أعراض مرض السل عند الأطفال وتوصيات منظمة الصحة العالمية بخصوص مرض السل عند الأطفال

أعراض مرض السل عند الأطفال وتوصيات منظمة الصحة العالمية بخصوص مرض السل عند الأطفال، من أكتر الأمراض خطورة منذ تاريخ اكتشاف الفيروسات والأمراض على الأطلاق فهو مرض لا يقل في خطورته مرض الطاعون ولكن ما هو مرض السل وما هي أعراضه وكيفية علاجه؟ وهل تختلف تلك الأعراض إذا كان المرض عند الأطفال؟ هذا ما سوف نتعرف عليه في مقالنا التالي.

ولأهمية هذا الموضوع ومدى خطورته على أطفالنا وعلى المجتمع فإننا يسرنا اليوم أن نقدم لكم من خلال موقعنا زيادة هذا المقال تحت عنوان أعراض مرض السل عند الأطفال وتوصيات منظمة الصحة العالمية بخصوص مرض السل عند الأطفال ، وإليكم التفاصيل؛ فتابعونا.

ماذا تعرف عن مرض السل في الرقبة؟ ما هي أنواعه وما أماكن الإصابة؟ كل هذه الأسئلة وأكثر نقوم بإجاباتها في هذا المقال بالتفصيل تفضل بالقراءة أعراض مرض السل في الرقبة والتعريف بالسل وأنواعه وأماكن الإصابة به

أعراض مرض السل عند الأطفال وتوصيات منظمة الصحة العالمية بخصوص مرض السل عند الأطفال

التعريف بمرض السل

هو عدوي تسببها جُرثومة تتوغل وتنتشر في الغدد الليمفاوية ومن خلال مجرى الدم وينتشر إلى جميع أنحاء الجسم. وفي جميع الحالات أحياناً تتكاثر تلك الجرثومة في الرئتين لتستقر وتنتشر فيها حيث تأخذ من الرئتين مكان انتشارها وتكاثرها.

غالبية المرضى الذين يُصابون بجُرثومة السل وللأسف الشديد لا يتعرضون ولا يظهر عليهم أي أعراض مطلقاً في البداية لأن هذه الجُرثومة يمكنها أن تعيش بشكل كامن وداخلي في داخل الجسم لفترات طويلة من الزمن فلا يستطيع أحد اكتشافه إلا بعد فترات كبيرة يكون فيها المرض قد تمكن من الجهاز التنفسي وأنتشر بشكل كبير وأصبح المريض في مرحلة متأخرة من المرض وأحياناً يصل المرض من الشدة لا يتمكن منها العلاج من الشفاء فيصبح مستحيل.

وإذا كان الجهاز المناعي لدى المريض في حاله ضُعف؛ يعمل ذلك على تكاثر أكثر للجُرثومة وتنشط أكثر وتؤدي لتأكل وتلف العضو أو الجهاز الذي تهاجمه فتتلف الأنسجة وتنتشر في أماكن أخري من الجسم.

نشاط المرض

مرض السُل من الأمراض الخطيرة بالدرجة التي تجعلها تنتشر بشكل فتاك ورهيب وإن لم يتم معالجته بطريقة مناسبة وجيدة ستكون عواقبه صعبه لا يمكن تاركها، وتعتبر جرثومة السل معدية للغاية فهي تنتشر عن طريق الهواء لكنها وفي الوقت ذاته لا تنتقل لشخص أخر من المرة الأولى التي يلتقي فيه شخص صحيح بشخص مريض ولكن يجب ان يتعرض للعيش بشكل دائم مع شخص مصاب فيعمل معه ويأكل ويقترب منه بشكل كبير فتنتقل له الجُرثومة ويصاب بالمرض هو الآخر.

من الأسئلة الشائعة هل يعود مرض السل بعد الشفاء منه؟ وما هي أعراضه؟ وما سبب انتشاره؟ هذا ما سوف نجيب عنه في مقالنا هذا بالتفصيل فتفضلوا بالقراءة هل يعود مرض السل بعد الشفاء منه وأنواعه وأعراضه وأسباب انتشاره

فترة المرض الكامنة

هناك مرحلة صعبة يكون فيها المرض في مرحلة تسمي مرحلة الكمون وهي أن يكون المرض في مرحلة صعبة بحيث تتكاثر فيه الجراثيم في الجهاز التنفسي وتقوم بالانتشار دون أن يشعر المريض بالمرض فيصل المريض لمرحلة متأخرة لذلك من الأفضل إعطاء المريض والمحيطين به بشكل مستمر أدوية، لأن العلاج الدوائي يمكنه التخلص من تلك الجراثيم المنتشرة في الجسم وقبل أن تتحول إلى نشاطها الشرس وتهاجم أجهزة الجسم وتتحول لحالتها الفاعلة.

في الماضي كان انتشار مرض السل على مستوى عالمي؛ لكنه إلى الأن أصبح أل حده من ذي قبل لما لعلاجات هذا المرض التي ظهرت مع تطور العلم والتكنولوجيا وظهور العديد من المضادات الحيوية والتي بدأ الأطباء في إعطائها للعديد من المرضي من سنوات عده في الخمسينات من القرن الماضي.

ولقد أعلنت منظمة الصحة الأمريكية منذ أكثر من 50 عام أنه تم القضاء على هذا المرض اللعين والتخلص منه للأبد وعلى مستوى العالم أجمع، ولكن ومع الأسف عاد المرض وبصورة أشرس من سابقة وفي سلسلة جديدة سماها العلماء (السل المقاوم للأدوية المتعدد) وهذا النوع للأسف مقاوم لجميع الأدوية التي تم اكتشافها إلى الأن.

أعراض مرض السل لدي الأطفال

قد تقل أعراض مرض السل لدي الأطفال عنها عن الكبار وقد يظهر بعضها أو كلها لدي الأطفال ولكننا الأن سوف نتعرض إلى أعراض مرض السل ويجب على كل أب وأم مراقبة أبنائهم حتى وإن ظهرت أعراض على أبنائهم أن يذهبوا إلى الطبيب حتى يقوم بتشخيص الحالة وأن يقوم بعمل اللازم قبل أن تتفاقم الأعراض:

غالبيه مرضي السل لا تظهر عليهم أعراض إلا بعد تفاقم الوضع وأصبح سيئ وقد تمكنت تلك الجرثومة الشرسة من الجسم وأعضائه لكن هناك أعراض تميز هذا الوباء عن غيره وهي:

  • شعور عام بالإجهاد والإرهاق الشديد.
  • سعال مصاحب ببلغم وأغلب الوقت مع دم.
  • ارتفاع ملحوظ في درجه الحرارة.

دائما ما تحرص المدارس على تلاميذها وتقوم بعمل إراشادات للأمن والسلامة عند حدوث الكارثة، ما هي هذه الإجراءات؟ هذا ما سنعرفه عند قراءتنا للمقال التالي إرشادات الأمن والسلامة في المدارس للتعامل مع الكوارث

عوامل خطورة مرض السل

وكما ذكرنا سابقاً أن جُرثومة السل تنتقل عن طريق الاختلاط المباشر بالمرضي عن قرب وعن طريق الهواء وهذا ليس معناه أن العدوى تنتقل من المرة الأولى بل لا بد من الاختلاط أكثر من مرة وتواصل مستمر مع المريض وبالرغم من ذلك لا يُصاب إلا فقط 10% من المقربين من المريض فيتطور المرض في داخلهم ويتم اكتشافه لاحقاً فالجرثومة عندما تدخل الجسم لا تكون في حاله نشطة ولكنها تنشر عندما تختلط في الغدد اللمفاوية ودخولها على الجهاز التنفسي وفي أحيان كثيرة بنسبة 90% من المصابين بالمرض لا ينقلون الأعراض المرضية لغيرهم من المحيطين بهم ولا يعدون غيرهم.

السل لدى الأطفال

قلنا سابقاً أن المرض يمكنه أن يُهاجم الكبار إذا كان لديهم مناعة ضعيفة وكذلك الأطفال الصغار فهم أيضاً لديهم مناعة ضعيفة وبالتالي من السهولة إصابتهم بالمرض ولكن الأعراض تكون أخف وأقل منها عند الكبار، فيُصيب الطفل السعال الشديد وارتفاع في درجات الحرارة فيتخيل الآباء أنها نزلة برد ولكن يجب على الأبناء متابعة الطبيب واستشارته عن خطورة المرض للاطمئنان على صحة أبنائهم. ويجب عند معرفه إصابة إحدى أفراد الأسرة بمرض السل يجب الذهاب بالأطفال إلى أقرب طبيب حتى يتم الاطمئنان على صحتهم وعدم حملهم للمرض والاطمئنان على صحة الأطفال المخالطين لهم أيضاً.

كيفية تحصين الأطفال ضد مرض السل

التطعيم ضد السل يحمي الأطفال من مخاطر الإصابة بكل أشكال السل لكن على العكس في الكبار فإن التطعيم لا يحمي الكبار وهذا من فضل الله ورحمه بالصغار الذين تعتبر مناعتهم أقل من الكبار، في دولة فنلندا يتم إعطاء الأطفال الصغار التطعيم الذين هم أكثر عُرضه للإصابة بالمرض وتعطيه اللقاح في مركز كبير لتطعيم الصغار؛ والطفل الذي يقوم بأخذ اللقاح لا يُعاد أن يأخذه مره أخري.

توصيات منظمة الصحة العالمية بخصوص السل لدى الأطفال

  • يُعتبر مرض السل من أكثر 10 أسباب على مستوى العالم تؤدي للوفاة.
  • أثناء عام 2018 وحده تمت إصابة أكثر من 10 مليون شخص بمرض السل حول العالم وأدى ذلك إلى وفاة مليون ونصف المليون شخص ومنهم أكثر من 251 ألف شخص وأكثر كانوا مصابون بمرض نقص المناعة مما أدى لتفاقم المرض لديهم وزيادته الذي يؤدي للوفاة.
  • تطور المرض وخاصة النوع المتعارض مع الأدوية والمقاوم لها والذي يُشكل خطر عظيم يُهدد الأمن والصحة العالمية وتشير الدراسات أن هناك أكثر من 484 ألف حاله مقاومة للريفامبيسين وهو الدواء الأشد تأثير على مستوى العالم وهو الخط الدفاعي الأول من العلاج في مواجهه المرض.
  • وصلت نسبة الشفاء وإنقاذ الأرواح إلى ما يُقدر ب 58 مليون روح حول العالم وعن طريق تشخيص مرض السل وعلاجه وذلك في الفترة من عام 2000 إلى عام 2018 وتسعي منظمة الصحة العالمية لاكتشاف علاجات متطورة للتخلص من المرض في عام 2030 وهي من أهم أهداف التنمية المستدامة التي تسعي إليها المنظمة.

ومن المهم تدارك مساوئ مرض السل والتزود بالمعلومات حوله حتى نتمكن من علاجه في مرحله مبكرة ومن أفضل تلك العلاجات هو تقوية المناعة الذاتية للمريض وتجنب العدوى من المحيطين وطلب العلاج الطبي.

ما هو مرض الدرن؟ وما مدى خطورته؟ وماذا يجب على الشخص المراد فعله؟ إذا كنت لا تعرف كل ذلك عزيزي القارئ فقد كتبنا هذا المقال من أجلك تفضل بقراءة كل التفاصيل ما هو مرض الدرن وهل هو خطير وما الذي يجب على الشخص المصاب فعله

قدمنا لكم من خلال موقعنا هذا المقال عن أعراض مرض السل عند الأطفال وتوصيات منظمة الصحة العالمية بخصوص مرض السل عند الأطفال ، نرجو أن نكون قد أفدناكم وأجبنا على كل أسئلتكم ونرحب بمزيد من الأسئلة والاستفسارات عبر موقعنا ونعدكم بالرد عليها في أقرب وقت إن شاء الله.

طبتم وطاب لقاؤنا بكم.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.