محتوى يحترم عقلك

أعراض نقص الذكاء عند الأطفال

ما هي أعراض نقص الذكاء عند الأطفال؟ وما هي طرق علاجه؟ الذكاء عند الأطفال قد يبدأ في الظهور في وقت مبكر بعد الولادة على الجانب الأخر قد يتأخر عند بعض الأطفال ظهور علامات الذكاء ولكن قد تكون هناك العديد من العوامل التي تؤثر على ذلك الأمر والتي سوف نتعرف عليها من خلال        موقع زيادة.

أعراض نقص الذكاء عند الأطفال

من الجدير بالذكر إن الذكاء عن الأطفال الصغار مرحلة النمو يكون دليل على سلامة القوى العقلية والجسدية للطفل، لكن هناك العديد من الأطفال قد يتأخر عندهم ظهور تلك العلامات الأمر الذي قد يقلق الآباء والأمهات.

على الرغم من صغر سن الأطفال إلا أن هناك بعض العلامات التي توضح أن ذلك الطفل ذكي على الجانب هناك العديد من الأعراض التي قد تظهر على الطفل في المراحل العمرية الأولى التي قد تشير إلى نقص الذكاء والتي تتمثل في الآتي:

1- المشي في سن متأخر

من أشهر علامات نقص الذكاء عن الطفل هو الزحف أو المشي في سن متأخر حيث بالتقريب يعتبر السن المناسب المتعارف عليه لمشي الطفل هو بداية من 12 أو 14 شهر في ذلك الوقت لا بد أ يكون الطفل تعود على الاعتماد على نفسه ولكن تأخره قد يشير إلى نقص في معدل الذكاء.

اقرأ أيضًا: فيتامين لتقوية الذاكرة والذكاء وسرعة الحفظ للاطفال

2- تأخر النطق عند الطفل

يعد تحدث الطفل في سن متأخر عن المتعارف عليه أحد علامات نقص الذكاء، حيث أن السن الطبيعي للتحدث عند الأطفال الطبيعيين هو في عمر السنتين يجب أن يكون الطفل قادر على التحدث.

3- التأخر في الاعتماد على النفس

يعد من الأمور المقلقة هو عدم اعتماد الطفل على نفسه في الدخول إلى الحمام أو الاستغناء عن الحفاضات، كما هو حال في عدم الاعتماد على النفس في تناول الطعام الأمر الذي يشير إلى أن الطفل يعانون من نقص في معدل الذكاء.

4- نسيان الأشياء

من أشهر الأعراض التي تدل على نقص الذكاء عن الأطفال هو الصعوبة في تذكر الأشياء أو الأمور، وذلك الأمر قد يكون ناتج عن نقص في نمو المخ أو خمول في الخلايا المسؤولة عن الذاكرة، الأمر الذي يتطلب أن يتناول الطفل أطعمة وأدوية تساعد في تحسين عمل الذاكرة.

5- الاضطرابات السلوكية

الكثير من الأطفال يعانون من اضطرابات نفسية قد تؤثر على مستوى الذكاء لديهم الأمر الذي يظهر في شخصيتهم عن طريق السرعة في الغضب أو اتباع سلوك عدواني تجاه الآخرين وذلك بسبب عدم التفكير السليم في اتخاذ القرار الناتج عن نقص في ذكاء الطفل.

6- صعوبة حل المشكلة

من أهم الأعراض التي توضح أن الطفل لديه نقص في الذكاء هو عدم القدرة على مواجهة المشكلة التي يقع فيها ووضع الحلول المناسبة لحل تلك المشكلة وذلك الأمر قد يرجع إلى عدم الثقة بالنفس.

اقرأ أيضًا: أدوية لزيادة التركيز والذكاء للأطفال

أسباب نقص الذكاء عند الأطفال

من الجدير بالذكر في حالة التعرف على أعراض نقص الذكاء عند الأطفال، لا بد من التنويه عن الأسباب التي تواجه الأطفال تجعلهم يعانون من نقص في معدل الذكاء وتتمثل تلك الأسباب في الآتي:

1- العوامل الوراثية

تعد أحد أهم أسباب نقص الذكاء عن الأطفال الصغار هو العامل الجيني الذي يحمله الأطفال عند الولادة من الآباء والأمهات، والتي تكون عبارة عن أمراض موروثة مثل الإصابة بمتلازمة داون أو متلازمة الكروموسوم إكس الهش أو بيلة الفينيل كيتون.

2- الإصابة بالإعاقة في فترة الولادة

الكثير من الأمهات قد تنجب أطفال لديهم إعاقة ذهنية على الرغم من أن الأم والأب لم يعانون من أي مرض، ولكن يكون السبب هو أن فترة الحمل قد يتعرض الطفل للعديد من المشكلات والتي منها نقص معدل الأكسجين الذي يصل له من الأم.

كما أن هناك العديد من الأمهات قد تتعرض لمشكلات في الرحم وأو في المشيمة وقت الحمل الأمر الذي قد يجعل الطفل مولود غير مكتمل النمو وبالتالي يكون لديه مشكلات كبيرة في المخ الأمر الذي يؤثر بشكل كبير على ذكائه.

3- مشكلات مصدرها الأم في الحمل

على الرغم من أن الطفل قد يصاب بقلة الذكاء في فترة الولادة إلا أن هناك العديد من العوامل الخارجية التي تؤثر على الطفل وهو في بطن الأم، حيث يمكن أن تكون الأم مدمنة لشرب الكحوليات أو المخدرات الأمر الذي يؤثر على تكوين الدماغ عند الطفل.

في تلك الحالة المواد الكيميائية التي توجد في تلك المواد المخدرة تؤثر بشكل كبير على ذكاء الطفل وتصيبه بالتأخر في كل شيء، كما أن تلك الفترة قد تصاب الأم بسوء التغذية ولا تأخذ القدر الكافي من الطعام الذي يساعد في نمو الطفل بشكل سليم.

4- الإصابة ببعض الأمراض

من الجدير بالذكر أن هناك بعض العوامل التي تؤثر في الطفل نفسه تؤدي إلى تأخر الذكاء أو تجعله مصاب بنقص في الذكاء والتي تكون عبارة عن الإصابة بالعديد من الأمراض التي تؤثر على المخ وعمل الدماغ بشكل سليم والتي منها الآتي:

  • التعرض للصدمات والإصابات الشديدة في الرأس.
  • الإصابة بالتهاب السحايا.
  • تعرض الطفل للإصابة بالحصبة.
  • عدم الاهتمام بالتغذية السليمة للطفل.
  • تعرض الطفل للمواد السامة التي تؤثر على المخ مثل الرصاص.
  • عدم الاهتمام الطفل في تناول الأدوية في المواعيد المحددة.
  • الإصابة بالسعال الديكي.

اقرأ أيضًا: علاج نقص مخزون الحديد عند الاطفال

علاج نقص الذكاء عند الأطفال

من خلال التعرف على أعراض نقص الذكاء عند الأطفال، لا بد من العمل على حل تلك المشكلة عند الأطفال حتى لا يتطور الأمر إلى مرض مزمن، وذلك الأمر يكون عن طريق ابتاع أسلوب خاص والتي تتمثل في الآتي:

1- الاهتمام بالتغذية السليمة

في بداية الأمر هناك مقولة شهيرة تقول إن العقل السليم في الجسم السليم، تلك المقولة هي التي تعبر على أن صحة الجسم التي تنتج من التغذية السليمة أحد العوامل التي تجعل الطفل يتمتع بعقل سليم وذكي.

من الجدير بالذكر تكون بداية التغذية من الأم في فترة الحمل لذلك يجب أن تتغذى الأم بشكل سليم في فترة الحمل حيث أن صحتها الجيدة تنعكس على ولادة طفل بصحة جيدة، والتي يجب أن تتناول الفيتامينات والأطعمة الصحية.

بعد الولادة يجب أن تهتم الأم بالتغذية السليمة للطفل كما يجب أن تدعمه بالوجبات الصحية والبعد عن الأكلات الغير صحية وإعطاءه الفيتامينات اللازمة التي تنمي من عقل الطفل وتجعل الدماغ تعمل بشكل سليم.

3- نمو العضلات العقلية

في المراحل المبكرة من نمو الطفل يجب على الأمهات والآباء من العمل على تنمية القدرات العقلية للطفل من خلال تعليمه القراءة وذلك عن طريق تقديم قصص قصيرة تحتوي على صور ملونة تكون جاذبة للنظر الطفل حتى يتفاعل مع الصور ويحب القراءة.

البدء في تعويد الطفل على ممارسة الرياضة التي تساهم في بناء الجسم والعضلات الفكرية التي تجعله يفكر بشكل سليم كما أن الرياضة تهذب من أخلاق الطفل وتعلمه سلوكيات حميدة كما تخلق فيه روح المنافسة الشريفة.

أثبتت العديد من الدراسات أن الطفل الذي يولد في بيئة تتوافر فيها ممارسة الهوايات والرياضة والاستماع إلى الطرف الآخر تنعكس تلك المقومات على الطفل في الأداء الدراسي وكما أنها تحسن من مستوى الذكاء بالمقارنة مع غيره من الأطفال.

4- تقصير وقت استخدام التكنولوجيا

في وقتنا الحالي أصبحت التكنولوجيا مضيعة للوقت، كما أنها تصيب الأِشخاص بالشلل الفكر للكبار والصغار، لذلك يجب أن يعمل الوالدين على تحديد أوقات محددة في مشاهدة التلفاز أو استخدام الهاتف، وقضاء الأوقات في ممارسة الهوايات المفيدة.

5- خلق البيئة المناسبة للطفل

من الجدير بالذكر أن تلك النقطة تتوقف على الآباء والأمهات حيث في المراحل المبكرة من العمر عند الأطفال يكون الطفل ذات خيال واسع لذلك يجب عليهم خلق بيئة مناسبة والتفاعل مع الأطفال فيما يقولون وما يفعلون.

كبت التفاعل للأطفال من الآباء والأمهات من الأمور التي تجعل الطفل يشعر بالإحباط من فعل أو قول شيء ما الأمر الذي قد يجعل الطفل انطوائي لكونه غير مرحب بما يفعل أو يقول وبالتالي يؤثر على ذكاء الطفل والقدرة الإبداعية لديه.

6- تقديم جمل المدح على المجهود

من الجدير بالذكر أن الأطفال من الفئات التي قد تتأثر بالكلمات التي تملى عليها، ففي حالة إذا كان الطفل يتمتع بمستوى جيد في الدراسة يجب أن يقدم الآباء والأمهات العبارات التشجيعية والمدح وذلك لتعزيز الثقة بالنفس والتطوير من مستوى الذكاء لدى الطفل.

اقرأ أيضًا: تمارين لعلاج تشتت الانتباه عند الأطفال

كيف يتم التعرف على نسبة ذكاء الطفل

من خلال التعرف على أعراض نقص الذكاء عند الأطفال، هناك العديد من الآباء والأمهات يودون التعرف على كيفية قياس الذكاء عن الأطفال وتكون الإجابة من خلال بعض الطرق والتي تتمثل في الآتي:

  • عمل اختبار ذكاء فردي من قبل الطبيب المختص.
  • العمل على تحديد الحالة من خلال تداخل ردود الأفعال العاطفية في وقت التعلم.
  • تحديد نقاط الضعف والقوة في شخصية الطفل.
  • لا بد من الاعتماد على الحالة المزاجية للطفل.
  • قياس مدى الانتباه والتركيز.
  • الاعتماد على رد الفعل الذي ينتج من الطفل تجاه العديد من الأمور.
  • إجراء الفحص الجماعي الذي يتم العمل به في المدارس.

نسبة الذكاء تختلف من طفل إلى آخر لذلك لا يمكن قياس ذكاء الأطفال عند المقارنة وبينهم وبين الآخرين، كما يجب اتباع الطفل في المراحل العمرية الأولى لتحديد مستوى الذكاء والعمل على تطويره.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.