محتوى يحترم عقلك

أعراض الحصوة في الحالب

أعراض الحصوة في الحالب تعتمد على حجم تلك الحصوات، والمرحلة المرضية التي توصلت إليها الحالة، نتيجة التعرض لبعض العوامل المحفزة إلى تكون حصوات الحالب، كما أن علاج تلك الأعراض يعتمد على حجم تلك الحصوات، لذا سنعرض لكم عبر موقع زيادة جميع المعلومات التي ترتبط بأعراض الحصوة في الحالب، وكيفية التخلص منها.

أعراض الحصوة في الحالب

تتكون حصوات الحالب نتيجة زيادة مستويات الملح أو بعض المعادن بالجسم، وبالأخص داخل تكوين البول لفترات طويلة، حيث تبدأ تلك الأملاح والمعادن في التراكم وتشكل مجموعة من البلورات المتمثلة في حصوات صغيرة الحجم.

قد تخرج تلك الحصوات في البول أو تتراكم بالجسم، كما أنها قد تتسبب في إعاقة الطريق لمرور البول داخل الحالب مما يشكل مجموعة من الأعراض المؤلمة على الحالة المرضية.

تشير أعراض الإصابة بحصوات الحالب إلى المرحلة المرضية التي وصلت لها الحالة المصابة، حيث يتوقف تحديد العلاج للتخلص من تلك الحصوات على تلك الأعراض التي تؤول إلى وجود حصوات تتسبب في سد مجرى الحالب، وتتمثل تلك الأعراض في:

1- الشعور بألم بمنطقة الظهر أو بالخصر

يعد الشعور بألم من أكثر الأعراض الشائعة التي قد تحدث للحالات المصابة بحصوات الحالب، إذ إن هذا الألم يبدأ بصورة بسيطة إلا أنه يتصاعد سريعًا ويزداد في حدته، ليصبح مشابهًا لتشنجات وتقلصات مؤلمة للغاية، وقد يسيطر الألم في شدته لبضعة دقائق ثم يختفي تمامًا ثم يعود مرة أخرى.

كما أن هذا العرض يعتبر من المؤشرات الأولى التي تدل على الإصابة بحصوات الحالب، التي لا يمكن قبلها التعرف إلى الإصابة.

عادةً قد يشعر المريض ببعض الألم بمنطقة الظهر، أو بأحد الخواصر، أو بالمنطقة الواقعة أسفل القفص الصدري، كما أن هذا الألم قد ينتشر لأسفل البطن أو لأحد الفخذين، ومن الممكن أن يشكل ألم بالخصيتين لدى الرجال.

أضف إلى ذلك أن حصوات الحالب قد تتسبب في الشعور بألم حاد بالمنطقة الواقعة بالجانبين، وهو أحد أعراض الحصوة في الحالب المصاحبة لألم الظهر.

اقرأ أيضًا: علامات نزول الحصوة من الحالب

2- الشعور بعدم الراحة

لا يستطيع المريض أن يشعر بالراحة في حالة وجود حصوات بالحالب متحركة، نتيجة تنقل تلك الحصوات ببعض المناطق داخل الحالب، مما يجعل الحالة لا تشعر بالراحة عند الجلوس أو القيام بالحركة، الأمر الذي يحتم عليه ضرورة تغيير الحركة من وقت لأخر ليصل إلى الوضعية الأكثر راحة.

3-  كثرة التبول

إن الإكثار من التبول يعد من العلامات التي تزيد من احتمالية الإصابة بحصوات الحالب، مما يستدعي بالضرورة إجراء التحاليل الطبية للتأكد من الإصابة على الفور، قبل ازدياد نسبة الحصوات داخل الحالب.

كما أن هذا العرض قد يحدث لبعض الحالات، وليس جميعها، إلا أن بعض الباحثين عن أسباب كثرة التبول لمريض حصوات الحالب، أكد أن السبب في الرغبة المتكررة للتبول بكميات صغيرة من البول يرجع لوجود عائق يقف حاجزًا لمرور البول من الكلى للحالب إلا وهو تلك الحصوات.

4- الإصابة بالحمى

يعد الإصابة بالحمى من الأعراض نادرة الحدوث التي قد تشير إلى الإصابة بحصوات الحالب، إلا أن حدوثها مع وجود أحد الأعراض الأخرى التي تؤكد على موجود حصوات يستدعي بالضرورة استشارة الطبيب على الفور.

من الممكن أن يتسبب احتباس البول نتيجة وجود تلك الحصوات في ارتفاع درجة حرارة الجسم، نتيجة وجود بعض المواد السامة داخل البول.

5- الشعور بحرقة أثناء التبول

قد يشير الشعور بحرقة في البول إلى الإصابة بحصوات الحالب، خاصةً في حالة الشعور بألم أثناء القيام بعملية التبول وتكرار هذا الشعور، إلا أنه في بعض الأحيان قد يكون السبب وراء هذا الشعور هو الإصابة ببعض الالتهابات المتواجدة بالمسالك البولية، وهو السبب الغالب للشعور بالحرقة أثناء التبول.

6- نزول دم أثناء التبول

إن نزول دم يختلط بالبول يعد من أعراض الحصوة في الحالب، حيث يحدث ذلك نتيجة تعرض أنسجة المسالك للتهيج كرد فعل تحسسي لتواجد تلك الحصوات بالحالب.

مما يتسبب في نزول بول دموي، ويمكن التعرف إلى مرحلة الإصابة من خلال الاعتماد على لون البول الذي يتراوح بين البول الأحمر إلى البول الدموي الداكن الذي يؤول إلى النزيف الحاد وتدهور الحالة المرضية.

7- الشعور بالغثيان والتعرض للقيء

في حالة انسداد مجرى الحالب، وتراكم البول داخله نتيجة وجود تلك الحصوات، قد يصاب المريض بالغثيان، ويشعر بالرغبة في القيء، وقد يحدث هذا العرض مصاحبًا لتورم الكلى وتراكم البول بداخلها وظهور أعراض الحصوة في الحالب.

في تلك الحالة يجب على الفور الذهاب إلى المستشفى لتناول مجموعة من السوائل والمحاليل الطبية التي تساعد على الإدرار بالبول.

أسباب الإصابة بحصوات الحالب

في سياق التعرف إلى أعراض الحصوة في الحالب، نشير إلى أن هناك العديد من الأسباب التي قد تؤدى إلى الإصابة بحصوات الحالب، منها ما هو خلقي، ولا يمكن التحكم فيه إلا من خلال إجراء بعض العمليات الجراحية.

قد توجد بعض الحالات التي قد لا يسمح لها بإجراء تلك العمليات مما يضطر الطبيب إلى إزالة الحالب واستبداله بأحد التقنيات البديلة.

كما يوجد بعض الأسباب الأخرى التي ترجع إلى بعض العوامل التي تسببت في تراكم تلك المواد المكونة للحصوات، لا سيما بعض الأسباب الأخرى التي ترجع إلى وجود تاريخ مرضي أو عائلي حامل للإصابة بحصوات الحالب.

نظرًا لتعدد الأسباب وراء ظهور أعراض الحصوة في الحالب، سنقوم بذكرها بشكل من التفصيل، للتعرف إلى الآلية التي تتسبب في تراكم أو تكون تلك الحصوات.

1- دم تناول كميات وفيرة من الماء

يعد هذا السبب هو أكثر الأسباب شيوعًا وراء ظهور أعراض الحصوة في الحالب، كما إنه العامل الأساسي وراء الإصابة بالتهابات المسالك البولية، ويرجع هذا إلى عدم تعادل نسبة الأملاح التي توجد داخل الجسم مع كمية المياه.

كما أن أعراض الحصوة في الحالب قد تزداد في حدتها نتيجة عدم تناول كميات كافية من المياه أثناء فترة الصيف، فتعرض الجسم للجفاف يزيد من احتمالية الإصابة بحصوات الحالب.

2- تناول أدوية تساعد على تكون الحصوات

هناك أنواع كثيرة من الأدوية تحتوي على نسب مرتفعة من الكالسيوم، تساهم في تكون تلك الحصوات داخل الحالب، حيث إن تلك الحصوات في الغالب تتكون من الكالسيوم، مما يعني وجود زيادة وجود المادة المكونة لها داخل الجسم والتي تتمثل في عنصر الكالسيوم.

3- وجود تاريخ مرضي للحالة

إذا تعرض الشخص للإصابة من قبل بحصوات الكلى أو المثانة أو الحالب، فهناك احتمالية كبيرة للإصابة بأعراض الحصوة في الحالب مرة أخرى إذا لم يتخذ جميع الاحتياطات الوقائية التي تمنع تكون تلك الحصوات مرة أخرى.

قد يرجع السبب في هذا إلى ترك الحصوات السابقة لبعض الندبات والحفر داخل المسالك البولية، الأمر الذي يزيد من إتاحة الفرصة أمام تراكم المواد المكونة للحصوات بتلك الحفر مرة أخرى.

4- وجود تاريخ عائلي يحمل المرض

من خلال الدراسات التي أجريت على مجموعة من العائلات اليابانية بجامعة طوكيو للتعرف إلى مدى تأثير ومساهمة العوامل الوراثية في انتقال حصوات الحالب، وتوارثها، أن هناك ما يقرب من 14 متغيرًا جينيًا يرتبط بزيادة احتمالية الإصابة، خاصةً في حالة وجود بعض العوامل الأخرى، منها السمنة، وارتفاع نسب حمض اليوريك.

5– وجود بعض التشوهات الخلقية بالحالب أو المثانة

يعد هذا السبب من الأسباب الخلقية التي ينشأ عنها حصوات بالحالب، مما يتسبب في إعاقة الطريق أمام مرور البول بمجرى الحالب، كما أن تلك التشوهات قد تتسبب في حدوث تورم بأحد الكليتين.

يحدث هذا السبب نتيجة أنشاء ورم بالحالب أو المثانة في مراحل النمو بالصغر، مما يتسبب في الاتصال غير الطبيعي بين المثانة والحالب، وتراكم بعض الاجسام والمواد المكونة لتلك الحصوات.

اقرأ أيضًا: كيفية انزال الحصوة من الحالب

تشخيص حصوات الحالب

تعتمد طرق التشخيص للتعرف إلى وجود حصوات بمجرى الحالب على مجموعة من الفحوصات الطبية التي يوصى بها الطبيب المختص بأمراض المسالك البولية، بهدف التعرف على طبيعة الوظائف التي تقوم بها الكلى والمثانة، والتي على جراءها يتم تحديد نسبة واحتمالية تواجد حصوات الحالب، وتتمثل تلك الفحوصات في:

1- اختبار تحليل الدم

يمكن إجراء تحليل صورة دم للكشف عن وجود حصوات بالحالب أو الكلى، اعتمادً على تحديد نسبة الكالسيوم المتواجدة داخل الجسم، حيث تعبر زيادة نسبة عنصر الكالسيوم عن وجود احتمالية للإصابة بحصوات الحالب.

2- إجراء اختبار بول

يتم إجراء تحليل البول، الذي يمكن على أساسه التعرف إلى الكمية التي يفرزها الجسم من الأملاح، باعتبارها أحد مكونات الحصوات بالجسم، وقد يطلب الطبيب إجراء هذا الاختبار مرتين على مدار اليوم لمتابعة الحالة المرضية وتحديد التغيرات التي قد تطرأ على تركيب البول.

3- القيام بالفحوصات التصويرية

تظهر تلك الفحوصات التصويرية المتمثلة في السونار والأشعة المقطعية وجود حصوات بالمسالك البولية، كما يمكن إجراء تصوير مقطعي عالي السرعة لرصد حركة وحجم الحصوات إذا كانت تتحرك.

كما يمكن إجراء تصوير الأشعة السينية في حالة وجود حصوات كبيرة الحجم، ولكن يعيب هذا الفحص أنه لا يستطيع إظهار الحصوات صغيرة الحجم.

علاج حصوات الحالب

يختلف تحديد العلاج المناسب بناءً على نوع وحجم الحصوات وعلى هذا الأساس سنعرض الطرق العلاجية التي يمكن اتباعها اعتمادًا على حجم الحصوات بعد القيام بالتشخيص الطبي.

علاج الحصوات صغيرة الحجم

يمكن علاج الحصوات الصغيرة التي تتراكم بالحالب، من خلال اتباع بعض الخطوات التي تعتمد على تغيير نمط الحياة المتبع وتناول بعض المجموعات الدوائية المساعدة في العلاج والتخلص من تلك الحصوات عن طريق التبول، وتتمثل تلك الخطوات العلاجية في:

  • تناول كميات كبيرة من المياه على مدار اليوم، متمثلة فيما يقرب من 2 إلى 3 لتر من الماء يوميًا للعمل على جعل البول خفيفًا ومنع تكون الحصوات داخل المسالك البولية.
  • تناول مجموعة من مسكنات الألم التي لا تضر الكلى، مع الحذر من تلك المسكنات الأخرى التي تزيد من أضرار ومشاكل الكلى بالمراحل العمرية المتقدمة، فقد يوصى الطبيب الحالة المصابة بحصوات الحالب، بأن تتناول دواء الأيبوبروفين أو نابروكسين الصوديوم
  • في بعض الحالات قد يصف الطبيب مجموعة من الأدوية الطبية التي تعمل على تفتيت تلك الحصوات، من خلال تناول الأدوية المتمثلة في حاصرات ألفا، التي تعمل على استرخاء عضلات الحالب، كدواء فلو ماكس أو تلك المجموعات الدوائية المماثلة لدواء دوتاستيرياد وتامسولوسين.

اقرأ أيضًا: كيفية تفتيت حصوات الكلى بسرعة

علاج الحصوات كبيرة الحجم

إذا تم اكتشاف مجموعة من الحصوات كبيرة الحجم، بحيث لا يمكن التخلص منها من خلال اتباع بعض الخطوات المعتادة التي تعمل على نزول تلك الحصوات مع البول، مما قد يتسبب في حدوث نزيف أو تلف بأحد الكليتين، حيث تعبر تلك الأعراض عن تأخر الحالة المرضية، يلجأ الطبيب إلى إجراء أحد الطرق العلاجية التالية:

1- تفتيت الحصوات بالموجات الصوتية

يقوم الطبيب باستخدام مجموعة من الموجات الصوتية التي تعمل على تفتيت تلك الحصوات المستهدفة من خلال مجموعة من الموجات الصادمة من خارج الجسم المتمثلة في مجموعة الاهتزازات التي تحول تلك الحصوات الكبيرة إلى فتات صغير الحجم يمكن نزوله مع البول.

من الممكن أن تتسبب تلك الموجات في ظهور بعض الأعراض الجانبية على الحالة عقب إجراءها، منها نزول دم في البول، أو ظهور بعض الكدمات بمنطقة البطن أو الظهر.

2- إجراء عملية جراحية لإزالة الحصوات

في بعض الحالات التي لا تجدى معها الموجات الصادمة بأي فائدة قد يلجأ الطبيب إلى إجراء عملية لإزالة تلك الحصوات، بواسطة تلسكوبات ومجموعة من الأدوات.

3- استخدام منظار لإزالة الحصوات

يمكن استخدام المنظار ذات التقنيات العالية للعمل على إزالة تلك الحصوات المتراكمة بالكلى أو بالحالب، ذلك من خلال إدخال أنبوبة رفيعة مزوده بكاميرا في نهايتها تعمل على استهداف المناطق المتراكم بها الحصوات، والعمل على تفتيتها.

بالإضافة إلى استخدام مجموعة من الأدوات التي تساهم في تقطيع تلك الحصوات ودفعها إلى خارج الجسم عن طريقة عملية التبول.

علامات تدل على خروج حصوات الحالب

يمكن الاستدلال على خروج الحصوات من الجسم من خلال ظهور بعض العلامات التي تؤول على ذلك، حيث تظهر تلك العلامات بوضوح في الحالات المصابة بالحصوات صغيرة الحجم، بعد تناول كميات كبيرة من المياه.

إلا أن تلك العلامات قد تحتاج بعض الوقت من بدأ اتباع الطرق العلاجية التي تعمل على تفتيت الحصوات، حيث تتمثل تلك العلامات فيما يلي:

  • الشعور بألم يشبه المخاض، يتركز بشكل كبير في منطقة أسفل البطن وأسفل الظهر، خاصةً عند تحرك الحصوات وتنقلها من الحالب إلى المثانة لكي تخرج في عملية البول.
  • الشعور بعد الراحة وخاصةً بمنطقة أعلى البطن أو بمنطقة المعدة، وقد ينتقل هذا الألم إلى الأسفل ليشمل الجانبين، أو أسفل البطن، على هيئة تقلصات.
  • هناك تشابه كبير بين علامات خروج حصوات الحالب المتمثلة في ألم شديد وبين أعراض الدورة الشهرية التي تحدث على هيئة تقلصات بمناطق مختلفة من البطن، ولكن ألم خروج الحصوات قد يكون أشد وأكثر حدة.

اقرأ أيضًا: أفضل طريقة لتوسيع الحالب

طرق الوقاية من الحصوات

يمكن الحصول على الوقاية من حصوات الحالب من خلال اتباع مجموعة من الطرق الوقائية التي تمنع العوامل المساعدة في تكون حصوات الكلى، وتتمثل تلك الخطوات الوقائية في:

  • تناول كميات كبيرة من المياه بشكل يومي لا تقل عن ثمانية أكواب للأشخاص الذين يتمتعون بصحة جيدة، واثنا عشر كوبًا للحالات المصابة بالحصوات من قبل.
  • الحد من تناول كميات كبيرة من البروتينات الحيوانية التي تكمن في الدواجن واللحوم الحمراء مع الإكثار من تناول الخضراوات الورقية التي تزيد من نسبة المياه داخل الجسم وتعمل على ترطيبه.
  • تجنب تعرض الجسم قدر الإمكان للجفاف حيث إنه يعد من الأعراض التي تزيد من احتمالية تكون الحصوات داخل الجسم.
  • تجنب تناول المسكنات التي تحتوي على كميات كبيرة من الكالسيوم، حيث إنه قد يتراكم داخل الجهاز البولي أو المسالك البولية، مما يعنى تكون كتل من الحصوات، قد لا تظهر أعراضها إلا بعد تأخر الحالة المرضية.
  • حاول قد الإمكان التحكم في نسب الملح المضاف إلى الطعام، حيث إنه يعد من أكثر المواد المساعدة على تكون الحصوات بالحالب.
  • الحد من تناول مجموعة الأطعمة التي تحتوي على مادة الاكسالات التي توجد بالسبانخ والمكسرات.

تختلف أعراض الحصوة في الحالب من شخص لأخر، لكنها في أغلب الأحوال يمكن أن تؤول إلى المرحلة المرضية التي توصل إليها الشخص المصاب.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.