أعراض فرط الحركة للرضع وعلاجها

أعراض فرط الحركة للرضع من أكثر الموضوعات التي تبحث عنها الأمهات حيث يواجهون مشكلة فرط الحركة والنشاط للطفل بشكل كبير مما يزيد من القلق والتوتر على الطفل، هذا بالإضافة إلى المشاكل المتعددة التي يتعرض لها الأمر الذي قد يتطلب تدخل طبي لإنهاء المشكلة ووضع حدود لها، وفي هذا المقال عبر موقع زيادة سوف نتعرف على تلك الأعراض بالتفصيل.

أعراض فرط الحركة للرضع

أعراض فرط الحركة للرضع كثيرة ومتنوعة ومن أهم هذه الأعراض ما يلي:

  • ظهور اضطرابات ومشاكل في النوم.
  • ضعف الشهية وفقدانها.
  • الإصابة بالصداع.
  • الشعور باضطرابات في المعدة.

الفرق بين فرط الحركة والنشاط الزائد

فرط الحركة عند الأطفال هي من الاضطرابات الأكثر شيوعًا والتي تظهر بمرور الوقت ويزداد إمكانية ملاحظتها بسهولة، ولا تختلف أعراض فرط الحركة للرضع عن الأطفال الأكبر عمرًا بل إنها تتشابه إلى حد كبير، فيظهر على الطفل حركة زائدة بدون تركيز وتشتت في الانتباه وهو الأمر الذي يتطلب تدخل على الفور.

هناك فرق كبير وقد لا يكون واضحًا بشكل كبير في عمر الطفل الصغير ولكن يبدأ في الظهور عند بدء الدراسة، ويمكن تحديد الفرق بين فرط الحركة والنشاط الزائد في الآتي:

  • النشاط الزائد يكون الطفل أكثر شقاوة وحركة ولكنه ذكي وسريع الانتباه.
  • أما فرط الحركة يكون الطفل كثير النشاط والحركة ولكنه يعاني من ضعف الانتباه وعدم القدرة على التركيز.
  • الطفل الذي لديه نشاط زائد لا يقوم بإيذاء نفسه أو إيذاء المحيطين به على عكس الطفل الذي يعاني من فرط الحركة يتعمد إيذاء نفسه وإذا المحيطين به.
  • الطفل الذي يعاني من النشاط الزائد يصبح هادئًا بمرور الوقت على عكس الطفل الذي يعاني من فرط الحركة يستمر معه الأمر ويصبح أكثر تعقيدًا.
  • النشاط الزائد لا يحتاج إلى علاج نفسي أو إخصائي على عكس فرط الحركة يتطلب الإسراع في استشارة الإخصائي أو الطبيب.
  • الأطفال الذين يتمتعون بنشاط زائد يكون الهدف من حركتهم الزائدة لفت انتباه المحيطين بهم على عكس الأطفال الذين يعانون من فرط في الحركة فيهم يقومون بهذا النشاط من أجل إيذاء أنفسهم بدون أن يشعرون بذلك.

يجب الانتباه جيدًا والتفرقة بين أعراض فرط الحركة للرضع والأطفال وعلاماتها والفرق بينها وبين النشاط الزائد، فمن الجدير بالذكر أن الطفل الذي يتمتع بالنشاط الزائد يزداد لديهم نسبة الذكاء بمرور الوقت وهم يحتاجون إلى أنظمة غذائية صحيحة تنمي قدراتهم وتزيد هذا الذكاء لديهم.

ولا يفوتكم قراءة موضوع: فرط الحركة وتشتت الانتباه التشخيص وعوامل الخطر والعلاج النفسي

فرط الحركة عند الأطفال وتأخر الكلام

  • لا يوجد ارتباط بين أعراض فرط الحركة للرضع وتأخر الكلام بشكل مباشر ولكن يرتبط فرط الحركة وتشتيت الانتباه وضعف التركيز وهو ما يؤثر بدوره على القدرة على النطق أو الكلام وهو ما يمثل مشكلة كبيرة للطفل.
  • فمن المعروف أن الطفل يبدأ في توضيح الكلام والنطق بنهاية عامه الأول وهو الأمر الذي يتطلب استشارة طبيب ويتم علاجه أثناء علاج فرط الحركة لدى الطفل.
  • تختلف أسباب تأخر الكلام وهو الأمر الذي يتطلب استشارة مختص في الأمر، فمعرفة السبب هو أهم طرق العلاج، كما يجب تهيئة الأجواء لضمان عدم تعرضه لتأخر الكلام ومنها أن يكون حوله أطفال آخرين يتحدثون ولديهم قدرة على النطق حيث يساعد هذا الأمر في تسريع عملية النطق لدى الطفل.

فرط الحركة قبل النوم

  • يعتبر فرط الحركة لدى الطفل من أهم الأسباب التي تؤثر على قدرة الطفل على النوم، كما ويوجد عوامل أخرى تزيد من المشكلة وعدم القدرة على النوم بشكل طبيعي ومنها النوم في وقت مبكر جدًا أو في وقت متأخر جدًا، كما ويؤثر علاج فرط الحركة على قدرة الطفل على النوم وتزيد من الشعور بالقلق خلال فترة الليل.
  • الخوف وعدم الشعور بالأمان هي الأخرى تعتبر من أسباب عدم القدرة على النوم، كما يعتبر الشعور بالجوع أو الشعور بعدم الراحة إحدى أسباب فرط الحركة قبل النوم ويساعد معرفة السبب الرئيسي للمشكلة على تقديم العلاج المناسب والسريع لها، ومن الضروري اتباع الخطوات لتهدئة الطفل وخلوده إلى النوم مع وضع جدول للنوم والطعام وغيرها من الأمور التي تتعلق بالطفل.

ويمكن التعرف على مزيد من التفاصيل من خلال: الطفل كثير الحركة في عمر السنتين وأهم علامات فرط النشاط لدى الطفل

علاج فرط الحركة

  • لا ينصح بصرف الدواء أو علاج فرط الحركة فور ظهور أعراض فرط الحركة للرضع خاصة في عامة الأول من العمر بل يجب الانتظار حتى يبلغ عام ونصف أو عامين ومن ثم يقوم الطبيب بتحديد طبيعة المشكلة والعلاج المناسب لها.
  • كما يراعى تجنب إعطاء الأطعمة التي تؤدى إلى فرط الحركة مثل الحلوى والسكريات والشيبس وغيرها من الأطعمة التي تعتبر سبب أساسي في ظهور هذه المشكلة.
  • علاج فرط الحركة يتم باستخدام العقاقير الطبية حيث يتم صرف أدوية علاج الاكتئاب وكذلك القلق والتوتر، ومن الضروري أن يصاحب العلاج الدوائي العلاج بتحسين السلوك حيث يتطلب الأمر مراقبة الطفل واتباع خطوات تغيير السلوك بطريقة خاصة وتحت إشراف متخصص.
  • الشعور باضطرابات في المعدة.

علاج فرط الحركة عند الأطفال بالأعشاب

  • يعتبر الطب البديل من أهم أساليب العلاج التي يمكن اتباعها، وبالرغم من ابتعاد البعض عن هذه الطريقة والاستعانة بالأدوية العلاجية والعقاقير إلا أنها تمثل فاعلية كبيرة يمكن الاستفادة منها.
  • فلقد اهتمت شركات الأدوية باستخدام الأعشاب وإنتاج مستحضرات تساعد على تهدئة الطفل وزيادة القدرة على الاستيعاب والتركيز وهي مستحضرات أمنه وليس لها أي أضرار ولكن لا يمكن استخدامها بدون وصف الطبيب.

نصائح لعلاج فرط الحركة للرضع

اتباع التعليمات يساعد إلى حد كبير تقليل فرص ظهور وتعرض الطفل لمشكلة فرط الحركة والتي نجد من أهمها:

  • الاهتمام بالطفل وتجنب تفضيل الآخرين عليه.
  • التغذية الجيدة للطفل وتجنب الأطعمة الخارجية والحلوى بكثرة.
  • تدعيم الطفل وتوفير الألعاب التي تزيد من نموه وقدراته العقلية.
  • تنظيم الوقت والحرص على تجنب تغيير النظام سواء للنوم أو الطعام أو اللعب.
  • فترة اللعب تكون في النهار والابتعاد عن اللعب في الليل فهو يزيد من النشاط وفرط الحركة للطفل.
  • تجنب الاختلاط بالناس في فترة الليل والحرص على تخصيصها لقراءة القصص والبقاء في هدوء استعدادًا للنوم.
  • التفرقة بين النشاط والطاقة وفرط الحركة من أهم الأمور التي تضمن حياة سليمة للطفل.
  • مشاركة الطفل في الأنشطة المختلفة وتجنب إهماله لأوقات طويلة وحيدًا.
  • تقديم القصص والكتب المفيدة وتجنب ترك الطفل أمام التلفاز لأوقات طويلة.

وصلنا إلى ختام موضوعنا اليوم حول أعراض فرط الحركة للرضع والتي تعتبر من أكثر الموضوعات التي تهم الأمهات، وننصح بضرورة الاستشارة الطبية مبكرًا في حال ظهور أي مشاكل أو أعراض على الطفل فكلما كان العلاج في وقت مبكر كلما كان أفضل.

اترك تعليقا