أعراض حساسية الأنف

أعراض حساسية الأنف نقدمها لكم اليوم عبر موقعنا زيادة حيث أن هناك أنواع عديدة من الحساسية ومنها الحساسية في الجلد والحساسية في تناول بعض الأطعمة والتي تؤثر على القولون والجهاز الهضمي ومنها حساسية تصيب الأنف ومنها ما قد يكون موسمي بسبب تغير المواسم وأحيانا بسبب تهيج في الجيوب الأنفية بفعل التعرض للأتربة وبعض الروائح العطرية النفاذة وبعض المواد الكيميائية المتطايرة.

وقد يشعر من لديه حساسية في الأنف بالمزيد من الأعراض المختلفة ومنها العطس المستمر واحتقان الأنف والذي قد يصبح في وقت من الأوقات من الأعراض المزمنة التي يجب على الإنسان التعايش معها ولكن هناك الكثير من الأعراض التي تثير القلق وتعتبر مشكلة يجب تداركها من خلال التعرف عليها وطلب المشورة الطبية لعلاجها؛ وفي المقال التالي سوف نتعرف على أعراض حساسية الأنف وطرق تفاديها.

أعراض حساسية الأنف

  • سيلان الأنف المستمر: من أكثر أعراض حساسية الأنف المقلقة عندما يعاني المريض من احتقان في الأنف وسيلان مستمر والعلاج السليم له هو الحصول على علاج لأسباب الحساسية من الأساس ومن المهم لمن يعانون من هذا النوع من الاحتقان البعد المستمر عن مسببات الحساسية والتي سوف نتعرف عليها لاحقاً؛ ومن خلال تجنب التعرض لمسببات الحساسية التي تسبب احتقان الأنف يكون هناك فرص قليلة للمعانة من ألم حساسية الأنف ومن المهم لمن يعانوا من تلك الأعراض إن استمرت أكثر من أسبوع يجب الذهاب على الفور للطبيب المختص للتعرف على أسباب الحساسية وعلاجها.
  • صعوبة في التنفس: من أعراض حساسية الأنف هو الضغط على الجيوب الأنفية والجيوب الأنفية هي عبارة عن تجاويف موجودة أسفل الخدود وخلف الجبهة وفي خلف العينين؛ ومهمتها تسهيل عملية التنفس وفي حالة وجود الحساسية وتراكم المخاط على الجيوب الأنفية بسبب الحساسية وفيها يشعر الشخص بضغط وألم في الأنف ومن طرق العلاج العملية أن يتم وضع فوطة دافئة على الأنف لتقليل الضغط على التجويف والجيوب الأنفية ومن الأفضل استنشاق البخار الخارج من الماء الدافئ وأيضاً في تلك الحالة في حال حدوث استمرار المشكلة في الأنف من المهم اللجوء الفوري للطبيب للتعرف على الطريقة التي بها من الممكن علاج حساسية الأنف.
  • العطس المستمر: قد يصاب مرضى حساسية الأنف بمتلازمة العطس المستمرة ويعتبر من الأعراض الزائدة لمشكلة حساسية الأنف هي نوبات العطس التي تحدث للكثير من المرضى وقد تسبب لهم الإحراج المستمر بسبب عدم قدرتهم في التحكم في توقفها؛ ومن الممكن الاستعانة بمضاد الهستامين لكن بعد الحصول على استشارة من الطبيب حتى لا يتسبب في أضرار زائدة على الصحة.
  • استمرار حكة العين: العين التي تدمع بشكل مستمر والرغبة في حك العين باستمرار تشكل خطر على العين وقدرة النظر؛ وكثيراً ما يشعر الشخص بعدم قدرته على منع الدموع من التدفق؛ ومن العلاجات الفعالة في هذه الحالة البعد عن مسببات الحساسية المزعجة والتي تسبب تهيج في الأنف والجيوب الأنفية ومنها ما يزيد من نزول الدمع ولذلك من الأفضل الامتناع عن حك العين وأن تضع قماشة مبللة في الماء البارد على عينيك في كل مرة تدمع العين أو تشعر بالرغبة في حكة العين فهي سوف تقلل من الدموع.
  • نزول المخاط في الرئة: من الأعراض السيئة التي تحدث في حساسية الأنف هو أن يشعر المريض بسيلان للمخاط والذي يخرج من الأنف ولكن للخلف ومن دون تحكم من المريض وقد يصبح المخاط ثقيل وسميك وفيه المريض بالحساسية يشعر بتسييل المخاط للخلف ونزوله الحنجرة وفيها يشعر المريض بالمزيد من التهيج والألم وفي هذه الحالة ينصح الكثير من الأطباء مرضى حساسية الأنف أن يتناولون كمية مناسبة من السوائل التي تعمل على تقليل نسبة المخاط التي يشعر بها المريض.

ويمكن التعرف على المزيد من التفاصيل من خلال: الأطعمة التي تسبب حساسية الأنف

أسباب حساسية الأنف

  • تعرض الشخص لنوع من العطور والروائح النفاذة التي لا تتحملها الجيوب الأنفية.
  • التعرض المستمر للأتربة والغبار والأسمنت ودخان المصانع وعوادم السيارات.
  • عدم الاهتمام بالنظافة الشخصية وعدم تهوية الفراش بشكل مستمر وعدم التعرض لأشعة الشمس لوقت مناسب.
  • التعرض المستمر للحيوانات الأليفة التي يحتوي جسمها على كمية من الوبر قد يحمل بعض الطفيليات والحشرات التي لا ترى بالعين المجردة ولكنها تتعلق بالأنف وتسبب تهيج في الجيوب الأنفية وحساسية الأنف.
  • التعرض المستمر للرطوبة والتعرض للتغيرات الموسمية في اختلاف الجو والمواسم والتعرض لحبوب اللقاح في الربيع.
  • التعرض لنوع من الفطريات والذي يوجد في الأخشاب والتربة ويتطاير مع الجو والهواء وتزداد تلك الفطريات مع درجات الحرارة المرتفعة وفي وقت الربيع وقد تتطاير في الهواء وقد ستنشقها الإنسان وتتسبب له في حساسية الأنف وسيلانها والإصابة بكل الأعراض السابق ذكرها.
  • التعرض لبعض أنواع من الغبار الذي ينتشر ويتواجد في الكثير من البيوت وهناك بعض الحشرات الصغيرة والتي توجد بشكل طبيعي في السجاد وعلى الستائر والوسائد والمفروشات وهناك الكثير من المواد الكيميائية التي توجد في براز تلك الحشرات وقد يتعرض لها الشخص وستنشقها من دون قصد وتتسبب له في حساسية الأنف والأعراض التابعة لها.

كما أننا نستطيع التعرف على معلومات أكثر عن حساسية الأنف من خلال: ما هي أعراض الجيوب الأنفية والأسباب الشائعة للإصابة بها وأهم عوامل الوقاية

كما ننصحكم بضرورة الاطلاع على المقال التالي: أسباب نزيف الأنف من فتحة واحدة عند الأطفال وما هي الأمور التي  يلزم استشارة الطبيب فيها؟

علاج حساسية الأنف

  • تجنب مسببات الحساسية: على المرضى الذين لديهم تاريخ طويل من حساسية الأنف وأعراضها المزعجة وحتى لا يؤثر عليه وعلى عمله من المهم تجنب بعض مسببات الحساسية والتي تزيد من تفاقم الوضع ومنها: تجنب الخروج في أوقات الأتربة وفي تغيير الفصول وإن اضطرتك الظروف للخروج من المهم تبديل الملابس وغسل الشعر والاستحمام حتى لا تؤثر الأتربة والبكتيريا الضارة على الجيوب الأنفية. ومن المهم أيضاً في أوقات الأتربة وتغير المواسم التي يكون فيها الجو متقلب أن يتم غلق الأبواب والشبابيك وكافة النوافذ والاهتمام بنظافة المنزل من الأتربة تجنباً للتعرض لأعراض حساسية الأنف وفي حالة السير على الطريق من المهم غلق نوافذ السيارة وتشغيل التكييف إن وجد.
  • البعد عن الحيوانات: إن كان لديك نوع من الحيوانات الأليفة مثل الكلاب والقطط أن يتم تنظيف الفرو الخاص بها من وقت إلى أخر وأن تحصل على التطعيمات التي تبعد عنها كل أنواع الطفيليات والأتربة الضارة والاهتمام بتنظيف السجاد والموكيت والوسائد والستائر وكافة المفروشات المعرض للمريض استخدامها.
  • غسل الأنف: من المهم الاهتمام بغسل الأنف في حالة الشعور بأعراض الحساسية سواء بالمياه أو من خلال محلول متخصص بوصفة من الطبيب وخاصة في أوقات تغيير المواسم للتخلص من حبوب اللقاح التي قد تكون عالقة في الأنف.
  • الاهتمام بتناول الدجاج: أثبت الكثير من الدراسات أن نسبة الدهون الأحادية المشبعة التي تتسبب في زيادة حساسية الأنف تكون أكثر في اللحوم عن الدجاج ولذلك من المهم الاهتمام بتناول الدجاج عن اللحم أو التقليل من تناول اللحوم نوعاً ما.
  • الحصول على مكملات زيت السمك: هناك العديد من الأبحاث التي أثبتت أن حبوب مكملات زيت السمك تعمل على علاج مشاكل الربو بنسبة كبيرة ويعالج الكثير من مسببات الحساسية وخاصة في الأنف.
  • استنشاق البخار: يعتبر البخار والمياه الدافئة تعمل على تهدئة الجيوب الأنفية وفي حالة تفاقم أعراض الحساسية أن يتم استنشاق القليل من البخار التي تعمل على فتح المجاري التنفسية وتقلل من احتقان الأنف وأعراض الحساسية المحرجة.

وبهذا نكون قد وفرنا لكم أعراض حساسية الأنف وللتعرف على المزيد من التفاصيل يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.