محتوى يحترم عقلك

أعراض الخوف من المرض وعلاجه

أعراض الخوف من المرض الخوف والقلق من الأشياء الغير محببة عند الجميع والتى تاتى بنتائج عكسية قد تكون خطيرة فى بعض الأحيان فكلنا نعلم ان الافكار في العقل تتوالد بنفس الصيغة والتعبير بمعنى ان الافكار تتوالد وتتكاثر لتأييد الافكار السابقة فان تكونت لدى أحد الأشخاص فكرة انه مصاب بمرض معين فنجد العقل يولد الكثير من الأفكار التى ترتبط بهذا الموضوع وفى هذا المقال يقدم موقع زيادة الكثير من المعلومات الهامة والمفيدة عن أعراض الخوف من المرض.

تعرف على: علاج القلق والخوف والتفكير وأعراضه وأسبابه

أنواع الخوف والقلق

الخوف من المرض هو القلق والتوتر الزائد والغير طبيعي الذي يحدث نتيجة الإصابة بمرض ما وعندما يتكرر الخوف أكثر من مرة يتحول إلى فوبيا، ومن أنواع القلق:

  •     قلق الانفصال: عبارة عن نوع من أنواع القلق الذي يحدث للأطفال خاصة نتيجة الخوف الزائد من انفصال الوالدين.
  •     الرهاب الاجتماعي: الشعور الزائد بالقلق والخجل وعدم القدرة على الاندماج مع المجتمع وفقدان الثقة بالنفس.
  •     الصمت الاختياري: هو عدم قدرة الطفل على الكلام عند مروره بموقف معين أو تواجده في مكان معين مثل المدرسة أو الحضانة.
  •     اضطراب الهلع: عبارة عن حالة متواصلة من الإصابة بالخوف والقلق حيث يمكن أن يصل الشخص إلى أعلى درجة من الخوف خلال دقائق قليلة وعند تلك المرحلة يشعر المريض بالاختناق وضيق في التنفس وألم قوي في الصدر.
  •     اضطراب القلق المتعمم: الخوف من عمل أي نشاطات أو القيام بأي روتين يومي طبيعي.
  •     الخوف من مرض: وهو أبرز أنواع القلق حيث يصاب الشخص بالخوف الشديد نتيجة إصابته بمرض أو حالة طبية.
  •     اجروفوبيا: وتلك النوع من القلق يحدث بسبب تواجد الشخص في الأماكن المزدحمة أو الأماكن العامة.

قد يهمك ايضا: الخوف من الابر والتحاميل وكيف نسيطر عليه

أعراض الخوف من المرض

عند إصابة الشخص بالخوف أو القلق من الإصابة بالمرض تظهر عليه العديد من الأعراض ومن أهمها:

  •     بس الشخص بالبحث عن الانترنت عن المرض وأسبابه ومعرفة كل المعلومات الخاصة به ولما قد يصاب به الشخص.
  •     التوهم من فكرة الإصابة بأنواع معينة من المرض أو امتلاكه أو احتمال حدوث ورم معين والخوف الدائم من المرض.
  •     القلق الدائم حول الحالة الشخصية الخاصة بالمريض.
  •     زيادة القلق اتجاه أمراض معينة أو حالات طبية خاصة وخاصة عند وجود تاريخ عائلي أو مرض وراثي بنسبة كبيرة.
  •     الخوف الزائد عند الإصابة بأمراض خفيفة وغير خطيرة والقلق من احتمالية الإصابة بمرض خطير أو ورم خبيث.
  •     الإصابة بالاضطراب والتوتر الشديد والخوف الزائد من الأمراض التي من السهل الإصابة بها وذلك القلق يؤثر بشكل غير طبيعي في النشاط اليومي للشخص.
  •     عمل الفحوصات والتحاليل بصورة متكررة وذلك لضمان عدم الإصابة بأي مرض والقضاء على أعراض المرض بصورة مبكرة.
  •     الكشف عند معظم الأطباء بصورة متكررة وذلك لضمان سلامة الشخص أو الخوف من الذهاب للطبيب وذلك بسبب القلق من الإصابة بالمرض.
  •     الابتعاد عن الأماكن المزدحمة والجلوس مع الناس وذلك خوفا من الإصابة بأي أمراض.
  •     كثرة التحدث والكلام عن الأمراض وأعراض الإصابة بها والأسباب التي من الممكن أن تؤدي للمرض.

 لا يفوتك: علاج الوسواس والخوف من الموت بالقرآن الكريم

تشخيص القلق والخوف من المرض

  •     لسهولة تشخيص القلق والخوف من المرض يجب على المريض الرجوع إلى الطبيب المختص بالأمراض النفسية، وعند الذهاب للطبيب يقوم بطرح بعض الأسئلة التي تتعلق بأسباب الخوف والقلق والشعور الذي يؤدي إلى عدم الراحة والاضطراب.
  •     في بعض الأحيان يقوم الطبيب بطرح بعض الأسئلة للمريض تتعلق بأي شعور او احساس قهري يخص المريض وذلك لضمان أن المريض غير مصاب بأي من أنواع الوسواس القهري، من الممكن أن يطلب الطبيب من المريض ملىء طلب أو عمل استبيان نفسي بجانب عمل فحص شامل للمريض.
  •     حتى يستطيع الطبيب تشخيص إمكانية الإصابة بالخوف والقلق من المرض، من الواجب أن يتطابق بعض الأعراض مع الدليل الإحصائي التشخيصيّ للاضطرابات النفسية والتي قامت الجامعة الأمريكية لدراسة الطب النفسي بشرح وتوضيح أهم الأعراض 
  •     حتى يتأكد الشخص من إصابته بالخوف او القلق من المرض فمن اللازم أن تتوافر فيه عدة عوامل ومنها، الشعور المستمر بالقلق والخوف وقد تزيد مدته عن ستة أشهر، والشعور بعدم القدرة على مواجهة المشاكل، والشعور بالقلق والتوتر والعصبية الدائمة وعدم القدرة على التركيز والرغبة المستمرة فى النوم.

تعرف على: علاج الخوف عند الاطفال عند النوم وأهم النصائح للوالدين

حقائق حول الخوف والقلق من المرض

هناك العديد من الحقائق الخاصة بالخف من المرض ومن أمثلة تلك الحقائق:

  •     الخوف الخاص من المرض هو اضطراب مؤقت وغير دائم عند معظم الأشخاص ولكنها قد تكون دائمة أحيانا.
  •     يجب الذكر أن مرض الخوف والقلق بشكل عام مذكور في الدليل الإحصائي والتشخيصي للاضطرابات النفسية بأنه من الأعراض الجسدية ليست الأمراض النفسية.
  •     تختلف الأسباب التي تتعلق بالقلق والخوف من المرض ومن الممكن أن تكون متعلقة بسبب الإصابة بنوع مرض أخر.
  •     الخوف والقلق الشديد المتعلق بالحالة الصحية يعتبر من أهم أعراض الإصابة بالتعب والمرض.

قد يهمك ايضا: هل القولون العصبي يسبب الخوف من الموت ؟

علاج الخوف من المرض

يوجد نوعين أساسيين من أنواع علاج الخوف والقلق من المرض فمن الممكن استخدام علاج نفسي أو علاج دوائي، وفي بعض الأحيان تكون هناك تجارب وأخطاء وذلك بهدف تحديد العلاج المناسب للمريض لضمان العلاج بصورة صحيحة.

العلاج الدوائي

هناك العديد من أنواع الأدوية العلاجية التي يمكن استخدامها لعلاج الخوف من المرض والتقليل من الأعراض الجانبية له ومن أهم تلك الأدوية:

  •     أدوية مضادة للاكتئاب: تلك الأدوية تقوم بالتأثير على عمل الناقلات العصبية التي تعرف ب Neurotransmitter وتلك الأدوية لها دور مهم وفعال في علاج اضطرابات القلق والتخفيف من أعراض الخوف، ومن أهم أنواع الأدوية المضادة للاكتئاب  التي تؤثر بشكل إيجابي على علاج الخوف من المرض هي فلوكسيتين بروزاك وغيرها من الأدوية.
  •     أدوية مضادة للقلق: تلك الأدوية عبارة عن أدوية مهدئة مثل البنزوديازيبينات تلك الأدوية لها مميزات قوية حيث أنها تقوم بالتخفيف من صعوبة الشعور بالقلق والخوف وذلك في مدة تتراوح بين النصف ساعة إلى ساعة ونصف، ومن أبرز عيوبها أن طول الاستخدام وتناولها  يؤدي إلى الإدمان.
  •     البنزوديازيبينات: في بعض الأحيان من الممكن أن يصف الطبيب أحد أنواع أدوية البنزوديازيبينات وذلك للتخفيف من أعراض الخوف من المرض وبشكل عام من الممكن أن نقوم باستخدام المهدئات للفضاء على الأعراض الخاصة بالقلق الحاد والقصر المدى ولا يجب تناول تلك الأدوية لمدة طويلة وذلك لأن التعود عليها قد يسبب الإدمان.
  •     بوسبيرون: من الممكن أن يتم استخدام تلك الأدوية لعلاج القلق وتلك الأدوية نتائجها قد تحتاج إلي أسابيع أو أشهر.

 لايفوتك: علاج الخوف عند الاطفال بالقرآن وما هي أسبابه

العلاج النفسي 

العلاج النفسي له أهميته الخاصة في القضاء على القلق والاكتئاب، وخاصة عند استخدام العلاج المعرفي السلوكي فهذا علاج فعال وذلك لتعلم المهارات التي قد تؤدي إلى الاضطراب والقلق وهناك العديد من الوسائل التي قد تساعد في العلاج النفسي للخوف من المرض والقلق، وأهم خطوات العلاج النفسي:

  •     المعرفة الشاملة التي تخص المعتقدات والمخاوف حول إمكانية حدوث الإصابة بأنواع أمراض معينة.
  •     القدرة على فهم لغة الجسد وتعلم الطرق والوسائل التي تساعد الشخص على فهم طبيعة جسمه والتغيرات التي من الممكن أن تطرأ عليه.
  •     من الواجب على الشخص أن يصبح على وعي كافي ودراية بتأثير القلق من المرض على جسمه.
  •     تعلم طرق جديدة تفيد الشخص القدرة على تحمل الألم والتأقلم مع القلق.
  •     تناول الأدوية الخاصة بالقلق والخوف مثل الأدوية المهدئة وأدوية مضادات الاكتئاب، ولكن يجب تناول تلك الأدوية تحت إشراف طبيب مختص.
  •     تحسين العلاقات الاجتماعية والعمل اليومي والروتين والعلاقات بين الناس.
  •     البعد عن القلق وعمل الفحص الشامل ومحاولة الاطمئنان.
  •     محاولة الدخول مع مجموعات في عمل والتأقلم مع الأشخاص الغريبة للقضاء على الخوف والرهبة.
  •     من الواجب على الشخص أن يكون واعيا بكيفية التأقلم مع مرضه.

تعرف على:  تفسير إبعاد القطط في المنام وابعادها والخوف منها للعزباء والحامل والمتزوجة

تناولنا فى هذا المقال أعراض الخوف من المرض وأنواع الخوف والقلق والأعراض التي تصاحب ظهور هذا الخوف وايضا تناولنا فى هذا الموضوع طريقة التشخيص الصحيحة لهذه الحالة  كما تناولنا أيضا حقائق حول الخوف والقلق من المرض وطرق علاج الخوف من المرض أرجو أن يكون هذا المقال أقدم لكم الاجابات عن الاسئلة الهامة لديكم.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.