ما هو مقدار زكاة المال؟

ما هو مقدار زكاة المال التي فرضها الله على المسلمين وأمرهم بدفعها؟ حيث إن زكاة المال تخرج بمقدار معين وحدده الله، وحدد أيضًا الأشخاص الذي يستحقون أن تصرف لهم الزكاة، كما أنه من المقرر شرعًا أن الزكاة فرض وركن مهم من أركان الإسلام تجب في مال المسلمين متى بلغ النصاب، وسوف نعرض لكم من خلال الموضوع التالي على موقع زيادة إجابة سؤال ما هو مقدار زكاة المال.

ما هو مقدار زكاة المال

ما هو مقدار زكاة المال

زكاة المال يخرجها الشخص عن نفسه في ماله الذي يملكه فقط، ولها مقدار ووقت محدد تخرج فيه، وسوف نوضح لكم مقدار زكاة المال ووقت خروجها في الآتي:

  • وضح سيدنا محمد -صلى الله عليه وسلم- نصاب الزكاة فالذهب مثلًا له عشرون مقدرًا، وكل مقدار قدره بالجرام اثنان وتسعون جرام.
  • قالت دار الإفتاء المصرية أن الزكاة فرض وركن مهم من أركان الإسلام، والزكاة يجب على المسلمين إخراجها متى بلغ المال النصاب المحدد في الشرع، وأن يكون مضى عليه حول كامل، وكان زائدًا عند المُزكي، وخالي من الدين.
  • حددت دار الإفتاء المصرية قيمة النصاب 85 جرامًا من الذهب عيار 21، بالسعر المتداول وقت الزكاة، ومقدراها 2.5% على رأس المال كاملًا، وهي ربع العشر، والمال العائد إلى رأس المال إن حال عليه الحول أيضًا، أما إذا كان هذا المال قد تم صرفه فلا زكاة عليه.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: متى تجب زكاة المال وشروط زكاة المال وفضل الزكاة

مصارف الزكاة الثمانية

بعدما تعرفنا على إجابة سؤال ما هو مقدار زكاة المال، سنتعرف الآن على مصارف الزكاة الثمانية.

حدد الله الذين يستحقون الزكاة وهم ثمانية أصنافٍ من الناس حيث ورد ذكرهم في قول الله عز وجل:

إِنَّمَا الصَّدَقاتُ لِلفُقَراءِ وَالمَساكينِ وَالعامِلينَ عَلَيها وَالمُؤَلَّفَةِ قُلوبُهُم وَفِي الرِّقابِ وَالغارِمينَ وَفي سَبيلِ اللَّـهِ وَابنِ السَّبيلِ فَريضَةً مِنَ اللَّـهِ وَاللَّـهُ عَليمٌ حَكيمٌ.

لذا نفصلهم لكم تبعًا للآية السابقة في الآتي:

  • “الفقراء والمساكين”: هم من لا يملكوا ما يكفيهم لقوت يومهم، وهم المتعففون عن الطلب، أما المساكين فهم من لا يملكوا شيئًا ويسألون الناس حاجتهم.
  • “والعاملين عليها”: وهم الذين يجمعون الزكاة من الناس، ويوزعونها على المستحقين.
  • “والمؤلفة قلوبهم”: يُعطون الكفّار الذين يدخلون حديثًا في الإسلام من أموال الزكاة، لتأليف قلوبهم على الإسلام.
  • “وفي الرقاب”: تنفق الزكاة في عتق الرقاب المؤمنة، أو مساعدة المكاتبين.
  • “والغارمين”: هم أهل الدين، أي من لا يستطيعون سداد ديونهم.
  • “وفي سبيل الله”: وهو الإنفاق على المجاهدين والغزاة الذي يعينهم على أمور الجهاد.
  • “وابن السبيل”: وهو المسافر الذي انقطعت به السبل، ولا يملك مالًا للعودة إلى بلده، فيعطى من مال الزكاة بقدر ما يحتاج ليصل إلى بلاده حتى لو كان غنيًا في بلده.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: كم نصاب المال في الزكاة وشروط وجوب الزكاة

الفئات التي لا تستحق الزكاة

ما هو مقدار زكاة المال

كما يوجد أشخاص مستحقة للزكاة، يوجد أيضًا أشخاص لا تستحق الزكاة، وهؤلاء حددهم سيدنا محمد -صلى الله عليه وسلم- في الحديث الشريف، حيث قال: (لا تحِلُّ الصَّدقةُ لغَنيٍّ ولا لذِي مِرَّةٍ سَوِيٍّ) و المِرة هنا تعني القوة والقدرة على الكسب.

“الأغنياء” هم القادرين على كسب قوت يومهم : والغني هو من يملك مالًا يكفيه، فإذا اكتفـى بما عنده حرمت عليه الصدقة، لما رواه الترمذي عن ابن عمر أن.

“السوي”: هو سليم الأعضاء، أي أن جسمه خالي من العاهات، وإنما حرمت أيضًا الزكاة على القوي لأنه قادرًا أن يعمل ويكفي نفسه، وهي لا تجوز على من تجب نفقتهم على المزكّي في الأصل، مثل الوالدين، والأبناء، والزوجة، والأجداد.

أما من لا تجب نفقتهم على المزكّي من الأقارب وهم: (الأخ، وابن العم والعمة والخالة) فيجوز دفع الزكاة لهم إن كانوا في حاجة بل هم أولى من غيرهم إن كانوا من المستحقين إعطائهم الزكاة.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: في أي سورة وردت مصارف الزكاة ومعلومات عن لعبة وصلة الجديدة

الفرق بين زكاة المال وزكاة الفطر

توجد العديد من الاختلافات الهامة بين زكاة المال وزكاة الفطر ونعرض لكم بعضها في الآتي:

  • زكاة الفطر لا يشترط لها نصاب معين بل واجبة على من يملك قوت يومه ولمن ينفق عليهم، أما زكاة المال لا تجب على المسلمين إلا عند بلوغ النصاب المحدد وهو عشرين مقدارًا من الذهب.
  • كما أن زكاة المال ليس لها ميعاد محدد يخرجها فيه المسلمين بل تكون مرتبطة بمضي حول كامل على النصاب الشرعي، أما زكاة الفطر يكون لها وقت محدد وهو شهر رمضان.
  • زكاة الفطر يخرجها الشخص له وللأشخاص الذي ينفق عليهم، أما زكاة المال تتعلق بالأموال المخدرة وتنفق للشخص فقط.
  • زكاة المال تعبر على أن الشخص المُزكي غني ومكتفي في الغالب، لذلك فهي غالبًا ما تعطي من الغني للمستحقين، أما زكاة الفطر فالفقراء والأغنياء مشتركين في أدائها، فالفقير يزكي عن نفسه وعن الأشخاص الذين ينفق عليهم.
  • زكاة الفطر مقدرة بمقدار قدحين من الأرز أو غيرهم من ما يستعمله الناس، فأما زكاة المال مقدراها ربع العشر أي (2.5%).

خلاصة الموضوع في 4 نقاط

نستنتج من الموضوع السابق ما يلي:

  1. مصارف زكاة المال هي أيضًا مصارف زكاة الفطر.
  2. قد حدد الله الأشخاص الذين يستحقون الزكاة وهم ثمانية فئات مستحقة.
  3. الزكاة هي فرض وركن من أركان الإسلام التي أمرنا الله بإخراجها.
  4. زكاة المال تخرج بمقدار معين حدده الله للمسلمين.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.