أفضل وقت لذبح الأضحية

هل أفضل وقت لذبح الأضحية يكون صباحًا أم مساءً؟ أم أن الدين الإسلامي لم يحدد موعدًا محددًا لذبح أضاحي العيد، وسوف نوضح عبر السطور القادمة من خلال موقع زيادة كل ما يخص هذا الأمر حيث سنعرض لكم من كتب السيرة وأقوال العلماء ما يوضح إجابة هذا السؤال حسب الضوابط الشرعية.

أفضل وقت لذبح الأضحية

أفضل وقت لذبح الأضحية

الأضحية هي ما يذبحه المسلم من حيوانات تؤكل في عيد الأضحى المبارك تحديدًا في اليوم الأول من العيد اتباعًا لسنة رسول الله عليه الصلاة والسلام ومن قبله خليل الله إبراهيم الذي رأى في المنام أنه يذبح ابنه إسماعيل وعندما هَمَّ بذبح إسماعيل أرسل الله جل في علاه له كبش كبير كما جاء في سورة الصافات .

(وَنَادَيْنَاهُ أَن يَا إِبْرَاهِيمُ قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيَا ۚ إِنَّا كَذَٰلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ إِنَّ هَٰذَا لَهُوَ الْبَلَاءُ الْمُبِينُ وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ) (سورة الصافات 104-107) ونحر الأضاحي يكون من شروق أول أيام عيد الأضحى المبارك أي من العاشر من ذي الحجة وحتى غروب اليوم الرابع من أيام عيد الأضحى المبارك أي الثالث عشر من ذي الحجة.

كما أوضح أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية بأن أفضل أوقات الذبح يكون بعد شروق شمس أول أيام عيد الأضحى تحديدًا بعد الانتهاء من أداء صلاة العيد فيصلي المسلم الفجر فركعتي الضحى ثم يذهب إلى أداء صلاة العيد وسماع الخطبة ثم يبدأ بعدها بذبح أضحيته.

كما يذهب بعض العلماءإلى أن كل أيام العيد يجوز فيها ذبح الأضاحي مستندين إلى قوله صلى الله عليه وسلم في الحديث الشريف رواه جابر بن عبد الله (كلُّ عرفةَ موقِفٌ، وارتفعوا عن بطنِ عرنة، وَكُلُّ المزدلفةِ موقفٌ، وارتفعوا عن بطنِ مُحسِّرٍ، وَكُلُّ منًى منحرٌ) الحديث ذكره الشيخ الألباني صحيحًا وذكره السيوطي من رواية ابن عباس حسنًا.

اقرأ أيضًا: هل يجوز ذبح الاضحية بالليل

وقت ذبح الأضاحي كما بينه علماء الأزهر الشريف

الأزهر الشريف هو أكبر منارة علمية إسلامية في العالم العربي والإسلامي ذلك بسبب العلماء من كافة المذاهب في هذا الصرح العظيم وقد أوضح الأزهر الشريف الوقت الذي يجب على المسلم أن يذبح فيه أضحيته.

قال شيوخ الأزهر أن وقت الذبح يكون بعد أداء صلاة عيد الأضحى المبارك وسماع الخطبة وهذا هو أفضل وقت لذبح الأضحية بما جاء في الحديث الشريف الذي رواه البراء بن عازب (صَلَّى رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ ذَاتَ يَومٍ فَقالَ: مَن صَلَّى صَلَاتَنَا، واسْتَقْبَلَ قِبْلَتَنَا، فلا يَذْبَحْ حتَّى يَنْصَرِفَ) الحديث صحيح وذكره البخاري في صحيحه.

كما جاء أيضًا في ذات المنشور الذي نشره الأزهر الشريف على صفحته أن وقت الذبح يمتد من بعد صلاة عيد الأضحى حتى غروب ثالث أيام التشريق (يوم العيد الرابع) ومن ذبح أضحيته بعد ذلمك فلا أضحية له حسب قول جمهور العلماء.

وقت ذبح الأضحية وأفضله عند الأئمة الأربعة

مذاهبنا أهل السنة والجماعة هي أربعة مذاهب الشافعي والمالكي والحنبلي والحنفي، المذاهب الأربعة مكملون لبعضهم البعض شارحين لفقهنا الإسلامي لذلك فإنا في سطور هذه الفقرة سنعرض عليكم أفضل وقت لذبح الأضحية كما أوضحه جمهور العلماء من تلك المذاهب.

أولاً: قول جمهور علماء الحنفية

أجمع جمهور الحنفية على أن أفضل أوقات الذبح يكون بعد صلاة العيد لكنها تختلف في ساكن المدينة عن ساكن القرية فساكن المدينة لا يجوز له أن يذبح قبل صلاة العيد أما ساكن القرية فلا حرج من ارتفاع الشمس إلى زوالها أو يذبح بُعيد صلاة الفجر وأن يكون الذبح بعد ذبح الإمام.

ثانيًا: قول جمهور الحنابلة

أما في مذهب الإمام أحمد بن حنبل فإنهم يرون أن وثت الذبح يبدأ من يوم العيد بعد الصلاة فيجوز أن يضحي المسلم بأضحيته بعد الصلاة قبل الخطبة لكن أفضل الأوقات التي حددها الحنابلة لذبح الأضحية هي بعد أداء الصلاة وسماع الخطبة ولا يلزم أن تفرغ الصلاة من الأماكن المجاورة.

ثالثًا: قول علماء الشافعية

علماء الشافعية يحددون بداية وقت الذبح بعد مضي صلاة العيد وانتهاء الخطبة كما أنهم أجازوا بالنحر قبل ارتفاع الشمس قد رمح لكن الأفضل هو الانتظار لقضاء الصلاة والخطبة وينتهي النحر بغروب شمس آخر أيام العيد وأجازوا الذبح ليلاً لمن مُنِع أن يذبح بعد الصلاة.

اقرأ أيضًا: شروط الاضحية في عيد الاضحى

رابعًا: قول المالكية

أما علماء المالكية فقد قدروا أفضل أوقات الذبح نهارًا في أول أيام العيد أو ليلاً في أول يوم في حال انشغاله لكن لا تجوز في ليل أي يوم من الأيام الثلاثة الأخرى ولا يجوز إلا أن يذبح الأضحية مسلم وإن ذبحها أحدٌ من أهل الكتاب فهي غير جائزة.

 قول الشيوخ المحدثين في موعد ذبح الأضحية وأفضل أوقاتها

في هذه الفقرة سنعرض عليكم أقوال الإئمة الكبار في العالم الإسلامي حديثًا وهم الشيخ ابن باز –رحمه الله- والشيخ ابن عثيمين –رحمه الله- والشيخ صالح الفوزان –حفظه الله- والشيخ محمد صالح المنجد –حفظه الله-.

أولاً: قول الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز

قال الشييخ ابن بتز رحمه الله أن وقت ذبح الأضحية يبدأ منذ شروق شمس أول أيام العيد وينتهي بغروبها في آخر أيام العيد بإجماع أهل العلم أما السُنة وأفضل الأوقات في المختارة لذبح الأضاحي فهو بعد انتهاء خطبة عيد الأضحى المبارك.

ثانيًا: قول الشيخ محمد صالح العثيمين

قال في إحدى تسجيلاته في برنامج فتاوى نور على الدرب أن الأضحية تكون نهايتها ثالث أيام التشريق وهو الثالث عشر من ذي الحجة ويجوز ذبح الأضحية ولو قبل غروب شمس آخر أيام التشريق ولو بدقيقة ويجوز سلخها فيما بعد وأفضل الأوقات هو وقت بعد انقضاء الصلاة.

ثالثًا: قول الشيخ صالح الفوزان –حفظه الله-

أجاب الشيخ في إحدى الفضائيات أن وقت الذبح في أيام التشريق الثلاثة وقد ذكر أن الذبح يفضل نهارًا وأنه يجوز ليلاً لكن مع الكراهة.

رابعًا: قول الشيخ محمد صالح المنجد

يقرر الشيخ أن أفضل وقت لذبح الأضحية هي بعد الصلاة ولا يجوز الذبح قبل الصلاة عملاً بحديث رسول الله في الحديث الذي رواه البراء بن عازب (إنَّ أوَّلَ ما نَبْدَأُ به في يَومِنا هذا نُصَلِّي، ثُمَّ نَرْجِعُ فَنَنْحَرُ، فمَن فَعَلَ ذلكَ، فقَدْ أصابَ سُنَّتَنا، ومَن ذَبَحَ، فإنَّما هو لَحْمٌ قَدَّمَهُ لأَهْلِهِ ليسَ مِنَ النُّسُكِ في شيءٍ..) الحديث صحيح في صحيح مسلم.

متى تكون الأضحية مقبولة؟

الأضحية لا تكون لله باللحوم والجلود فإن الله -عز وجل- لا يأخذ جلودها أو لحومها حاشا لله بل هي ذاهبة إلى عباده الفقراء منهم والمساكين ولذلك فإن علينا اختيار الأضحية ذات الشروط التي أمرنا بها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في الحديث الذي رواه البراء بن عازب.

(لا يُجزِئ في الأضاحِي العوراءُ البينُ عورُها ، والمريضةُ البيّنُ مرضهُا ، والعرجاءُ البيّنُ ضلعُها ، والكسيرةُ التي لا تُبقِي) الحديث ذكره الشيخ النووي صحيحًا في كتابه الجموع، ومن شروط تقبل الأضحية هو اختيار أفضل وقت لذبحها وهو كما حدده رسول الله بعد الانتهاء من صلاة العيد.

اقرأ أيضًا: حكم الاضحية في عيد الاضحى 

بذلك نكون قد بينا لكم في السطور السابقة أفضل وقت لذبح الأضحية كما جاء في سنة رسول الله وأوضحها العلماء القدماء والمحدثين ونرجو أن تكونوا قد انتفعتم من سطور هذا الموضوع.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.