تعرف على أفضل الأعمال في عشر ذي الحجة

أفضل الأعمال في عشر ذي الحجة من أحب الأيام إلى الله تعالى، ويستحب فيهم تقرب العبد من ربه بالدعاء والعمل الصالح، وطاعة الله عز وجل في السر والعلن، حيث أن هذه الأيام تجلب الخير والبركات لكل من يدرك قيمتها ويستثمرها في الخير، ولعل أفضل الأعمال في عشر ذي الحجة هو المداومة على فعل الطاعات والأعمال الصالحة لكى ننال رضا الله سبحانه وتعالى من خلال موقع زيادة.

أفضل الأعمال في عشر ذي الحجة

تعرف على أفضل الأعمال في عشر ذي الحجة
أفضل الأعمال في عشر ذي الحجة
  • قد وصف النبي صلى الله عليه وسلم هذه الأيام المباركات بأنها من أعظم الأعمال وأحب الأيام إلى الله، حتى لكأنها أفضل عند الله من أن يخرج الرجل للجهاد في سبيله إلا إذا خرج بماله ولم يرجع بشيء؛ فيجب اغتنام هذه الأيام في عمل الطاعات والتقرب إلى الله تعالى.
  • لابد أن يغتنم الناس الفرص التي يهبها الله لعباده حتى يتوب الله عليهم من الذنوب والمعاصي، كبيرة كانت أو صغيرة فقد أخبرنا الرسول صلى الله عليه وسلم أن الاستغفار يمحي الذنوب جميعًا، وأن هناك أوقات خاصة لاستجابة الدعاء حتى لكأن الله يفتح أبواب السماء أثناء نزول المطر ويكون الدعاء حينها مستجابًا.
  • وكذلك علينا تحرى أوقات استجابة الدعاء وذلك بالدعاء كل ساعة طوال اليوم، حتى يصادف دعائك وقت استجابة فيستجيب الله لك وتكون من السعداء في الدنيا والأخرة.
  • إن شهر ذي الحجة هو الشهر الثاني عشر من التقويم الهجري الذي بُدء بهجرة الرسول صلى الله عليه وسلم من مكة إلى المدينة، حيث يقوم الناس من كافة أنحاء العالم إلي المملكة العربية السعودية لأداء فريضة الحج، ولابد أن يدرك المسلمون فضل هذه الأيام ويعملون لها خاصة من لم يحالفهم الحظ لأداء هذه الفريضة خلال ذلك العام، ولكن لا تزال الفرصة أمامهم لاغتنام فضل هذه الأيام المباركات.
  • وقد روي في صحيح البخاري عن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – أنه قال: “ما من أيام يكون فيها العمل الصالح أحب إلى الله من هذه العشر”. [رواه البخاري]

شاهد أيضا: صيغة التكبير في عشر ذي الحجة وما هو وقتها

نصائح خاصة للاستفادة من أيام عشر من ذي الحجة 

كما أن هناك نصائح هامة لتجنب أفضل الأعمال في عشر ذي الحجة، ومن أهم تلك النصائح:

أولًا

  • يفضل قراءة ورد من القرآن كل كما يُسر له، ولو قصار السور أو بضع آيات من القرآن الكريم.

ثانيًا

  • الاهتمام بأداء الصلوات على أوقاتها، والاهتمام بصلاة السنن والنوافل، ولا يخفى على الجميع أن الله قد جعل للصلاة أهمية عظيمة في حياة الفرد وأنها أول ما يحاسب عليه العبد يوم القيامة، كما أنه ليس بين المسلم والكافر إلا الصلاة.

ثالثًا

  • الاستغفار، حيث أن كثرة الاستغفار تمحو الذنوب كلها، وإن كانت كزبد البحر، كما أن للاستغفار أهمية كبيرة في تفريج الكرب، وزوال الهم ونقاء الصدر ومحو الذنوب والآثام فقد قال تعالى في كتابه العزيز “فقلت استغفروا ربكم إنه كان غفارًا …”.

رابعًا

  • المحافظة على أذكار الصباح والمساء لوقاية الإنسان من شر أعين الإنس والجان.

خامسًا

  • الإكثار من الحمد والتسبيح والتكبير والتهليل. “سبحان الله، الحمد لله، لا إله إلا الله، الله أكبر”.

سادسًا

  • الصدقات الخفية، يفضل إخراج الصدقات خلال الأيام العشر الأوائل من ذي الحجة، لما لها من فضل عظيم. 

سابعًا

  • التقرب إلى الله عز وجل بالذبائح، وتفريقها على الفقراء والمساكين؛ حيث أن إطعام اليتامى والمساكين من الأشياء التي يحبها الله في الأيام العادية ما بالك لو صادف هذا اليوم يوم من أيام العشر.

شاهد أيضا: فضل صيام عشر ذي الحجة ولماذا سميت بالعشرة الأوائل من ذي الحجة؟

صيام عشر ذي الحجة

  • لعل الصيام من أفضل الأعمال في عشر ذي الحجة التي يمكن أن يتقرب بها العبد من ربه، حيث نسب الله عز وجل فضل هذه الطاعة وجزاؤها لنفسه، حيث قال الله عز وجل في الحديث القدسي “كل عمل ابن آدم له إلا الصوم فهو لي وأنا أجزي به”.
  • وذلك يؤكد عظمة صيام هذه الأيام العشر المباركات، حيث يهب الله نفحاته على من يشاء من عباده لأداء هذه الفضيلة، فلا تحسبن أنك أنت من تتحكم في الصيام والقيام وتلاوة القرآن في هذه الأيام بل يوفقك الله لها، ويجرك إليها جرًا، أما من لم يصطفيه الله من عباده لأداء هذه الفرائض على أكمل وجه لم ينتابه توفيق الله، وليس هو المتحكم بأداء الطاعات كما يظن البعض منا.
  • ففي خلال هذه الأيام يجب أن نقبل على الله بقلوب راضية ونفس مطمئنة، وسريرة صافية من الضغائن والأحقاد، لأن العباد هم من يحتاجون إلى لطف الله بهم، والله تعالى غني عن العالمين إن شاء أهلك الأرض ومن فيها، لابد أن ندعو الله دائمًا أن يستعملنا في الخير وألا يستبدلنا بقوم آخرين، فهو ولى ذلك وهو القادر عليه.

صيام يوم عرفة

  • يسن صيام يوم عرفة فهو من خير الأيام التي تشرق فيها الشمس، يجُبُّ ما قبله من المعاصي، ويمحي جميع الذنوب والآثام خلال عامين العام الحالي والعام الماضي.

المحافظة على صلة الأرحام

  • يحب الله التواد والتراحم واشتق الرحمة من اسمه “الرحمن”، وعلم الانسان ما لم يعلم، ونفخ فيه من روحه واجتباه بنعمة العقل على سائر المخلوقات، وجعل بيت الزوجية يبنى على المودة والرحمة.
  • قال تعالى “وجعل بينكم مودة و رحمة” وهيئ الله الأسباب للإنسان لتعمير الأرض وجعل صلة الأرحام والأقارب من أفضل العبادات التي يمكن أن يتقرب بها العبد لربه، وقد أخبرنا رسول الله – صلى الله عليه وسلم- أنه من أراد أن يرزقه الله بالبركة في العمر والرزق فليصل رحمه.

فوائد العشر الأول من ذي الحجة

  • إن العشر الأوائل من ذي الحجة قد أقسم الله تعالى بها في سورة الفجر حيث قال “وليالٍ عشر” لما لهم من فضل عظيم حيث يأتي حجاج بيت الله الحرام أفواجًا إلى مكة المكرمة ويبدئون بالتهليل والتكبير ليلًا ونهارًا على مدار اليوم، بصيغة “لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، إن الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك”.
  • وقد أمرنا الله بعمل الطاعات والذكر والشكر إليه سبحانه بعد أداء الصلوات المفروضة على أوقاتها حتى ولو لم نك من الملبين للنداء خلال هذا العام.
  • وقد ورد عن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – أن هناك كلمتان خفيفتان على اللسان ثوابها عظيم وهما (سبحان الله وبحمده، سبحان الله العظيم)، وقد أخبرنا النبي أن من قالها باليوم مائة مرة فقد مسحت جميع ذنوبه.

شاهد أيضا: فضل عشر ذي الحجة وفضل ليالي ذي الحجة

لماذا ينبغي على الناس تحري العبادة خلال العشر الأيام الأول منذ ذي الحجة؟

  • بالنسبة لمن يحج بيت الله الحرام فإنه من أفضل الأعمال في عشر ذي الحجة المبشرات التي بشرنا الله بها هي أنه من عمل المناسك الحج على أكمل وجه وقد قبلها الله منه فهي دلالة مباشرة وصريحة على أن حجك قد قُبل، فإنه قد يعود الإنسان إلى موطنه كيوم ولدته أمه، أما غير الحجاج، فيمكنهم القيام بالطاعات كالحمد، والتسبيح والتهليل، والتكبير، والاستغفار، والصدقة، وقراءة القرآن، وإقامة الصلاة.
  • إن الصلاة في المسجد الأقصى نعمة عظيمة يشق على معظم الناس القيام بها، لمشقة الوصول لهذا المكان، لذلك وضع لنا رسول الله بعض البدائل، وهى إنارة المسجد الأقصى بالأنوار خلال هذه الأيام المباركة، فإن ذلك يغفر الذنوب كما تفعل أثناء أداء فريضة الحج.  

ملخص المقال في 4 نقاط

  1. قيام الليل خلال العشر الاوائل من ذي الحجة يعادل ثواب القيام ليلة القدر.

  2. إخلاص النية لله تعالى في القول وفي العمل من أهم العبادات التي تجني ثمارها عنده سبحانه.

  3. المحافظة على الصلاة والصيام وقراءة القرآن والذكر والاستغفار وإخراج الصدقات من أهم الأعمال المحببة إلى الله تعالى.

  4. من يعينه الله على استثمار هذه الليالي بالطاعات والعمل الصالح فقد فاز فوزًا عظيمًا.

وهكذا نرى أن المداومة على قيام الليل وصوم النهار، بخشوع ونفس مؤمنة صادقة، وسريرة طيبة من أفضل الأعمال في عشر ذي الحجة،   وهذا يدل على فضل فرضي الصلاة والصوم وعظم ثوابها عند الله تعالى، حيث يقوم العبد يمنع نفسه من الطعام والشراب والشهوات وكف اللسان على الأذى، وعمل الطاعات، وتجنب المعاصي أثناء النهار، وفي الليل يضحى بالنوم في سبيل رضا الله عز وجل، فمن يستثمر هذه الأيام المباركات فقد فاز فوزًا عظيمًا.

 

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.