أعراض الأزمة القلبية عند النساء وأسبابها وعلاجها

أعراض الأزمة القلبية عند النساء وأسبابها وعلاجها وغيرها من التفاصيل الهامة قد جمعناها لكم عبر موقع زيادة أوضحتها مؤسسة القلب الألمانية وهي عند النساء تختلف عن الرجال، وأعراض الأزمات القلبية عند الرجال تبدأ بالشعور ببعض الآلام المفاجئة الممتدة لفترات طويلة وراء عظمة القص، بينما تكون الأعراض أقل عند النساء.

ننصحكم بزيارة مقال: مدة الأزمة القلبية وما هي أعراضها وأسبابها وطرق علاجها

ما هي الأزمة القلبية؟

أعراض الأزمة القلبية عند النساء وأسبابها وعلاجها

غالبًا ما يُنظر إلى الأزمات القلبية على أنها مشكلة الرجل، إلا أنه حاليًا تموت الكثير من النساء من الأزمات القلبية كل عام، حيث:

  • تحدث الأزمة القلبية عندما يوجد نقصًا في إمداد الدم لجزء من عضلة القلب؛ وفي الغالب تنتج الأزمة القلبية عن حدوث انسداد في الشريان القريب.
  • سيشعر الشخص الذي يعاني من نوبة قلبية – أو احتشاء عضلة القلب – بألم في صدره وأجزاء أخرى من جسمه، بالإضافة إلى أعراض أخرى سنتعرف عليها.
  • يعد اكتشاف العلامات المبكرة للأزمة القلبية والحصول على العلاج الفوري أمرًا بالغ الأهمية ويمكن أن ينقذ حياة الشخص.
  • تختلف الأزمة القلبية عن السكتة القلبية، حيث يتوقف القلب عن عمله بشكل تام؛ وكلاهما من حالات الطوارئ الطبية، وبدون أي علاج، يمكن أن تؤدي الأزمات القلبية إلى السكات القلبية.

أعراض الأزمة القلبية

من المهم أن تتذكري أن كل شخص (ذكرًا كان أو أنثى) يعاني من أعراض أزمة قلبية مختلفة فمثلا ستجد أن:

  • الرجال أكثر عرضة للإصابة بأعراض الأزمة القلبية دون ألم في الصدر؛ إذا كان لديكِ ضيق أو ضغط، فقد لا يكون هذا الانزعاج شديدًا دائمًا أو حتى أكثر الأعراض وضوحًا.
  • في بعض الأحيان لا تظهر على الشخص أعراض الأزمة القلبية على الإطلاق؛ في هذه الحالات، لا يتم تشخيص الأزمة القلبية حتى يتم اكتشافها من قبل الطبيب في وقت لاحق؛ يسمى هذا أحيانًا بأزمة قلبية صامتة.

كما نقدم لكم: أعراض الذبحة القلبية عند النساء وكيفية تشخيص الذبحة القلبية وعلاجها

أعراض الأزمة القلبية عند النساء وأسبابها وعلاجها

تضمن أعراض الأزمة القلبية عند النساء وأسبابها وعلاجها النقاط التالية:

  • ثقل أو ضيق أو ضغط أو عدم الراحة والألم في كلٍ من: الصدر، أو الكتف، أو الفك، أو الذراع، أو الرقبة، أو أعلى الظهر، أو البطن.
  • قد تواجهين أيضًا: تعرق، ضيق في التنفس، غثيان وقيء وعسر الهضم، تعب غير عادي، دوخة، ألم يأتي ويذهب.

1_أسباب الأزمة القلبية عند النساء

إن أكثر أسباب الأزمة القلبية عند النساء تكون ناجمة عن أمراض القلب التاجية (CHD).

  • يتسبب مرض القلب التاجي في ضيق الشريان التاجي بسبب تراكم الرواسب الدهنية وتكين تجمعات انسداديه داخل الشريان التي تسمى التصلب وتشكل جلطة دموية حولها لمحاولة إصلاح الأضرار التي لحقت بجدار الشريان.
  • يمكن أن تسد هذه الجلطة الشريان التاجي – إما انسداد جزئي (يُعرف باسم NSTEMI) أو انسداد كامل (STEMI)؛ يؤدي هذا إلى حرمان عضلة القلب من الدم والأكسجين، تشمل الأسباب الأخرى الأقل شيوعًا ما يلي:
  • التسلخ التلقائي للشريان التاجي (SCAD).
  • تعاطي المخدرات.
  • نقص الأكسجين (انخفاض مفاجئ في مستويات الأكسجين في الجسم).

2_علاج الأزمة القلبية عند النساء

علاج النوبة القلبية عند النساء هو نفسه للرجال.

  • أظهرت دراسة حديثة أن النساء المصابات بأزمة قلبية كن أكثر عرضة بنسبة 50 ٪ من الرجال نتيجة للتشخيص الخاطئ، مما يؤدي إلى تأخير العلاج ونتائج أسوأ؛ ومع ذلك، لا يوجد دليل يثبت أن الأمر نفسه ينطبق على نساء أخريات.
  • من المهم العلاج السريع لإعادة تدفق الدم إلى عضلة القلب مرة أخرى؛ هذا يمكن أن يقلل مقدار الضرر الدائم لقلبك وينقذ حياتك.
  • تعيد القسطرة التاجية فتح الشريان التاجي المسدود عن طريق إدخال دعامة واحدة أو أكثر، وهذا يساعد على إبقاء الشريان الضيق مفتوحًا.
  • ينطوي تحلل الخثرة على إعطائك دواء “تكسير الجلطة” لإذابة الجلطة الدموية التي تسد الشريان التاجي.
  • تساعد جراحة المجازة التاجية على استعادة تدفق الدم الطبيعي عن طريق استخدام وعاء دموي من ساقك أو ذراعك أو صدرك في قلبك لتجاوز الشريان المسدود.
  • قد لا تحصل على هذه العلاجات إذا قرر طبيبك أنها ليست آمنة أو ضرورية.

هل تختلف أعراض الأزمة القلبية عند النساء باختلاف العمر؟

لنجد بعد معرفة أعراض الأزمة القلبية عند النساء وأسبابها وعلاجها أن أعراض النوبة القلبية تختلف باختلاف العمر؛ أعراض الأزمة القلبية لدى النساء الأكبر سنًا هي نفس علامات النوبة القلبية لدى النساء الأصغر سنا.

  • الشيء المهم الذي يجب تذكره هو أنه لا توجد أزمة قلبية متشابهة، لذلك يمكن أن يكون لكل أزمة قلبية أعراض مختلفة.

ومن هنا يمكنكم التعرف على: أسباب تشنج القلب المفاجئ وكيفية تشخيصه وعلاجه والآثار الجانبية لموسعات الأوعية الدموية

التعافي من الأزمة القلبية

ستبقي عادةً في المستشفى لمدة يومين إلى خمسة أيام بعد الإصابة بنوبة قلبية؛ يعتمد هذا على نوع العلاج الذي تلقيته ومدى جودة تعافيك.

  • يتعافى العديد من الأشخاص تمامًا بعد تعرضهم لأزمة قلبية، ولكن قد لا تتمكن من فعل كل ما اعتدت عليه؛ يمكن أن يساعدك الذهاب إلى إعادة تأهيل القلب في العودة إلى طبيعتك بأسرع ما يمكن.
  • يمكن أن تكون النوبة القلبية تجربة مخيفة وقد تستغرق وقتًا للتأقلم مع ما حدث؛ من الطبيعي أن تشعري بالقلق بشأن تعافيكِ بالإضافة إلى الشعور بالخوف والإحباط والعزلة.
  • قد تكون الأمور العملية مثل القيادة أو العودة إلى العمل أو الشؤون المالية مصدر قلق بعد الإصابة بأزمة قلبية؛ يمكنكِ الحصول على الدعم والمشورة بشأن هذه الموضوعات والمزيد على صفحة الدعم العملي.

عوامل خطر الإصابة بالأزمة القلبية عند النساء

بعد التعرف على أعراض الأزمة القلبية عند النساء وأسبابها وعلاجها نجد أن هناك عدد من العوامل المعروف أنها تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب التاجية والإصابة بأزمة قلبية؛ وهذه تسمى عوامل الخطر يتشارك الرجال والنساء إلى حد كبير في نفس عوامل الخطر لأمراض القلب، وتشمل هذه:

  • التدخين.
  • زيادة الوزن أو السمنة.
  • ضغط دم مرتفع.
  • دهون عالية.
  • داء السكري.
  • مرض كلوي.
  • تاريخ عائلي من مشاكل القلب.

لكن النساء أكثر عرضة لبعض عوامل الخطر من الرجال؛ تميل أمراض القلب إلى الحدوث في وقتٍ متأخر قليلاً عند النساء لأن مخاطر المرأة تزداد مع مرورها بسن اليأس؛ تعاني النساء أيضًا من بعض المخاطر المتعلقة بالحمل والخلل الهرموني.

اقرأ أيضاً: الم في القلب عند التنفس وماذا تفعل إذا كنت مصابًا بنوبة قلبية؟

كيف يمكنكِ تقليل مخاطر الإصابة بأزمة قلبية؟

غالبًا ما نتحدث عن دور عوامل الخطر في التسبب في أمراض القلب والدورة الدموية؛ هناك بعض عوامل الخطر التي يمكنك التحكم فيها، وبعضها لا يمكنك التحكم فيه؛ الخبر السار هو أن هناك العديد من الأشياء التي يمكنك القيام بها لتكون أكثر صحة وتقليل المخاطر:

  • الأكل بشكل صحي.
  • النشاط البدني.
  • الحفاظ على وزن صحي وخسارة الوزن إذا لزم ذلك.
  • الامتناع عن التدخين.
  • السيطرة على ارتفاع ضغط الدم.
  • السيطرة على مستويات الكوليسترول.
  • السيطرة على مستويات السكر في الدم (إذا كنت تعاني من مرض السكري).

لسوء الحظ، يميل الناس إلى الانتظار لفترة أطول مما ينبغي لاستدعاء سيارة إسعاف بعد التعرض لعلامات التحذير من الأزمة القلبية؛ ولكن كلما حصلتِ على العلاج مبكرًا، قل الضرر الذي يلحق بقلبكِ.

  • إذا كنتِ تعتقدين أنكِ تعاني من أي أعراض لنوبة قلبية، فاتصل بمقدم الرعاية الصحية على الفور.
  • كما هو الحال مع الرجال، قد لا تكون أعراض الأزمة القلبية عند النساء التي قد تواجهها كامرأة هي ألم الصدر الساحق الذي قد تتوقعه؛ النساء أكثر عرضة من الرجال للإصابة بنوبة قلبية دون ألم في الصدر أو إزعاج.
  • إذا كنتِ قد أصبتِ بالفعل بأزمة قلبية واحدة، فقد تختلف الأعراض والعلامات التحذيرية التي تواجهيها للمرّة الثانية أو الثالثة عن المرّة الأولى؛ وإذا واجهتي أيًا من هذه الأعراض التي سنذكرها أدناه، فقد تكونين مصابة بأزمة قلبية.

ننصحكم بزيارة مقال: أسباب الم القلب عند الزعل ومدى خطورته وكيفية علاجه

في نهاية مقال أعراض الأزمة القلبية عند النساء وأسبابها وعلاجها، نكون بذلك قد أوضحنا أهم المعلومات حول هذه الحالة المرضية، بما في ذلك الأعراض، والأسباب، والعلاج، بالإضافة إلى المزيد من المعلومات الأخرى، فنرجو أن يكون القال أفادكم.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.