سبب ألم الثدي عند لمسه

ما هو سبب ألم الثدي عند لمسه؟ وما أعراض آلام الثدي؟ وما هي طريقة علاج ألم الثدي؟

أشارت الأبحاث إلى أن 70٪ من الإناث يعانين من الشعور بألم الثدي في مرحلة عمرية محددة، وهو ناتج عن عدة أسباب، قد تكون الدورة الشهرية أحد هذه الأسباب وقد يكون سبب آخر، لذا من خلال موقع زيادة سنقوم بذكر إجابة سؤال ما هو سبب ألم الثدي عند لمسه.

سبب ألم الثدي عند لمسه

يتساءل عدد كبير من النساء عن سبب ألم الثدي عند لمسه، وذلك لما يجدوه من ألم شديد قد لا يطيقوا احتماله، خاصةً عند النساء الحوامل والمرضعات، فهما الفئة الأكثر عرضة للإصابة بألم في الثدي، لذلك ومن خلال الفقرات التالية فها نحن نعرض تلك الأسباب كالآتي:

1- التغيرات الهرمونية

تعتبر التقلبات الهرمونية من أهم أسباب ألم الثدي، حيث إن مستويات الهرمونات تصبح مرتفعة مثل هرمون الاستروجين والبروجسترون اللذان ترتفع نسبتهما في الجسم في الفترة التي تسبق الدورة الشهرية.

تعتبر التغيرات التي تحدث في هرمونات الجسم لدى الفتيات في فترة المراهقة من أسباب ألم الثدي، حيث تؤدي هذه التغيرات إلى تغير حجم الثدي مما قد يؤدي إلى الشعور بألم غريب في منطقة الثدي بشكل عام.

اقرأ أيضًا: أسباب ألم الثدي الأيمن عند البنات

2- فترة الحمل

تعتبر التغيرات الهرمونية المُصاحبة لفترة الحمل أيضًا سبب من أسباب الشعور بألم في الثدي عند لمسه، ويشتد الشعور بالألم خاصًة في الأشهر الثلاثة الأولى من فترة الحمل بسبب زيادة معدل إنتاج الهرمونات التي تعمل على تهيئة الجسم لمرحلة الولادة والرضاعة، فيزداد الشعور بالألم نتيجة زيادة حجم الثديين الناتج عن زيادة حجم الغدد اللبنية.

3- إصابة جسدية

يُمكن أن يتعرض الثدي للإصابة المباشرة التي قد تحدث في حوادث السير أو أثناء ممارسة الرياضة، أو السقوط واصطدام الثدي بجسم صلب، ومن أعراض هذه الحالة ظهور كدمات في المنطقة المصابة بالألم.

يُمكن التخفيف من آلام الإصابة الجسدية من خلال عمل كمادات باردة لمدة ربع ساعة على الأكثر يوم الإصابة وما بعده، بعد أول يومين يُمكن عمل كمادات بماء دافئ على المنطقة المتورمة مع ارتداء حمالة صدر مناسبة تريح منطقة الصدر، ويُمكن استخدام بعض المسكنات للتخفيف من الألم الشديد في بداية الأمر مثل Paracetamol.

4- آثار جانبية لبعض الأدوية

قد يكون الألم ناتج كأثر جانبي عن أدوية معينة، مثل:

  • بعض الأدوية التي يتم استخدامها في علاج ارتفاع ضغط الدم مثل Methyldopa.
  • بعض الأدوية المستخدمة في علاج التخلف العقلي مثل Chlorpromazine.
  • بعض الأدوية المضادة للاكتئاب مثل مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية التي يرمز لها بالرمز SSRI.
  • مدرات البول المستخدمة في علاج أمراض القلب والكلى وارتفاع ضغط الدم.
  • الأدوية الهرمونية التي تعوض نقص هرمون الاستروجين أثناء فترة الطمث.
  • حبوب منع الحمل وأدوية علاج العقم.
  • بعض أنواع المضادات الحيوية.

5- مضاعفات جراحة الثدي

قد تؤدي أي عملية جراحية في منطقة الثدي إلى الشعور بالألم نتيجة تضرر الأعصاب الخاصة بهذه المنطقة أو إصابة الثدي بالالتهاب، قد تصل مدة الشعور بالألم إلى 6 أشهر أو أكثر من وقت إجراء التدخل الجراحي، ويكون الألم في المنطقة التي تم التدخل جراحيًا فيها.

من أعراض هذا النوع من أسباب ألم الثدي صعوبة تحريك الذراع بشكل عام للقيام بحركات مختلفة مثل قيادة المركبات، ويُمكن علاج هذه المشكلة من خلال تناول المسكنات وارتداء حمالة صدر مُريحة لمنطقة الصدر، ويُمكن إجراء العلاج الطبيعي إذا احتاج الأمر لذلك.

6- التهاب الثدي

يُمكن أن تكون المرأة مُصابة بالتهاب في الثدي مما يشعرها بالألم، ونجد أن النساء المرضعات هم الفئة الأكثر عرضة للإصابة بالتهاب الثدي الذي ينتج عنه احمرار الثدي مع تورمه.

7– احتقان الثدي

يُسمى أيضا بتحجر الثدي وهو ناتج عن زيادة كمية الحليب الموجودة في الثدي بشكل يزيد عن الحد الطبيعي بسبب انسداد قناة من القنوات التي تنقل الحليب في الثدي مما يؤدي إلى احتقان الثدي الذي يتمثل في حدوث تورم، في هذه الحالة قد يساعد إرضاع الطفل في تخفيف الألم من خلال خفض ضغط اللبن في الثدي.

8- الورم الليفي الغدي

يُمكن أن يكون الألم الحادث نتيجة الإصابة بالورم الليفي في الثدي، وهو عبارة وجود كتلة يُحتمل وجود سوائل بداخلها، يتم التأكد من نوع الكتلة من قِبل الطبيب المختص ثم يتم تصريف السوائل الموجودة بداخلها عن طريق سحبها بإبرة.

9- ارتداء حمالة صدر غير مُريحة

يؤدي ارتداء حمالة صدر غير مناسبة إلى شد الأربطة التي تقوم بوصل الثديين مع جدار الصدر، وينتج عن هذا الشد الشعور بألم في الثدي نتيجة إرهاق الأربطة، ويتفاقم الأمر في وقت ممارسة الرياضة.

10- العدوى الفطرية

يُمكن أن تكون المرأة مصابة بعدوى فطرية، والتي تظهر أعراضها على هيئة الشعور بحرقة في حلمة الثدي وتقشرها، وألم شديد في الثدي أو الحلمة بشكل خاص.

11- الرضاعة

نجد أن هناك عدة عوامل في فترة الرضاعة مؤدية إلى الشعور بالألم في ثدي الأم، وهي تتمثل فيما يلي:

  • قد تسبب الرضاعة الطبيعية بعض الآلام للأم بسبب طريقة مسك الرضيع لحلمة الثدي أثناء الرضاعة.
  • وضع الثدي في فم الرضيع بطريقة خاطئة أثناء الرضاعة يُمكن أن يؤدي إلى الشعور بالألم.

12- حدوث التواء في المناطق المحيطة بالصدر

يُمكن أن يكون سبب الألم هو التواء في عضلات الرقبة أو الظهر أو الكتف الذي ينتج عنه ألم في منطقة الثدي ويُمكن علاج هذا النوع من مسببات الألم عن طريق تناول مسكنات دون وصفة طبية مثل Paracetamol، أو Ibuprofen.

13- مشاكل في جدار الصدر

هناك بعض المشاكل الصحية التي تسبب الشعور بالألم في منطقة الصدر مثل:

  • حصى المرارة.
  • الشد العضلي الحادث في عضلات الصدر.
  • التهاب الغضروف الضلعي الذي يسبب التهاب الأنسجة المحيطة بأضلاع منطقة الصدر.
  • الذبحة الصدرية.

فتعتقد اغلب النساء أن الألم خارج من الثدي، ولكن الحقيقة أن مصدره هو مكان آخر، وقد يكون الألم خارج من الثدي ومنطقة الصدر في نفس الوقت.

اقرأ أيضًا: أسباب تحجر الثدي لغير المرضع

أعراض آلام الثدي الدورية

بعد أن عرفنا سبب ألم الثدي عند لمسه، من المهم معرفة أعراض هذا الألم، تنقسم آلام الثدي إلى نوعين أولهما هو آلام الثدي الدورية.

على الأغلب تظهر أعراض آلام الثدي الدورية في كل من الثديين، وتكون في المنطقة العلوية الخارجية للثدي، وتظهر هذه الأعراض قبل معاد الدورة الشهرية بأيام قليلة أو بأسبوعين بسبب انخفاض نسبة هرموني البروجسترون والاستروجين، وتتمثل هذه الأعراض فيما يلي:

  • الشعور بعدم الراحة في منطقة الثدي.
  • الشعور بألم حارق في الثدي.
  • ملاحظة انتفاخ في الثدي.
  • الشعور بوجود كتلة في الثدي.
  • انتشار الألم إلى منطقة تحت الإبطين.

يختفي الألم السابق للدورة الشهرية خلال أول يومين منها.

أعراض آلام الثدي غير الدورية

آلام الثدي غير الدورية هي النوع الثاني من أنوع آلام الثدي، وعادًة تظهر هذه الأعراض في إحدى الثديين، وهي تتمثل فيما يلي:

  • يستمر الألم لفترات طويلة لا علاقة لها بفترة الدورة الشهرية.
  • الشعور بالألم في مناطق مختلفة من الثدي.
  • الشعور بما يشبه الطعن في الثدي.

تتشابه أعراض آلام الثدي الدورية وغير الدورية، ولكن يُمكن التفريق بينهما من خلال ملاحظة وقت ظهور ألم الثدي.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع التهاب الثدي

طرق الوقاية من آلام الثدي

تتعرض كثير من النساء للشعور بهناك عدة أساليب يُمكن تخفيف آلام الثدي من خلالها، وهي تتمثل فيما يلي:

  • ارتداء حمالة صدر مُريحة ومناسبة لحجم الثديين.
  • تجنب العلاج بالهرمونات واستخدام طرق بديلة إن أمكن.
  • تجنب رفع أوزان ثقيلة لفترات طويلة.
  • اتباع نظام غذائي صحي وتناول الكثير من الكربوهيدرات المركبة.
  • تجنب تناول الأدوية التي تملك آثار جانبية من ضمنها آلام الثدي.
  • عدم تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين للسيطرة على ألم الثدي الناتج عن الورم الليفي الكيسي.
  • منع التدخين نظرًا لما يفعله من تضييق الأوعية الدموية، فيصبح المدخن أكثر عرضة للإصابة بالالتهابات.
  • استخدام مراهم موضعية التي تحتوي على مسكنات للألم في تركيبها مثل جل Ibuprofen، أو جل Diclofenac، يوضع الجل على منطقة الألم ويتم تدليك الثدي به بشكل بسيط.
  • استخدام المسكنات المُتاحة لتخفيف آلام الصدر، ولكن ليس لفترة طويلة؛ نظرًا لتأثيرها السلبي على الكبد وأعضاء أخرى من الجسم.

هناك بعض العلامات التي إذا ظهرت واستمر ظهورها لمدة طويلة، لابد من زيارة طبيب مختص، وتتمثل هذه العلامات فيما يلي:

  • خروج إفرازات دموية أو بنية اللون من حلمة الثدي.
  • الشعور بالتعب الشديد نتيجة للألم الحادث في منطقة الثدي.
  • ملاحظة وجود كتل لأول مرة في الثدي.
  • الشعور بالحكة وظهور التجاعيد في جلد الثدي.
  • احمرار لون الثدي.
  • حدوث تغير في حجم الثدي بشكل مفاجئ.

إذا ظهرت أي علامة من العلامات السابقة، يصبح الموضوع أكثر خطورة وينبغي على المُصابة الذهاب إلى الطبيب في أسرع وقت ليقوم بتشخيص هذه الأعراض ويتم معرفة سبب ألم الثدي عند لمسه.

تشخيص ألم الثدي

يقوم الطبيب بعدة إجراءات طبية للتأكد من أن هذا الألم غير ناتج عن مشكلة صحية خطيرة، تتم الإجراءات كما يلي:

الفحص اليدوي

يقوم الطبيب فيه بفحص الثديين ومنطقة ما تحت الإبط والغدد اللمفاوية الموجودة أسفل الرقبة، إذا كانت نتيجة فحص الثدي لا تكشف شيء خطير فلا يحتاج الطبيب إلى مزيد من الإجراءات، ويعرف ما هو سبب ألم الثدي عند لمسه.

التصوير الإشعاعي

إذا تم اكتشاف كتلة غير عادية من خلال الفحص اليدوي، يتم تصوير الثدي بالأشعة السينية لمعرفة تفاصيل الكتلة المتكونة.

الموجات فوق الصوتية

يقوم الطبيب بتنفيذ هذا الإجراء عن طريق تصوير الثدي بجهاز الموجات الصوتية؛ بهدف تقييم منطقة الألم.

الخزع بالإبرة

هي آخر مرحلة من مراحل التشخيص، ويقوم فيها الطبيب بخزع الثدي بإبرة وأخذ عينة من نسيج المنطقة المسببة للألم حتى يتم تحليلها والتأكد من ماهيتها ومعرفة سبب ألم الثدي عند لمسه.

اقرأ أيضًا: أين توجد كتلة سرطان الثدي

طرق علاج ألم الثدي

تتعدد طرق العلاج الطبية لآلام الثدي عند تحسسه أو الضغط عليه، فإذا لم تجدِ نفع من الطرق المنزلية في تخفيف الألم، فيجب عليكِ الذهاب إلى طبيب مختص ليحدد ما هو سبب الوجع في الثدي.

يقترح الطبيب أحد الحلول الآتية لحل مشكلة الشعور بالألم في الثدي:

  • الأدوية غير الستيرويدية التي تعمل على تسكين الألم والتي يرمز لها بالرمز NSAIDs.
  • الأدوية الهرمونية التي لا تسبب ألم في الثدي مثل Danazol، Bromocriptine، Tamoxifen.

ألم الثدي هو مشكلة صحية منتشرة بين نسبة كبيرة من الإناث، وتخاف أغلبهن من كون هذا الألم ناتج عن إصابتها بمرض سرطان الثدي، لذا عند ظهور أي من الأعراض التي تم ذكرها أو أي علامة تُشكل خطر على حالتها الصحية، يجب أن تقوم بزيارة الطبيب لمعرفة سبب ألم الثدي عند لمسه.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.