أعراض الزائدة الدودية عند الأطفال

أعراض الزائدة الدودية عند الأطفال وأسبابها يختلفون من شخص لآخر وفق كل حالة مرضية، حيث يساعد التشخيص المبكر في سرعة تلقي العلاج وبالتالي سرعة الشفاء، لذا من خلال موقع زيادة سنقوم بذكر الأعراض المصاحبة لمرض الزائدة الدودية لدى الأطفال إلى جانب الأسباب والعلاج.

أعراض الزائدة الدودية عند الأطفال وأسبابها وعلاجها

أعراض الزائدة الدودية عند الأطفال وأسبابها وعلاجها

تعتبر الزائدة الدودية من الأمراض التي قد يصاب بها الأطفال وخاصةً في سن صغير، والزائدة الدودية أنبوب رفيع يقع بين الأمعاء الدقيقة والأمعاء الغليظة في الجزء الأسفل من البطن في الجهة اليمنى.

حاول بعض العلماء التوصل إلي فائدتها ولكن لم يتبين ولذلك تسمي (بالزائدة) والدودية تدل علي حجمها الذي يشبه الدودة داخل جسم الإنسان، إلى أن ظهرت بعض الدراسات حاليًا ترجع فائدتها إلى تخزين البكتيريا النافعة للجسم، ولا يكون هناك أي ضرر على جسم الإنسان من إزالتها إذا تعرضت لالتهاب أو سرطان.

التهاب الزائدة الدودية

يحدث التهاب الزائدة الدودية نتيجة انسداد في هذه القناة بسبب تراكم البراز والطفيليات والمخاط بها، وتكون نتيجة هذا الانسداد هو تكاثر البكتيريا داخل هذه القناة ورغبتها في الخروج منها إلى باقي أعضاء جسم الإنسان، فيكون التهاب هذه القناة  إنذار للمريض على وجود هذا الخطر لسرعة علاجه.

عند إهمال المريض لهذه الإشارة يودي إلى انفجار الزائدة الدودية وتمزق غشائها وخروج البكتيريا الخطرة إلى بطن المريض مما يسبب التهاب الغشاء الداخلي للبطن (peritonitis) والذي يحتاج لعملية جراحية طارئة.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: هل ألم الزائدة الدودية مستمر أم متقطع

أعراض التهاب الزائدة الدودية عند الأطفال

تكثر الأعراض لالتهاب الزائدة الدودية عند الأطفال وعلى الأم الانتباه جيدًا لهذه الأعراض والذهاب للطبيب فور ملاحظتها، ومن أهمها:

  • آلم حاد جدًا مستمر لا ينقطع لدى الطفل يظهر حول السرة ثم ينتقل إلى أسفل الجانب الأيمن من البطن، وتزداد شدة الألم للطفل مع كثرة الكحة والسعال.
  • آلم شديد عند المشي أو الحركة، مما يؤدي لخمول وكسل الطفل رغبةً منه في عدم الشعور بهذا الألم.
  • فقدان شهية الطفل المصاب وعدم رغبته تناول وجباته الغذائية.
  • الإسهال أو الإمساك ففي حالة الإسهال يكون بسبب بعض المشاكل في الجهاز الهضمي للطفل يؤدي للإسهال، وفي حالة الإمساك يكون بسبب انتفاخ الزائدة الدودية والتهابها.
  • ارتفاع في درجة حرارة الطفل وقد تصل إلي 40 درجة مئوية، مع الإصابة بالحمى المستمرة.
  • الشعور بالرغبة في القيء والغثيان المستمر مع الألم المصاحب للقيء.
  • الشعور بألم حاد عند التبول.
  • انتفاخ وتورم ملحوظ في البطن يكون نتيجة لالتهاب الزائدة الدودية.
  • كثرة الغازات أثناء عمليتي التبول والتبرز.

أعراض خطيرة بسبب التهاب الزائدة الدودية عند الأطفال

قد يكون التهاب الزائدة الدودية وصل إلى مرحلة خطرة تنبأ بقرب انفجار الزائدة الدودية وهذه الأعراض هي:

  • شدة الآلام في البطن وتكون هذه المرة أكثر حدة من قبل ويصاحبها تشنجات للطفل بسبب تهيج جدار البطن وتأثره بانتفاخ الزائدة الدودية.
  • تهيج في معدة الطفل بسبب فقدانه للشهية وتعرضه لحالتي الإمساك أو الإسهال والقيء المستمر.
  • ارتفاع كبير في درجة حرارة الطفل قد تصل لأكثر من 40 درجة مئوية مع ارتفاع في معدل ضربات القلب ينذر بانفجار الزائدة بالفعل وحاجة الطفل المريض إلى تدخل جراحي.
  • عدم قدرة المريض على إخراج الغازات وبقائها داخل الجسم دليل على وجود خطر يجب علاجه سريعًا.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: ارتفاع الحرارة بعد عملية الزائدة

أسباب الإصابة بالزائدة الدودية عند الأطفال

يجهل الكثير من الأهل سبب إصابة طفلهم بالزائدة الدودية لذلك يبحث عن هذه الأسباب لمعرفة كيف تعرض طفله لهذا المرض، وهذه الأسباب طبيعية تختفي بعد استشارة الطبيب والمتابعة على العلاج المكتوب وهي:

  • التهاب خفيف في المعدة في بداية الأمر.
  • الإمساك الذي يشعر به الطفل وعدم القدرة على الذهاب للحمام.
  • شعور الطفل بالحساسية عند تناول طعام معين.
  • عدم قدرة الطفل علي إخراج الغازات من جسمه مع ظهور الانتفاخ في منطقة البطن.
  • شعور الطفل بالقلق أو الخوف من أمرِ ما.
  • وجود الكثير من البكتيريا في حلق الطفل قد يكون من أسباب الإصابة بالزائدة.

تشخيص حالات الزائدة الدودية من قبل الطبيب

عند ظهور هذه الأعراض على الطفل يجب عليه فورًا الذهاب للطبيب واستشارته للوقوف على علاج سريعًا قبل تفاقم المرض، ويقوم الطبيب بفحص الطفل جيدًا بعد السؤال عن الأعراض التي يشعر بها لفحص منطقة البطن للوصول إلى مكان الألم للتأكد من إصابة الطفل بالزائدة الدودية، وإذا لم يحصل على التشخيص السليم يقوم بعمل بعض الفحوصات للطفل باستخدام الموجات فوق الصوتية لمنطقتي الصدر والبطن وطلب بعض التحليلات كتحليل الدم وتحليل البول للوصول إلى التشخيص السليم بإصابة الطفل بالزائدة الدودية لبداية العلاج.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: نتائج تحليل التهاب الزائدة الدودية

علاج التهاب الزائدة الدودية عند الأطفال جراحيا

الطريقة المناسبة لعلاج التهاب الزائدة الدودية هي التدخل الجراحي لإزالة الزائدة الدودية المتضررة ولا يسبب إزالتها أي آثار جانبية على المريض لعدم فائدتها للجسم والخطوات التي يتبعها الطبيب في غرفة العمليات هي:

  1. يقوم الطبيب بتخدير الطفل المريض كليًا قبل البدء في العملية.
  2. ثم يقوم بفتح شق في منطقة أسفل البطن للوصول لمكان الزائدة.
  3. يبدأ الطبيب الجراح في استئصال الزائدة قبل أن تنفجر من جسم المريض.
  4. إغلاق الشق في بطن المريض.

يمكن استخدام المنظار المصحوب بكاميرا لإجراء عملية استئصال الزائدة الدودية للمريض وفي حالة استخدام المنظار يكون أفضل في العملية الجراحية، وقد يستغرق أقل من ساعة وخطوات هذه العملية تكون كالتالي:

  1. القيام بتخدير الطفل قبل العملية الجراحية بالمنظار.
  2. قيام الطبيب بفتح شق صغير في بطن المريض لإدخال المنظار من خلاله وفتح شق آخر لإخراج الزائدة منه.
  3. يقوم الطبيب بإزالة الزائدة من خلال الشق المفتوح، ويبدأ في تنظيف داخل بطن المريض من السوائل المتسبب بها الزائدة.
  4. غلق الشق الصغير بالخياطة الطبية وخروج المريض من غرفة العمليات.

في حالة انفجار الزائدة الدودية وتمزقها يؤدي إلى انتشار العدوى إلى باقي جسم الطفل المريض، ويكون نتيجة لانفجارها وجود خراج في تجويف البطن يحتاج إلى التنشيف والتنظيف، وتكون هذه العملية عن طريق حصول المريض على المضادات الحيوية المناسبة مع حجزه لفترة تتراوح بين أسبوع إلى أسبوعين حتي يجف الخراج، وبعد تصريف الخراج بعدة أسابيع يتم تحضير المريض للعملية لاستئصال الزائدة الدودية والانتهاء من المشكلة.

نصائح يجب اتباعها بعد إزالة الزائدة الدودية

بعد أن عرفنا أعراض الزائدة الدودية عند الأطفال وأسبابها وعلاجها يجب أن نتعرف على  النصائح التي يمليها علينا الطبيب بعد خضوع الطفل المريض لعملية إزالة الزائدة الدودية، والتي يعتبر من أهمها الراحة التامة للطفل في المنزل وعدم الذهاب للمدرسة إلا بعد مرور فترة كبيرة من وقت الخروج من الجراحة، والحصول على فترة راحة قبل العودة لممارسة الأنشطة الرياضية والحركة الكثيرة والذهاب للطبيب إذا طرأت مشكلة على المريض.

مخاطر بعد عملية إزالة الزائدة الدودية

ينتج بعد عملية إزالة الزائدة الدودية بعض الأعراض نتيجة عدم إتباع تعليمات الطبيب والإهمال لمنطقة العملية، وهذه الأعراض هي:

  • شعور الطفل بالحمى.
  • زيادة الألم في منطقة إجراء الجراحة.
  • احمرار وتورم ملحوظ في منطقة الجراحة أسفل البطن.
  • حدوث نزيف في مكان الشق الجراحي.
  • القيء المصحوب بنزول دم.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: أسباب رعشة الجسم المفاجئة

انفجار الزائدة الدودية عند الأطفال

يجب على المريض سرعة الذهاب إلى الطبيب في حالة الشعور بأعراض الزائدة الدودية؛ لأن إهمال هذه الأعراض المشيرة إلى التهاب الزائدة الدودية يؤدي إلى انفجارها مما يصاحب هذا الانفجار مضاعفات هي:

  • ينتج عن انفجار الزائدة الدودية التهاب في جدار البطن من الداخل يسبب ألم شديد للمريض في منطقة الجانب الأيمن من أسفل البطن.
  • ارتفاع في درجات حرارة المريض تصل لأكثر من 40 درجة مئوية.
  • صعوبة يواجها المريض في عملية التنفس والشعور بالاختناق.
  • ظهور خراج يكون مُحمل بالصديد عند غشاء البطن نتيجة لانفجار الزائدة، يحتاج إلى العلاج والتجفيف من قبل الطبيب.

هكذا نكون قد قمنا بعرض أعراض الزائدة الدودية عند الأطفال وأسبابها وعلاجها للتعرف على نوعية هذا المرض وسرعة اللجوء إلى الطبيب لعلاجه لأن ترك التهاب الزائدة الدودية دون علاج قد يؤدي إلى كوارث كبيرة إذا لم يتم لحاق الطفل المريض، وعندما نتعرف على أعراض الزائدة الدودية عند الأطفال وأسبابها وعلاجها نكون قد اجتزنا نصف المسافة في الوصول إلى علاج لهذا المرض وإنقاذ حياة الطفل.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.