ما هي أعراض مرض الكوليرا

أعراض مرض الكوليرا أسبابه وطرق علاجه، ولكن قبل الحديث عن هذا يجب توضيح ما هو مرض الكوليرا، حيث يتميز مرض الكوليرا بأنه مرض بكتيري ينتج نتيجة عدوى بكتيرية، حيث ينتشر في المناطق التي يكثر فيها المجاعات والجروب، وأيضا المناطق التي لا تمتلك نظام نظافة سليم أو نظلم غذاء صحي، سوف نناقش في هذا المقال ما هي الكوليرا وعوامل  انتشار الإصابة بها وطرق علاجها.

يمكنك التعرف على الكثير من المعلومات الهامة عن مرض السل من خلال قراءة هذا الموضوع: أعراض مرض السل في الرقبة والتعريف بالسل وأنواعه وأماكن الإصابة به

تعريف مرض الكوليرا

  • يتميز مرض الكوليرا بأنه واحد من ضمن مجموعة من الأمراض الوبائية البكتيرية الحادة والتي تتميز بأنها شديدة العدوى.
  • كما تتميز الكوليرا بأنها تعمل على إصابة أمعاء الإنسان، وذلك نتيجة التعرض إلى أحد  أنواع البكتيريا المعدية والتي تعرف باسم ضمة الكوليرا أو فيبريو كوليرا.
  • ويتميز هذا النوع من البكتيريا بأنها من الممكن أن تعيش في الأوساط المائية التي تتميز بأنها ضحلة ومالحة على القشريات المجهرية، كما يمكن أن تتواجد هذه البكتيريا على شكل مستعمرات تعمل على تغطية كل من أسطح النباتات والصخور والماء.
  • ويتميز مرض الكوليرا بأنه يعمل على إصابة الكثير من الأشخاص مما يعرضهم إلى خسارة الكثير من كميات سوائل الجسم، ونتيجة إلى ذلك فإن نسبة الوفيات التي تنتج  نتيجة الإصابة بهذه العدوى تكون مرتفعة إذا تعرض المصاب إلى الإهمال وعدم السرعة في العلاج.
  • حيث يتراوح عدد حالات الإصابة بمرض الكوليرا كل عام حوالي 5 مليون حالة، ومن الممكن أن تظهر بعض الأعراض على الشخص المصاب حيث تكون بسيطة، ومن الممكن أن لا يصاحبها أي أعراض.
  • وهناك بعض المناطق التي يكثر فيها انتشار هذه العدوى البكتيرية ومن أهمها: أمريكا اللاتينية وقارة آسيا وبعض الأجزاء في قارة أفريقيا حيث تعتبر هي أكثر المناطق التي ينتشر فيها هذا المرض.
  • وهناك الكثير من الطرق التي من الممكن أن يتم انتقال  مرض الكوليرا خلالها، حيث يتميز مرض الكوليرا بأنه لا يمكن أن ينتقل عن طريق مباشر بين الشخص المصاب للشخص السليم، حيث أن التواصل المباشر  بين الشخص السليم والشخص المصاب لا يمكن أن ينتج عن الإصابة بهذه العدوى، كما أنه من الممكن أن يتم انتقال هذه العدوى البكتيرية عن طريق تناول الماء أو الاطعمة الغذائية  الغير صحية حيث يكونوا ملوثة ببكتيريا الكوليرا، كما أنه من الممكن أيضا أن يتم انتقاء هذه البكتيريا عن طريق عندما يكون البراز المنتقل إلى الماء أو الطعام الذي ينتج من الشخص المصاب بالعدوى يعتبر هو المصدر الرئيسي للتلوث في حال انتشار هذا الوباء.

يمكنك التعرف على انواع فصائل الدم من خلال قراءة هذا الموضوع: فصيلة الدم O موجب وأنواع فصائل الدم 

عوامل الإصابة بمرض الكوليرا

وهناك العديد من العوامل والمحفزات التي من الممكن أن تتسبب في حدوث إصابة العدوى البكتيرية، ومن أهم هذه العوامل:

  • المياه السطحية ومياه الآبار: حيث تتميز بكتيريا ضمة الكوليرا بأنها من الممكن أن تعمل على البقاء في المياه الكامنة لفترات زمنية طويلة، وخصوصا عندما تكون مياه الآبار ملوثة بالبكتيريا هي المسبب الرئيسي لانتشار هذا الوباء المعدي في المناطق التي تنخفض فيها مستويات النظافة.
  • الأطعمة الغذائية والمشروبات: حيث أنه من الممكن أن يؤدي الإفراط في استخدام الأسمدة الملوثة أو الري باستخدام المياه الملوثة بمياه الصرف الصحي إلى انتقال هذا التلوث أو انتقال هذه البكتيريا إلى الخضار والفواكه، مما يؤدي ذلك إلى انتقال هذه البكتيريا إلى أمعاء الإنسان فيعمل على إصابة الشخص بالكوليرا.
  • المأكولات البحرية: كما أنه من الممكن أيضا أن ينتج عن تناول المأكولات البحرية النية أو غير مستوية بشكل جيد وخصوصا التي يتم اصطيادها من مناطق المياه المنتشرة بكتيريا الكوليرا إلى الإصابة بهذا الوباء.

يمكنك التعرف على اعراض مرض الطاعون وانواعه من خلال قراءة هذا الموضوع: أعراض مرض الطاعون وانواعه وطرق علاجه

أعراض مرض الكوليرا

لا تتم إصابة معظم الأشخاص الذين يتعرضون إلى بكتيريا الكوليرا لهذا المرض، ولكن من الممكن في بعض الحالات أن يتم انتقال المرض بعض الأشخاص  الآخرين، وذلك نتيجة المحافظة على هذه البكتيريا في البراز خلال 14 يوم.

وهناك العديد من التغيرات والاضطرابات والتي من الممكن أن تطرأ علي الشخص نتيجة إصابته بهذا النوع من البكتيريا، ومن أهم هذه الأعراض:

  • التعرض إلى الإصابة بالغثيان والقيء، حيث أنه من الممكن التعرض إلى التقيؤ المستمر لفترة طويلة، ويتعرض المصاب بالكوليرا إلى التقيؤ حيث تعتبر هذه هي أول مراحل الإصابة بالعدوى البكتيرية.
  • إمكانية التعرض إلى الإصابة بالجفاف، حيث أنه من الممكن أن يتعرض الشخص المصاب بالجفاف وذلك بعد فترة زمنية قليلة من الإصابة بالعدوى البكتيرية، حيث تختلف درجة شدة الجفاف من المعتدلة إلى القوية، وذلك على حسب معدل السوائل الذي يوجد في الجسم، حيث أن هذا المرض الوبائي يعمل على فقد الجسم لمعدلات كبيرة من السوائل.
  • التعرض إلى ارتفاع شديد في درجة حرارة الجسم وتعرض إلى الإصابة بالحمى الشديدة.
  • التعرض إلى بعض الاضطرابات والتغيرات والآلام الشديدة في المستقيم.
  • كما يمكن أن يتعرض الشخص المصاب إلي نقص في معدل البول أو انعدامه.
  • الإصابة والشعور بألم في البطن.
  • التعرض إلى الإصابة بالتشنجات.
  • الإصابة بالإسهال، حيث يتعرض المصاب إلى الإصابة بالإسهال المفاجئ، حيث يؤدي ذلك إلى خسارة كمية من السوائل، و يتميز الإسهال المصاحب  لمرض الكوليرا بأنه يكون شاحب اللون
  • الشعور بالارتباك.
  • التعرض إلى اضطرابات وتغيرات في معدل ضغط الدم.
  • كما يتعرض المصاب من الممكن إلى عدم انتظام في ضربات القلب.
  • والشعور بالعطش بشكل مستمر.
  • حدوث تغيرات جلدية حيث تؤدي إلي فقدان مرونة الجلد.

يمكنك التعرف على الكثير من المعلومات الهامة عن مرض السكرى من خلال قراءة هذا الموضوع: أعراض مرض السكري المبكرة الشائعة

علاج مرض الكوليرا

هناك بعض الحلول التي يلجأ إليها الشخص المصاب بالكوليرا للعمل على علاج هذا المرض، ولكن يجب السرعة في اتخاذ القرارات السريعة، حيث أن عامل الوقت يعتبر مهم في علاج مرض الكوليرا، وذلك نتيجة أن الجسم يعمل على خسارة كمية كبيرة من سوائل الجسم بشكل سريع، ومن أهم هذه الحلول:

  • العمل على تعويض كمية السوائل المفقودة، حيث يعتبر ذلك هو العلاج الاسرع والاقوي للسيطرة على أعراض المرض، وهناك بعض الحلول لتعويض هذا الفقد في السوائل، حيث أنه يمكن أن يتم تعويض السوائل عن طريق الوريد أو عن طريق الفم.
  • تناول الزنك، حيث أنه من الممكن أن يساهم تناول الزنك سواء كانت  مكملات  الزنك أو أطعمة تحتوي على زنك على المساعدة في تسريع عملية شفاء  المصاب وتقليل الأعراض الظاهرة عليه.
  • اللجوء إلى استخدام المضادات الحيوية، حيث يوجد نوع مضاد حيوي يعرف باسم دوكسيسايكلين، حيث يعتبر هو الحل العلاجي الأمثل والأول لمرض الكوليرا، ولكن يجب معرفة أن المضادات الحيوية لا تستخدم وحدها لعلاج هذه العدوى، ولكن يجب العمل على تعويض السوائل المفقودة من الجسم .
  • كما يجب الحرص على غسل اليدين جيد بالماء والصابون أو عن طريق استخدام الكحول أو معقم اليد، وخصوصا قبل تناول أي وجبة غذائية أو إعدادها أو قبل لمس الفم باليد أو بعد استخدام المرحاض.
  • كما يجب الحرص من تناول الأغذية من الباعة المتجولين، حيث يجب تجنب تناول المحاريات النيئة.

تعرف على اعراض مرض السل عند الأطفال من خلال قراءة هذا الموضوع: أعراض مرض السل عند الأطفال وتوصيات منظمة الصحة العالمية بخصوص مرض السل عند الأطفال

في النهاية يجب معرفة أن أعراض مرض الكوليرا كثيرة ومتعددة وهناك أكثر من دليل يوضح الإصابة بها لذلك إن شعر الشخص بأس من أعراض الكوليرا من الأفضل التوجه إلى الطبيب بصورة سريعة.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.