أعراض سرطان البلعوم الأنفي

أعراض سرطان البلعوم الأنفي كثيرة ومتنوعة، فهو السرطان الذي يحدث في منطقة البلعوم الأنفي، وعلى الرغم من انتشاره في العديد من مناطق العالم إلا أنه من الأمراض النادرة، كما يصعب فحصه واكتشافه في مرحلة مبكرة، لأن هذه المنطقة من الصعب الوصول إليها أو التعرف على أعراضه، ومن أهم طرق علاجه هو استخدام العلاج الكيميائي أو الإشعاعي، وسوف نوضح لكم اليوم من خلال موقع زيادة الإلكتروني أعراض سرطان البلعوم الأنفي وطرق العلاج.

هل ترغب في التعرف على: اعراض سرطان البلعوم والحلق وطرق العلاج

مرض سرطان البلعوم الأنفي

أعراض سرطان البلعوم الأنفي

تختلف أعراض الإصابة بمرض سرطان البلعوم الأنفي وأسباب الإصابة به وأيضا العوامل التي تزيد من نسبة خطورة المرض وصعوبة العلاج كما نوضح لكم فيما يلي:

أعراض سرطان البلعوم الأنفي

في بداية الإصابة بسرطان البلعوم الأنفي لا تظهر أي أعراض على المريض، ولكن في المراحل المتقدمة تظهر بعض الأعراض وأهمها:

  • تعرض عنق المريض إلى التورم بسبب الغدد اللمفاوية المتورمة.
  • اللعاب يحتوي على نسبة من الدم.
  • تخرج الإفرازات الدموية من الأنف.
  • يحدث للأنف الاحتقان مع وجود طنين في الأذن.
  • يفقد المريض قدرته على السمع بوضوح.
  • تتعرض الأذن إلى العدوى المتكررة بجانب وجود الصداع المتكرر.

أسباب الإصابة بسرطان البلعوم الأنفي

تكون بداية الإصابة بهذا المرض هو الطفرة الجينية التي تغزو المنطقة الخاصة بالبلعوم، وتعرض الخلايا القاعدية للبلعوم إلى السرطان.

يبدأ السرطان في النمو حتى يشمل المنطقة بأكملها، وهناك بعض العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بهذا المرض، والتي تكون سبب من أسباب التطور السريع لسرطان البلعوم الأنفي.

كما يمكنكم الاطلاع على: احساس بوجود كتلة في البلعوم وأنواعه وكيفية الوقاية من سرطان البلعوم

عوامل تزيد خطورة سرطان البلعوم الأنفي

هناك العديد من العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بهذا المرض وأهمها:

1- الجنس

  • حيث أن هذا المرض ينتشر بشكل أكبر بين الرجال عن النساء.

2- العرق

  • هناك العديد من المناطق التي يكون مهدد سكانها بالإصابة بهذا المرض مثل شمال أفريقيا وشرق آسيا والصين.

3- العمر

  • حيث أنه يصيب الأشخاص في جميع الأعمار، ولكن في المرحلة السنية بين 30 و50 عامًا تكون أكثر عرضة للإصابة.

4- الأطعمة المملحة

  • فقد تصيب منطقة الأنف بالأبخرة التي تتصاعد من هذه الأطعمة مثل جميع الأطعمة المحفوظة مما يؤدي إلى الإصابة بهذا المرض، وخاصة في السن المبكر.

5- فيروس إيبشتاين-بار

  • يعتبر هذا الفيروس من الفيروسات التي تنتشر في العديد من المناطق، والتي تكون من أعراض الإصابة بهذا السرطان، لأنه يسبب السرطانات ومنها النوع البلعومي الأنفي.

6- تاريخ العائلة

  • أن العائلة التي يكون بها أفراد مصابون بهذا المرض يزيد هذا من خطر الإصابة بمرض العديد من أفراد العائلة بسرطان البلعوم الأنفي.

مضاعفات سرطان البلعوم الأنفي

هناك العديد من المضاعفات على صحة الإنسان نتيجة الإصابة بسرطان البلعوم الأنفي، وأهمها هي:

  • غزوة المنطقة القريبة من البلعوم الأنفي مثل العظام والحلق.
  • ينتقل إلى أماكن أخرى في الجسم بخلاف البلعوم الأنفي.
  • ربما يصيب الأماكن القريبة مثل العقد الليمفاوية التي توجد في الرقبة.
  • من أخطر المضاعفات عندما يصيب الكبد أو الرئتين.

اقرأ أيضا للتعرف على: اعراض سرطان البلعوم وما هي أسبابه وطرق تشخيصه

مراحل سرطان البلعوم الأنفي

يشمل هذا المرض العديد من المراحل وأهمها:

المرحلة صفر

  • وهي المرحلة التي تبدأ فيها الخلايا الطبيعية في التغيير من شكلها في بطانة البلعوم، ويكون هناك احتمال أن تتحول الخلايا إلى خلايا سرطانية، وتنتشر بعد فترة قريبة في الأنسجة المحيطة.

المرحلة الأولى

  • هي التي يبدأ فيها السرطان في التشكل، والوجود فقط في منطقة البلعوم الأنفي، ثم يبدأ بعد فترة في الانتشار في التجويف الأنفي.

المرحلة الثانية

  • هي يكون فيها العديد من الاحتمالات من انتشار مرض السرطان في العقد اللمفاوية أو في أحد جانبي الرقبة أو في المنطقة الخلفية من الحلق أو المناطق التي تجاور البلعوم.

المرحلة الثالثة

  • هي المرحلة التي ينتشر فيها السرطان الأنفي إلى الجانبين من الرقبة حيث يصيب جميع الغدد اللمفاوية، وربما ينتقل إلى العظام أو أسفل الجمجمة أو حول منطقة العينين والأنف.

المرحلة الرابعة

  • هي المرحلة التي ينتشر فيها سرطان البلعوم الأنفي إلى منطقة البلعوم بأكملها، وجميع الغدد الخاصة بالأذن، وجميع ما يحيط بالبلعوم الأنفي من الرقبة والفك وغيرها من المناطق الأخرى.
  • وهي أصعب المراحل حيث أنه في هذه المرحلة من الممكن أن يصل إلى الكبد أو العظام أو الرئة.

تشخيص سرطان البلعوم الأنفي

عندما يشك الأطباء في وجود سرطان البلعوم الأنفي لابد أن يتم تشخيصه من خلال إجراء بعض الفحوصات التي تكشف عن مدى انتشار هذا السرطان في الجسم، وأهم الفحوصات التي يقوم بها الأطباء:

  • الفحص البدني: حيث أن الطبيب يبحث في الرقبة والشفتين والأماكن القريبة منه عن وجود أي كتل باستخدام ضوء حتى يصل إلى الرؤية الواضحة داخل البلعوم.
  • فحص الدم: ويعتبر من الفحوصات الدقيقة جدًا التي تتأكد دائمًا من وجود أي نوع من الأجسام المضادة ضد الفيروس الذي يكون سبب من أسباب سرطان البلعوم الأنفي.
  • التنظير: حيث يقوم الطبيب باستخدام أنبوب رفيع ومرن، والذي يطلق عليه المنظار الداخلي، وبعد أن يتم تخدير المريض يدخل هذا الأنبوب في منطقة البلعوم الأنفي، وتم تصوير جميع الأجزاء الداخلية.
  • الخزعة: وهي الحصول على كمية صغيرة من أنسجة البلعوم الأنفي حتى يتم فحصها تحت المجهر، وتعتبر تشخيص دقيق جدًا لوجود السرطان.
  • الأشعة السينية: وهي التي يمكن من خلالها تصوير منطقة البلعوم الأنفي لتحسين الرؤية، كما أنه يتم عمل هذه الأشعة إلى منطقة الصدر والجمجمة لتحديد مدى انتشار المرض.
  • التصوير المقطعي المحوسب: وهو الذي يتمكن من تصوير المنطقة الداخلية من الرقبة بالاعتماد على الأشعة السينية يقوم الكمبيوتر بعمل الصورة الثلاثية الأبعاد التي توضح وجود أي نوع من الأورام أو التشوهات في منطقة البلعوم الأنفي.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي: حيث أن استخدام الرنين المغناطيسي يمكن الأطباء من الحصول على الصورة المفضلة للجسم، وخاصة الأنسجة التي تكون في قاعدة اللسان و منطقة البلعوم الأنفي، حتى يتمكنوا من قياس حجم الخلايا المتورمة، ويعتبر من أنواع التشخيصات الحساسة حيث أنها تكشف عن المرض واحتمال انتشاره في الخلايا والأنسجة القريبة.

للمزيد من المعرفة اضغط هنا: أعراض سرطان الحلق واللسان وأسبابه وطرق علاجه وكيفية الوقاية منه

طرق علاج سرطان البلعوم الأنفي

أعراض سرطان البلعوم الأنفي

هناك العديد من الطرق التي يمكن من خلالها علاج سرطان البلعوم الأنفي وأهمها:

أولا: العلاج الإشعاعي

  • ويعتمد الأطباء على حزمة مرتفعة الطاقة التي يمكنها أن تقضي على جميع الخلايا التي تعرضت إلى التورم، ويتم هذا الإجراء من خلال وضع المريض على الطاولة.
  • واستخدام جهاز كبير يوجه الأشعة السينية إلى الأماكن المستهدفة للتخلص من مرض السرطان البلعومي الأنفي.
  • وليست هذا النوع فقط من العلاج هو العلاج المستخدم، ولكن يمكن أن نجمع بين العلاج الإشعاعي وأي نوع من أنواع العلاج الأخرى.

ثانيا: العلاج الكيميائي

  • هو عبارة عن الأدوية التي يقوم الأطباء بوصفها للمريض حتى يتناولها، فيكون لها تأثير كيميائي في التخلص من الخلايا السرطانية التي يتواجد في منطقة البلعوم الأنفي.
  • عندما نجمع بين هذا النوع من العلاج والعلاج الإشعاعي فتكون هناك احتمال كبير للقضاء على هذا المرض، وغالبًا يستخدم هذا النوع بعد العلاج الإشعاعي.

ثالثا: الجراحة

  • هي الوسيلة العلاجية لهذا النوع من السرطان، و يلجأ إليها الأطباء عندما لا تنجح عملية العلاج الإشعاعي حيث يتم إزالة العقد اللمفية التي تعرضت إلى السرطان في الرقبة.
  • في بعض الأحيان يتم إزالة الورم من البلعوم الأنفي من خلال الجراحة، ويكون الشق في سقف الفم حتى يصلوا إلى الأنسجة المعرض إلى السرطان.

متى يجب عليك زيارة الطبيب؟

عندما يشعر المريض بوجود بعض التغيرات الغير طبيعية بشكل مستمر في جسمه، والتي لا تبدو مثل أعراض احتقان الأنف العادي لابد أن يتوجه إلى الطبيب ليتعرف على التشخيص الصحيح للمرض.

ننصحكم أيضا بزيارة مقال: هل سرطان الحنجرة قاتل؟ وأنواع سرطان الحنجرة وكيفية تشخيصه

تحدثنا في السطور السابقة عن أعراض سرطان البلعوم الأنفي وتطرقنا إلى أمور عدة لعل أبرزها المراحل والمضاعفات وطرق العلاج نتمنى أن نكون وفقنا في طرح المعلومة وأن ينال على اعجابكم.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.