محتوى يحترم عقلك

أفضل صدقة عند الله

ما هي أفضل صدقة عند الله؟ وكيف يمكن التصدق عن ميت؟ فالصدقة من الأفعال الدينية التي لا يمكن الإغفال عنها، والتي أمرنا بها من الله سبحانه وتعالى والرسول الكريم – صلى الله عليه وسلم – وهي من الأفعال البشرية الإنسانية التي يكون لها الأجر والثواب العظيم، ومن خلال موقع زيادة نساعدكم في التعرف على أفضلها عند الله.

أفضل صدقة عند الله

الصدقة من أبواب الخير التي يتقرب فيها المؤمن من الله سبحانه وتعالى، ويمكن تصنيفها إلى ما يلي حسب أفضلها:

1-  الصدقة الخفية

هي ألا تعلم يمين المتصدق ما تفعل شماله، وأيضًا التي يقوم بها المتصدق دون أن يعلم عنها أحد آخر فهي مخفية ومنسية بين العبد المتصدق وربه.

اقرأ أيضًا: أفضل أنواع الصدقة بنية الشفاء

2- الصدقات عن الصحة

من أفضل صدقة عند الله، وأن يتصدق المؤمن عن صحته وهو في كامل صحته أفضل عند الله من التصدق وهو مريض، ولكن التصدق في حال المرض يكون هام من أجل الشفاء.

3- الصدقة مع قلة المال

حيث إن تصدق العبد المؤمن وهو في حاجة إلى المال من أعظم ما يمكن القيام به، فاقتسام ما يمكن أن يحصل عليه المؤمن هو أن يقتسم قوت يومه مع محتاج مثله، وقال الرسول محمد – صلى الله عليه وسلم –:

سبق درهمٌ مائةَ ألفٍ كان لرجلٍ درهمانِ فتصدَّقَ أجودُهما وانطلق رجلٌ إلى عرضِ مالِه فأخذ منها مائةَ ألفٍ فتصدقَ به” [صحيح النسائي]ٍ.

4- الإنفاق على أهل البيت والأولاد

أحد أفضل صدقة عند الله، حيث إن أعظم ما يمكن أن ينفق عليه المؤمن هو الصدقة عن أولاده، وقول الرسول محمد – صلى الله عليه وسلم – خير دليل:

أربعةُ دنانيرَ: دينارٌ أعطيتَه مسكينًا، دينارٌ أعطيتَه في رقبةٍ، دينارٌ أنفقتَه في سبيلِ اللهِ، و دينارٌ أنفقتَه على أهلِك؛ أفضلُها الذي أنفقتَه على أهلِك) [ حسن الألباني].

شروط قبول الصدقة

أثناء الحديث عن أفضل صدقة عند الله، فيرجى العلم أن هناك بعض البنود الواجب علمها لأجل قبول الصدقات وتتمثل فيما يلي:

  • أن يكون عاقلًا.
  • حر التصرف في أمواله.
  • أن يكون مؤمن وموحد بالله عز وجل.
  • الابتعاد عن التفاخر والرياء.
  • إخلاص النية لله سبحانه وتعالى.
  • أن يكون ميسور الحال كافي أهله وبيته.
  • لا يجوز التصدق بمال مجهول المصدر أو محرم.
  • التصدق بكامل إرادته دون إجبار من أحد.

اقرأ أيضًا: كيفية إخراج الصدقة عن الميت

فضل الصدقات

استكمالًا لموضوعنا أفضل صدقة عند الله، فيرجى العلم أن للصدقات فضائل عديدة وفوائد على المؤمن لا يمكن حصرها، وأهم تلك الفضائل هي:

1-  مضاعفة الحسنات

مفهوم الصدقة في الدين الإسلامي الحنيف أنها العطية التي يبتغي بها المؤمن الأجر والثواب من الله سبحانه وتعالى والدليل على أن الله سبحانه وتعالى يضاعفها هو قوله سبحانه في كتابه:

{مَّن ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا فَيُضَاعِفَهُ لَهُ أَضْعَافًا كَثِيرَةً ۚ وَاللَّهُ يَقْبِضُ وَيَبْسُطُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ} [البقرة: 245].

2- تكفير السيئات

كل عمل يقوم به المؤمن يجزيه الله عنها خير جزاء، وأعظم فضائل الصدقة أنها تكفر السيئات، ومن المعروف أنها تطفئ غضب الرب وتمحو الذنوب والخطايا كما تطفئ المياه النار، والدليل قوله سبحانه وتعالى:

{إِن تُبْدُوا الصَّدَقَاتِ فَنِعِمَّا هِيَ ۖ وَإِن تُخْفُوهَا وَتُؤْتُوهَا الْفُقَرَاءَ فَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ ۚ وَيُكَفِّرُ عَنكُم مِّن سَيِّئَاتِكُمْ ۗ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ} [ البقرة: 271].

3- البركة في المال والصحة والأهل

الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم وعد المتصدقين بمضاعفة أموالهم وتبريكهاـ فالآية تقول {مَّثَلُ الَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنبُلَةٍ مِّائَةُ حَبَّةٍ ۗ وَاللَّهُ يُضَاعِفُ لِمَن يَشَاءُ ۗ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ} [ البقرة :261]. ومعنى الآية هنا أن الله يضاعف للمتصدق صدقته 700 ضعف ما تصدق.

4- وقاية من الشرور والأذى

المتعارف عليه بين المسلمين أن الصدقة تساعد في دفع المصائب والشرور، التي قد تصيب الأفراد والعامة، وأنها تساهم بشكل كبير في دفع غضب الرب والدليل على ذلك حديث الرسول محمد – صلى الله عليه وسلم –:

“إنَّ الصدقةَ لتطفئُ غضبَ الرَّبِّ وتدفعُ عن ميتةِ السوءِ” [صحيح الألباني].

اقرأ أيضًا: حديث عن الصدقة في السر

5- الاستظلال بظل الرحمن

أعظم ما يمكن أن يناله المؤمن هو أن يكون في ظل الرحمن يوم القيامة والمتصدق فهنا ينتظر عوض الله سبحانه وتعالى ولا يرجو من العباد جزاء أو شكر، والدليل الحديث النبوي

سَبْعَةٌ يُظِلُّهُمُ اللَّهُ يَومَ القِيَامَةِ في ظِلِّهِ، يَومَ لا ظِلَّ إِلَّا ظِلُّهُ: إِمَامٌ عَادِلٌ، وَشَابٌّ نَشَأَ في عِبَادَةِ اللَّهِ، وَرَجُلٌ ذَكَرَ اللَّهَ في خَلَاءٍ فَفَاضَتْ عَيْنَاهُ، وَرَجُلٌ قَلْبُهُ مُعَلَّقٌ في المَسْجِدِ، وَرَجُلَانِ تَحَابَّا في اللَّهِ، وَرَجُلٌ دَعَتْهُ امْرَأَةٌ ذَاتُ مَنْصِبٍ وَجَمَالٍ إلى نَفْسِهَا، قالَ: إنِّي أَخَافُ اللَّهَ، وَرَجُلٌ تَصَدَّقَ بِصَدَقَةٍ فأخْفَاهَا حتَّى لا تَعْلَمَ شِمَالُهُ ما صَنَعَتْ يَمِينُهُ” [ صحيح البخاري].

6- دعاء الملائكة له

من فضائل الصدقة التي تعود على المسلم هي أن الله سبحانه وتعالى يوكل مجموعة من الملائكة للدعاء له، وهنا يتعظم أجر المتصدق في أن الله عز وجل يجزيه عنها أكثر مما أجزى بها المحتاج لها، والدليل الحديث الشريف

ما من يومٍ يُصبحُ العبادُ فيه إلا وملَكانِ ينزلانِ، فيقولُ أحدُهما: اللهمَّ أعطِ مُنفقًا خلفًا، ويقولُ الآخرُ: اللهمَّ أعطِ مُمْسكًا تَلفًا” [صحيح القرطبي].

7- تزكية النفس وتطهيرها

من مميزات الصدقة في الإسلام أنها تطهر المتصدق وتزكيه، حيث تقيه من البخل والشح، والطمع والدناءة وأيضًا القسوة على الفقراء والمحتاجين للصدقة، والدليل على ذلك قوله تعالى:

{ خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِم بِهَا وَصَلِّ عَلَيْهِمْ ۖ إِنَّ صَلَاتَكَ سَكَنٌ لَّهُمْ ۗ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيم} [ التوبة: 103].

فيكفي دعاء النبي للمتصدقين من المسلمين، كجزاء لهم على صنيعهم أن يغفر الله لهم خطاياهم وينقيهم من الذنوب والخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس.

8- نشأة مجتمع متماسك

الصدقة لها دور كبير في تماسك المجتمعات وترابطها، فلا يخلو مجتمع من تعدد الطبقات فيه ويحتاج إلى أن يعطف فيه الغني على الفقير، ولتحقيق ذلك يجب أيضًا الاهتمام بتوطيد العلاقة بين الطبقات ومساعدة الفقراء قدر الإمكان، ولو عدنا بالزمن إلى هجرة الرسول – صلى الله عليه وسلم – فيمكن القول إنه حابى بين المهاجرين والأنصار لدرجة أن الأنصار قسموا أموالهم بينهم دون تفكير في جزاء أو مقابل.

اقرأ أيضًا: أنواع الصدقة الجارية غير المال

فضل الصدقة عن الميت

في إطار الحديث عن أفضل صدقة عند الله، فهناك العديد من الأعمال التي ينتفع بها الميت إذا ما قام بها أهله و ذويه، وأهم ما يمكن عمله من أجله هو التصدق فهي تثقل ميزان الميت بعد وفاته وترفع من درجاته وتساعد في تقليل ذنوبه وسيئاته، وأفضلها الصدقة الجارية، وتعد من أهم ما يمكن تقديمه نظرًا لقول النبي الكريم:

إذا مات ابنُ آدمَ انقطع عملُه إلا من ثلاثٍ: صدقةٍ جاريةٍ، وعلمٍ ينتفعُ به، وولدٍ صالحٍ يدعو له: [صحيح ابن تيمية].

أفضل صدقة عند الله عن الميت

استرسالًا في مقالنا أفضل صدقة عند الله، فيمكننا حصر مجموعة من الأعمال كأفضل ما يقبل عند الله عز وجل من أجل الميت؛ ليقوم بها أهله الميت وذويهم، وتكون هذه الأعمال هي:

1-  الحج والعمرة عن الميت

بعض الأموات قد لا تتسنى لهم زيارة بيت الله الحرام وتأدية ما عليه من أركان الإسلام، لذلك جائز القيام بها نيابة عن الميت حال استطاع أحد من الأهل والأقارب، وسيكون الأجر كاملًا للميت وأيضًا القائم بهذه الأعمال.

2- الاستغفار للميت

لا يوجد مؤمن إلا وقد أذنب أو ارتكب معاصي؛ لذلك يجب الاستغفار والترحم على الميت من أجل غفر ذنوبه وخطاياه.

3- إجراء الأنهار

شق جداول المياه في المناطق التي تندر فيها مصادر المياه من الأمور التي تكون صدقات جارية، فهي تسقي الناس ومواشيهم وزعهم، والمياه أساس الحياة وهذا ما يمكن عمله لاستمرار الثواب للميت.

4- حفر الآبار

أيضًا من أنواع الصدقات التي تغفر للميت ذنوبه هو حفر الآبار لينتفع منها أهل المدن المجاورة، وأيضًا يمكن أن ينتفع منها الطير والحيوانات التي تعيش في تلك المناطق.

5- غرس النخل

غرس الأشجار أو النخل في العموم من الأمور المحببة التي قد يستفيد منها الميت ويحصل على أجرها، فوجود النخل يعني زرع يمكن أكله ومن المعروف أن النخل من الشجر المعمر الذي يعيش لمدة طويلة، ويكون مفيد للطير والدواب ليس الإنسان فقط.

6- بناء المساجد

المساجد هي بيوت الله في الأرض، وأجمل ما يمكن عمله للميت هو بناء مسجد له، حيث يتم رفع اسم الله وذكره فيه، وكل من بنى مسجدًا يبتغي فيه وجه الله كان له بذلك أجر كل ساجد سجد فيه، لذلك هو من الأعمال العظيمة التي يمكن عملها للميت.

7- توزيع مصحف

من أحب الأعمال هو طباعة المصحف في المساجد وأماكن تعليمه وحفظه حتى يكون كل كلمة مقروءة من تلك المصاحف هي للميت وله فيها أجر عظيم.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع الصدقة يوميًا

أمثلة على الصدقات اليومية

بعد معرفة أفضل صدقة عند الله، فهناك مجموعة من الأعمال الدينية التي يمكن تصنيفها كصدقات يومية، وهي:

  • صلاة الضحى: أداء صلاة الضحى كل يوم من الصدقات المنسية، فبعد أدائها يكون المسلم وكأنه تصدق عن كل مفصل في جسمه.
  • ماء السبيل: وضع مصدر للمياه النظيفة في الشوارع تكون من الصدقات اليومية المستمرة.
  • المياه والخبز: من الممكن أن يتم وضع المياه والخبز في شرف المنازل من أجل الطير.

الصدقات ليس لها وقت وليس هناك صدقة أفضل من صدقة، ولكن حال العبد وظروفه والعديد من العوامل قد تساعد في جعل الصدقات أكثر جزاء وثوابًا، وأنواعها المتعددة جعلت فضلها وجزائها بقدر العمل.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.