من هو الجيش الذي سيحرر فلسطين

من هو الجيش الذي سيحرر فلسطين؟ وهل تحرير فلسطين من علامات الساعة؟ في ظل الأحداث الأخيرة من اعتداءات على الفلسطينيين في أرضهم المحتلة من قِبل الغاصب المحتل الصهيوني تعالت الهمسات والصيحات التي تبحث عن الخلاص من الظلم والطغيان، أملين أن تعود الأراضي لأصحابها حرة مستقلة شامخة وأبية من دنس الصهاينة، فسنعرف معًا من خلال موقع زيادة عن من هو الجيش الذي سيحرر فلسطين؟

من هو الجيش الذي سيحرر فلسطين؟

من هو الجيش الذي سيحرر فلسطين؟

قد بين لنا الرسول أن الجيش الذي سيقوم بتحرير فلسطين من اليهود سيأتي، ولكن بعد خراب المدينة، وسوف يحدث ذلك قبل أن تفتح روما، وبعد ذلك بثماني سنوات يقدر الله خروج المسيح الدجال، وبخروج المسيح الدجال تدور حربين بين المسلمين وبين اليهود؛ لأن كل اليهود سيتبعون المسيح الدجال بل وينتظرون خروجه.

من خلال الحرب الأولى سيتم تحرير القدس، ويتم إسقاط دولة اليهود ويتشتتون ويتفرقون ببلاد الشام، ولكن بالنسبة للجيش الذي سيمكنه الله من هزيمة اليهود شر هزيمة لم يُذكر اسمه إلا أنه ذُكر عنهم أنهم خيار أهل الأرض.

تقع الحرب الثانية بعد فتح روما، وخروج المسيح الدجال، والذي يخرج من بين الشام والعراق، وفي الحرب الثانية سيتجمع اليهود تحت قيادة المسيح الدجال في حين أن المسلين يكون قائدهم النبي عيسى -عليه السلام-.

يأذن الله للمسيح عيسى بالنزول وقت أذان الفجر شرقي دمشق عند المنارة البيضاء، ويلحق سيدنا عيسى بن مريم -عليه السلام- بالمسيح الدجال في مكان بفلسطين يسمى رملة لد، ويسمي اليهود هذا المكان الآن مطار تل أبيب، وبذلك المكان يقوم نبي الله عيسى بقتل المسيح الدجال.

بعد ذلك يتجمع حوله المسلمون ويقومون بالهجرة إليه من كافة أنحاء الأرض مشارقها ومغاربها وهذا حبًا منهم أن ينضموا لجيش المسلمين تحت لواءه.

بالنسبة إلى من هو الجيش الذي سيحرر فلسطين؟ جدير بالذكر أنه لا يوجد أي دليل في السنة النبوية على أن هناك جيش معين هو من سيفتح فلسطين، أي إنه ليس جيش اليمن كما يُشاع، ولا جيش مصر كما يذهب البعض، لكنه جيش من المسلمين تجمعوا على قلب رجلٍ واحد للتصدي للظلم وإعلاء كلمة الله أكبر.

اقرأ أيضًا: تحرير فلسطين من علامات الساعة الكبرى أم الصغرى؟

هل ذُكر الجيش الذي سيحرر فلسطين في القرآن؟

جاءت الإجابة عن هذا السؤال في سورة الإسراء ليس بتسمية الجيش ولكن بوعيد المولى -عز وجل- بعدم تمكين اليهود من فلسطين، وأنه كلما زاد فسادهم في الأرض يبعث الله عليهم من يقهرهم.

كانت أول مرة عندما بعث الله عليهم جالوت، وبعدما التزموا بأوامر الله جعلهم ينتصرون على جالوت بقيادة طالوت ويرجع الفضل لهذا النصر إلى سيدنا داوود -عليه السلام-، كما ذكر بعض المفسرون لهذه الآيات أن الله يحث المسلمين في قرآنه الكريم أنهم طالما تمسكوا بدينهم والتفوا حول شريعتهم وسنة نبيهم كُتب لهم النصر على أعدائهم.

اقرأ أيضًا: هل تحرير فلسطين من علامات الساعة عند ابن باز

هل بعد تحرير فلسطين تقوم الساعة؟

الثابت والصحيح في السنة النبوية الشريفة أن اليهود سيتقاتلون مع المسلمين وأن الله سيجعل نصره يومئذ للمسلمين، وقد ثبت هذا في حديث الحَجَر والشجر الذي يتحدث عن الحرب التي ستدور بين المسلمين واليهود وأن الشجر والحجر سينطقه الله ليرشد المسلمين بأن يهود يختبئون خلفهم، عدا شجرة واحد تسمى شجرة الغرقد.

دليل ذلك من السنة النبوية هو: “لا تَقُومُ السَّاعَةُ حتَّى يُقاتِلَ المُسْلِمُونَ اليَهُودَ، فَيَقْتُلُهُمُ المُسْلِمُونَ حتَّى يَخْتَبِئَ اليَهُودِيُّ مِن وراءِ الحَجَرِ والشَّجَرِ، فيَقولُ الحَجَرُ أوِ الشَّجَرُ: يا مُسْلِمُ يا عَبْدَ اللهِ هذا يَهُودِيٌّ خَلْفِي، فَتَعالَ فاقْتُلْهُ، إلَّا الغَرْقَدَ، فإنَّه مِن شَجَرِ اليَهُودِ” صحيح مسلم.

لكن لم يرد أي حديث ثابت وصحيح يربط بين تحرير فلسطين وقيام الساعة، ذلك لقوله -تعالى- في سورة الأعراف: “يَسْأَلُونَكَ عَنِ السَّاعَةِ أَيَّانَ مُرْسَاهَا ۖ قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِندَ رَبِّي ۖ لَا يُجَلِّيهَا لِوَقْتِهَا إِلَّا هُوَ ۚ ثَقُلَتْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۚ لَا تَأْتِيكُمْ إِلَّا بَغْتَةً ۗ يَسْأَلُونَكَ كَأَنَّكَ حَفِيٌّ عَنْهَا ۖ قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِندَ اللَّهِ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ” لذا قيام الساعة يأتي بغتة في وقت لا يعلمه إلا الله.

إنما ما ثبت من الحديث أن من علامات الساعة هو فتح بيت المقدس، ولكن في هذا الحديث لم يتم تحديد الزمن، كما أن من الثابت أن من سيقوم بتحرير بيت المقدس وفلسطين سيكون أبعد ما يكون عن ارتكاب المعاصي ويمتثلون لكل أحكام القرآن والسنة النبوية، ودليل أن فتح القدس علامة من علامات الساعة:

  • “سِتٌّ من أَشْرَاطِ السَّاعَةِ: مَوْتِي، وفَتْحُ بَيتِ المَقْدِسِ، وأنْ يُعْطَى الرجلُ ألفَ دِينارٍ فَيَتَسَخَّطَها، وفِتْنَةٌ يدخلُ حَرْبُها بَيْتَ كلِّ مسلمٍ، ومَوْتٌ يَأْخُذُ في الناسِ كَقُعَاصِ الغنمِ، وأنْ يغْدِرَ الرُّومُ فَيَسِيرُونَ بثَمانِينَ بَنْدًا، تَحْتَ كلِّ بَنْدٍ اثْنا عشرَ ألفًا” صحيح الجامع.

اقرأ أيضًا: ما هي الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين؟ وما تاريخ تأسيسها؟

بهذا نكون قد أجبنا على سؤالنا من هو الجيش الذي سيحرر فلسطين؟ استنادًا إلى القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة، كما أجبنا على سؤال هل تقوم الساعة بعد تحرير الأراضي الفلسطينية؟ ونتمنى أن نكون قد قدمنا لكم الإفادة والنفع.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.