أعراض زيادة البكتيريا النافعة

أعراض زيادة البكتيريا النافعة حيث توجد الكثير من البكتيريا المفيدة في أمعاء الإنسان، وخاصة الأمعاء الغليظة، والتي تلعب لها دور هام في عملية الهضم، ولكن زيادة نمو تلك الكائنات الدقيقة عن الحد الطبيعي يتسبب في العديد من الأعراض المقلقة والمشكلات الصحية، حيث يطلق على تلك الحالة المرضية فرط النمو البكتيري، وسوف نتناول خلال سطور موقع زيادة التالية على أسباب الإصابة به وأبرز أعراضه، والمزيد من التفاصيل الهامة حول هذا الموضوع.

أعراض زيادة البكتيريا النافعة

من الطبيعي وجود البكتيريا المفيدة في الأمعاء حيث تتواجد بنسبة كبيرة في القولون والأمعاء الغليظة للمساعدة في هضم الطعام، ولكنها تتواجد في الأمعاء الدقيقة بأعداد أقل، وعند زيادة أعداد البكتيريا في الأمعاء الدقيقة عن الطبيعي تسبب  حدوث بعض الأضرار الصحية، وتسمي هذه الحالة بمتلازمة SIOB “فرط نمو بكتيريا الأمعاء الدقيقة” .

وتوجد بعض الأعراض التي تصيب الجهاز الهضمي والتي  يشير حدوثها معاً إلى الإصابة بتلك الحالة، وتشمل تلك الأعراض ما يلي:

أعراض أولية

  • الإصابة بالإسهال حيث تعمل البكتيريا على تحويل المواد السكرية والكربوهيدرات إلى مواد ضارة تسبب تهيج في جدر الأمعاء والغشاء المخاطي المبطن لها، مما يؤدي لحدوث الإسهال كرد فعل تحسسي لتلك المواد.
  • كثيرة وجود البكتيريا في منطقة الأمعاء يتسبب في إنتاج الكثير من الغازات أثناء عملية الهضم، مما يعطي شعور بالانتفاخ وعدم الارتياح.
  • الإصابة بالغثيان أوالقيء.
  • الشعور بالإعياء وبعض الألم في منطقة البطن.
  • عسر الهضم في بعض الأحيان.

أعراض متقدمة

إذا استمر نمو البكتيريا التي تعيش في الأمعاء عن المعدلات الطبيعية بدون علاج قد يتسبب في تناقص قدرة الجسم على امتصاص العناصر الضرورية من الغذاء مما يسبب:

  • خسارة الوزن بصورة غير طبيعية.
  • سوء التغذية والضعف.
  • الإصابة بالأنيميا.
  • نقص مستوى بعض الفيتامينات مثل فيتامين د وفيتامين أ وفيتامين ب12 وفيتامين ه‍
  • صعوبة امتصاص الجسم للكربوهيدرات أو البروتينات و للدهون
  • حدوث أضرار في بطانة الأمعاء
  • الإصابة بهشاشة العظام.

اقرأ أيضاً: أعشاب لزيادة البكتيريا النافعة بعض النصائح عند استخدامها

أسباب زيادة البكتيريا النافعة

يتعرض الشخص للإصابة بالنمو المفرط في عدد البكتيريا النافعة في منطقة الأمعاء الدقيقة للإنسان والتي من الطبيعي وجودها، ولكن بنسب قليلة، نتيجة التعرض لأحد  الأسباب التالية:

أعراض زيادة البكتيريا النافعة
أعراض زيادة البكتيريا النافعة
  • إصابة الشخص بمرض السكر والذي يتسبب في ضعف الأعصاب المسؤولة عن حركة الأمعاء.
  • القيام بعمل جراحات في البطن سواء لعلاج السمنة أو القرح أو استئصال المعدة الجراحي، مما يُسبب وجود التصاقات أو ندوب في الأمعاء.
  • الإصابة بمرض تصلب الجلد الذي يؤدي إلى تدمير عضلات الأمعاء أو أمراض نقص المناعة مثل مرض الإيدز.
  • عند الإصابة بمتلازمة كروان، أوالإصابة بما يسمي اللمفومية المعوية والتي تسمح بنمو البكتيريا عليها بصورة زائدة.
  • في حالة وجود ما يسمي ناسور ( معبر غير طبيعي ) يصل بين جزئين من الأمعاء.
  • عند إصابة الشخص بداء الرتوج في منطقة الأمعاء الدقيقة.
  • تقدم السن يسبب بطء في حركة الأمعاء.
  • تناول بعض العقاقير الطبية أو المضادات الحيوية.

اقرأ أيضاً: ما هي البكتيريا الهوائية Aerobic bacteria وتعرف أيضًا على الأنواع الأخرى

طريقة تشخيص زيادة نمو البكتريا في الأمعاء الدقيقة

  • يمكن القيام بقياس زيادة النمو البكتيري في الأمعاء الدقيقة من خلال فحص غازي الهيدروجين  والميثان في هواء الزفير لأن الإنسان لا ينتجهما ووجودهما دليل على وجود البكتيريا وقيامها بإطلاق هذان الغازان في الدم ومنه إلى الرئة عند القيام بتخمير المواد السكرية.
  • وتعتمد تلك الطريقة على إعطاء الشخص محلول سكري يحتوي على اللاكتيلوز ثم القيام بالسماح له بالنفخ في بالون بعد مرور ثلاث ساعات ثم الكشف عن هذين الغازين.
  • كما يمكن أيضا الكشف عن زيادة أعداد البكتريا من خلال قياس مستوى بعض الأحماض في البول.

طرق علاج زيادة نمو البكتيريا النافعة في الأمعاء الدقيقة

  • يلجأ الأطباء في أغلب الحالات لاستخدام المضادات الحيوية في علاج فرط نمو البكتيريا النافعة، وذلك لقتل الأعداد الزائدة من البكتريا ومن أشهر الأدوية المستخدمة والفعالة:
  1. دواء سيبروفلوكساسين.
  2. ودواء الريفاكسمين.
  3. دواء ميترونيدازول.
  • ولكن يراعى عند تناول تلك الأدوية القيام بتناول بعض المكملات الغذائية التي تسمي بالبروبيوتك لإعادة التوازن للأمعاء حيث تشكل البكتريا النافعة عنصر هام في عملية الهضم.
  • كما توجد بعض الأعشاب التي تعمل على علاج زيادة النمو البكتيري والتي تعطي نفس تأثير المضادات الحيوية مثل تناول الثوم أو زيت الأوريجانو أو القرفة أو خلاصة أوراق.
  • القيام باتباع أنظمة غذائية لا تحتوي على مواد سكرية ونشويات أو غيرها من الحبوب التي تتغذى البكتيريا عليها.

اقرأ أيضاً: كيف نغذي البكتيريا النافعة وماهي أهم مصادرها

وبذلك نكون قد تكلمنا بشكل موجز في هذا المقال عن أعراض زيادة البكتيريا النافعة وأهم أسباب الإصابة بفرط النمو البكتيري وكيفية علاج تلك المشكلة، ولكن ينبغي أن ننوه إلى عدم تناولك أي أدوية دون الرجوع إلى الطبيب المختص.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.