محتوى يحترم عقلك

اعراض انخفاض السكر في الدم وأسبابه

اعراض انخفاض السكر في الدم تختلف من شخص لشخص، وعلى الرغم من أن الأعراض قد تتغير مع مرور الوقت، إلا أن الأشخاص الذين تكررت معهم هذه الأعراض أكثر من مرة هم من يعملون تمامًا أنها أعراض انخفاض السكر في الدم، ويعد انخفاض نسبة السكر في الدم (يسمى أيضًا نقص الجلوكوز في الدم) يحدث نتيجة لانخفاض ​​مستوى الجلوكوز في الدم بشكل شديد الانخفاض، وهو ما يؤثر بشكل رئيسي على مرضى السكري، خاصة المرضى الذين يتناولون الأنسولين، فيكون خطيرًا للغاية إذا لم يتم علاجه على الفور، لذا.. دعونا نستعرض أعراضه وتشخيصه وعلاجه لكم في هذا الموضوع المقدم لكم من موقع زيادة.

اعراض انخفاض السكر في الدم

يسبب انخفاض السكر في الدم أعراضًا مختلفة لكل شخص، ويعلم الشخص الشعور الذي ينتج عن انخفاض السكر في الدم إذا تكرر هذا الأمر لديه، وذلك على الرغم من أن الأعراض قد تتغير بمرور الوقت، وتشمل الأعراض المبكرة لانخفاض السكر في الدم ما يلي:

  • الشعور بالجوع.
  • التعرق.
  • وخز وألم الشفتين.
  • الشعور بالارتعاش.
  • الدوخة.
  • الشعور بالتعب.
  • ضربات القلب السريعة.
  • التغير المزاجي للمريض، حيث أنه قد يصبح سريع الغضب أو يقوم بالبكاء على سبيل المثال.
  • الوجه الشاحب.

إذا لم تتم معالجته في أقرب وقت، قد يصاب بأعراض أخرى، مثل:

  • الضعف والخمول.
  • عدم وضوح الرؤية (ضبابية الرؤية).
  • الصعوبة في التركيز.
  • الالتباس.
  • السلوك غير المعتاد والكلام المتداخل.
  • الشعور بالنعاس.
  • النوبات.
  • الانهيار أو الإغماء.
  • انخفاض السكر أثناء النوم قد يوقظ المصاب أثناء الليل ويسبب له الصداع والتعب والتعرق الشديد في الصباح.

إقرأ أيضًا: أسباب إنخفاض السكر في الدم ومضاعفات الإصابة بمرض انخفاض السكر في الدم

انخفاض السكر في الدم

يمكن أن يكون انخفاض نسبة السكر في الدم حالة خطيرة، حيث أن انخفاض نسبة السكر في الدم يمكن أن يحدث لدى مرضى السكري الذين يتناولون أدوية تُزيد بدورها من مستويات الأنسولين في الجسم، وهو ما يعمل على تقليل نسبة السكر في الدم، كما يمكن أن يؤدي تناول الكثير من الأدوية، أو تخطي تناول وجبات الطعام، أو تناولها كميات أقل من المعتاد، أو حتى ممارسة الرياضة أكثر من المعتاد إلى انخفاض نسبة السكر في الدم لهؤلاء الأفراد.

يُعرف سكر الدم كذلك باسم “الجلوكوز”، ويأتي الجلوكوز من الطعام ويعمل كمصدر مهم للطاقة الجسدية، وتعد كل الكربوهيدرات والتي تضم العديد من الأطعمة مثل: الأرز والبطاطا والخبز وعيش التورتيلا والحبوب والفواكه والخضروات والحليب المصدر الرئيسي لسكر الجلوكوز في الجسم.

بعد تناول الطعام، يتم امتصاص الجلوكوز في مجرى الدم، حيث ينتقل إلى خلايا الجسم، فيساعد هرمون يسمى الأنسولين -والذي يتم إنتاجه في غدة البنكرياس- الخلايا على استخدام الجلوكوز للحصول على الطاقة التي تحتاجها.

زيادة السكر في الجسم

إذا كنت تتناول الأطعمة التي تحتوي على الجلوكوز بشكل أكبر من اللازم، فسيخزنه جسمك في الكبد والعضلات أو يحوله إلى دهون حتى يتمكن من استخدامه للحصول على الطاقة عند الحاجة إليها لاحقًا، وبدون كمية كافية من الجلوكوز، لا يستطيع جسمك أداء وظائفه الطبيعية على المدى القصير، وإن الأشخاص الذين لا يتناولون أدوية تزيد من نسبة الأنسولين في الدم لديهم ما يكفي من الجلوكوز للحفاظ على مستويات السكر في الدم، كما يمكن للكبد أن يقوم بإنتاج الجلوكوز إذا لزم الأمر.

ولكن بالرغم من ذلك، وبالنسبة لأولئك الذين يتناولون هذه الأدوية المحددة، فإن الانخفاض قصير المدى في نسبة سكر الجلوكوز في الدم من الممكن أن تسبب في الكثير من المشاكلات، حيث يعتبر سكر الدم منخفضًا عندما ينخفض ​​إلى أقل من 70 مجم لكل واحد ديسيلتر، مما يجعل العلاج الفوري لانخفاض مستويات السكر في الدم مهم لمنع ظهور الأعراض الأكثر خطورة.

أسباب انخفاض السكر في الدم

يؤثر مرض السكري على قدرة الجسم على استخدام الأنسولين، فيعد الأنسولين بمثابة المفتاح الذي يفتح خلايا الجسم، ويسمح للجلوكوز بالدخول فيحصل بذلك الجسم على الطاقة التي يحتاجها، لذا يستخدم مرضى السكري مجموعة متنوعة من العلاجات لمساعدة أجسامهم على استخدام الجلوكوز في دمائهم، من بين هذه الأدوية الفموية التي تزيد من إنتاج الأنسولين وحقن الأنسولين وفي الأسطر التالية سنعرض لكم أسباب انخفاض السكر في الدم.

  • إذا كان المصاب بمرض السكري يتناول جرعات زائدة من هذه الأنواع من الأدوية، فقد ينخفض ​​مستوى السكر في الدم لديه بشكل كبير.
  • قد يحدث هذا النقصان عند تخطيط أحدهم لتناول وجبة كبيرة تحتوي على كمية كبيرة من الجلوكوز، فيقوم بمنع نفسه من الحصول على الكمية الكافية من السكر، لكنه بعد ذلك لا يأكل ما يكفي من الجلوكوز مما يؤدي إلى نقصان السكر في الدم.
  • يمكن أن يؤدي تخطي وجبات الطعام، أو تناول طعام أقل من المعتاد، أو تناول الطعام في وقت متأخر عن المعتاد إلى نفس النتيجة، وهي انخفاض السكر في الدم.
  • يمكن أن يؤدي النشاط البدني الزائد وغير المخطط له دون تناول ما يكفي من الطعام الذي يحتوي على جلوكوز إلى انخفاض مستويات السكر في الدم.
  • شرب الكحول أثناء تناول هذه الأدوية يمكن أن يؤدي أيضًا إلى انخفاض نسبة السكر في الدم، خاصةً إذا كان يحل محل الطعام، حيث أن الجسم عندما يحاول التخلص من الكحول، يصبح الأمر أسوأ في إدارة مستويات السكر في الدم.

إقرأ أيضًا: معدل السكر الطبيعي في الدم صائم وفاطر وأهم نصائح للحفاظ على معدلات السكر في الدم

أسباب أخرى للإصابة بنقص السكر في الدم

  • بعض أنواع الأدوية، مثل دواء الكينين.
  • بعض الحالات الطبية، مثل التهاب الكبد أو اضطرابات الكلى.
  • الأورام التي تقوم بإنتاج الأنسولين الزائد.
  • اضطرابات الغدد الصماء، مثل نقص الغدة الكظرية.

كيفية التعامل مع انخفاض السكر في الدم

يمكنك اتباع بعض الخطوات إذا ما كانت كمية سكر في الدم لديك أقل 70 مجم لكل ديسيمتر أو إذا كان لديك أعراض نقص سكر الدم التي قمنا باستعراضها مسبقًا، والخطوات هي:

  1. تناول مشروبًا سكريًا أو وجبة خفيفة، فيمكنك أن تجرِّب شيئًا مثل كوب صغير من المشروبات الغازية التي تحتوي على سكر الجلوكوز، أو عصير الفاكهة، أو حفنة صغيرة من الحلويات، أو 4 أو 5 من حبوب سكر العنب (الجلوكوز).
  2. اختبر نسبة السكر في الدم لديك بعد 10 إلى 15 دقيقة إذا كان 70 مجم لكل ديسيمتر أو أقل إذا يمكنك المعالجة مرة أخرى بمشروب يحتوي على السكر أو وجبة خفيفة وقم بالاختبار مرة أخرى في غضون 10 إلى 15 دقيقة، على أن يكون السكر في الدم أعلى من 70 مجم لكل ديسيمتر، بالإضافة إلى الشعور بالتحسن.
  3. تناول وجبتك الأساسية (التي تحتوي على الكربوهيدرات) إذا كنت على وشك تناولها أو يمكنك تناول وجبة خفيفة تحتوي على الكربوهيدرات، لذا.. قد تكون شريحة من الخبز المحمص مع السمن أو بضع بسكويت أو كوب من الحليب مناسبة للغاية.
  4. بمجرد شعورك بالتحسن (إذا كان لديك عدد قليل من حالات النقص في الدم) لن تحتاج إلى الحصول على المساعدة الطبية، ولكن إن كنت لا تزال تعاني من الحالات أو إذا توقفت الأعراض عن الظهور عندما ينخفض ​​مستوى السكر في الدم، يجب عليك المتابعة مع طبيبك.

كيفية التعامل مع شخص فاقد للوعي (نتيجة انخفاض السكر)

إذا وجدت شخص ما فاقدًا للوعي أمامك اتبع الخطوات التالية:

  1. قم بوضع الشخص في وضعية الإفاقة، ولا تضع أي شيء في فمه حتى لا يختنق.
  2. قم بإعطائه حقنة من دواء الجلوكاجون، فقط إذا كان متاحًا وإذا كنت تعرف كيفية القيام بذلك، أو اتصل بالإسعاف إذا لم تكن الحقن متاحة أو إذا كنت لا تعرف كيفية القيام بذلك.
  3. انتظر حوالي 10 دقائق إذا قمت بإعطائه الحقنة، انتقل إلى الخطوة الرابعة إذا استيقظ الشخص وبدأ يشعر بالتحسن، أو اتصل بالإسعاف إذا لم تتحسن حالته في غضون 10 دقائق.
  4. أعطه مشروبًا سكريًا أو وجبة خفيفة، متبوعة بوجبة خفيفة تحتوي على الكربوهيدرات، حيث أن المشروبات والوجبات الخفيفة يجب أن تنجح في علاج انخفاض نسبة السكر في الدم.

كيفية علاج شخص مصاب بنوبة

اتبع هذه الخطوات إذا كان هنالك شخص ما أمامك يعاني من نوبة ناجمة عن انخفاض نسبة السكر في الدم:

  1. ابق معهم وامنعهم من إيذاء أنفسهم، ارقدهم على شيء ما ناعم، وحركهم بعيدًا عن أي شيء خطير كالأدوات الحادة أو الطريق على سبيل المثال.
  2. امنحهم وجبة خفيفة سكرية بمجرد توقف النوبة، إذا توقفت النوبة في غضون بضع دقائق، تعامل معهم كما لو كنت ستعالج انخفاض السكر في الدم بنفسك بمجرد أن تتمكن من ذلك.
  3. اتصل بالرقم برقم الطوارئ الخاص للحصول على سيارة إسعاف إذا استمرت النوبة لأكثر من 5 دقائق.

كيفية منع انخفاض السكر في الدم

إذا كنت مصابًا بداء السكري، فيمكن أن تساعد هذه النصائح في تقليل فرص انخفاض نسبة السكر في الدم لديك:

  • افحص نسبة السكر في الدم بانتظام وكن على دراية بأعراض انخفاض السكر في الدم حتى تتمكن من علاجها بسرعة.
  • احمل معك دائمًا وجبة خفيفة سكرية أو مشروبًا ما، مثل حبوب وأقراص سكر العنب (الجلوكوز) أو علبة من عصير الفاكهة أو بعض الحلويات، إذا كان لديك مجموعة حقن الجلوكاجون، فاحتفظ بها معك في جميع الأوقات.
  • حاول ألا تفوت أي وجبة أساسية.
  • عند ممارسة الرياضة يمكن أن يساعد تناول وجبة خفيفة تحتوي على الكربوهيدرات قبل التمرين على تقليل خطر الإصابة بنقص السكر، وإذا كنت تتناول الأنسولين، فقد يُنصح بتناول جرعة أقل قبل أو بعد ممارسة التمارين الرياضية الشاقة.
  • تناول وجبة خفيفة تحتوي على الكربوهيدرات، مثل البسكويت أو الخبز المحمص، قبل الذهاب إلى الفراش لمنع انخفاض مستوى السكر في الدم بشكل كبير أثناء النوم.

إذا استمر انخفاض مستوى السكر في الدم، فتحدث إلى طبيبك المختص حول الأشياء التي يمكنك القيام بها للمساعدة في الوقاية منه.

إقرأ أيضًا: اعراض السكر عند الاطفال وأفضل وسائل التعامل معه

القيادة وانخفاض السكر في الدم

بالتأكيد يعد انخفاض نسبة السكر في الدم أثناء القيادة أمرًا خطيرًا عليك أو على الآخرين، وبالرغم أنه عادةً ما يزال بإمكانك القيادة إذا كنت معرضًا لخطر انخفاض مستوى السكر في الدم، إلا أنك ستحتاج إلى اتخاذ بعض الاحتياطات الإضافية لتقليل فرصة حدوث ذلك أثناء القيادة وذلك حتى لا تتعرض لحادث.

كما أنك ستحتاج أيضًا إلى إبلاغ وكالة ترخيص السائقين وشركة التأمين على السيارة الخاصة بك عن حالتك.

في النهاية.. وبعد أن نكون قد انتهينا من الحديث عن اعراض انخفاض السكر في الدم وأسبابه وتشخيصه وطرق الوقاية منه، والعديد من المعلومات الأخرى الهامة عنه، نتمنى أن نكون قد أفدناكم بحديثنا في هذا الموضوع، وأن نكون قد أثرينا معلوماتكم حول كل ما يتعلق بانخفاض السكر في الدم، داعيين الله لكم بالشفاء العاجل من أي مرض وداء، وأن يحميكم الله من كل شر وخبث.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.