعاؤه، والله أعلى وأعلم.
  • يوجد أوقات يُفضل الدعاء بها مثل الثلث الأخير من الليل.
قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.