تعليم الحمام للطفل العنيد

تعليم الحمام للطفل العنيد نقدمها لكم اليوم عبر موقعنا زيادة حيث أن هناك الكثير من الأمهات اللاتي يتطلعن إلى مرحلة تعليم طفلهم على استخدام النونية وعلى دخول الحمام، فهذا الأمر يعتبر هام للغاية حيث إنه ليس فقط عبارة عن دليل على نموهم أو على تطورهم إنما هو هام أيضا من أجل أن يتم التوقف عن استخدام الحفاضات بشكل مستمر.

والتخلص من المشاكل التي تسبب الحفاضات من التهاب وغير، ولكن من الممكن أن يواجه الطفل هذا الأمر بقليل من العند ولذلك هناك العديد من الأمهات يتساءلن حول كيفية تعليم الحمام للطفل العنيد؟ ونحن اليوم سوف نتناول الحديث عن هذا وشرحه بتفاصيله.

تعليم الحمام للطفل العنيد

من أجل أن يتم تعليم الحمام للطفل العنيد يجب أن يتم إتباع بعض الخطوات المعينة، والتي تأتى بعد الصبر، حيث إن الصبر يعتبر الأساس وأهم خطوة من أجل تعليم الطفل العنيد الحمام، ثم يجب على الأم أن تتبع الخطوات التالية.

  • يجب على كل أم أن تقوم بوضع روتين معين من أجل أن يتم تدريب طفلها على دخول الحمام عليه، فعلى سبيل المثال يمكن ان يكون هذا الروتين قبل أن يتناول الفطور أو قبل الاستحمام، ويتم وضع هذا الروتين طبقا للوقت الذي تلاحظ فيه الأم إنه وقت التبرز لديه.
  • عندما تبدأ الأم في أن تعوده على أن يجلس على النونية بالحفاض، فيجب أن تكون الخطوة التالية هي أن تقوم بتعوديه على أن يجلس من دون الحفاض.
  • يجب أن تقوم بشرح كامل الأمر له وتخبره إن ذلك الأمر من أفعال الكبار ويجب أن يتعود عليه، ثم يمكن لها أن تجعله يري البراز وتعلمه كيف يقوم باستخدام السيفون من أجل التخلص من هذا الشيء الضار.
  • من الممكن أن تقوم الأم بشراء ملابس داخلية جديدة من أجل طفلها وتخبره إن تلك الملابس هي ملابس خاصة بالكبار.
  • يجب على الأم أن تكون صبورة للغاية وخصوصاً إذا تعود الطفل على استخدام الحمام ثم حدثت انتكاسه فهذا الأمر طبيعي طبعاً وخاصة لو كان يوجد بعض الظروف الأسرية التي تؤثر على نفسيته بشكل ما.
  • يجب أن يقوم بالتعود عل ذلك، وممكن البدء من خلال البدء بالتدريب الليلي.
  • إن تعليم الحما للطفل هو أمر غير سهل على الإطلاق حيث إنه من الممكن أن يتطلب عدة أشهر و في الأحيان قد يستغرق سنوات ويظل الطفل غير قادر على التبول والتبرز صباحاً، وربما يتمكن من أن يتبرز ليلاً ولكن يبقي التبول في الليل مشكلة ولذلك يجب الصبر.
  • لا يجب على أي أم أن تقوم بالسخرية من أبنها أو أن تقوم بمقارنته بطفل أخر مهما زادت فتره تعلمه.
  • يجب أن يتم تخفيف إعطاءه السوائل في الليل، وخصوصاً في البداية في حالة عدم تعوده بعد على التبول في الليل.
  • يجب التوقف على تلبسيه الحفاض، ويمكن أن يتم استبدال الحفاظ بملابس داخلية مشمع أو يمكن أن يتم فرش مشمع على السرير.
  • إيقاظه من الليل من أجل أن يقوم بدخول الحمام سوف يساعد بشكل كبير.
  • إن النبات تعتبر أكثر تقبلاً لهذا الأمر بنسبة أكبر من الولاد.
  • يجب على الأم والأب أن يقوموا بالاتفاق معاً على عدم المناقشة أو الخلاف عن هذا الأمر أمام الطفل، أو بين الأم وجدته أو أم والمربية وذلك في حالة إذا كانت الأمر عاملة وتقوم بترك الطفل مع جدته أو مع المربية أو في الحضانة.
  • يجب أن يتم في البداية تعليمه كيف يقوم بخلع ملابسه وكيف يمكن ان يقوم بالجلوس على القصرية أو المرحاض.
  • من الأفضل أن يتم البدء في تعليمه أثناء فصل الصيف حتى يكون أمر خلع ملابسه أسهل ولا يصاب بالبرد.
  • يجب أن يتم تحفزيه ومدحه وجعله يشعر بالإنجاز عندما يقوم بذلك العمل فالطفل العنيد يقوم بالعند من والديه من أجل جذب انتباههم.
  • مهما قام بالمقاومة ومهما عاند لا يجب أن يتم ضربه أو بسببه، حيث إن هذا سوف يجعله يزداد في عناده ويقاوم بنسبة أكبر.

ويمكن التعرف على المزيد من التفاصيل من خلال: اعراض الجفاف عند الاطفال وأهم النصائح لعلاج الجفاف عند الاطفال

أسباب رفض الطفل دخول الحمام

هناك الكثير من الأسباب التي تجعل الطفل رافض على دخول الحمام والعناد بشكل كبير:

الخوف من العقاب

هذا الأمر شائع للغاية في حالة إذا كانت الأم تقوم بتهديد طفلها بالعقاب بشكل مستمر، إن هذا الأمر غير جيد على الإطلاق مع الطفل العنيد، ويجعله يزداد في عنده بشكل مبالغ.

إصابة الطفل بالإمساك

من الممكن أن يكون الطفل مصاب بالإمساك ويشعر بألم كبير عندما يقوم بالتبرز، ولذلك في تلك الحالة لا يجب على الأم أن تعنفه أو تعاقبه وجبره على دخول الحمام، بل يجب أن تأخذ الأمر بتروي وتقوم بتقديم بعض الملينات الطبيعة له؛ حتى تساعده على أن يقوم بالتبرز بكل سهولة.

الرغبة في اللعب

إن الأطفال يجبون اللعب والمرح بشكل كبير للغاية، كم إنهم يعتبرون أيضاَ وقت الحمام هو أكثر وقت ممل على الإطلاق، ولذلك يجب على كل أم ان تجعل ذلك الوقت مثير وملء بالمتعة وغير ممل على الإطلاق، ويكون ذلك من خلال قيامها بابتكار بعض الألعاب التي سوف تشجعه على أن يدخل الحمام.

الخوف من السقوط في قاعدة الحمام

إن هذا أمر طبيعي للغاية ويشعر به أغلب الأطفال حيث إنه من وجهه نظرهم يعتقدون تماماً من انهم سوف يسقطوا في قاعدة الحمام، ولذلك لا يجب على الأم أن تقوم بتعنيفه أو نهره فهذا سيجعله يزداد عند، بل يجب أن تجعله يطمأن ومن الممكن أن تشتري له قاعدة أطفال تناسبه.

كما نرشح لك المزيد من التفاصيل عبر: علامات الطفل الطبيعي وكيف يمكن أن نكتشفها مبكرًا؟

متي يجب تعليم الطفل الحمام

  • إن تعليم للطفل يبدأ في عمر بين عام ونص وعامين، ويعتبر هذا أفضل توقيت لذلك، ولكن في بعض الأحيان يكون هناك بعض الأطفال الذين يمكنهم أن يقوموا بالتدرب على دخول الحمام في وقت أبكر، وفي بعض الأحيان الأخرى يكون هناك البعض لا يمكنهم التدريب على ذلك ويرفضون دخول الحمام.
  • يجب على الأم أن تقوم بشراب النونية التي تناسب طفلها، ولكن الأفضل من النونية هي مقعد الحمام المخصص للأطفال حيث إنه يجعل الطفل يتعود على أن يقوم باستخدام الحمام مباشرة، وقاعدة الحمام المخصصة له تجعله يجلس براحة محافظ على توازنه

هناك بعض الإشارات التي تجعل الأم تدرك إن هذا التوقيت هو التوقيت المناسب من أجل تعليم طفلها دخول الحمام، وتلك الإشارات هي:

  • عند شعور الطفل بالانزعاج من الحفاضات المتسخة والمبللة.
  • عندما يتوقف عن تبليل حفاضه في النهار.
  • عندما يقوم بالجلوس ويظهر عليه الدفع أثناء التبرز فهذا يدل على إنه يمكنه التحكم في الأمر الآن.
  • عندما يتمكن من أن يقوم بالتسلق، فهذا دليل على أن عضلات الحوض والساقين والبطن أًصبحت قوية.
  • عندما يتمكن الطفل من أن يقوم بالجلوس والمشي بشكل جيد، وأصبح محافظ على توازنه.
  • عندما يقوم بالتعبير عن دخول الحمام سواء عن نفسه أو عن أبويه أو عن أخوته.

وأخيرًا يمكن التعرف على المزيد عبر: ملابس الأطفال حديثي الولادة وبعض النصائح الهامة لملابس الأطفال

وبهذا نكون قد وفرنا لكم تعليم الحمام للطفل العنيد وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.