تجربتي مع الكيس الزلالي

تجربتي مع الكيس الزلالي قد يستفيد منها بعض الأشخاص الذين يعانون من الإصابة بالكيس الدهني أو الزلالي، حيث إن الكيس الزلالي من الأمور التي قد ينتج عن ظهورها القلق والخوف من أن تكون عبارة عن ورم سرطاني؛ لذا سوف نتعرف من خلال موقع زيادة على كافة المعلومات التي تدور حول تجربتي مع الكيس الزلالي من خلال السطور التالية.

تجربتي مع الكيس الزلالي

تجربتي مع الكيس الزلالي

لقد ظهر كيس زلالي في مفصل اليد، وهذا الكيس كان عبارة عن تكوين دهني، وكنت أعاني من ألم بسيط ناتج عن هذا التكوين، ولقد نصحتني صديقة لي بعمل بعض الوسائل التي تساعد على علاج هذه الأكياس، فكنت أحرص على عمل كمادات دافئة المكان المصاب، بالإضافة إلى عمل تدليك مستمر.

لقد داومت على هذه الوسائل العلاجية، ولم يحدث تحسن كبير في هذا التجمع الدهني، ولكن كان يقلل من حدة الألم فقط، ولقد قررت الذهاب للطبيب لتلقي العلاج، وبالفعل ذهبت ووصف لي الطبيب دواء مضاد حيوي، دهان للمنطقة المصابة لعلاج الالتهاب الذي حدث نتيجة الكيس الزلالي.

لقد داومت على العلاج على لمدة أسبوع ولكن لم يختفي الكيس الزلالي تمامًا، إلى أن قرأت عن وصفة الفجل في علاج الكيس الزلالي، والتخلص من التهابه، وسوف نتعرف على هذه الوصفة من خلال التالي:

المكونات

  • ربع ملعقة صغيرة من جذور الفجل المبشورة
  • ملعقة صغيرة من العسل الأبيض

طريقة التحضير

  1. يتم مزج جذور الفجل المبشورة مع العسل في إناء مناسب جيدًا.
  2. توضع هذه الوصفة بواسطة قطنة صغيرة على منطقة جفن العين.
  3. تكرر هذه الوصفة من مرتين إلى ثلاث مرات يوميًا.

لقد داومت على استخدام هذه الوصفة لمدة أسبوع متواصل، ولاحظت اختفاء الكيس الزلالي من منطقة اليد، كما أنه قد زال الألم بشكل نهائي، وذلك على الرغم من أنني لا أثق في هذه الوصفات، ولقد لجأت لها بسبب ألمي، لهذا وددت أن أعرفكم على تجربتي مع الكيس الزلالي.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع الكيس الدهني

فوائد الفجل لعلاج الكيس الزلالي

إن الفجل هو عبار عن نبات يمتاز بجذوره الغليظة، ويمتاز بألوانه وأشكاله المتعددة، ويتم استخدام الجذور، حيث إنه يحتوي عناصر هامة، إلى جانب فيتامين “ج” وفيتامين “ب” المركب، كما أنه يحتوي على مادة مطهرة “ثيوجلوكزينوليت” وعلى أملاح معدنية.

يتم استخدام مبشور جذور الفجل لعلاج العديد من الأمراض من أهمها التهاب الكيس الزلالي والتهاب المفاصل والتهابات العضلات عامةً، كما أنه يعالج أمراض الكبد والصفراء، ويعمل على إدرار اللبن لدى المرضعات.

أين يظهر الكيس الزلالي؟

إن الكيس الزلالي هو عبارة عن كيس ينمو حول المفصل، خاصةً هذه المنطقة التي تحيط بالرسغ، ويبلغ حجمه حوالي 2.5 سم، كما أن هذا الكيس عادةً لا يشكل خطرًا على صحتي، كما أنه من الممكن أن يظهر في مناطق متعددة، وسوف نتعرف على هذه الأماكن من خلال التالي:

  • يظهر الكيس الزلالي في أسفل الأصابع على راحة اليد.
  • قد يتكون الكيس الزلالي في أطراف الأصابع وأطراف القدم.
  • يمكن أن الكيس الزلالي خارج الركبة أو الكاحل.

أعراض الكيس الزلالي

هناك العديد من الأعراض التي ترافق ظهور الكيس الزلالي التي يعاني منها الشخص المصاب، وتختلف هذه الأعراض وتتفاوت من شخص لآخر، وتتمثل هذه الأعراض فيما يلي:

  • الشعور بألم بسيط، وقد يكون تزداد حدة هذا الألم في حالة تحريك المفصل.
  • ملاحظة انتفاخ قد يظهر بشكل مفاجئ أو بالتدريج.
  • الإحساس بألم في الأوتار التي ترتبط بمكان الكيس الزلالي، وحدوث ضعف عام في تحريك الأصابع.
  • ظهور نتوء طري الملمس أحيانًا يكون واضح وظاهر، وأحيانًا يختفي، كما أن هذا النتوء قد يحدث له تغير ملحوظ في الحجم دون انتقاله من مكان تواجده.

أسباب الكيس الزلالي

على الرغم من أنه لا يوجد سبب محدد وراء ظهور الكيس الزلالي، إلا أنه يعتقد بأنه يحدث نتيجة تسرب السائل الزلالي، وهو السائل التي يوجد في المفاصل ويعمل على تسهيل انزلاقها للخارج، وهذه العوامل التي قد تزيد من تسرب هذا السائل، وبالتالي تزيد من فرصة تكوين الكيس الزلالي، وهذه العوامل تكون على النحو الآتي:

  • الاستخدام المفرط للمفصل: إن استخدام الأشخاص للمفصل بشكل زائد ومفرط، قد يزيد من فرصة الإصابة بالكيس الزلالي، وذلك في حالات لاعبين الجمباز، حيث إن هذه اللعبة قائمة تمامًا على تحريك المفاصل بشكل زائد.
  • الإصابة بالتهاب المفاصل التنكسي: قد تؤدي التهابات المفاصل التنكسي التي تتواجد في منطقة الأصابع إلى زيادة فرص الإصابة بالكيس الزلالي.
  • عامل السن والجنس: إن فرصة الإصابة بالكيس الزلالي تزيد عند السيدات اللواتي تتراوح أعمارهن من خمسة عشر عام إلى أربعون عامًا، كما أنه من النادر أن يصاب به الأطفال الذين هم أقل من عشرة أعوام.
  • التعرض لجرح في المفصل: إن نسبة الإصابة عند الأشخاص الذين تعرضوا لجرح في المفاصل أو الأوتار تزداد بنسبة 10% عن الأشخاص الذين لم يتعرضوا لمثل هذه الجروح.

طرق تشخيص الكيس الزلالي

استكمالًا لعرض تجربتي مع الكيس الزلالي سوف نتعرف على طريقة تشخيص الكيس الزلالي، حيث يقوم الطبيب بتشخيص وجود هذا الكيس عن طريق اتباع الطرق التي تكون على النحو التالي:

  • التصوير بالموجات فوق الصوتية: تكشف الموجات فوق الصوتية عن كون هذا الكيس ممتلئ بالسوائل أو هو عبارة عن كيس صلب، أو كما تكشف أيضًا عن وجود شريان قد ينتج عنه ظهور هذا الكيس.
  • أشعة الرنين المغناطيسي: إن القيام بعمل هذه الأشعة من أفضل الوسائل التي يتم استخدامها في التشخيص، إلا أنها تكون باهظة الثمن.

كما أن الطبيب قد يلجأ إلى القيام بسحب كمية من السوائل من هذا الكيس كي يقوم بالتشخيص، وهناك بعض الحالات يحول الطبيب المريض إلى أخصائي جراحة لليد، وذلك في الحالات الآتية:

  • زيادة حجم الكيس عن الحجم المألوف.
  • في حال كان هذا الكيس صلب.
  • وجود شك حول وجود تجمع شريان دموي يؤدي إلى ظهور هذا الكيس.

كيفية علاج الكيس الزلالي بالطرق المنزلية

إن الكيس الزلالي غالبًا ما يختفي دون تناول أي أدوية أو تدخل طبي، بل يتم علاج هذا الكيس بالطرق المنزلية، ويكون العلاج عن طريق متابعة حجم الكيس ومدى الألم الذي يتبعه، كما أنه توجد بعض العلاجات المنزلية التي تتمثل فيما يلي:

  • وضع الضمادات على المنطقة المصابة
  • تسليط الحرارة على المكان الذي يوجد به كيس زلالي
  • استخدام الكمادات

الجدير بالذكر أن هذه الطرق السابق ذكرها كانت تطبق قديمًا، وقد قل استخدامها لما قد ينتج عنها من خطر جرح الكيس وتفاقم الوضع.

اقرأ أيضًا: علاج الكيس الدهني في العين بدون جراحة

طرق أخرى لعلاج الكيس الزلالي

يوجد الكثير من طرق العلاج التي يتم استخدامها لعلاج الكيس الزلالي، والتي تتمثل فيما يلي:

  • عملية سحب محتويات الكيس الزلالي: تعتبر عملية سحب محتوى من الطرق العلاجية البسيطة، التي يتم إجراءها في العيادات الطبية، حيث يقوم الطبيب المختص في هذه الطريقة بسحب أكبر كمية ممكنة من هذا السائل الذي يتواجد في الكيس، بالإضافة إلى أنه قد يستعمل حقن الستيرويد لمنع ظهور مثل هذا الكيس مرة أخرى.

تجدر الإشارة أن هذه الطريقة لا تعتبر من الطرق المضمونة، وذلك لأن أكثر الحالات التي قامت بهذا الإجراء لعلاج الكيس الزلالي قد نتج عنها عودة هذا الكيس في المكان ذاته مره أخرى.

  • الخضوع لعملية الجراحية: يقوم الطبيب المعالج بإجراء عملية جراحية للمصاب تحت تأثير المخدر الموضعي أو الكلي، ويتم تحديد هذا تبعًا لموضع الكيس، وأيضًا يحدد بناءً على رغبة المريض، ووجه نظر الطبيب في الحالة التي تتمثل أمامه، وهذه العملية تتم عن طريقة إجراءين يقوم الطبيب بتحديد الطريقة الأفضل، وهما:
  • إجراء عملية مفتوحة: إن الطبيب يقوم بعمل فتحة واسعة قد تبلغ حوالي 5 سم تقريبًا، وبعد ذلك يقوم بإخراج الكيس الزلالي من مكانه.
  • إزالة الكيس الزلالي بالتنظير: يحدث هذا الإجراء عن طريق قيام الطبيب المختص بعمل عدد من الشقوق لإدخال كاميرا تنظير عن طريقها، ثم يقوم بإدخال آلة لإزالة الكيس الزلالي.

اقرأ أيضًا: علاج الكيس الدهني بزيت الزيتون وزيت الصبار وزيت الخروع

هكذا أكون قد عرضت لكم تجربتي مع الكيس الزلالي، بالإضافة إلى التعرف على أعراضه وطرق علاجه المختلفة، كما تطرقنا لذكر طريقة تشخيص الطبيب لهذا الكيس، وأتمنى أن أكون قد قدمت لكم الإفادة.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.