أعراض هجمة التصلب اللويحي

أعراض هجمة التصلب اللويحي يعتبر التصلب اللويحي من الأمراض التي تخص المناعة الذاتية، وهو مرض نادر له تأثير كبير جداً على الجهاز العصبي المركزي، وفي الكثير من الحالات تظهر أعراض هذا المرض على شكل الهجمات، أو الهبات المتقطعة التي يتخللها بعض الفترات التي تختفي جميع الأعراض بالشكل النهائي، وتنخفض بالشكل الملحوظ، وقد تستمر أعراض هذا المرض لفترات طويلة من الوقت تصل إلى أشهر، وفي بعض الحالات يحدث الأعراض الدائمة والمستمرة مع المريض، وهذه الأعراض يكون لها تأثير كبير على الجسم.

أعراض هجمة التصلب اللويحي

التصلب اللويحي من الأمراض التي تصيب الدماغ أو تصيب الجهاز العصبي المركزي، ويكون لها تأثير كبير على الحبل الشوكي، و تسبب التلف في غشاء الخلايا العصبية، وهذا المرض يؤدي إلى التصلب في الخلايا أو يجعل عملها ضعيف جداً، أو يوقف السيالات العصبية التي تنقل الإشارات بين المخ وأعضاء الجسم، وتختلف الأعراض الخاصة بهذا المرض حسب حدتها، وحسب درجة الإصابة ومكانها.

ومن هنا سنتعرف علي موضوع اعراض التصلب اللويحي الحميد ومضاعفاته: اعراض التصلب اللويحي الحميد ومضاعفاته

اعراض التصلب اللويحي

  • تشمل هذه الأعراض شعور المريض بالوخز أو التنميل في الأطراف.
  • خلل في التوازن.
  • التعرض إلى الضعف أو التشنج في العضلات.
  • حدوث بعض المشكلات في النظر مثل التشويش أو الازدواجية، ولا يتمكن المريض من تمييز الألوان.
  • يتعرض المريض إلى الإجهاد السريع.
  • هناك صعوبة كبيرة في الكلام.
  • يؤثر على الذاكرة بشكل كبير، وعلى قدرة المريض على اتخاذ القرارات.

التشخيص

  • يتمكن الطبيب من تشخيص المرض من خلال الأعراض، وربطها دلقت الحدوث، وكيفية حدوثها.
  • يتم تقييم حالة المريض، ومراجعة التاريخ المرضي له.
  • يتم عمل الفحوصات السرية.
  • يتم عمل بعض التحاليل، والتي من أهمها تحليل الدم.
  • يتم سحب عينة من السائل الشوكي، وعمل التحليل لها حتى ينكشف عن جميع التغيرات الغير طبيعية.
  • نقوم بعمل الأشعة الخاصة بالرنين المغناطيسي على الدماغ.
  • القيام بعمل الاختبارات القياس السيالات العصبية.

وللتعرف علي موضوع أسباب رعشة اليد عند التوتر وكيفية علاجها: أسباب رعشة اليد عند التوتر وكيفية علاجها

أسباب مرض التصلب اللويحي

العلماء لم يتمكنوا من تحديد الأسباب الأساسية للإصابة بهذا المرض، لأن الجهاز المناعي يتمكن من محاربة جميع الأمراض التي من الممكن أن تصيب الدماغ وخاصة الأعصاب.

 أنواع مرض التصلب اللويحي

  • المتلازمة السريرية المعزول، وهي عباره عن الهجمة الواحدة من هذا المرض، والتي تستمر لفترة لا تزيد عن يوم كامل.
  • التصلب المتعدد الناكس الهاجع، وهو من أشهر أنواع التصلب اللويحي انتشاراً، ويتميز هذا النوع من المرض بشدة الأعراض تظهر الأعراض الشديدة مع هبات المرض.
  • التصلب المتعدد الأولى المرتقي، وفي هذا النوع من المرض نجد أن الأعراض تزداد شدتها عند الأشخاص المصابين بهذا النوع من التصلب اللويحي، وتستمر الأعراض بشكل دائم دون وجود فترات من الراحة أو الهبات من الأعراض.
  • التصلب المتعدد الثانوي الترقي، وتظهر في هذا المرض بعد الهبات مع وجود الفترات بين هذه الهبات، ثم تبدأ في الظهور من جديد بالشكل المستمر عندما يتقدم المرض.

ومن هنا يمكنكم قراءة موضوع أعراض نقص فيتامين د النفسية وفوائدة للجسم: أعراض نقص فيتامين د النفسية وفوائدة للجسم

مضاعفات مرض التصلب اللويحي

هذا المرض يمكن أن يصاحبه بعض المضاعفات الصحية والمشاكل التي يعاني منها المرضى، ومن أهمها:

  • شعور المريض بالاكتئاب.
  • معاناة المريض من الصرع.
  • الشعور بالتيبس أو تصلب العضلات.
  • من الممكن أن يصاب المريض بالشلل وخاصة في الساقين.
  • يتعرض إلى الكثير من المشاكل الجنسية.
  • ظهور بعض المشاكل التي تتعلق بالجهاز البولي أو الجهاز الاخراجي.
  • حدوث بعض التغيرات العقلية، والتي من أهمها اضطراب المزاج، والنسيان السريع.
  • حقائق عن مرض التصلب اللويحي
  • هناك الكثير من الحقائق لابد أن نتعرف عليها عن مرض التصلب اللويحي، ومن أهمها:

التصلب اللويحي مرض مزمن

يعتبر هذا المرض من الأمراض المزمنة التي لا شفاء لها حتى اليوم، ولكن هناك بعض الاستجابات من المريض، ولكن تكون هذه الحالات نادرة لأن المضاعفات لهذا المرض تكون في الغالب قاتلة، وهذا المرض يلازم المصاب حتى نهاية عمره، وهناك العديد من الأدوية التي تستخدم لتسكين الآلام الأعراض التي يشعر بها المريض فقط.

وندعوكم لقراءة موضوع الأطعمة التي تحتوي على فيتامين د: الأطعمة التي تحتوي على فيتامين د

أكثر تأثيرا على النساء من الرجال

هذا المرض يظهر عند الفئة العمرية من 20 إلى 40 عام من النساء بشكل كبير جداً، فهذا المرض عموما ينتشر بشكل كبير بين النساء مقارنة بالرجال، وأسباب هذا المرض مازالت مجهولة إلى الباحثين، وتصاب إنسان في هذه الفترة ويكون له تأثير سلبي على قدرتهم على الإنجاب، كما يكون له تأثير ضار جدا على صحة الجهاز التناسلي.

يلعب فيتامين د الدور الهام في مكافحة التصلب اللويحي

أثبتت الدراسات والأبحاث أن فيتامين دال يلعب الدور الهام في مكافحة هذا المرض، لأنه يعمل مثل الحارث الذي يحمي الجسم السليم من التعرض إلى التصلب اللويحي.

درجة الحرارة من الممكن أن تزيد من حالة المريض سوءا لهذا الأطباء ينصحون المصابين بهذا المرض أن يأخذوا الكمية الكافية من فيتامين دال، ولا يعتمدوا على الشمس فقط، فهناك زيت كبد الحوت وعصير البرتقال و الحليب المدعم والفلم والتون والبيض، فجميع هذه الأطعمة تحتوي على كمية كبيرة من فيتامين د.

أعراض المرض تختلف من مريض إلى آخر

  • هناك الكثير من الأعراض التي تظهر على المريض، ولكنها تكون مختلفة من مريض إلى آخر، فقد يشعر بعض المرضى بالتنميل والتخدير والمشاكل في البصر أو مشاكل في التوازن والحركة والتلعثم في الكلام.
  • ولكن كل مريض من الممكن أن يعاني من بعض الأعراض المختلفة عن المريض الآخر.
  • وجميع الأعراض من الممكن أن تأتي وتذهب، ولكن في النهاية يتم السيطرة على المخ بعد فترة قليلة من الوقت، ولا يتمكن المريض من أن يتحكم في المثانة.
  • وتعتمد الأعراض التي تظهر على المريض على كيفية ظهورها، ولكن بعد فترة من الوقت نجد أن الجهاز المناعي عند المريض لا يتمكن من مقاومة هجمات المرض.

يتراوح المرض بين فترات الانتكاسة و فترات التحسن.

الغالبية العظمى من المصابين بهذا المرض يمرون بفترات الانتكاس، ثم تتبعها فترات التحسن، ويستمر الوضع هكذا، ولكن الاعراض تزداد قوتها خلال فترات الانتكاس الجديدة، ثم تعود وتتلاشى تمام من هذه الأعراض، وتظهر فترات التحسن، ولكن بعد مرور فترة طويلة من الوقت حوالي أشهر نجد أن المريض تختفي عنده فترات التحسن تماماً.

 

قد يؤثر المرض على القدرات العقلية الإدراكية

عندما يصاب المريض بالتصلب اللويحي قد يؤثر هذا على قدرته على التفكير والتحليل وغير هذا من القدرات الإدراكية المختلفة.

من الأمور النادرة أن تتأثر ذاكرة المريض بهذا المرض، فلا يتمكن المريض حتى من انتقاء الكلمات التي تناسب الحديث مع الآخرين.

من الممكن أن يؤدي هذا المرض إلى ضعف قدرات المريض اصابته بالغضب، والاكتئاب، وهذه من الأمور الطبيعية التي من الممكن أن تحدث للمريض، ولكن الطبيب يساعده في السيطرة عليها.

يعتبر التصلب اللويحي مرض صامت

جميع الأطباء يصفون التصلب اللويحي بأنه المرض الصامت والغير مرئي، فهناك الكثير من الأعراض التي تظهر على المريض، وتعتبر من الأعراض العادية التي يمكن أن يصاب بها الأشخاص الثقيلة لأي عرض.

ولكن هذا المرض خلال فترات التحسن لا تبدو على المريض أي نوع من الأعراض، ويكون جسمه نشيطاً ولا يتوقف عن التحسن.

لابد أن يحافظ المريض على درجة الحرارة المعتدلة

الأطباء ينصحون المرضى بأن يحاولون أن تكون درجة حرارتهم معتدلة، ولا تميل إلى الارتفاع، لأن ارتفاع درجة الحرارة يؤدي إلى ظهور بعض الأعراض على المريض مثل:

  • يلجأ المريض إلى التعرض للشمس والأجواء الحارة.
  • الإصابة بالحمى والمرض.
  • يستحم المريض بالماء الساخن.
  • تعرض الجسم لارتفاع درجة الحرارة بسبب التمارين الرياضية.

ولهذا ينصح الأطباء المريض أن يظل في الاجواء المكيفة في داخل المنزل، وارتداء الثياب الباردة والخفيفة في الأجواء الحارة.

ونرشح لكم قراءة موضوع هل تحليل فيتامين د يحتاج صيام ؟: هل تحليل فيتامين د يحتاج صيام ؟

أسباب ومحفزات غير معروفة عن التصلب اللويحي

هذا المرض من الأمراض التي تهاجم الجهاز المناعي، وتتمكن من السيطرة على الأنسجة الدهنية المحيطة بالأعصاب، والتي يكون وظيفتها حماية الأعصاب في تؤدي إلى الكثير من المشاكل في قدرة الأعصاب على نقل الإشارات من المخ إلى كافة مناطق الجسم.

الأطباء يعتقدون أن هناك مجموعة من العوامل تساهم في إصابة المريض بالتصلب اللويحي، ومن أهمها:

  • الجينات والوراثة
  • الأشخاص الذين لا يتعرضون إلى الكمية الكافية من أشعة الشمس.
  • التعرض إلى نقص فيتامين د.
  • الإصابة بالأمراض المعدية.
  • التدخين.

العلاج:

يهدف العلاج إلى التحكم بالأعراض المصاحبة للمرض, وإيقاف تطور المرض.

الأدوية المستخدمة:

  • مجموعة الكورتيكوستيرويد: و يعتبر من الأدوية التي تقلل من أعراض الالتهاب.
  • مجموعة الإنترفيرون: لتبطئ من التطور التي يمر بها المريض.
  • جلاتيرامير أسيتيت: يتمكن من أن يقبل من هجمات الجهاز المناعي على الأعصاب.
  • فينجو ليمود: يتمكن من أن يحاصر الخلايا المناعية في العقد اللمفاوية مما يساعد بشكل قليل على التقليل من هجمات الجهاز المناعي على الأعصاب.
  • ناتاليزوماب: يتمكن من أن يقلل من هجمات الجهاز المناعي على الأعصاب.
  • ميتوزانترون: يستخدم لعلاج الحالات الحادة من المرض في الفترة المتقدمة والمتطورة من التصلب اللويحي، حيث يقوم هذا الدواء من بتثبيط الجهاز المناعي.
  • تي ريفلون ومايد: يستخدم في تقليل هجمات الجهاز المناعي على الأعصاب.

التعايش مع التصلب اللويحي

هناك بعض النصائح التي يقدمها الأطباء إلى المريض حتى يمكنه أن يتعايش مع هذا المرض، ومن أهمها:

  • الشعور بالراحة
  • ممارسة أي نوع من التمارين الرياضية.
  • لابد أن يتجنب المريض ارتفاع درجة الحرارة يحاول بقدر الإمكان أن يبقى في الأماكن الرطبة.
  • تناول الأغذية المتوازنة الصحية التي تساعد الجسم على أن يحافظ على صحته، ويقوى الجهاز المناعي، ويحافظ على العظام.
  • الحفاظ على الصحة العامة للجسم من الأمور التي تضر بالجسم ومن أهمها الامتناع عن تناول الكحوليات او التدخين بكافة الاشكال.
  • الابتعاد عن جميع الضغوطات.

تحدثنا في هذا المقال عن أعراض هجمة التصلب اللويحي، وعن الأسباب التي تؤدي إلى هذا المرض، والأعراض التي تظهر على المريض في مراحل المرض المتنوعة، وأهم الطرق التي يمكن أن تجعل المريض يتعايش مع المرض، وأسباب الوقاية منه، والعلاج المناسب، وأسماء الأدوية التي يمكنها أن تقلل  من هجمات المرض.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.