اعراض الجلطة الدماغية الصغرى واسبابها وطرق الوقاية والعلاج

اعراض الجلطة الدماغية الصغرى ، تحدث الجلطة الدماغية عندما لا يصل الدم إلى الدماغ أو إلى جزء منها مما يمنع الأكسجين من الوصول إليها، وكذلك بعض العناصر الهامة لأنسجة الرأس وتبدأ هذه الأنسجة بالموت بسبب قلة الأكسجين، وتعد الجلطات الدماغية من الحالات التي تتطلب التدخل الطبي والعلاج على الفور حتى لا تؤدي إلى الكثير من الأعراض الأخرى على الجسم وإذا تم العلاج بشكل سريع يتم تفادي الكثير من التأثيرات مثل حدوث إصابة لأحد أعضاء الجسم أو شلل أو صعوبة في الكلام، وتختلف أعراض و أسباب الجلطة الدماغية الصغرى، وفي هذا الموضوع سنتعرف عليها، ونوضح كيف يمكن تفادي حدوث الجلطات.

الجلطة الدماغية الصغرى

قبل حدوث الجلطة الدماغية تظهر على بعض الأشخاص مجموعة من الأعراض والعلامات التي توضح بأن هناك خلل في عمل الدماغ نتيجة لنقص الأكسجين الواصل إليها وتعرف هذه أهم العلامات بالجلطة او السكتة الدماغية الصغرى، وتستمر هذه الأعراض لدقائق قليلة يجب فيها التدخل الطبي لمنع حدوث السكتة الدماغية وتعد كل دقيقة في هذا الوقت من الدقائق الهامة جداً في حياة الإنسان والتي يجب استغلالها.

يمكن التعرف على معلومات عن هل جلطة الساق خطيرة وماهي أعراضها؟ تعرف على أهم أسبابها وأشهر طرق علاجها أضغط هنا: هل جلطة الساق خطيرة وماهي أعراضها؟ تعرف على أهم أسبابها وأشهر طرق علاجها

أعراض الجلطة الدماغية الصغرى

  • لا تؤدي إلى تلف الدماغ مثل جلطات الدماغ الكبرى ولكن يجب التعامل معها بشكل سريع حتى لا تتطور إلى جلطة قوية.
  • الشعور بتنميل في الرأس وثقل في الجسم وقد يمتد هذا التنميل إلى أحد الأطراف.
  • الشعور بصداع متواصل في الرأس.
  • الرغبة في النوم والراحة.

تشخيص الجلطة الدماغية الصغرى

  • يتم تشخيص هذه الجلطة عن طريق الفحص السريري للتعرف على نوع هذه الجلطة، وعدم السماح لها بالتطور إلى جلطة كبيرة أو حقيقية، ويتم عمل Ct Scan أو استخدام أشعة الرنين المغناطيسي للتعرف على سبب حدوث هذه الجلطة ومن الممكن إجراء إيكو على القلب.
  • يبدأ الطبيب في علاج هذه الجلطة عن طريق تحسين وصول الدم إلى الدماغ وذلك باستخدام بعض الأدوية مثل مميعات الدم والأسبرين وغيرها من الأدوية المستخدمة لعلاج الجلطات.
  • يتم التعامل بهذه الطريقة إذا كان لا يوجد نزيف داخل الدماغ ولكن إذا كان هناك نزيف فيبدأ الطبيب بإجراء جراحة داخل الدماغ لإنقاذ  المريض.

أسباب حدوث الجلطات الدماغية

  • تحدث الجلطة الدماغية نتيجة حدوث انسداد في الشرايين أو انفجار بها.
  • يتعرض البعض إلى انخفاض في حركة الدم إلى الرأس ويصاحب ذلك ظهور بعض الأعراض ولكن لا تعد أعراض مستمرة.

الجلطة الدماغية المصاحبة للنزيف

تحدث هذه الجلطة عندما يحدث تسريب في أوعية الدم الموجودة في الدماغ ويسبب ذلك حدوث النزيف في كثير من الحالات وهناك العديد من العوامل التي تسبب هذا الأمر ومنها:

  • تعرض الشخص إلى بعض الحوادث مثل حوادث السيارات والسقوط من ارتفاعات عالية.
  • زيادة ارتفاع ضغط الدم.
  • استخدام مضادات التخثر بشكل كبير.
  • إصابة بعض الأوعية الدموية بالتمدد.
  • وجود بعض الرواسب في الأوعية الدموية والتي تعمل على ضعف هذه الأوعية.

الجلطة الدماغية الإقفارية

  • يعد هذا النوع من الجلطات من أكثر الأنواع شيوعا وتحدث الجلطة به عندما تتعرض الأوعية الدموية إلى الضيق أو الانسداد مما يعرقل وصول الدم إلى الدماغ.
  • يحدث ذلك على الأغلب نتيجة زيادة وجود الرواسب الدهنية في أوعية الدم.

أعراض حدوث الجلطات الدماغية

  • مواجهة صعوبة أثناء المشي وفقدان في الاتزان ودوخة بشكل مفاجئ.
  • إصابة الرأس بالصداع الشديد والمستمر.
  • قد يصاب الشخص بالقيء والغثيان.
  • الشعور بتنميل في اليد أو القدم أو الوجه وقد يصل الأمر إلى الشلل وعادة ما يصيب جانب من جسم الإنسان.
  • صعوبة في الحديث وفهمه و تعرض الشخص إلى اضطرابات كثيرة أثناء الكلام.
  • إذا لاحظت وجود هذه الأعراض فعليك التوجه إلى الطبيب على الفور لأخذ بعض الأدوية التي تساهم في منع حدوث واستمرار هذه الجلطة حتى لا يتعرض الإنسان إلى الكثير من مضاعفاتها.

لا يفوتكم التعرف على معلومات عن الم في القلب عند التنفس وماذا تفعل إذا كنت مصابًا بنوبة قلبية؟ أضغط هنا: الم في القلب عند التنفس وماذا تفعل إذا كنت مصابًا بنوبة قلبية؟

بعض العوامل التي تساهم في حدوث الجلطات

  • زيادة وزن الجسم والإصابة بالسمنة المفرطة.
  • عدم حركة الشخص والكسل  المستمر.
  • الإفراط في التدخين وتناول المشروبات الكحولية.
  • استخدام بعض الأدوية التي يمنع صرفها من الصيدليات بدون استشارة الطبيب مثل بعض الأدوية المخدرة.
  • زيادة ضغط الدم عند الشخص.
  • ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم.
  • الإصابة بمرض السكر.
  • إصابة أحد أفراد العائلة بالسكتة الدماغية.
  • إصابة الشخص ببعض أمراض القلب والعيوب الخلقية به.
  • انقطاع نفس الشخص أثناء النوم.
  • استخدام بعض الأدوية التي تحتوي على الهرمونات.

طرق الوقاية من الجلطات الدماغية

  • الابتعاد عن تناول المشروبات الكحولية.
  • الامتناع عن التدخين بكل أشكاله لأن المدخنين هم أكثر عرضه لحدوث الجلطات الدماغية والقلبية ويجب أيضاً الابتعاد عن التدخين السلبي.
  • عدم الإكثار من تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين لأنها تؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم.
  • الحرص على ضبط ضغط الدم حتى لا يكون الشخص أكثر عرضة لحدوث الجلطات الدماغية والقلبية وإذا تعرض الشخص إلى جلطة سابقة فعليه قياس معدل ضغط الدم باستمرار لمنع حدوث جلطة جديدة بالإضافة إلى استخدام الأدوية الخاصة بارتفاع ضغط الدم.
  • الابتعاد عن تناول الأطعمة الممتلئة بالدهون التي تؤدي إلى زيادة الدهون داخل الشرايين وتتسبب في ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم والحرص على تناول الاطعمة الخفيفة والخضروات والفواكه.
  • الحرص على تناول الماء والسوائل بقدر كافي خلال اليوم.
  • الابتعاد عن التوتر والعصبية والضغط النفس بشكل مستمر.
  • الحصول على فترات خاصة بالراحة والنوم بقدر كافي.
  • الحفاظ على الوزن المثالي للجسم والتخلص من السمنة والتي تعد السبب الأكبر لحدوث العديد من الأمراض التي تصيب الإنسان.
  • متابعة نسبة السكر في الدم باستمرار واستخدام الأدوية التي تساهم في ضبط السكر والابتعاد عن الأطعمة التي تؤدي إلى ارتفاعه.
  • الحرص على تناول الحبوب وزيت الزيتون والأنواع المختلفة للمكسرات.
  • اللجوء إلى الطبيب وعلاج مشكلة انقطاع النفس أثناء النوم.
  • الابتعاد عن الأشياء المخدرة مثل الكوكايين.
  • الحرص على ممارسة الأنشطة الرياضية تنشيط دورة الدم والحفاظ على الضغط.

مضاعفات الجلطات الدماغية

  • قد يتعرض الشخص إلى الإصابة بالشلل في أحد جوانب الجسم أو يواجه صعوبة في التحكم في بعض عضلات الجسم مثل عضلات الوجه.
  • التعرض لصعوبات التكلم وفهم المتحدث وقد يصاب البعض بفقدان في الذاكرة.
  • صعوبة بلع الطعام نتيجة لعدم القدرة على التحكم في عضلات الفم.
  • قد يصاب بعض الأفراد الذين تعرضوا إلى السكتات الدماغية بالاكتئاب والحزن بشكل مستمر.
  • الإصابة بألم في أحد أجزاء الجسم مع تنميل.
  • يتعرض بعض المصابين بالجلطات الدماغية إلى صعوبة ممارسة الحياة اليومية بصورة طبيعية والاحتياج إلى دعم من حولهم.

يمكن التعرف على معلومات عن علاج انسداد شرايين القلب بدون جراحه وهل هناك طرق طبيعية لفتح الشرايين؟ أضغط هنا: علاج انسداد شرايين القلب بدون جراحه وهل هناك طرق طبيعية لفتح الشرايين؟

استخدام بعض الأدوية الوقائية من الجلطات

عندما يتعرض الشخص إلى الجلطات يقوم الطبيب بوصف بعض الأدوية التي تساهم في تقليل فرص حدوث جلطة جديدة للشخص ومن هذه الأدوية:

  • استخدام الأدوية الخاصة بمنع التجلط التي تعمل على تقليل فرص حدوث تخثر الدم مثل الهيبارين ويتم استخدامه داخل المستشفيات.
  • تختلف أنواع الأدوية المميعة للدم والتي تمنع حدوث الجلطات الدماغية وخصوصاً للأفراد المعرضين لحدوث هذه الجلطات مثل براداكس، إليكيس، زاريلتو وغيرها.
  • قد يرجع بعض الأطباء إلى استخدام الوارفارين والذي يمنع حدوث تخثر الدم ويجب استخدامه طبقا لإرشادات الطبيب بمراقبة ظهور أي آثار جانبية وقد يصف الطبيب إليك بعض التحاليل الخاصة بالدم التي يجب إجراؤها.
  • استخدام بعض الأدوية التي تجعل صفائح الدم أقل في اللزوجة وأهم هذه الأدوية هو الأسبرين ويقوم الطبيب بتحديد الجرعة الملائمة منه.

وفي النهاية تعرفنا على معلومات عن موضوع اعراض الجلطة الدماغية الصغرى وما هي الجلطة الدماغية الصغيرى الاسباب التي تؤدي لحدوثها والاعراض المصاحبة لها وكذلك طرق التشخيص والعلاج وبهذا يكون وصلنا لنهاية المقال ونتمني أن نكون قدمنا معلومة مفيدة.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.