محتوى يحترم عقلك

أعراض اختلال الآنية الجسدية

أعراض اختلال الآنية الجسدية تنشأ بسبب الضغوطات والعوامل النفسية، حيث يعتبر هذا المرض من أكثر الأمراض النفسية الشائعة التي تصيب الشباب، وتجعلهم يشعرون بحالة من التخبط في أغلب الأوقات، ومن الجدير بالذكر أن هذا الاضطراب يحدث بالتساوي بين الرجال والنساء وفقًا لِما أشارت إليه الإحصائيات، ويتم مناقشة أعراض هذا المرض بشيء من التفصيل، من خلال موقع زيادة.

أعراض اختلال الآنية الجسدية

المصاب بهذا المرض يظل مشوشًا أغلب الوقت، كما أنه يعاني من مجموعة من الاضطرابات النفسية التي تنعكس عليه بالسلب، وتجعله يشعر بأعراض جانبية كثيرة، ومن بينها:

  • الاعتقاد الدائم بالإصابة بأمراض مختلفة.
  • عدم وجود استجابة للعلاجات العضوية.
  • الخوف من أن التشخيص لمرضه ليس صحيحًا.
  • الخوف من الموت نتيجة المرض
  • المعاناة من فقدان الذاكرة.
  • الشعور باللامبالاة.
  • كثرة النسيان اليومي.
  • فقد القدرة على التحكم في حركات الجسم.
  • تخيل عيوب في الذراع أو الساق.
  • التبلد العاطفي تجاه أقرب الناس له.
  • انعدام القدرة على تمييز الوقت.
  • نوبات اضطراب عصبي تدوم لفترات طويلة.
  • الإحساس بأن البيئة المحيطة اصطناعية.
  • انعدام القدرة على التحكم بالأفعال والأقوال.
  • التشويش الكبير في الإدراك.
  • الخوف من أقل الأشياء.
  • الإحساس المفرط.

اقرأ أيضًا: أعراض وسواس الموت بالتفصيل

أسباب الإصابة باختلال الآنية الجسدية

إن الإصابة بأعراض اختلال الآنية الجسدية من أكثر الأشياء التي قد تُنهي على حياة الإنسان، لعدم قدرته على تحملها، ولعلاج هذا المرض بشكل فعال يلزم التعرف على كافة الأسباب المؤدية له، وهي:

  • العوامل الوراثية من أكثر الأسباب الشائعة للإصابة بهذا المرض، فإذا كان التاريخ العائلي به أشخاص مصابون بالاضطراب، فهذا يزيد من فرصة الإصابة.
  • تكرار التعرض للصدمات العاطفية، وخاصةً التي حدثت في فترة الطفولة.
  • إدمان المخدرات من أكثر الأسباب المؤدية للإصابة، حيث تساهم في إتلاف الخلايا العصبية بالمخ.
  • الإصابة بنوبات الاكتئاب والقلق لفترة طويلة.
  • الضغوط النفسية الكبيرة، سواء التي تحدث في الحياة العائلية، أو الحياة العملية.

تشخيص مرض اختلال الآنية

إن مرض اختلال الآنية الجسدية من الأمراض النفسية الخطيرة، ولذلك فإن الطبيب لا يلجأ لهذا التشخيص إلا بعد ملاحظة بعض الأعراض الواضحة التي يتكرر حدوثها على المريض، ومنها:

  • نوبات عصبية متكررة.
  • انعدام القدرة على القيام بالأنشطة اليومية العادية.

في حال توافر أعراض التشخيص، فيقوم الطبيب بإجراء الفحوصات، ومن أهمها أشعة الرنين المغناطيسي.

مضاعفات اختلال الآنية الجسدية

في حال تفاقم حِدة أعراض اختلال الآنية الجسدية، فإن هناك مضاعفات كثيرة قد تنتاب المريض، وهي:

  • تراجع الصحة بشكل ملحوظ.
  • فقدان التعامل في الحياة الاجتماعية.
  • المعاناة من البطالة لترك العمل.
  • الوصول لحالة الانتحار.
  • فقدان القدرة على القيام بأقل الأعمال اليومية.

اقرأ أيضًا: أعراض التوتر العصبي في الرأس

علاج اختلال الآنية الجسدية

إن الطبيب النفسي يسعى نحو إيجاد أفضل حل لعلاج أعراض اختلال الآنية الجسدية، وطرق العلاج تختلف من شخص لآخر وفقًا لدرجة تمسك المرض به، وهي:

1-العلاج السلوكي

إن تحسين سلوك المريض من أولى الخطوات التي يلجأ إليها الطبيب النفسي لعلاج اضطراب الآنية الجسدية، فهذه الطريقة تعمل على تغيير نمط إدراك المريض، ومحاولة تقويم طريقة تعامله مع الأشخاص المحيطين به.

2- العلاج النفسي

العلاج النفسي يعتمد فيه الأطباء على لغة الحوار، حيث يقوم بالتحدث إلى المريض لفهم المشكلات النفسية التي يعاني منها، والتي قادته إلى هذا الاضطراب، ويحاول مساعدته في التعرف على تلك المشاعر والأفكار السلبية والعمل على تغييرها.

3- التنويم المغناطيسي

من أكثر طرق العلاج الاحترافية التي يلجأ إليها الأطباء النفسيين، وتعمل على مساعدة المريض في الشعور بالراحة والاسترخاء الكبير، وبالتالي يتمكن من الكشف عن كافة العقبات والمشكلات النفسية التي تكمُن في داخله، والعمل على التخلص منها قدر الإمكان.

4- الأدوية النفسية

على الرغم من أنه لا يوجد أنواع أدوية معينة يمكن الاعتماد عليها في التخلص من اختلال الآنية الجسدية، إلا أن أغلب الأطباء يصفون أنواع من الأدوية المضادة للاكتئاب والتي تساعدهم في التخلص من المشاعر السلبية التي تنتابهم وتؤرق نومهم.

اقرأ أيضًا: أعراض الشفاء من المرض الروحي

الوقاية من اختلال الآنية العصبية

إن الوقاية من الأمراض النفسية تكاد تكون مستحيلة، لأن الإصابة عادةً ما تكون نتيجة الوراثة، ولكن يمكن تقليل احتمالية الإصابة بأعراض اختلال الآنية الجسدية، من خلال اتباع بعض الإجراءات الوقائية، وهي:

  • الابتعاد قدر الإمكان عن الأشخاص المؤذيين الذين يتسببوا في هذا الاضطراب.
  • طلب الدعم من الطبيب النفسي، أو من المقربين للمساعدة في حل المشكلات.
  • التخلص من الأفكار السلبية، محاولة التفكير في أمور إيجابية.
  • إشغال وقت الفراغ بأمور مفيدة.
  • الاسترخاء والنوم الجيد للتخلص من الحالة المزاجية السيئة.

لا شك أن علاج الأمراض النفسية يحتاج إلى الكثير من الوقت، ولكن في حال تفاقمت حِدة أعراض اضطراب الآنية الجسدية، من الضروري الرجوع للطبيب النفسي وطلب مساعدته.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.