سبب وفاة النبي يوسف عليه السلام

سبب وفاة النبي يوسف عليه السلام  تداولتها العديد من الكتب بروايات مختلفة، حيث أن سيدنا يوسف عليه السلام من أبناء سيدنا يعقوب عليه السلام وقد كان أحبهم إليه، وكان لديه أحد عشر أخا، كما كان إخوة يوسف عليه السلام يكرهونه بسبب غيرتهم من حب يعقوب الشديد له، وهناك روايات كثيرة تتحدث عن موت سيدنا يوسف عليه السلام، وعن مكان قبره الشريف ولكن لا نعلم الى وقتنا هذا أي من هذه الروايات هي الصحيحة والله أعلى وأعلم وسوف نقدم لكم بعضا منها عبر موقعنا زيادة.

سبب وفاة النبي يوسف عليه السلام

سبب وفاة النبي يوسف عليه السلام

  • ما ورد عن وفاة سيدنا يوسف عليه السلام كلها روايات غير مثبتة، ولم يذكر شيء في القرآن الكريم أو في صحيح السنة، لأننا لسنا متأكدين من القصص.
  • وكثير من هذه القصص كانت ذكر في وفاته، فانتصر سلام فرعون عليه، ومات عن عمر مائة وعشر سنوات، لكنهم فشلوا في دفنه.
  • وذلك بسبب شدة رغبة الناس في البركة، فتصاعد القتال والبغضاء بين الناس، وفي النهاية اتفق الجميع على دفنه صلى الله عليه وسلم في النيل.
  • عسى أن تمتد مباركتها إلى كل المصريين وتدفن في المقبرة الرخامية المتبقية في وسط النيل.
  • في أيام موسى النبي صلى الله عليه وسلم نُقل يوسف عليه السلام إلى المكان المقدس ليدفن بالقرب من إبراهيم عليه السلام، وفي روايات أخرى نُقل إلى الشام في البداية دون أن يفتح نعشه.
  • وبعد ذلك تم نقله إلى بيت الله الحرام بالقرب من إبراهيم، ويقال إنه دفن في منطقة تسمى القلعة.

لكن هناك بعض الروايات التي تتحدث عن مكان دفنه والتي لا نعلم مدى صحتها، ولكنها قيلت على لسان كثير مثل المؤرخين والكتاب وإليكم بعضها:

يمكن التعرف على المزيد عبر: سورة يوسف لإنجاب الذكور وفضل قراءتها

الرواية الأولى لوفاة سيدنا يوسف عليه السلام

  • المؤرخ النابلسي عبد الله كلبونة وصاحب كتاب ” تاريخ مدينة نابلس ” ومؤلف كتاب ” كنوز القدس ”  لم يتحدث عن سبب وفاة النبي يوسف عليه السلام لكنه تحدث عن مكان قبره.
  • حيث يقول : ” يقع مقام النبي يوسف عليه السلام على أرض وقفية إسلامية تبلغ حيث أن مساحتها 661 متر مربع، وهو عبارة عن بناية تتكون من ساحة شمالية وفي الطرف الغربي غرفة وفي الجنوب غرفة المقام، وتغطيها قبة ضحلة، وفي عام 1927 أضاف أهالي البلدة التي تدعى بلاطة غرفة أخرى له واستخدموها كمدرسة تعليم أطفالهم.
  • وكان المقام ولا يزال مكان تقديس عند النابلسيين خاصة الذين كانوا يوفون بالنذر فيه ويقرؤون فيه الموالد للتبريك من بركاته “.

وبعد التعرف على سبب وفاة النبي يوسف عليه السلام يمكن التعرف على: أبناء يوسف عليه السلام وأسمائهم من البرديات والحفريات القديمة

رواية التوراة عن موت يوسف عليه السلام

  • حتى في رواية التوراة لم يذكر فيها سبب الوفاة لكن حول حقيقة دفن يوسف عليه السلام في هذا المكان  حيث يقول المؤرخ كلبونة :” أن رواية التوراة تقول أن النبي موسى عليه السلام قد قام بحمل جثة النبي يوسف في حين خروجه من مصر.
  • وعلى ذلك فإن هذه الرواية تحتاج إلى تحقق كبير خاصة أن نبي الله موسى عليه السلام قد دخل مصر بعد وفاة النبي يوسف بحوالي ( 200 ) عام ولا أحد يعلم أين دفن وأصبح مكان دفنه في مصر مجهول.
  • وما ينفي هذه الرواية أيضا أن التوراة التي ذكرت أن نبي الله موسى قد حمل جثمان نبي الله يوسف كانت قد كتبت بعد جاء سيدنا موسى عليه السلام ب (600 ) عام أثناء الحكم البابلي.
  • وعلى ذلك فان بعض الكتاب والمؤرخين قد اخذوا بهذه الرواية دون التحقق منها، عدا عن هذا والاهم أن الواقع المعماري والنقوش وقتها كانت تشير إلى أن هذا البناء يعود للعهد العثماني.

قبر يوسف في الخليل

  • وعن الرواية التي تتحدث عن وجود قبر النبي يوسف في الخليل فهي رواية قد اعتمدت على الخيالات والأحلام وبين المؤرخ كلبونة أن المصادر التاريخية تثبت أن أم الخليفة العباسي قد شاهدت في منامها أن قبر النبي يوسف موجود بالخليل وليس في نابلس.
  • فأرسلت من يبحث عنه في منطقة الحرم الإبراهيمي الشريف فقاموا بالعثور على خشبة اعتقد بموجبها في هذا الوقت أنها تعود إلى قبر النبي يوسف عليه السلام فقاموا ببناء قبر ليوسف هناك.

لا يفوتك التعرف على المزيد من خلال: لماذا دفن سيدنا يوسف في نهر النيل وما هي قصة وفاته

مومياء النبي يوسف عليه السلام في مصر

  • وأشار  المؤرخ كلبونة إلى أن احد الباحثين المصريين عام (1989) قد نشر في جريدة  تخص السياسة الأسبوعية المصرية أنه تم اكتشاف مومياء في مصر وتم تسجيل الخبر وقيل انها تعود للنبي يوسف.
  • وهذا الاكتشاف قد يؤكد أن النبي يوسف دفن في مصر، وبهذا فإنه يلغي جميع الروايات التاريخية بما فيها رواية التوراة التي تدعي أن هذا المقام يعود للنبي يوسف.

رواية الشيخ يوسف دويكات

  • وبالنسبة لرواية الشيخ يوسف دويكات قد قال ” كان المؤرخ النمر النابلسي قد قال في كتابه ( تاريخ نابلس والبلقاء ) أن هذا المقام قد يعود إلى شيخ كبير من عشيرة دويكات في بلاطة ويدعى يوسف.
  •   ومن هنا اعتقد أنه النبي يوسف عليه السلام غير أن هذا الرأي لا يستند على أي دليل علمي وتاريخي مثبت واختتم حديثه ” مهما يكن من أمر هناك اختلافات حول حقيقة مقام النبي يوسف واختلافات من الناحية التاريخية والدينية فإن هذا المقام هو مكان احترام النابلسيين واعتزازهم فيه.
  • وهذا المقام يعتبر في طابعه المعماري هو مقام إسلامي لا يخص لليهود والإسرائيليين أبداً لا من قريب ولا بعيد، لا يسمح لهم بالسيطرة عليه، كما تفعل الحكومة الإسرائيلية بدفع المتدينين والمتطرفين اليهود إلى الصلاة فيه.

آراء متفاوتة

  • المواطن سائد عرفات عمره 55 عام من البلدة القديمة في نابلس ” عندما كنت طفلا صغيرا كنت أعرف أن قبر سيدنا يوسف عليه السلام يوجد في هذا المقام.
  • وما زلت أتذكر حادثة حصلت هنا وأنا طفل صغير عندما أصبت ومرضت مرضا شديدا وأخذتني الوالدة إلى هذا المقام وفرشته بالبسط وهمت تبكي وتصلي، وتطلب من الله أن يشفيني.
  • وقمت بتقديم الطعام إلى المساكين وإلى سكان المنطقة كرامة للنبي يوسف عليه السلام، وبأذن الله قد شفيت بعد فترة قليلة، فأنا واثق كل الثقة أنه قبر سيدنا يوسف عليه السلام أن سيدنا يوسف عليه السلام دفن في هذا المكان ومن ينفي ذلك فهو يزور في التاريخ”.
  • أما سامي هاني عمره 33 عام قد خالفه الرأي حيث قال: ” بأنا متأكد من أن النبي يوسف لم يتم دفنه بهذا المكان فهو توفي وتم دفنه في مصر، ولكن حقيقة أنه توفي ودفن في نابلس ما هي إلا مزاعم إسرائيلية ويهودية فقط.
  • لإثبات صلتهم بالمكان ووضع يدهم والاستيلاء على المقام والسيطرة على المنطقة كلها، كما حصل فعلا فالمتطرفون من اليهود يقومون بمهاجمة المكان بشكل مستمر بحجة الصلاة وتأدية طقوسهم الدينية “.
  • فارس ظاهر يبلغ من العمر 34 عام من جهته يقول “هناك رواية قرأتها يوما وكانت تشير إلى أن  البئر الذي تم إلقاء النبي يوسف عليه السلام من قبل إخوته يوجد في بلدة سنجل قرب رام الله بفلسطين فربما يكون هذا المقام بالفعل لسيدنا يوسف عليه السلام إلا إذا كان هناك روايات أخرى والله تعالى أعلى وأعلم”.

وما يجدر بنا ذكره هنا أن مقام النبي يوسف عليه السلام هو أحد المقامات  والضواريح الإسلامية الموجودة في فلسطين والتي يزيد عددها عن 600 مقام، وفي نابلس بالتحديد يوجد ثلاثة عشر مقاما إسلاميا.

وبهذا نكون قد وفرنا لكم سبب وفاة النبي يوسف عليه السلام  وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.