أعراض سن اليأس المبكر في الثلاثينات

أعراض سن اليأس المبكر في الثلاثينات تظهر على بعض النساء تبعًا لمجموعة من الأسباب، لذا نقدم لكم من خلال موقع زيادة تلك الأعراض بالإشارة إلى كافة الأمور التي تتعلق بانقطاع الطمث عند السيدات، ذلك لمساعدة المرأة في تخطي هذه المرحلة بسلام، بالإضافة إلى تقليل الاضطرابات النفسية التي تتعرض لها.

أعراض سن اليأس المبكر في الثلاثينات

انقطاع الطمث من الأمور الطبيعية التي تتعرض لها السيدات مع تقدم السن، حيث تأتي هذه الفترة في عمر 45: 52 سنة، لكن في بعض الأحيان تتعرض نسبة بسيطة من النساء لانقطاع الطمث في سن مبكر عن 45 سنة.

إن تعرض المرأة لانقطاع الطمث في عمر مبكر يعد دليل على وجود بعض المشاكل الصحية التي يجب علاجها، لذا يجب التعرف على الأعراض التي تظهر في حالات انقطاع الطمث المبكر في النقاط التالية:

  • ملاحظة المرأة لتعرض منطقة المهبل للجفاف.
  • وجود ألم شديد في منطقة الرأس بصفة مستمرة، مما يتسبب في الإصابة بالصداع لفترات طويلة.
  • تعرض المرأة للاضطرابات النفسية التي ينتج عنها حب العزلة والإصابة بالاكتئاب.
  • الإحساس بالتعب والإجهاد بصفة مستمرة.
  • وجود احمرار شديد في الوجه.
  • تعرض جسم المرأة للتعرق بشكل كبير دون بذل مجهود بدني.
  • عدم القدرة على النوم بشكل سليم وصحي.
  • انخفاض الرغبة الجنسية.
  • انخفاض فرص الحمل، ذلك بسبب عدم انتظام موعد نزول الدورة الشهرية.
  • وجود ألم شديد في العظام، بسبب انخفاض نسبة الهرمونات الجنسية، التي تساهم في مرونة وليونة العظام.
  • التعرض لوجود تذبذب في مستوى الكوليستيرول في الدم.
  • وجود اضطرابات في موعد نزول الدورة الشهرية، ذلك بسبب صعوبة إجراء عملية التبويض.

اقرأ أيضًا: متى تنتهي أعراض سن اليأس

مسببات انقطاع الطمث مبكرًا

يجب معرفة أسباب التعرض لانقطاع الطمث في سن مبكر في إطار الحديث عن أعراض سن اليأس المبكر في الثلاثينات، حيث من الطبيعي أن تحدث الدورة الشهرية بسبب خروج أحد البويضات من المبيض.

أما عن انقطاع الطمث فيحدث بعد توقف عملية خروج البويضات من المبيض لمدة عام، ذلك في حالة وصول عمر المرأة لأكثر من 45 سنة، لكن إذا حدث ذلك في عمر أقل من 45 عام، يكون بسبب تعرض المرأة للتالي:

  • القيام بعمل استئصال للرحم، يعد من أحد الأسباب التي تساهم في التعرض لانقطاع الطمث المبكر، بالإضافة إلى منع حدوث الحمل والإنجاب بعد إجراء عملية الاستئصال.
  • تؤثر العوامل الوراثية بشكل كبير في تعرض المرأة لانقطاع الطمث المبكر، حيث أثبتت بعض الدراسات الطبية أن إصابة الأم بانقطاع الطمث المبكر، يعد مؤشر لإصابة الابنة أيضًا لانقطاع الدورة الشهرية في عمر صغير.
  • الإصابة بالاضطرابات النفسية لفترات طويلة يعتبر من العوامل التي تزيد من فرص تعرض المرأة لانقطاع الطمث، ذلك لأن هذه الاضطرابات تقوم بالتأثير على وظيفة ونشاط الغدة الدرقية، التي بدورها تعمل على تحفيز نزول الدورة الشهرية.
  • الإصابة بأمراض الغدة النخامية، سواء الإصابة بالورم البرولاكتيني أو الورم النخامي، حيث يتسبب ذلك في نقص معدل إفراز الهرمونات الجنسية التي تساهم في نزول الدورة الشهرية.
  • وجود خلل واضطرابات في وظائف الغدد الصماء.
  • الإصابة بأحد الأمراض التي يتم علاجها باستخدام الإشعاع والعلاج الكيماوي، مثل الأورام السرطانية.
  • الإصابة بالأمراض المناعية، حيث إن هذه الأمراض ينتج عنها إنتاج كميات كبيرة من الأجسام المضادة التي تعمل على مهاجمة الخلايا والأنسجة الطبيعية في الجسم، مما يتسبب في تعرض المرأة لانقطاع الطمث في عمر مبكر.
  • في حالة عدم الإنجاب، حيث تساهم عملية الحمل في تأخير دخول المرأة لسن اليأس.

اقرأ أيضًا: علاج أعراض سن اليأس بالأعشاب

كيفية علاج انقطاع الطمث المبكر

يتم علاج أعراض سن اليأس المبكر في الثلاثينات من خلال اتباع بعض الطرق والإرشادات التي ينصح بها الأطباء، حيث يتم العلاج عن طريق:

  • ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم.
  • تناول الوجبات الغذائية التي تحتوي على كافة المغذيات والعناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم، ذلك من أجل قيام كل عضو في الجسم بوظيفته بصورة سليمة وطبيعية.
  • تجنب فرص التعرض لأمراض القلب، ذلك من خلال الابتعاد عن تناول المأكولات التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون.
  • المحافظة على المعدل الطبيعي لضغط الدم.
  • في بعض الحالات يتم علاج منع نزول الدورة الشهرية عن طريق استعمال الأدوية التي تساهم في إمداد الجسم بالهرمونات المسؤولة عن نزول الدورة الشهرية بانتظام، حيث تتمثل هذه الهرمونات في هرمون البروجستين وهرمون الأستروجين.

اقرأ أيضًا: سن اليأس عند المرأة.. اكتشف أسرار هذه المرحلة

المشاكل الصحية الناتجة عن انقطاع الطمث المبكر

إن ظهور أعراض سن اليأس المبكر في الثلاثينات على النساء يؤدي للإصابة بمجموعة من الأمراض والاضطرابات الصحية، حيث تسمى هذه المشاكل بمخاطر سن اليأس المبكر، كما أنها تتمثل في:

  • وجود اضطرابات في وظائف الأعضاء الحيوية للجسم، مما يؤدي إلى ارتفاع فرصة تعرض المرأة للوفاة.
  • التعرض للاضطرابات النفسية التي تعمل على دخول المرأة في مرحلة اكتئاب شديدة.
  • زيادة معدل الإصابة بأمراض القلب والشرايين.
  • ضعف ولين العظام، مما يؤدي لهشاشة العظام وتقليل القدرة على الحركة.
  • إن عدم انتظام موعد حدوث الطمث ينتج عنه التعرض إلى نزول كمية كبيرة من الدم، التي قد تؤدي لحدوث نزيف.
  • يجب استشارة الطبيب إذا كان هناك نزيف بين الدورات الشهرية، كذلك في حالة استمرار النزيف لأكثر من 7 أيام.

لا يعني وصول المرأة لسن اليأس فقدانها الأنوثة، إنما يعد من الأمور الطبيعية التي تتعرض لها السيدات مع تقدم العمر، لذا لا يجب القلق بشأنه مع اتباع الأساليب الصحية الموصي بها.

 

 

 

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.