أعراض وطرق علاج إلتهاب عضلات القفص الصدري.. و6 أسباب تؤدي للإصابة به

أعراض وطرق علاج التهاب عضلات القفص الصدري تختلف من شخص إلى آخر حسب الحالة الصحية له وحسب درجة ونسبة الالتهاب التي يعاني منها هذا الشخص، لذا لا يمكنك وضع قواعد ثابتة لأي شيء من هذا.

لكن تستطيع من خلال موقع زيادة أن تتعرف على جميع المعلومات والتفاصيل التي يمكن أن تحتاج لها أثناء تعرفك على أعراض وطرق علاج التهاب عضلات القفص الصدري، مع العلم أن هذه هي الأشياء الشائعة وليس من الضروري أن يعاني الشخص من جميعها.

أعراض وطرق علاج التهاب عضلات القفص الصدري

أعراض وطرق علاج التهاب عضلات القفص الصدري

إذا كنت تريد التعرف على أعراض وطرق علاج التهاب عضلات القفص الصدري، فيمكنك أن تطلع على ما سنقوم بعرضه فيما يلي، حيث سنعرض لك الأعراض الخاصة بالتهاب عضلات القفص الصدري خلال السطور التالية:

  • النفث الدموي.
  • زيادة خفقان القلب.
  • السعال.
  • الطفح الجلدي.
  • زيادة الألم مع قيام الشخص بالمجهود.
  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • الألم المتواجد في الصدر وينتقل إلى باقي أجزاء الجسم بالتتابع.
  • ضيق التنفس.
  • المعاناة أثناء البلع.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: أسباب ألم تحت القفص الصدري من الجهتين وكيفية علاجه

الأعراض الأكثر خطورة

كما يوجد بعض الأعراض الأخرى التي تدل على ضرورة استشارة الطبيب في أسرع وقت، وهذه الأعراض تتمثل فيما يلي:

  • إذا كان الشخص يشعر بسرعة نبضه بطريقة ملحوظة، أو بصورة عامة عند الشعور أن ضربات القلب غير منتظمة.
  • في حالة انتقال الألم إلى منطقة الرقبة أو الفك السفلي أو الذراعين أو الكتف، حيث يشير ذلك إلى بداية تعرض الشخص إلى نوبة قلبية.
  • شعور الشخص بالدوار أو الإغماء بصورة متكررة.
  • في حالة تعرض الشخص إلى حالة ضيق التنفس.
  • إذا كان الفرد يعاني من الألم الذي لا يهدئ باستخدام المسكنات.
  • يقلق الفرد إذا ارتفعت درجة حرارته عن أكثر من 38 درجة.
  • تعد إصابة الشخص بالسعال الذي يكون مصحوب بدم أو بلغم ذو لون داكن.

معلومات عن أعراض التهاب عضلات القفص الصدري

يعتبر العرض الأساسي لهذا الالتهاب هو وجود ألم في منطقة الصدر، وهذا الألم يتفاوت حسب درجة الالتهاب لدى كل شخص، كما يتميز هذا الألم بما يلي:

  • في حالة الضغط على الصدر حتى إذا كان الضغط خفيف سيؤدي إلى الشعور بألم حاد في هذه المنطقة.
  • يزداد التهاب القفص الصدري لدى الأشخاص الذين تخطت أعمارهم الـ 40 عام.
  • يكون الألم متركز في الجانب الأيسر من جسم الشخص، لكن هذا لا يمنع تأثيره على كافة أنحاء الجسم.
  • في بعض الأوقات يتم الشفاء من هذا الالتهاب بسهولة في غضون بضعة أسابيع فقط، لكن هناك حالات يستمر فيها الالتهاب لعدة شهور.
  • أغلب الأشخاص الذين يشتكون من الشعور بالألم في الصدر هم في الحقيقة يعانون من الالتهاب الخاص بالغضروف الضلعي، وتتراوح نسبتهم بين 13% وحتى 36% من إجمالي المرضى.
  • يمكن أن تؤدي الحركة والتنفس العميق بالإضافة إلى الجهد إلى زيادة الألم الناتج عن الالتهاب.
  • يكون الألم الناتج عن الالتهاب حاد وصعب.
  • تستطيع أن تتحكم نسبيًا في شدة الألم من خلال جعل نفسك هادئ أو التوقف عن التحرك لفترة.
  • عادة يظهر الألم في الجزء الخاص بالمفاصل الثانية إلى المفاصل الخامسة من المفاصل الغضروفية الضلعية.
  • من الممكن أن تجد آثار باقية وأعراض من إجراء عملية داخل عضلات القفص الصدري، وهذه الاعراض تتمثل في التورم والاحمرار في المفاصل الغضروفية التي تم إجراء العملية بها، كما يمكن خروج صديد من هذا المكان.

طرق علاج التهاب عضلات القفص الصدري

يمكنك أن تتعرف على الجزء الخاص بالطرق التي يمكن أن تتبعها لعلاج التهاب عضلات القفص الصدري من خلال ما سنقوم بعرضه أمامك فيما يلي في السطور التالية:

استخدام بعض الأدوية

يعتبر استخدام الأدوية هو الحل والعلاج الأمثل لمشكلة التهاب القفص الصدري، وذلك لأن الألم الخاص به في الأغلب يكون خفيف، ويمكنك التعرف على أهم الأدوية المستخدمة في هذه الحالات مما يلي:

  • الأدوية التي تعالج مشكلة القلق.
  • الستيرويدات التي يتم أخذها من خلال الحقن المباشر أو الفم.
  • بعض مضادات الالتهاب الغير ستيروئيدية مثل النابروكسين والأيبوبروفين.
  • الأدوية التي توصف كمضادات للاكتئاب التي تكون ثلاثية الحلقات.
  • بعض المسكنات التي تعمل على تهدئة الألم مثل دواء المورفين.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: عظام القفص الصدري تؤلمني فما السبب؟ وكيفية علاجها

تعديل نمط الحياة

من الضروري أن يقوم الشخص بتعديل جزء من حياته والنمط الذي يعيش به، حيث سيطلب منه الطبيب ذلك أيضًا، حيث إن هناك الكثير من التمارين والتدريبات التي تساعد على تقليل الألم الناتج عن التهاب عضلات القفص الصدري.

عليك أن تعرف أنه يجب اتباع تعليمات الطبيب في أنواع التمارين التي يمكنك اتباعها، حيث يوجد بعض منها يؤدي إلى سوء الحالة أكثر، مثل رفع الأثقال والجري بالإضافة إلى العمل اليدوي، ويمكن أن يقوم الطبيب أيضًا باستخدام ما يعرف بمستويات الألم لكي يحدد نسبة استجابة الشخص إلى العلاج الموصوف له.

كما أنه يمكن استخدام طريقة تحفيز الأعصاب الكهربائية عن طريق الجلد، حيث يقوم الطبيب فيها باستخدام كمية صغيرة من الكهرباء داخل الاعصاب لإيقاف عملية إرسال إشارات الألم من الأعصاب إلى الدماغ، بذلك تكون قد تعرفت على أعراض وطرق علاج التهاب عضلات القفص الصدري.

كيف يتم تشخيص التهاب عضلات القفص الصدري؟

بعد أن تعرفت على جميع المعلومات التي تخص أعراض وطرق علاج التهاب عضلات القفص الصدري، عليك معرفة أنه لا يوجد خطوات أساسية للتشخيص الصحيح لهذا المرض أو الأعراض، لكن يوجد بعض الاختبارات التي يمكن أن يستخدمها الطبيب في التشخيص، وهذه الاختبارات أهمها ما يلي:

  • يمكن أن يقوم الطبيب بفحص بدني للمريض من خلال ضغطه على عظمة الصدر بطولها، وتحديدًا على الأماكن التي يشعر فيها المريض بالتورم أو الألم.
  • من الممكن أن يحرك الطبيب القفص الصدري الخاص بالشخص أو الذراعين بهدف تحفيز الأعراض، مع العلم أن هذه الحركات تكون بطرق محددة.
  • في كثير من الأوقات يطلب الطبيب من المريض أن يقوم بإجراء بعض الفحوصات والاختبارات مثل (الأشعة السينية، أو تخطيط القلب، أو التصوير بالرنين المغناطيسي، أو التصوير المقطعي)، وذلك لأن هناك الكثير من الأمراض التي يتشابه الألم الخاص بها مع الألم الناتج عن التهاب عضلات القفص الصدري، وهذه الأمراض عبارة عن (أمراض القلب- مشاكل الجهاز الهضمي- أمراض الرئة- هشاشة العظام).

الأسباب الخاصة بألم القفص الصدري

توجد الكثير من الأسباب التي تؤدي إلى الشعور بألم في القفص الصدري، وهذه الأسباب تتمثل فيما سنقوم بعرضه في السطور التالية:

متلازمة تيتزا

يعرف الالتهاب الموجود في غضاريف القفص الصدري بمتلازمة تيتزا، وتعد هذه المتلازمة من الأسباب الرئيسية للألم الذي يشعر به الإنسان في القفص الصدري، حيث يحدث بها التهاب داخل الغضاريف الخاصة بالقفص الصدري وخصوصًا نقطة الاتصال العليا له.

الانصمام الرئوي

يعتبر إحدى الحالات التي تنتج بسبب انسداد أحد الاوعية الدموية الموجودة في الرئتين، وفي الأغلب يكون ذلك بسبب وجود تجلط دموي، وفي هذه الحالة يجب تدخل الطب بصورة سريعة حتى لا تتدمر الرئتين تمامًا.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: علاج الشرخ في القفص الصدري وكيف يتأكد المصاب من وجود شرخ في الصدر؟

الإصابات والجروح

إذا كان الشخص يعاني من بعض الإصابات في منطقة الصدر، فيمكن أن يسبب ذلك ألم في القفص الصدري، ويكون هذا نتيجة الحوادث سواء التي حدثت أثناء السير أو بسبب الرياضة، وللأسف هذه الإصابات يمكن أن تصيب القفص الصدري بالعديد من الإصابات مثل:

  • وجود كدمات في الأضلاع الموجودة في القفص الصدري.
  • تسبب شقوق طفيفة داخل الأضلاع.
  • إذا كانت الإصابة بالغة يمكن أن تصل إلى وجود كسر في أحد الأضلاع.

الإصابة بالسرطان

في حالة كان الشخص مصاب بسرطان الرئة سيشعر بالكثير من الألم في منطقة الصدر، وهذا الألم يزداد إذا تنفس الشخص بعمق أو أصيب بالضحك النابع من الداخل أو السعال، وعليك أن تعرف أن سرطان الرئة هو النوع الأكثر انتشارًا حول العالم.

متلازمة الألم العضلي الليفي

تعتبر هذه المتلازمة من الحالات المزمنة التي تصيب الانسان، وتسبب للشخص ألم في جميع أنحاء الجسم، وهي غير منتشرة بصورة كبيرة حيث تصيب حوالي من 2 إلى 4% من الأشخاص الموجودين في العالم ويكون أكثر إصاباتها من النساء.

الجدير بالذكر أن الألم الخاص بهذه المتلازمة يشعر به الشخص كأن شخص قام بطعنه بأحد الآلات الحادة، ويكون الألم متركز في الصدر ولكن يصل إلى جميع أنحاء الجسم.

التهاب الجنبة

هو عبارة عن ألم والتهاب يصيب الصدر في جزء الأغشية المبطنة منه، هذه الأغشية التي تحيط بالرئتين، وفي حالة حدوث احتكاك بين هذه الأغشية بعضها ببعض يسبب هذه ألم شديد داخل القفص الصدري.

عليك معرفة أن هذا النوع من الأمراض نادر الانتشار، وذلك بسبب زيادة استخدام المضادات الحيوية التي تعمل على تقليل حدة الالتهاب الموجود داخل القفص الصدري، كما يمكن أن يشفى الشخص المريض دون تدخل طبي.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: الم في الجانب الايمن من القفص الصدري وكيفية علاجه

قدمنا لكم في هذا الموضوع كافة المعلومات والتفاصيل التي يمكن أن يحتاجها الشخص لكي يتعرف على أعراض وطرق علاج التهاب عضلات القفص الصدري، وكذلك أوضحنا كيفية تشخيص التهاب عضلات القفص الصدري، بالإضافة إلى الأسباب الخاصة بألم القفص الصدري، ونتمنى أن نكون قد أفدناكم.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.