سورة ذكر فيها اسم صحابي وأسبابها

سورة ذكر فيها اسم صحابي نقدمه لكم اليوم عبر موقعنا زيادة حيث أنه نزلت الكثير من الآيات القرآنية تتحدث عن بعض الصحابة، إلا أن اسم هؤلاء الصحابة لم يذكر صراحة في النصوص القرآنية، فيما عدا صحابي واحد فقط الذي جاء اسمه صريح في القرآن الكريم، وكان هذا الصحابي هو زيد بن حارثة “رضي الله عنه”.

سورة ذكر فيها اسم صحابي

اسمه زيد بن حارثة بن شراحيل الكلبي، وكانت كنيته أبي أسامة، وتوفي هذا الصحابي عند عمر الخامسة والخمسين، وجاءت وفاته بالشهادة في معركة مؤتة، وحدث ذلك بعد أن ولاه الرسول على المسلمين.

جاءت الآية 37 من سورة الأحزاب تذكر اسم الصحابي زيد بن حارثة.

(فَلَمَّا قَضَى زَيْدٌ مِّنْهَا وَطَرًا زَوَّجْنَاكَهَا لِكَيْ لَا يَكُونَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ حَرَجٌ فِي أَزْوَاجِ أَدْعِيَائِهِمْ)

أسباب نزول الآية التي ذكرت اسم الصحابي

قام السعدي بتفسير أسباب نزول الآية 37 من سورة الأحزاب يذكر فيها اسم الصحابي زيد، وأوضح أن الله أراد من ذلك وضع الشرائع العامة التي يسير عليها المسلمون فيما بعد، وتنص تلك الشرائع على أن التبني حرام، وتصرف يرفضه الدين الإسلامي.

حيث أن زيد كان يدعى بزيد بن محمد، وكان النبي “صلى الله عليه وسلم” قد تبناه عندما كان لدى السيدة خديجة بنت خويلد،  فأطلق عليه اسم زيد بن محمد، حيث نال مكانة عالية لدى رسول الله محمد “صلى الله عليه وسلم”.

حتى أنه أعلن على أهل قريش جميعًا أن هذا الغلام زيد هو ابن رسول الله ومن حقه أن يرثه إلى أن نزلت الآية الكريمة التي تحرم التبني.

فقد كان الاعتقاد السائد في تلك الأثناء لدى العرب هو أن الطفل المتبني له نفس معاملة الابن الحقيقي، يمكن له أن يرث، وهذا إلى أن نزلت الآية الكريمة التي تأمر النبي محمد “صلى الله عليه وسلم” بالزواج من تلك المرأة التي كانت زوجة زيد، كي يتم تحريم التبني بطريقة قاطعة، والقضاء على هذا المفهوم الخاطئ.

ويمكن التعرف على المزيد من التفاصيل عبر: ما هي السورة التي نزلت في معركة بدر؟ وتاريخ ومكان وقوع غزوة بدر

كما أننا نرشح لكم: ما هي السورة التي تسمى القتال وبعض محاورها

تكريم الصحابي الذي ذكر اسمه في القرآن

جاء ذكر الصحابي زيد بن حارثة في القرآن بمثابة تكريم له، حيث ورد اسمه في القرآن الكريم الذي يقوم الناس بتلاوته في كل زمان، ومكان، وكان ذلك بمثابة التعويض له عن الحرمان من نسب اسمه إلى الرسول محمد “صلى الله عليه وسلم” حيث جاءت الآية القرآنية تُحرم التبني وتلغي نسب زيد إلى رسول الله.

فوائد الآية القرآنية التي ذكر فيها اسم الصحابي

جاءت هذه الآية القرآنية تثني الصحابي زيد بن حارثة، وقد ظهر ذلك واضحًا عندما تم ذكر اسمه دون غيره من الصحابة في القرآن الكريم، فلم يذكر أي إسم من أسماء الصحابة غير الصحابي زيد.

إضافة إلى ذلك فقد جاء في تلك الآية توضيح للنعم التي أنعم الله بها على زيد، والتي تتمثل في نعمة الإيمان والدخول في دين الله الإسلامي، مما يعد بأنه شهادة إلهية له بإسلامه وإيمانه، سواء سرًا أو علانيةً.

ويمكنكم معرفة المزيد عبر: طرد الجن من البيت وأفضل سورة لطرد الجن بالدعاء والقرآن الكريم

أهم الثمرات لذكر الصحابي زيد في القرآن الكريم

  1. جاء زواج النبي من زينب بنت جحش للتأكيد على الإباحة في زواج الرجال من امرأة رجل قد تم تبنيه، وهي في مضمونها تحرم التبني وتلغي فكرته.
  2. إيضاح الأمر للمتسائلين حول كيفية زواج النبي من امرأة أُمر زوجها بأن يسرحها كي يتزوجها هو، إلا أن حقيقة الأمر هي أن النبي لم يقم بإصدار أية أوامر حول طلاق زينب من زيد.
  3. بل أنه طلب منه التأني والتريث فيما وقع بينهما، وطلب منه التمسك بزوجته، وتقوى الله فيها، على الرغم من معرفته بأنه سوف يتزوجها، إلا أن تفسير الناس لهذا الأمر منعه عن الإفصاح بذلك.
  4. إضافة إلى ذلك فإن تلك الآية تنص صراحة على خروج زينب من حياة زيد وقلبه أيضًا، ولم يكن لزيد حاجة فيها.
  5. ردًا على الشبهات التي أثيرت حول دخول النبي على زينب بعد أن أتم خطبتها بمعرفة زيد، إلا أن الحقيقة غير ذلك، فقد مرت تلك الزيجة بالعديد من متطلبات القبول والموافقة وعقد العقد، حيث أن الله قام بتزويجها بقرآن يتلى فقط.

الأمر الذي استدعى معه تفاخر وتباهي زينب بين زوجات النبي.

وبهذا نكون قد وفرنا لكم سورة ذكر فيها اسم صحابي وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.