أعراض سرطان القولون عند النساء وأسبابه وطرق الوقاية منه

أعراض سرطان القولون عند النساء سرطان القولون أصبح من أكثر أنواع السرطانات انتشارًا، حيث أصبح الكثير من الناس، خاصة النساء أكثرعرضة للإصابة بهذا المرض الخطير.

أعراض سرطان القولون عند النساء

النساء من أكثر أنواع البشر التي لا تظهر عليها أعراض غالبية الأمراض بسرعة، خاصة في مراحله المبكرة الأولية، كما أن ظهور الأعراض يعتمد على:

  • طبيعة جسم الشخص المصاب.
  • حجم الورم السرطاني.
  • مكان نشأة الورم ومدى انتشاره في الجسم.

كما أنه الجدير بالذكر أن أعراض سرطان القولون عند النساء، يتشابه مع أعراض أمراض صحية أخرى، لذلك لابد لنا أن نتأكد من خبر الإصابة بهذا المرض قبل القيام باتخاذ أي اجراء، من خلال عمل الأشعة والتحاليل اللازمة، ومن أكثر أعراض سرطان القولون عند النساء انتشارًا وشيوعًا، هي:

  • تغير الشكل العام لمخرجات المريض: فإنه يقد يصاب إما بالإمساك أو الإسهال، أو يجد صعوبة في عملية التبرز، طبعًا مع تغير شكل البراز الخارج، وإذا وجدت استمرارية هذا الشئ أكثر من أربعة أسابيع، فيجب استشارة الطبيب على الفور.
  • من أكثر الأعراض البارزة الخاصة بهذا المرض، هو خروج دم في البراز، أي: حدوث نزيف في منطقة المستقيم.
  • النقص في الوزن بشكل ملحوظ دون سبب يذكر، يعتبر أيضًا من أعراض سرطان القولون عند النساء.
  • عدم الشعور بالراحة بعد عملية التبرز كالمعتاد، وذلك لعدم التخلص بكل ما في الجهاز الهضمي للمريض أو الشعور بذلك.
  • الإصابة بالتعب والإجهاد بشكل عام، والشعور بضعف الجسم.
  • فقدان الحديد بشكل ملحوظ في الجسم دون سبب محدد، لذلك يصاب مريض سرطان القولون بفقر في الدم.
  • وبالتأكيد الشعور بألام في البطن، والذي قد يؤدي إلى انتفاخها.

كما ذكرنا أكثر أعراضمرض سرطان القولون عند النساء شيوعًا، كان لابد أن نوضح ما المقصود بهذا المرض، والأسباب المؤدية لهذا المرض، والأسباب التي تؤدي إلى زيادة العرضة للإصابة بهذا المرض، وظهور أعراض سرطان القولون لدى النساء، وكيفية الوقاية منه، وطرق علاجه.

ما المقصود بسرطان القولون

سرطان القولون:هو واحد من أشهر السرطانات التي قد يصاب بها المرء، وعلى الرغم من ظهورها لدى الكبار بشكل كبير، إلا أنها تظهر أيضًا للأشخاص الصغار، ومراحل تكوينها كالآتي:

  • أولًا: تتكون من بعض التكتلات صغيرة الحجم في القولون، والتي تعرف بالسلائل، وتكون في بداية الأمر غير سرطانية، أي: أنها حميدة.
  • ثانيًا: تكبر هذه التكتلات من السلائل لتكون سرطانية وخبيثة.
  • والجدير بالذكر أنه يمكن السيطرة على سرطان القولون قبل نشأته، وذلك عن طريق عمل الفحوصات الدورية باستمرار، فإن وُجدت هذه التكتلات،فيمكن استئصالها بكل سهولة.

يرشح لك موقع زيادة الإطلاع على أعراض سرطان الرئة والفرق بينه وبين التهاب الجهاز التنفسي الحاد: أعراض سرطان الرئة والفرق بينه وبين التهاب الجهاز التنفسي الحاد

أسباب سرطان القولون

  • غير معروف السبب الحقيقي المؤدي إلى الإصابة بهذا المرض، ولكن السبب الرئيسي الذي اكتشفه الأطباء، هو حدوث طفرة جينية في الـ (DNA) الخاصة بخلايا القولون.
  • الـ (DNA) الموجودة في القولون مسئولة عن القيام بالمهام اللازمة للقولون، وعند حدوث طفرة، أي تغير في الجزء الأساسي الخاص بعمل القولون، يؤدي ذلك إلى نمو الخلايا في القولون بشكل كبير، زائد عن حده، وبالتالي تتكون الخلايا السرطانية، لتهجم على نسيج القولون الرئيسي.

يمكنك الآن التعرف على أعراض سرطان المعدة في المرحلة المبكرة والمرحلة المتقدمة: أعراض سرطان المعدة في المرحلة المبكرة والمرحلة المتقدمة

زيادة احتمالية الإصابة بمرض سرطان القولون

كما ذكرنا في السابق أنه يشيع بكثرة لدى كبار السن، ولكن قد يظهر في الصغار أيضًا، ولكن هناك بعض الأسباب التي تزيد من احتمالية الإصابة به، وهي:

  • الكِبر في السن: فقد أُجريت الأبحاث، وأثبتت أن أكثر المصابين بهذا المرض من تجاوزوا حاجز الخمسين من العمر.
  • اختلاف الأعراق: فوُجد أن الناس الذي يعتبرون من أمريكا، ولكن أصولهم تعود لأفريقيا، هم أكثر الأعراق المعرضة لذلك، ولم يوُجد سبب يفسر ذلك حتى الآن.
  • عند فحص التاريخ المرضي: ووجد أنك عانيت من سرطان القولون قبل ذلك، فإن هذا يزيد من احتمالية الإصابة مرة أخرى.
  • مرضى السكر: خاصة النوع الثاني منه، فهؤلاء أكثر عرضة للإصابة بالسرطان القولوني.
  • بعض العادات السيئة: كشرب الكحول أو التدخين باستمرار، فهما أساس أغلب الأمراض.
  • السمنة المفرطة: قد تكون سببًا في الإصابة بمرض سرطان القولون.
  • قد تكون للإصابة بمرض سرطان القولون سببًا وراثيًا: فإذا كان لديك شخص، أو أكثر من عائلتك بالدم مصابًا بالسرطان، ستكون أكثر عِرضة للإصابة به.
  • الكسالى: والذين لا يقومون بأي نشاط بدني يذكر، أكثر عرضة للإصابة بسرطان القولون من النشطاء.
  • الإكثار من الطعام عالي الدهون ومنخفض الالياف: والذي يحتوي على كثير من اللحوم الحمراء، والمصطنعة.
  • التعرض لأشعاع: وذلك أثناء علاج نوع آخر من السرطانات، فتسليط الإشعاع على منطقة البطن، في محاولة لعلاج نوع من السرطان، يكون سببًا في زيادة احتمالية الإصابة بسرطان القولون.

للمزيد من الإفادة قم بالإطلاع على أعراض سرطان القولون وما هي أسبابه وكيفية تشخيصه وطرق علاجه: أعراض سرطان القولون وما هي أسبابه وكيفية تشخيصه وطرق علاجه

الوقاية من مرض سرطان القولون للنساء

وللوقاية من هذا المرض الخطير، وتجنب ظهور أعراض سرطان القولون لدى النساء، يجب اتباع الآتي:

عمل فحص للتأكد من عدم إصابتك بالسرطان

  • فالأشخاص الطبيعين يجب عليهم في سن الخمسين أن يخضعوا لفحص السرطان، أما الأشخاص الذين هم أكثر عرضة لهذا المرض وذلك للأسباب التي ذكرناها في الأعلى، يجب أن يقوموا به قبل ذلك السن، حتى لا تتأخر حالتهم.

الاهتمام بنظام حياتك، والإقلاع عن العادات السيئة

  • الإقلاع عن شرب المواد الكحولية: وذلك لما يسببه من تليف الكبد، وظهور أغلب الأمراض الخطيرة.
  • الإقلاع عن التدخين: وذلك لأنه أيضًا سببًا في نشأة هذه الأمراض.
  • محاولة الوصول إلى الوزن المناسب لك: وذلك عن طريق اتباع حمية غذائية جيدة، بالاتفاق مع طبيبك المختص، وذلك لأنه يستطيع تحديد ما يحتاجه جسمك بالضبط، من الفيتامينات والمعادن اللازمة، والمواد الغذائية التي لا غنى عنها، مع خسارة كمية مناسبة من السعرات الحرارية المأخوذة.
  • الإكثار من الفواكه والخضراوات المفيدة: لاحتوائها على الفيتامينات والمعادن، وما يُعرف أيضًا بمواد مضادة للأكسدة، والتي تقي من خطر الإصابة بمرض سرطان القولون.
  • ممارسة الرياضة بشكل دوري: وذلك عن طريق القيام ببعض التمارين الرياضية البسيطة، لأنها بكل تأكيد تنشط الدورة الدموية، وتعمل على الحفاظ على الجسم من أي مرض كان، فعليك ممارسة على الاقل 30 دقيقة من التمارين في الاسبوع الواحد.

يرشح لك موقع زيادة الإطلاع على أعراض سرطان الرحم وما هي أسبابه وطرق تشخيصه وكيفية علاجه: أعراض سرطان الرحم وما هي أسبابه وطرق تشخيصه وكيفية علاجه

علاج مرض سرطان القولون لدى النساء

يعتمد العلاج ومعدل نجاحه على المرحلة الخاصة بنمو الورم، فإذا كان في مراحله الأولى، كانت النتيجة للعلاج أسهل، ويصبح معدل نجاح العلاجحوالي 95%، وكلما تأخر اكتشاف المرض، وتطورت الحالة المرضية، كان العلاج صعبًا، ومن طرق العلاج هي:

  • عملية جراحية: وفيها يقوم الطبيب باستئصال الجزء الذي يحتوي على الورم، إذا كان في مراحله الأولى، أما إذا كان الورم قد انتشر على الجدار الخاص بالأمعاء، فعندها يمكن استئصال جزء من هذه الامعاء، ووصل باقي الاجزاء ببعضها.
  • العلاج الإشعاعي: وذلك عن طريق توجيه كمية من الإشعاع على الورم، فتعمل على دمار الأنسجة المصابة، والتخلص من الخلايا السرطانية الخبيثة.
  • العلاج الكيماوي: يعتبر العلاج الكيماوي من أكثر الطرق فاعلية، ولكن ذلك إذا تم استخدامه بعد استئصال الورم بالجراحة، حيث يقوم بقتل المتبقي من الخلايا السرطانية، وفيه يتم استخدام علاج يحتوي على مركبات كيميائية، تؤثر بالسلب على الخلايا السرطانية، ولكنه غير مجدي بالمرة في المراحل المتأخرة، كما أن له آثارًا جانبية كثيرة، مثلًا كتساقط الشعر بأكمله أو شحوب الوجه والجسم، لذلك هو غير محبب لدى كثير من المرضى.

قدمنا لكم في هذا المقال أعراض سرطان القولون عند النساء، وعرفنا ما المقصود بسرطان القولون، وأسباب سرطان القولون، وتحدثنا عن زيادة احتمالية الإصابة بمرض سرطان القولون، وتعرفنا على كيفية الوقاية من مرض سرطان القولون للنساء، وعلاج مرض سرطان القولون لدى النساء.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.