محتوى يحترم عقلك

أفضل أنواع العكبر

أفضل أنواع العكبر تتسم بجودة لا مثيل لها، فهو يدخل في الكثير من الخلطات الطبية ذات الأهمية الكبيرة، بالإضافة إلى أنه يعد من المنتجات التي تعتبر مضادات حيوية طبيعية، ويدخل في علاج الكثير من الأمراض المعروفة لاحتوائه على الكثير من المركبات الصحية، لذا سنُعرفكم عبر موقع زيادة على أنواعه.

أفضل أنواع العكبر

في إطار الحديث عن أفضل أنواع العكبر نجد أن الفوارق بين كُل نوع والآخر بسيطة، وتأتي على النحو التالي:

1- العكبر من الشجر

هذا النوع من العكبر يتم استخراجه من الأشجار ذات الأوراق الرفيعة ودائمة الخضرة، ويُعرف هذا النوع بالبروبوليس الأخضر، وهي من صور المواد اللزجة، والقابلة للالتصاق.

اقرأ أيضًا: ما هي فوائد العكبر للبشرة والشعر

2- العكبر من الأزهار

يتم استخراج العكبر من الأزهار التي تنمو طبيعيًا بالاعتماد على مياه الأمطار وذات الرائحة الطيبة، وهذا يعد أفضل أنواع العكبر على الإطلاق نظرًا لنقائه وفوائده الكبيرة.

3- عكبر النحل

هو الذي ينتجه النحل عن طريق خلط لُعابها مع شمع العسل، ومع المواد التي تقوم بجمعها من تدفقات المياه أو مصادر نباتية أخرى، أو براعم الأشجار وما تُنتجه من عُصارة لزجة.

يقوم النحل باستخدامه في سد الشقوق والثقوب التي تظهر في الخلية وإعادة بنائها، ويختلف لونه حسب ما يقوم النحل بجمعه من الطبيعة، ولكن اللون المنتشر به هو اللون البني الغامق.

4- العكبر الأخضر

يقوم بإنتاجه النحل الغربي ومن خلال أحد النباتات النجمية، وتلك الفصيلة تتوافر في البرازيل، وهذا النوع أُثبت فعاليته من خلال الأبحاث التي تم إقامتها، وتدل على أنه يقوم بتثبيط السيتوكينات التي تحرض على الالتهابات، ويملك تأثيرًا من المواد المضادة للأكسدة.

ماهية عسل العكبر

العكبر يكون نتاج الأزهار التي تنمو طبيعيًا دون تدخل الأنسان، ومن تلك الأزهار (الأكاسيا، الهندباء، النرجس البري، الزعفران، الكافور، البردقوش)، ويختلف لونه ودرجة تركيزه، بالاعتماد على الفترة التي تم جمعه بها مثل:

  • الفترة الأخيرة من فصلي الصيف والخريف، فيكون لونه داكن ويكون ذو نكهة قوية للغاية.
  • بينما في فصل الربيع يكون لونه فاتح ويكون ذو طعم خفيف.

المميز بالعكبر أنه منتج عضوي وطبيعي بنسبة 100% لأن الأزهار التي تم جمعه من خلالها لا تحتوي على أسمدة أو مبيدات حشرية أو أي أضافات بشرية.

اقرأ أيضًا: أجود أنواع العسل

فوائد العكبر

يوجد الكثير من فوائد العكبر بسبب مركبات الغنية المتواجدة به، وخاصة عكبر النحل، وهي فيما يلي:

1- زيادة قوة العظام

يستخدم في هذا المجال وخاصة من بعد الأبحاث التي قامت عليه وتجربته على الفئران في المعامل وهذا تم نشره عام 2011م في مجلة تسمى phytotherapy Research، ولأنه تم تأكيد على مساعدته في تعزيز الشفاء والالتئام من الكسور عن طرق زيادة كثافة العظام.

2- تعزيز صحة القلب

ذلك لاحتوائه على مواد مضادة للأكسدة، والتي تعمل على خفض مستويات الإجهاد التأكسدي، وأيضًا يعمل عن طريق رفع مستوى الكولسترول الجيد للجسد.

3- علاج داء الجيارديات

هذا المرض طفيلي يسبب الإسهال الشديد وسمي بذلك لأن الطفيلية تدعى جيارديا، والعكبر يساهم في التقليل من الإصابة به، والدراسات التي قامت عليه في هذا المرض أثبتت عدم وجود أثار جانبية له في علاج هذا المرض.

4- السيطرة على داء السكري

أُثبتت الدراسات أن 900 ميليغرام لثلاث مرات على مدار اليوم؛ والاستمرار عليه لمدة 12 أسبوعًا؛ يساعد على تحسين نسبة السكر، عن طريق مستويات الدهون في الدم، والتقليل من مستوى الكولسترول الضار والدهون الثلاثية، وهذا يفيد مصابي السكر، وخاصة النوع الثاني.

5- تعزيز صحة الكبد

تناول العكبر يُساهم في التقليل من الإصابة بالمُشكلات الخاصة بالكبد، والناتج عنها في الكثير من الأحيان الموت، كما جاء في عِدة أبحاث أنه يساهم في خفض خطر تلف الخلايا الكبد، وتليفه.

اقرأ أيضًا: كبسولات لعلاج دهون الكبد

6- علاج قرحة الفم

تم إثبات كون العكبر يُساهم في التخفيف من قُرحة الفم القلاعي، وهذا النوع من الأمراض يتكرر الإصابة به أكثر من مرة، ما يجعل الحرص على استعمال أفضل أنواع العكبر أمرًا لا مفر منه.

7- الحد من خطر الإصابة بالسرطان

إن العكبر يحتوي مادة الفينول التي تساهم في التقليل من الإصابة بالسرطان، كما أنه يحتوي الكثير من المركبات النشطة التي قد تُثبط إنتاج المُركبات المؤدية إلى المُعاناة منه، ومن أبرزها مادة Atrepillin c.

تلك المادة التي تقوم بتحفيز سمية الأورام والموت الخلوي الذي يقوم ببرمجة الخلايا السرطانية أو الميلانوما، كما يعمل العكبر تحسين الجهاز المناعي ونشاطه، وتثبيط أكسدة الدهون، ناهيك عن كونه يقوم بالحد من إصابات السرطان في الفم واللسان والرقبة بسبب احتوائه على مادة cape.

8- حماية الجهاز التنفس

يساهم العكبر في التقليل من الإصابة بأمراض الجهاز التنفسي، والتي تنتشر بكثرة خاصة بين الأطفال وينُصح قبل استخدامه لهذه الفئة استشارة الطبيب المُختص أولًا.

9- علاج اضطرابات القولون

يحتوي العكبر على مركبات تساعد على التقليل من الإصابة بتقرحات للقولون، وذلك من خلال تقليل الالتهابات والتأكسد، والحد من انتقال البكتيريا من القولون إلى جدار المعدة.

مع العلم أنه يوجد بعكبر النحل مادة الإيثانول التي تحد من خطورة سرطان القولون أو الإصابة به، وذلك عن طريق التقليل من عملية نخر الورم السرطاني.

تحذيرات من استخدام العكبر

العكبر من الأمان استخدامه ويدخل في الكثير من علاجات وله قيمة وأهمية خاصة، ورغم ذلك يجب معرفة الحالات التي يحذر استخدامه بها لأنها قد تعمل على مضاعفة الأعراض أو ظهور أعراض سلبية، ومن تلك الحالات ما يأتي:

  • الخاضعون بعمليات جراحية: يقوم بتثبيط عملية تخثر الدماء، مما يؤدي لزيادة النزيف خلال العملية وبعدها، ويتم الامتناع عن تناوله لمُدة أسبوعين قبل العمليات الجراحية.
  • نوبات الربو: يحتوي العكبر على بعض المواد التي تساهم في تفاقم حالة الربو وأعراضه مما يجعل الحالة تسوء.
  • الاضطرابات النزفية: وكما ذكر سابقًا أنه يقلل من تخثر الدم مما يقوم بزيادة نسبة النزيف.
  • الحساسية: هو من المواد التي تنشط الحساسية، والتي قد تؤدي في تلك الحالة إلى التهاب الجلد وظهور بعض العلامات مثل: (الاحمرار، الحكة، الكحة، الإكزيما، التهاب الفم، صعوبة التحدث أو البلع بسبب أصابه البلعوم، الصدفية، ضيق التنفس).

اقرأ أيضًا: الأعشاب التي تساعد على النوم وعلاج الأرق

التأكد من كون العكبر أصلي

يوجد بعض الطرق للتأكد من صحة العكبر وأنه طبيعي ويحتوي على أزهار برية، كما يلي:

  • العكبر الطبيعي تجد به شوائب إما على سطحه أو داخل العبوة، بينما غير الطبيعي تجده شفاف لدرجة كشفه الجانب الأخر من العبوة.
  • عسل العكبر المغشوش عديم الرائحة، بينما الطبيعي له رائحة تتراوح بين كونها ضعيفة ونفاذة، وهي رائحة الحُقول والزهور التي تم جمعها منه.
  • يظهر طعم الزهور بالعسل العكبر عند تذوقه بينما النوع المغشوش غير الطبيعي هو مجرد شيء حلو المذاق.
  • عكبر العسل غير الطبيعي يتسبب في المُعاناة من انزعاج المعدة، ويدفعك إلى القيام بشرب المياه على مدار اليوم لعدد من المرات لتهدئة هذا الانزعاج، بينما الطبيعي لا يقوم بأي تأثيرات على المعدة.

يُعد أفضل أنواع العكبر هي التي تستخدم بكثرة في العلاجات الطبية، ذلك لاحتوائه على الكثير من المواد الغنية والمفيدة لمختلف الأمراض، ولكن يُنصح باستخدامه تحت أشراف الطبيب لتجنب أي أثار قد تظهر إذ أهمل المُستخدم استشارة الطبيب.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.