محتوى يحترم عقلك

أعراض التسمم الغذائي عند الأطفال وعلاجه

أعراض التسمم الغذائي عند الأطفال وعلاجه فتوجد الكثير من أعراض التسمم عند الأطفال ولكنها تختلف من حالة إلى أخرى، وذلك لأن التسمم يصيب الطفل بصورة عديدة مثل التسمم الغذائي والتسمم الدوائي والتنفسي والكيميائي، ولكن تختلف أعراض التسمم من نوع إلى آخر وتوجد لكلا منها أسبابها، ومن المعروف أن التسمم في معناه العام يعني وصول مركبات أو عناصر فاسدة ومضرة إلي جسم الإنسان سواء كانت صناعية أو طبيعية، ولكن عند ظهور أحد أعراض هذا التسمم على الأطفال لابد من عمل إسعافات أولية لإنقاذ حياته، ولابد أن يكون لدى الآباء والأمهات خليفة عن وقاية أطفالهم من الإصابة بالتسمم.

أعراض التسمم الغذائي عند الأطفال

يحدث التسمم الغذائي للأطفال نتيجة تناول وجبة طعام فاسدة أو مشروب انتهت صلاحيته، وللأسف بعض الوجبات التي يأكلها الأطفال خارج المنزل تكون معرضة للبكتيريا الفيروسات، وخاصة تلك التي تباع في الشوارع ومع الباعة الجائلين حيث يتعرض الطعام لملوثات الهواء وأشعة الشمس، وأما عن أعراض التسمم الغذائي فتختلف قوتها من طفل لآخر، وهي أعراض يمكن لكل أم معرفتها بسهولة.

  • يشعر الطفل اضطرابات قوية وشديدة في البطن والمعدة.
  • يصاب الطفل بالحمى لأن درجة حرارته تكون مرتفعة بشدة.
  • يصاب الطفل بالإسهال والغثيان مع القيء المستمر.
  • يشعر بألم شديد في رأسه من الصداع.
  • يصبح جسد الطفل هزيلا وضعيفا نتيجة فقدانه لكامل طاقته ونشاطه.
  • لا يستطيع الطفل التنفس إلا بصعوبة شديدة.

أعراض التسمم عند الأطفال الرضع

تختلف ظهور أعراض التسمم عند الأطفال الرضع عن غيرها من الأطفال، فهي لا تظهر مباشرة من وقت وصل الفيروس أو البكتيريا إلى جسده الصغير، فمن الممكن أن تظهر هذه الأعراض بعد يومين وقد يمتد ظهورها إلى ثلاثين يوماً، حتى تتمكن الأم من معرفة طفلها الرضيع بالتسمم.

  • يصبح وجه الطفل الرضيع شاحبا حيث الوجه نضارته وحيويته.
  • يفقد الرضيع قدرته على الرضاعة ومص أصابعه.
  • لا يعود قادرا على البكاء كما هو معتاد.
  • فقدان الطفل لنشاطه وطاقته وقدرته على الحركة واللعب.
  • يصعب على الطفل بلع الطعام والماء.
  • يصعب عليه التنفس بشكل طبيعي.
  • تفقد عضلات قدرتها وقوتها على الحركة بل يظهر عليها الضعف.

أعراض التسمم الدوائي عند الأطفال

يتعرض الطفل للإصابة بالتسمم الدوائي بسبب تناول أدوية تحتوي على مركبات كيميائية خطيرة، وهي التي تسبب التسمم للأطفال ولذلك نجد مكتوب على عبوات الدواء لابد أن يحفظ بعيدا عن أيدي الأطفال، وأحيانا يتعرض الطفل للتسمم الدوائي نتيجة إعطائه دواء دون استشارة الطبيب، وأما عن أعراضه فتكون حدتها مرتبطة بمدي قوة الدواء والجرعة التي يتناولها الطفل.

  • يشعر الطفل بألم في البطن والمعدة.
  • يتعرض الطفل للقيء والإسهال الشديد والغثيان.
  • تخرج من فم الطفل رائحة كريهة مثل رائحة الثوم.
  • ترتفع درجة حرارة قد تصل بالطفل لدرجة الحمى.
  • تظهر آثار حرق على فم الطفل نتيجة تناول الدواء.
  • يصاب الطفل بألم شديد في المريء والبلعوم.
  • يظهر احمرار في جلد الطفل
  • يتعرق الطفل بشدة.
  • اتساع حدقة العين.
  • لا يمكن للطفل أن يتنفس بسهولة مع الشعور بآلام صدره.
  • يكون الطفل فاقدا للوعي.

أعراض تسمم الأطفال بالكيماويات الموجودة بالمنظفات

تظهر أعراض تسمم الأطفال بالكيماويات التي توجد بالمنظفات بسبب شراب الطفل لأحد المركبات الكيميائية، مثل الكلور والصابون المستخدم في تنظيف الأواني والأرضيات بالإضافة إلى مطهرات المنزل، كلها تحتوي علي مواد ضارة تسبب للطفل التسمم بمجرد أن تصل إلى الجسم، وتظهر بعض الأعراض التي تجعل الأم تنتبه لإصابة طفلها بتسمم من الكيماويات التي توجد بالمنظفات.

  • تخرج من فم الطفل روائح تدل على تناوله لمادة كيميائية.
  • تظهر أيضا روائح هذه المادة الكيماوية في الملابس التي يرتديها.
  • لا يستطيع الطفل التنفس بصورة طبيعية بل بصعوبة بالغة.
  • فقدان الطفل لكامل تركيزه.
  • يشعر الطفل بالدوار والدوخة.
  • يصاب الطفل بحرق حول فمه بسبب ابتلاعه للمواد الكيماوية.
  • تزيد ضربات قلب الطفل بشدة.
  • يصاب الطفل بالغثيان والقيء المستمر.

الأعراض التي تؤكد تعرض الأطفال للتسمم

توجد بعض الأعراض التي تؤكد إصابة الطفل بالتسمم نتيجة تناول مواد سامة وفاسدة، وهذه الأعراض تقل حدتها أو تزيد بمقدار الجرعة التي تناولها الطفل من هذه المواد ومدى قوتها أيضا، وهذا هو السبب في اختلاف أعراض التسمم التي تظهر عند الأطفال، وأما عن مدة ظهور الأعراض نجدها مختلفة فمنها ما يظهر خلال ساعات ومنها ما يمتد ظهوره لعدة أيام.

  • يفقد الطفل شهيته في الطعام.
  • توقف الطفل عن تناول أي طعام أو شراب.
  • يصيب الطفل إسهال مستمر دون توقف يصل به حد الجفاف.
  • ارتفاع حاد في درجة حرارة الطفل.
  • ارتفاع زائد في ضربات قلبه.
  • عدم قدرة الطفل على الحركة نتيجة الإعياء الشديد.
  • يصاب الطفل أيضا بقيء مستمر دون توقف.
  • يشعر الطفل بآلام شديدة في المعدة لا يستطيع تحملها.

الإسعافات اللازمة لعلاج التسمم عند الأطفال

توجد بعض الإسعافات التي يجب أن تتخذها الأم عند إصابة طفلها بأعراض التسمم الحادة، حتى تتمكن من محاصرة انتشار المواد الضارة والسامة داخل الجسم، لذلك يجب على الأم أن تتبع هذه الخطوات حتى تتمكن من معالجة طفلها من أعراض التسمم.

  • يجب على الأم الاتصال فورا بالطبيب أو الذهاب به إلى أقرب مشفى لعلاج أعراض التسمم للمحافظة على حياة الطفل.
  • يجب على الأم أن تقوم بإعطاء الطفل دواء للجفاف أو تعليق محلول الملح، وذلك من أجل تعويض السوائل التي فقدها الجسم بسبب الإسهال والقيء الشديد.
  • لابد أن يقوم الطفل بشرب كمية كبيرة من الماء يوميا.
  • يجب أن تطعم الأم طفلها الوجبات بشكل متقطع ولا تجبره على تناولها إذا رفض ذلك، حتى لا تجعل الطفل يتعرض لنوبات القيء من جديد.
  • يجب أن تحرص الأم على إطعام الطفل الخضار والفواكه السهلة في الهضم مثل الموز، ويجب أن تحرص أيضا على غسلها جيدا بالماء وألا تطعم الطفل أطعمة تحتوى على مواد دهنية.
  • إبعاد الطفل عن الإجهاد والإفراط الزائد في الحركة، ولابد أن يلزم الراحة حتى يصل لمرحلة الشفاء.
  • يجب أن تلتزم الأم بإعطاء الطفل الدواء الذي وصفه الطبيب فقط، من المضادات الحيوية وغيرها وتحرص على أن تعطيه أي دواء لم يصفه لها الطبيب حتى لا تتعرض حياة الطفل وصحته للخطر.

طرق لحماية ووقاية الأطفال من الإصابة بالتسمم

توجد بعض الطرق والتعليمات التي يجب أن تتبعها كل أم حتى تحمي طفلها من التعرض للتسمم وأعراضه الحادة الشديدة، ومن أجل المحافظة أيضا على صحة الطفل وحمايتها من التعرض لمخاطر التسمم التي تؤدي أحيانا للوفاة.

  • يجب أن تقوم الأم بغسل الخضار والفاكهة جيدا بالماء، وتحرص أيضا على وضعها داخل البراد أو بآنية محكمة الغلق.
  • يجب أن تحرص أيضا على نظافة المنزل والنظافة الشخصية لكل أفراده وعلى رأسها الأطفال.
  • يجب أن تحرص على تنظيف غرف الأطفال وألعابهم بالمطهرات.
  • لابد أن تهتم الأم بنظافة ملابس أطفالهم والتقليم الدائم لأظافرهم لحمايتهم من البكتريا والفيروسات.
  • الحرص على غلي اللبن جيدا من أجل قتل البكتيريا أو الجراثيم التي قد تكون عالقة به.
  • يجب أن تقوم الأم بتعليم أطفالهم أن لكلا منهم أدواته الشخصية وعلى رأسها فرشاة الأسنان والأدوات التي يتناول بها الطعام.
  • يجب أن يبتعد الطفل تماما عن تناول الأطعمة الجاهزة والسريعة أو التي تكون محفوظة داخل معلبات أو التي تحتوي على مكسبات طعم.
  • لابد أن تقوم بوضع كل الأدوية في أماكن بعيدة جدا عن أيدي الأطفال.
  • لابد أن تحرص على وضع المنظفات والمطهرات في أماكن مغلقة حتى لا يصل الأطفال لها.

وفي نهاية المقال نرجو أن نكون قد قمنا بتوضيح كل ما يخص موضوع أعراض التسمم عند الأطفال بالتفصيل، سواء في الغذاء أو في الأدوية والكيماويات والأعراض  سواء الأعراض الشائعة أو الغير شائعة، كما قمنا بتوضيح أعراض التسمم عند الرضع أيضا والإسعافات اللازمة لعلاج التسمم.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.