محتوى يحترم عقلك

اعراض مرض القلب عند البنات

اعراض مرض القلب عند البنات أمراض القلب هي السبب الرئيسي للوفاة بين النساء، حيث أنه لدى معظم النساء عامل خطر واحد على الأقل لأمراض القلب، ويمكن أن تختلف أعراض النوبة القلبية لدى النساء عن الرجال واليوم سوف نتعرف عبر موقع زيادة على أعراض مرض القلب عند البنات.

قد تشعر في بعض الأحيان عند النوم على الجانب الأيسر أن هناك زيادة في سرعة دقات القلب، ولكن ما هو السبب وراء ذلك؟، وكيف يمكن التعامل مع هذا الوضع؟، كل هذا وأكثر قد جمعناه لك عبر مقال: سرعة ضربات القلب عند النوم على الجانب الايسر

ما هو مرض القلب ؟

  • تتضمن أمراض القلب عددًا كبيرًا من الحالات الفريدة التي يمكن أن تؤثر ليس فقط على القلب ولكن أيضًا على الأوعية الدموية في جميع أنحاء الجسم بما في ذلك تلك الموجودة في الدماغ (السكتة الدماغية) والأطراف (مرض الشريان المحيطي).
  • وداخل القلب، يمكن أن يؤثر المرض على البنية الجسدية بما في ذلك الصمامات (على سبيل المثال، تدلي الصمام التاجي الخلقي أو أمراض القلب الروماتيزمية الناجمة عن عدوى بكتيريا) أو جدار العضلات (على سبيل المثال، اعتلال عضلة القلب أو قصور القلب الاحتقاني).
  • كما يشمل مرض القلب والأوعية الدموية أيضًا حالات وظيفة الأوعية الدموية (على سبيل المثال، الخلل البطاني أو الذبحة الصدرية أو ارتفاع ضغط الدم)، أو الالتهاب (على سبيل المثال، التهاب بطانة القلب أو عضلة القلب)، أو التنظيم الكهربائي لضربات القلب (على سبيل المثال، عدم انتظام ضربات القلب أو الرجفان الأذيني).
  • تحدث أمراض القلب عندما تتسبب عوامل الخطر التي نوقشت سابقًا في حدوث تغيرات غير ملائمة في القلب والأوعية الدموية، على سبيل المثال، يزيد ارتفاع ضغط الدم المزمن الضغط على الأوعية الدموية ويزيد من اضطراب تدفق الدم مما يؤدي إلى التهاب الأوعية الدموية وترسبات اللويحات.
  • كما تمنع الجلطة أو الشريان الضيق الدم الغني بالأكسجين من الوصول إلى العضلات في اتجاه المصب، مما يؤدي إلى نقص التروية أو تلف عضلة القلب، كما لا يمكن ضخ عضلة القلب الضعيفة أو التالفة بكفاءة مما يؤدي إلى تضخم القلب وعدم كفايته أو قصور القلب الاحتقاني.
  • ولا تمر الإشارات الكهربائية من خلال الأنسجة التالفة بشكل جيد أيضًا، مما يؤدي إلى عدم انتظام ضربات القلب، وعندما تحدث أي من هذه الحالات بسبب وجود عوامل الخطر، من المرجح أن يتطور المرض، على الرغم من اختلاف الأنماط المحددة بين الرجال والنساء.
  • تقل احتمالية إصابة النساء بأسباب انسداد أو نقص تروية في القلب من الرجال. في النساء ، عندما يعانين من مرض القلب الإقفاري ، فمن المرجح أن يؤثر على الأوعية الصغيرة. من المرجح أن تشارك الأمراض القلبية الوعائية لدى النساء.

ومن هنا تعرف كل م يخص زيادة ضربات القلب وأسبابها وكيفية علاجها على عبر موضوع: اسباب زيادة ضربات القلب المفاجئ وضيق التنفس

مرض القلب عند البنات

من المرجح أن تموت النساء الأصغر سنًا المصابات بأمراض القلب أكثر من الرجال من نفس العمر المصابين بأمراض القلب، ومن المهم بشكل خاص أن تكون النساء وأطبائهم على دراية بالكشف المبكر عن المخاطر والمضاعفات من أجل الوقاية الأولية.

على الرغم من كون مرض القلب هو القاتل رقم 1 للنساء، إلا أن 13٪ فقط من النساء اللواتي شملهن المسح من قبل جمعية القلب الأمريكية يعتقدن أن أمراض القلب هي أكبر خطر على الصحة لذا قد يكون الوعي حاجزًا أمام التقييم والعلاج في الوقت المناسب، حيث يمكن الوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية وعكسها باتباع التغييرات في نمط الحياة.

إليك من هنا الرد على أهمية وخطورة قسطرة القلب عبر موضوع: قسطرة القلب هل هي خطيرة وطرق إجرائها

الوقاية من أمراض القلب عند البنات

مع معرفة المزيد من المعلومات حول الوقاية من مرض الشريان التاجي، يصبح من الواضح بشكل متزايد أنه يجب اعتبار النساء في خطر مماثل للرجل، ويجب أن يخضعن بنفس القدر من التدابير الوقائية ضد المرض.

ووفقًا لجمعية القلب الأمريكية، فإن مرض الشريان التاجي هو السبب الرئيسي للوفاة بين النساء، حيث يمثل 38٪ من الوفيات بين النساء، لذا من أهم الأمور التي يجب القيام بها للوقاية من مرض القلب هو ما يلي:

  • خفض الكولسترول الضار (من الناحية المثالية يجب أن يكون أقل من 70-80).
  • زيادة الكوليسترول الحميد.
  • استخدم أي وسيلة للإقلاع عن التدخين.
  • والسيطرة على ضغط الدم، وخاصة في النساء مع عوامل خطر متعددة.

 تعرف معنا اليوم على كيفية علاج خفقان القلب عند النوم عبر موضوع: علاج خفقان القلب عند النوم وأسبابه وأعراضه

تصلب الشرايين بسبب أمراض القلب

  • يشمل أحد أنواع أمراض القلب والأوعية الدموية انسدادًا جسديًا يمكن أن يوقف تدفق الدم في الأوعية التاجية ويسبب نقص تروية عضلة القلب.
  • وعندما يكون هذا شديدًا ومفاجئًا، عادة ما يشار إليه باسم احتشاء عضلة القلب أو “النوبة القلبية”، ومع ذلك، عادة ما تسبق سنوات من مرض الشريان التاجي النوبة بالضيق التدريجي وحجب الأوعية الدموية.
  • تتكون الانسدادات من رواسب الدهون أو الكوليسترول التي تسبب الالتهاب وتشكل اللويحات، وهذه اللويحات تكلس وتسد الأوعية وتحد من تدفق الدم إلى عضلة القلب وهذه العملية تسمى تصلب الشرايين.
  • كما يمكن أيضًا أن تمزق اللويحات، وتطلق جلطة يمكن أن تمنع تدفق الدم في اتجاه المصب وتسبب نقص التروية (انخفاض توصيل الأكسجين إلى الأنسجة) في مكان آخر في القلب أو الدماغ.
  • نظرًا لأن الجسم لم يكن مصممًا لامتلاك مستويات عالية من الكوليسترول في الدم، فإن الخلايا المناعية المسماة البلاعم تنقلها إلى جدران الأوعية الدموية لإخراجها من الدورة الدموية.
  • في هذه العملية، يتأكسد وهذا ما يحفز العملية الالتهابية حيث تغمر البلاعم مع LDL المؤكسد، وتحاول ابتلاعها، وتصبح “خلايا رغوية”.
  • وهذه الخلايا الرغوية تثير الحاجة إلى مزيد من “التنظيف”، ويحاول الجسم عزل الخلايا الرغوية غير الصحية وتشكيل لوحة صلبة حولها وتسبب هذه اللويحات المزيد من الالتهاب داخل أنسجة جدار الشريان وهذه هي الطريقة التي يحدث بها تصلب الشرايين.
  • وهناك اختلافات بين كيفية تطور تصلب الشرايين لدى الرجال والنساء، وبشكل عام، النساء هن أكثر عرضة لتشكيل اللويحات في الأوعية التاجية الفردية وفي الأوعية الدموية الأصغر.
  • وبشكل عام، تصلب الشرايين أو أمراض القلب والأوعية الدموية الانسدادية هو شكل أقل شيوعًا من أمراض القلب بين النساء، على الرغم من أن اللويحات تتكون من الخلايا الرغوية المليئة بالدهون، والتي يمكن علاجها وعكسها بسهولة أكبر، ومع ذلك، فإن لويحات النساء أكثر عرضة للتمزق من لويحات تصلب الشرايين لدى الرجال.

اقرأ ايضًا من هنا عن فوائد زيت الزيتون على الريق وعلاقته بالقلب عبر موضوع: فوائد شرب زيت الزيتون على الريق جابر القحطاني يحمي القلب ويعالج الصلع

ما هي إحصائيات أمراض القلب عند النساء ؟

  • تموت امرأة واحدة من كل 4 نساء بسبب أمراض القلب والأوعية الدموية، مقارنة بواحدة من بين 38 امرأة تموت بسبب مرض سرطان الثدي.
  • وفي حين أن العدد الفعلي للوفيات الناجمة عن أمراض القلب قد انخفض بين الرجال والنساء على حد سواء، فإن عدد النساء اللائي يموتن من أمراض القلب والأوعية الدموية كل عام يفوق عدد الرجال.
  • في الواقع، فإن معدلات أمراض القلب بين النساء الأصغر سنًا (تتراوح أعمارهم بين 35 و 54 عامًا) آخذة في الازدياد، وهو اتجاه يُعتقد أنه يرجع إلى السمنة حيث أن معدلات الإصابة بأمراض القلب أعلى بين النساء السوداوات والنساء اللاتينيات مقارنة بالنساء القوقازيات والآسيويات غير اللاتينيات.
  • أمراض القلب والأوعية الدموية هي السبب الرئيسي للوفاة بين النساء، وفي المتوسط​​، تصاب النساء بأمراض القلب والأوعية الدموية​، بعد حوالي 10 سنوات من الرجال.
  • ويُعتقد أن هذا الاختلاف يرجع جزئيًا على الأقل إلى التأثيرات الهرمونية الوقائية لأن خطر النساء يزداد بعد انقطاع الطمث.
  • والنساء اللواتي يتعرضن لانقطاع الطمث المبكر، إما بسبب الاستئصال الجراحي للمبيضين أو فشل المبايض المبكر، يكون لديهما معدلات مماثلة لأمراض القلب والأوعية الدموية مثل الرجال المتطابقين مع العمر حيث أن معظم النساء لديهن عامل خطر واحد أو أكثر لأمراض القلب والأوعية الدموية.

اقرأ ايضًا من هنا بالتفصيل عن زيادة مؤقتة في سرعة نبضات القلب عبر موضوع: زيادة مؤقتة في سرعة نبضات القلب .. أسبابها وأنواعها وكيفية حدوثها وطرق علاجها

أمراض القلب عند الرجال والنساء

  • هناك اختلافات ملحوظة في أنواع أمراض القلب التي تصيب الرجال والنساء حيث توجد اختلافات في الآليات الكامنة وراء أمراض القلب والأعراض التي تظهر عليهم وأنواع المضاعفات التي يعانون منها.
  • كما أن هناك اختلافات في شمولية الرعاية الطبية التي يتلقاها الرجال والنساء والوعي العام بحجم مخاطر القلب والأوعية الدموية لدى النساء مقارنة مع الرجال.
  • وغالبًا ما يركز الباحثون الذين يدرسون الاختلافات بين الجنسين في أمراض القلب والأوعية الدموية على الدور الوقائي للإستروجين حيث أن للإستروجين تأثيرات عديدة على أنسجة الأوعية الدموية فهو يريح الأوعية الدموية، ويخفض ضغط الدم (قبل انقطاع الطمث).
  • كما يقلل الإستروجين من آثار هرمونات الإجهاد (الكاتيكولامينات) التي تكون نشطة في الأوعية الدموية وتسبب انقباض الأوعية الدموية، خاصة في أوقات الإجهاد.
  • والاستروجين هو أيضًا مضاد طبيعي للأكسدة، ومع ذلك، يعزز هرمون الاستروجين أيضًا تخثر الدم، وهو أمر غير مفيد وهذا هو السبب في أن النساء اللواتي يستخدمن وسائل منع الحمل عن طريق الفم في خطر متزايد من التعرض لجلطات الدم.
  • من المعروف الآن أن استخدام العلاج بالهرمونات البديلة الذي يحتوي على هرمون الاستروجين لحماية النساء من أمراض القلب والأوعية الدموية، يزيد من الأمراض القلبية الوعائية.
  • هناك عدة أنواع من أمراض القلب أكثر شيوعًا لدى النساء عنها لدى الرجال: السكتة الدماغية، وارتفاع ضغط الدم، والخلل البطاني، وفشل القلب الاحتقاني.
  • ولأن هذه الأمراض غالبًا ما يكون لها أعراض، إلا أن كل من النساء وأطبائهم يستفيدون من الجهود لزيادة الوعي وممارسة الوقاية للحد من أمراض القلب والأوعية الدموية.
  • في حين أن الرجال والنساء لديهم معدلات مماثلة في الاستشفاء بسبب أمراض القلب، تميل النساء إلى البقاء في المستشفى لفترة أطول، والحصول على المزيد من التقييم والعلاج الموصى به، وقد تعاني من اثار أكبر على المدى الطويل.
  • تقل احتمالية عودة النساء إلى العمل بعد دخول المستشفى المرتبط بالأمراض القلبية الوعائية ولديهن جودة حياة أقل تتعلق بالصحة بعد الحدث.
  • وهذه أسباب مهمة لتعلم المرأة جيدًا حول ما يمكنها فعله للوقاية من أمراض القلب وأنواع العلاج التي ينبغي التوصية بها إذا كانت تعاني من أمراض القلب.

كما أدعوك للتعرف على طرق الوقاية من أمراض الجهاز التنفسي بالإضافة إلى أهم الأمراض التي تصيبه عبر موضوع: طرق الوقاية من امراض الجهاز التنفسي وما هي أهم الأمراض التي تصيبه

اسباب الإصابة بأمراض القلب لدى النساء

  • هناك العديد من عوامل الخطر لأمراض القلب والأوعية الدموية وهي سلوكيات نمط الحياة، والنظام الغذائي وممارسة الرياضة واستخدام التبغ واستهلاك الكحول وزيادة الوزن والضغط النفسي والاكتئاب وكلها عوامل خطر كبيرة، والخبر السار هو أن هذه العوامل قابلة للتعديل إلى حد كبير.
  • كما تزيد الحالات الطبية مثل السمنة والسكري وارتفاع ضغط الدم وارتفاع الكوليسترول من خطر إصابة النساء بأمراض القلب.
  • كما أنه من المرجح أن يكون لدى النساء عوامل خطر متعددة أكثر من الرجال حيث تتعرض النساء أيضًا لخطر أعلى للوفاة عندما يكون لديهم حالات متعددة؛ على سبيل المثال، تزيد احتمالية وفاة النساء المصابات بداء السكري بأمراض القلب والأوعية الدموية مقارنة بالرجال المصابين بداء السكري.
  • وعوامل الخطر الإضافية الخاصة بالمرأة تشمل استخدام وسائل منع الحمل عن طريق الفم، والعلاج بالهرمونات البديلة، أو سكري الحمل أثناء الحمل.
  • كما أن عوامل الخطر شائعة جدًا لدى النساء، وفي الواقع، تقل احتمالية إصابة النساء بنوبة قلبية أو ظهور أعراض دون عامل خطر تقليدي واحد على الأقل، وهذا يشير إلى أنه يمكن علاج عوامل الخطر المبكرة كما يمكن تجنب الأزمات القلبية.
  • يمكن تحديد العديد من عوامل الخطر بسهولة من خلال الاختبار الروتيني ومراجعة عادات نمط الحياة، ولسوء الحظ، تقل احتمالية حصول النساء على تقييم شامل، حتى عند تقديمهن لطبيبهن أو المستشفى بأعراض.

اقرأ ايضًا من هنا عن أسباب وطرق علاج خفقان القلب عند النوم عبر موضوع: اسباب خفقان القلب عند النوم وكيفية علاجه

عوامل الخطر لأمراض القلب

  • ارتفاع ضغط الدم هو عامل خطر مستقل لأمراض القلب والأوعية الدموية ويزيد من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية بشكل كبير، ويُعرف ضغط الدم المرتفع بأنه ضغط دم انقباضي أكبر من 140 ملم زئبقي و / أو ضغط انبساطي أكبر من 90 ملم زئبقي.
  • ويؤدي ارتفاع ضغط الدم إلى الضغط على الأوعية الدموية، مما يزيد من خطر التمزق (السكتة الدماغية النزفية) أو نقص التروية كما يؤثر الإجهاد والسمنة وتاريخ الأسرة وتناول الصوديوم على ضغط الدم.
  • مقابل كل 20 ملم زيادة في ضغط الدم الانقباضي أو 10 ملم في ضغط الدم الانبساطي، يتضاعف خطر الإصابة بأمراض القلب (للنساء من سن 40 إلى 89)، وهو حالة من ارتفاع ضغط الدم في الحمل حيث يضاعف خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية على مدى 5 إلى 15 سنة بعد الحمل.
  • الالتهاب هو جذر تصلب الشرايين ومعظم أشكال أمراض القلب والأوعية الدموية وهناك العديد من المؤشرات الحيوية للالتهاب التي يمكن أن تساعد الأطباء على التمييز بين أصل الالتهاب (مثل ما إذا كان قادمًا من البطانة الداخلية للشرايين أو من نشاط الخلايا المناعية).

إليك من هنا أسباب وطرق علاج بطء نبضات القلب طبيعيا عبر استخدام وصفات الأعشاب عبر موضوع: أسباب وطرق علاج بطء نبضات القلب بالأعشاب

اعراض امراض القلب عند البنات

  • الكثير من أمراض القلب غير مصحوبة بأعراض، مما يعني أنها لا تسبب أعراضًا، وبالتالي من المهم بشكل خاص لأخصائيي الرعاية الصحية التعرف على عوامل الخطر، وفحص النساء لكي يتبع الجميع أنماط الحياة المعروفة للوقاية من المرض.
  • تشمل العلامات ارتفاع ضغط الدم والذبحة الصدرية والوذمة (تراكم السوائل في الأنسجة) والخفقان والأعراض المبهمة التي غالبًا ما يتم الخلط بينها وبين عسر الهضم أو ألم العضلات والعظام.
  • الأعراض العامة تزداد سوءًا مع الجهد المبذول وتتحسن مع الراحة حيث ان النساء أكثر عرضة من الرجال للإصابة بالذبحة الصدرية غير المستقرة (ألم في الصدر أو اصوات تحدث بشكل غير منتظم وغير متوقع).

وبينما تعاني بعض النساء من أعراض الذبحة الصدرية الكلاسيكية مثل آلام الصدر أو الضغط، ولكن بشكل أكثر شيوعًا، تعاني النساء من:

  • ضيق الصدر.
  • الضغط.
  • الشعور بعدم الراحة.

في حين يوصف الألم غالبًا بأنه يأتي من خلف عظمة الصدر، فإن النساء أكثر عرضة من الرجال للإصابة بعدم الراحة في الذراعين أو الرقبة أو الفك أو الحلق أو الظهر وغالباً ما تجد النساء صعوبة في تحديد مصدر الألم بالضبط.

وقد يصاحبه :

  • الغثيان.
  • التعرق.
  • الدوار.
  • إعياء.

وعادةً ما تحدث أعراض مرض الشريان التاجي أو الذبحة الصدرية في أوقات المجهود مثل أثناء التمرين، أو ركوب الطائرة، ومع ذلك، بالنسبة للنساء، غالبًا ما يكون ناتجًا عن الضغط العالي، بما في ذلك الضغط النفسي أو العاطفي، من خلال أثناء أنشطة الحياة اليومية ، أو حتى في أوقات الراحة.

لسوء الحظ، يكون النساء أقل عرضة لطلب المساعدة إذا ظهرت عليهم أعراض، وعندما يطلبون المساعدة، يكونون أقل عرضة لإجراء اختبارات الضغط حيث عندما يتم الإبلاغ عن اختبارات الإجهاد غير الطبيعية، وتقل احتمالية تعرضهم لتصوير الأوعية الدموية كما يجب يجب تقييم أي ألم في الصدر لا يختفي مع بضع دقائق من الراحة، أو ألم متكرر في الصدر.

وفي النهاية نشير إلى ضرورة الإلتزام بتعاليم الوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية وهذا منعا للمعاناة وحدوث مضاعفات للمرض، ونرجو أن يكون المقال قد أعجبكم.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.