محتوى يحترم عقلك

أعراض التوتر العصبي في الرأس

أعراض التوتر العصبي في الرأس تؤثر بشكل عام على الجسم بأكمله، فمن المتعارف عليه أن الرأس هي المركز الرئيسي لجسم الإنسان بشكل عام، وذلك لأنها تحتوي على نقطة التحكم فيه، وهو المخ أو العقل كما يطلق عليه البعض، لذلك عند التعرض لأي شيء في الدماغ نرى أن الجسم بأكمله يتأثر بهذا الشيء، والآن سنعرض لكم أعراض هذا النوع من الصداع من خلال موقع زيادة.

أعراض التوتر العصبي في الرأس

التوتر العصبي، أو الصداع التوتري هو عبارة عن حالة الصداع المتعارف عليها، ولكن تتراوح شدتها من الخفيف إلى المتوسط، ويشعر المُصاب به بضغط شديد في الجبهة والمنطقة الخاصة بمؤخرة الرأس والعنق كذلك، أي يشعر بأن هناك شخص يمسك به من هذه المنطقة، والآن سنعرض لكم أعراض التوتر العصبي في الرأس فيما يلي:

  • الشعور بألم خفيف في الدماغ.
  • المعاناة من الإحساس بالضغط سواء على الجبهة أو في الرأس بأكملها، حيث يُمكن أن يصل الأمر في بعض الأحيان إلى إصابة الرأس بأكملها بالألم، وليس الشعور بالألم في جزء مُعين فقط.
  • الإحساس بالتعب المزمن في الجسم كله.
  • الإصابة بحالة من الهياج.
  • مواجهة صعوبة في النوم، وهو ما يعرف بالأرق، مع الإصابة بالصداع الشديد عند الاستيقاظ على الفور.
  • الحساسية من الضوء والضوضاء.
  • الشعور بألم شديد في عضلات الظهر والرقبة.
  • فقدان القدرة على التركيز بشكل جيد.
  • الإصابة بنزلات البرد والالتهابات المتكررة.
  • انخفاض الرغبة الجنسية.
  • برودة وتعرق الجسد.
  • جفاف الفم، ومواجهة صعوبة بالغة في البلع.

أعراض التوتر العصبي السلوكية

من خلال حديثنا حول أعراض التوتر العصبي في الرأس، فمن الجدير بالذكر أن هذه الحالة المرضية يتصاحب معها ظهور بعض الأعراض السلوكية التي تؤثر على الشخص كثيرًا، والآن سنتطرق لعرضها لكم في النقاط التالية:

  • تغير في الشهية، سواء بكثرة تناول الطعام، أو الشراهة على التناول كثيرًا، حيث يتوقف هذا الشيء على طبيعة الجسم بشكل عام.
  • عدم تحمل المسؤولية، حتى مسؤولية النفس بشكل عام.
  • التهور على غير العادة، حيث في هذه الفترة لا يتمكن الشخص من اتخاذ أي قرار مصيري هام في حياته.
  • التفكير الخاطئ في جميع الأشياء، وعدم التركيز على شيء مُعين.
  • تأجيل المهام اليومية، وعدم القيام بها في مواعيدها المُحددة لها.

اقرأ أيضًا: علاج رعشة اليد عند التوتر

أسباب الإصابة بالصداع التوتري

من خلال حديثنا حول أعراض التوتر العصبي في الرأس، وجب علينا أن نتعرف على العوامل التي تتسبب في الإصابة بهذا النوع من الصداع، وذلك من خلال النقاط التالية:

  • الإصابة بتشنج العضلات المتواجدة في الظهر وفروة الرأس.
  • وضعية الجلوس أو الوقوف السيئة.
  • الشعور الدائم بالقلق والتوتر.
  • التعرض للأزمات العصبية أو النفسية المختلفة على مدار فترات صغيرة كالاكتئاب على سبيل المثال.
  • الجوع لفترات طويلة دون سد هذه الحاجة.
  • الشعور بالتعب والإرهاق على الدوام، دون معرفة السبب في هذا الشيء.
  • يُصيب الأشخاص المدمنون على الكحول أو المواد المُخدرة بشكل عام.
  • تناول الكافيين بشكل مُفرط.
  • مواجهة مشكلات مُتعددة في الفك والأسنان.
  • عدم أخذ قسط كافٍ من الراحة على الدوام، مما يتسبب في إصابة الأعصاب بالتلف والكثير من الأمراض الأخرى.
  • من يعانون من نقص الحديد في الدم.

علاج صداع التوتر

في إطار حديثنا حول أعراض التوتر العصبي في الرأس، فنجد أن هناك الكثير من الطرق التي يُمكن من خلالها علاج هذه الحالة المرضية، لذا سنتطرق لعرضها لكم من خلال النقاط التالية:

  • تناول الأدوية التي تعمل على استرخاء الأعصاب، بالإضافة إلى التي تعمل على تهدئة الأعصاب ومضادات الاكتئاب.
  • ممارسة الارتجاع البيولوجي.
  • المواظبة على ممارسة التمارين الرياضية، خاصةً تمارين اليوجا.
  • كما يُمكن ممارسة بعض العلاجات المنزلية في هذا الشيء، كالاستحمام بالماء الساخن أو بالثلج.

من الجدير بالذكر أنه يُمكن في بعض الحالات استخدام أدوية ضغط الدم في علاج الصداع التوتري، ولكن يجب استشارة الطبيب في هذا الشيء قبل تناول أو اتباع أي طريقة من طرق العلاج السابق عرضها، حتى يتمكن من وصف الطريقة المناسبة لحالتك.

اقرأ أيضًا: أسباب وجع الرأس من الخلف

علاج التوتر العصبي السلوكي

من الجدير بالذكر أنه في أغلب الأحيان يكون المريض بحاجة إلى تعديل بعض الأشياء في السلوك الخاص به، لذلك فيُمكن علاجه من خلال تغيير طريقة العيش بشكل عام، والآن سنعرض لكم طريقة القيام بهذا الشيء في النقاط التالية:

  • عليك تحديد الأهداف اليومية والأسبوعية، وذلك حتى تتمكن من وضع ما ترغب في القيام به والتجهز له، فبهذا الشيء ستكون قادر على التحكم في حياتك بشكل جيد، وفي الوقت ذاته سيكون لك هدف في الحياة.
  • التفكير في الإنجازات التي قمت بها، حتى وإن كانت بسيطة للغاية، فيُمكنك القيام بهذا الشيء في نهاية كل يوم، لتشعر بما قمت به على مدار اليوم.
  • عليك ممارسة تمارين التنفس التي تعمل على التقليل من التوتر والقلق.
  • يُمكن التحدث مع معالج نفسي، في حالة كان لديك مشكلة نفسية تُعاني منها عامةً، أو إذا لم يكن لديك شخص مُقرب للتحدث معه عن أعباء الحياة.

من الجدير بالذكر أنه عليك عدم التفكير في الفترة اللازمة للعلاج، وذلك لأنه لا يُمكن لأي شخص تحديد هذا الشيء، لأنه يصعب تحديد الوقت المناسب لانتهاء العلاج في الأمراض النفسية، حيث يُمكن أن يتمكن الطبيب من تحديد الوقت اللازم لعلاج المريض بالنسبة للأمراض الجسدية.

لكن الأمراض النفسية في الغالب لا يُمكن تحديد هذا الشيء، حيث يختلف من شخص للآخر على حسب قابليته لتلقي العلاج، بالإضافة إلى أنه يختلف على حسب الوقت الذي بدأت فيه العلاج كذلك، ولكن علينا التنويه إلى أن هذا الأمر لا يستدعي القلق كثيرًا بل سيكون عليك الاطمئنان.

لكن في الحالات المُتقدمة من هذه الحالة المرضية، يُمكن أن يحتاج المُصاب العلاج بجلسات نفسية لدى الطبيب النفسي، ومن الممكن أن يكون بحاجة إلى الكثير منها، حتى يستطيع التخلص من هذه الحالة، ومن الجدير بالذكر أنه يكون بحاجة إلى تغيير نظام حياته حتى يتحقق الشفاء، مع الابتعاد عن مسببات القلق والتوتر.

هل من الممكن منع حدوث صداع التوتر

من خلال حديثنا حول أعراض التوتر العصبي في الرأس، وجدنا أنه من الممكن أن تقوم بمنع الإصابة بالصداع التوتري، وذلك من خلال بعض الأمور التي سنتطرق لعرضها لكم من خلال النقاط التالية:

  • العلاج السلوكي المعرفي.
  • المواظبة على ممارسة التمارين الرياضية، خاصةً التي تعمل على الاسترخاء.
  • العلاج بالإبر.
  • استخدام تقنيات الاسترخاء المختلفة.
  • العلاج بالتدليك.
  • الامتناع عن تناول الكحوليات، والمواد المُخدرة، بالإضافة إلى التدخين كذلك.
  • الإكثار من أخذ فترات للراحة بين الحين والآخر، خاصةً عند الشعور بالإجهاد الشديد.
  • العلاج البدني.
  • الحرص على تناول الوجبات الأساسية لليوم، ومن المُفضل أن نقوم بتناول الأطعمة الصحية.

اقرأ أيضًا: أسباب الدوخة عند رفع الرأس للأعلى

التوتر العصبي

هو عبارة عن استجابة بيولوجية من الجسم عند التعرض لموقف صعب لأكثر من مرة في فترة قصيرة، خاصةً عند مواجهة المواقف التي تتسبب في الإصابة بالقلق والتوتر، ومن الجدير بالذكر أن هذه الحالة المرضية تتسبب في إصابة الجسم بأكمله بالتعب وليس الرأس فقط، وهذا الشيء يكون بسبب الإرهاق الذي يتسبب في الأساس بالإصابة به.

من الجدير بالذكر أنه يندرج أسفل هذا النوع من التوتر نوعين آخرين يتصنفون من نفس النوع، وهما: صداع التوتر العرضي، وهو الذي يحدث لأقل من 15 يوم، وفي الغالب يُصيب الإنسان في منتصف اليوم بعد التعرض لموقف صعب.

النوع الآخر هو صداع التوتر المزمن، وهو النوع الذي يحدث لمدة أكثر من 15 يوم في الشهر، ويُلاحظ الشخص المُصاب بأن الألم يزداد كلما زادت المدة الخاصة بالإصابة، حيث يُمكن أن يظل الصداع أو ألم الرأس الناتج عنه لفترات طويلة.

لكن يجب العلم أنه بشكل عام لا تُعد هذه الحالة المرضية ذات خطورة كبيرة على المريض، فقد أوضحت المؤسسة الأمريكية الطبية أن الصداع النصفي التوتري يُصاب به أكثر من نصف عدد سكان أمريكا، ويكون السبب وراء هذا الأمر هو تعرضهم للقلق والتوتر، كما قال أحد أطباء المؤسسة أن هؤلاء الأشخاص هم الأكثر عرضة للإصابة بالقلق أكثر من الأشخاص العاديين بنسبة 5% بشكل عام.

تظهر أعراض التوتر العصبي في الرأس في أوقات مُحددة على حسب نوع الصداع، حيث يوجد لهذه الحالة المرضية نوعان، إحداهما تظل 15 يومًا فقط، والأخرى تكون على المدى البعيد.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.