أفضل طرق حفظ الأطعمة بالصور

أفضل طرق حفظ الأطعمة بالصور هي المستخدمة للحفاظ عليه أطول فترة ممكنة دون التلف، فيحفظ الطعام عبر الآليات المختلفة عقب عملية الحصاد إن كان نباتي المصدر، أو الذبح إن كان حيواني المصدر، وقد تم اكتشاف هذه الممارسات منذ العصور القديمة، حيث بدأ الإنسان القديم في حفظ طعامه بطرق متنوعة منذ عصور ما قبل التاريخ، ومن أقدم هذه الطرق: التخمير، التجفيف، والتبريد، وسوف نتعرف على التفاصيل عبر موقع زيادة.

أفضل طرق حفظ الأطعمة بالصور

تنقسم طرق حفظ الطعام إلى طرق قديمة، ومنها: التخمير، التجفيف، والتبريد، وأخرى حديثة، ومنها: البسترة، التجميد، إضافة المواد الكيميائية الآمنة، استخدام الإشعاع بتركيزات ونسب آمنة، إلى جانب الاهتمام بطرق التعبئة والتغليف، حيث تلعب دورًا هامًا في حفظ الأطعمة من التلف، ونظرًا لأهمية حفظ الطعام سنقدم عبر الفقرات الآتية عدة طرق للإبقاء على الطعام صحي أطول فترة ممكنة.

ولكن علينا أولًا توضيح أسباب تلف الطعام، يتلف الطعام أو الغذاء لوجود البكتيريا به، وهي بكتيريا نافعة توجد بنسب وتركيزات محدودة في الظروف العادية، إلا أنه بمرور الوقت، وبزيادة درجة الحرارة يزداد هذا النشاط البكتيري بصورةٍ مضرة، مما يؤدي لتلف الطعام، تغير طعمه، شكله، رائحته، وتحوله لصورة غير صالحة للاستخدام الآدمي.

حيث أن استخدامه قد يؤدي إلى العديد من المشاكل الصحية والأمراض، وقد يتطور الأمر لحد الوفاة ببعض الحالات نتيجة انتقال البكتيريا من الغذاء للجسم، وبناءً عليه فإنه لابد من التعرف على أكثر طرق حفظ الطعام أمانًا، لإبقائه نافعًا أطول فترة ممكنة، ومن أفضل طرق حفظ الأطعمة بالصور ما يلي:

التجفيف

تمثل الرطوبة وسطًا هامًا وضروريًا لنمو الكثير من الكائنات الدقيقة الحية، وبناءً عليه فإن منع عامل الرطوبة عن هذه الكائنات يمنع نموها، مما يعزز عملية الحفاظ على الطعام دون التلف لوقت أطول، وكلما كانت عملية التجفيف أسرع، كلما حفظ الطعام أكثر صحية لمدة أطول.

حيث يتم توفير وسط ذو درجة حرارة معتدلة للأطعمة المراد حفظها، مما يزيد من سرعة عملية التبخير، والتي تساهم بدورها في قتل البكتيريا المختلفة بواسطة أشعة وضوء الشمس، وقد تطور الأمر بوقتنا الحالي حيث يسخن الوسط الهوائي المحيط بالطعام للإسراع من عملية تجفيف الطعام وخروج المياه منه دون الحاجة لنيران أو طهو، وقد شاع استخدام هذه الطريقة على مدار السنين لتجفيف كل من الأعشاب، الفاكهة، واللحوم.

التخمير

عرف التخمير كإحدى طرق حفظ الطعام وإبقائه صحيًا منذ قديم الزمان، وما زال محتفظًا بشهرتَه وشعبيته حتى وقتنا الحالي، ويرجع السر وراء هذا إلى النكهة المميزة التي يفضلها كل من جربها والتي يحدثها التخمير بالطعام.

والجدير بالذكر أن التخمير من طرق إفساد الطعام وتلفه لا الحفاظ عليه، ويحدث هذا بواسطة التأثيرات المسموح بها والمقبولة التي من شأنها منح الحماية والسلام من أي ميكروبات أو كائنات ضارة.

حيث يتم إنتاج فطر الخميرة أو البكتيريا المسؤول عن عملية التخمر، مما يوفر وسطًا حمضيًا ثانويًا يمنع به نمو أي بكتيريا غير نافعة، وأي نشاط بكتيري ضار من الظهور، وهذه البكتيريا المتوافرة في الخميرة تصب في مصلحة الجهاز الهضمي وتمثل إضافة هامة له.

بعد التعرف على أفضل طرق حفظ الأطعمة بالصور يمكن التعرف على المزيد من التفاصيل من خلال: أفضل انواع علب حفظ الطعام وطرق تنظيم الثلاجة

التجميد

أفضل طرق حفظ الأطعمة بالصور

تم اعتماد الوسط الحراري من 40: 140 فهرنهايت كوسط مناسب لنمو الطفيليات، الخميرة، والبكتيريا المختلفة بالأطعمة، ولهذا فإن حفظ الأطعمة عند درجة حرارة أدنى من 40° فهرنهايت يزيد من الحد من النشاط البكتيري والفطري وكذلك مستعمرات الخميرة، والذين من شأنهم جميعًا إفساد الأطعمة.

مع مراعاة عدم قتل هذه البكتيريا لأنه كما سبق وذكرنا فهي مفيدة بتركيزات ونسب معينة وفي ظروف معينة، وبناءً عليه يمكننا القول أن التجميد هو أحد أفضل طرق حفظ الطعام، وقد عرف واستخدم منذ سنواتٍ عدة مع زيادة انتشاره وشيوعه في الفترة الخاصة بالقرن 20 حتى صار التجميد تقنية متاحة لكل الناس في أي مكان.

التعليب

تعتبر طريقة التعليب من الطرق الجيدة التي يمكن من خلالها الاحتفاظ بالطعام صحة لفترة ما، ويحدث هذا نتيجة لمنع وصول الأكسجين للطعام، مما يؤدي إلى تثبيط النشاط البكتيري بالطعام وعدم نمو بعض أنواع البكتيريا.

إلا أن هناك أنواع بكتيرية أخرى تنمو وسط هذه الظروف الخالية من االأكسجين، تدمج عملية التعليب مع أي من عوامل حفظ الطعام الأخرى كالتَمليح على سبيل المثال، حيث يتم استخدام ملح الطعام، أو حمض، أو محلول ملحي لحفظ الطعام بطريقة التعليب، وقد انتشرت هذه الطريقة مع تطور الثورة الصناعية.

ولا يفوتك التعرف على المزيد من التفاصيل من خلال: مدة حفظ اللحوم في الفريزر والثلاجة المناسبة

التبريد

ما هي الصورة المثالية لحفظ المشروبات والتوابل؟ فيعتبر تبريد الغذاء أحد أهم الخطوات المتبعة من أجل الحفاظ عليه حيوي وقابل للاستخدام الآدمي، وقد شاع استخدام هذه الطريقة منذ سنين عدة، حيث يمكنها حفظ الطعام سليم لمدة تتراوح من 3: 5 أيام دون أن يتلف، وَلضمان صحة وجودة الطعام ينبغي حفظه في أواني مغلق بإحكام، لضمان ثبات كل من النضارة والنكهة الخاصين بها.

إلى جانب الاهتمام بكيفية وضع الأطعمة بالثلاجة، وترتيبها في صورةٍ مناسبة، والجدير بالذكر أن الجزء العلوي من الثلاجة يضم نطاق حراري مختلف يمكن ضبطه حسب الحاجة لحفظ الطعام صحي، ويمكن استخدام باب الثلاجة لتخزين التوابل والمشروبات وحفظها عدة أيام دون أي تلف، في حين تستخدم أدرج ورفوف الثلاجة لحفظ البروتينات، الخضر، البيض، واللحوم أيضًا.

البسترة

تعرف البسترة بأنها عملية غلي الطعام لتثبِيط النشاط البكتيري بالأطعمة المختلفة، مما يساعد على مكافحة البكتيريا، وتعقيم الطعام، إلا أن درجة الحرارة اللازمة لبسترة الأغذية تختلف باختلاف الطعام.

فمثلًا تحتاج السوائل لدرجات حرارة خاصة، تسمح بترك بعض الأنواع البكتيريا نشطة ولا تقتلها، مع وقف عدد من الإنزيمات الموجودة بالطعام، ومن مساوئ هذه الطريقة احتمالية تغيير طعم ومذاق الأطعمة الخاضعة لعملية البسترة، كما قد تؤثر على الفائدة الغذائية للأطعمة أيضًا.

التمليح

لا يمكن حفظ جميع الأطعمة باستخدام هذه التقنية من ضمن تقنيات أو طرق حفظ الطعام، والجدير بالذكر أن هذه الطريقة قد عرفت منذ قديم الزمن، وكان ملح مياه البحر الأبيض المتوسط هو الملح المستخدم في هذه الفترة.

حيث استخدم في حفظ كل من: الخضر، الفاكهة، اللحوم، والأسماك، ويعتمد في هذه الطريقة على تجفيف الأطعمة المختلفة من الرطوبة الموجودة بها، مما يعني وسطًا غير ملائمًا للتكاثر والنمو البكتيري، مع نمو نسبة قليلة جدًا من البكتيريا وسط محاليل الملح ذات التركيز الملحي المرتفع.

وبناءً عليه فإن إضافة المزيد من ملح الطعام لأي من الأطعمة المراد حفظها والإبقاء عليها صحية أطول وقت ممكن من الطرق المناسبة لحفظ الأطعمة، ولا يوجد أي عيوب بها سوى طعم الملح الزائد عن الحد، إلا أنه يمكن استبدال المحاليل الملحية بأخرى حمضية مما يخلصنا من مُشكلة الأملاح، وقد شاع استخدام هذه الطريقة في كل من حفظ: الليمون، الزيتون، الأسماك المدخنة، واللحم المقدد.

فيمكن حفظ الطعام عن طريق البسترة، التبريد، التجميد، التجفيف، التعليب، وكذلك التمليح، والتخمر، وقد شاع استخدام هذه الطرق على مدار السنين المختلفة لحفظ كل من الخضر، الفاكهة، اللحوم، والأسماك، حيث يعتمد حفظ الطعام في الأساس على تثبيط النمو البكتيري إما بمنع الأكسجين أو الرطوبة أو بخفض درجات الحرارة لحفظ الأطعمة صحية أطول وقت ممكن.

ونوصي أخيرًا بالتعرف على المزيد من التفاصيل من خلال: طريقة عمل صلصة الطماطم وحفظها

وبهذا نكون قد وفرنا لكم أفضل طرق حفظ الأطعمة بالصور وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.