يتكون الجهاز العصبي المركزي من ..

يتكون الجهاز العصبي المركزي من جزأين أساسيين، وبسبب أن الجهاز العصبي المركزي من أهم الأجهزة الموجودة في جسمنا نهدف في موقع زيادة بتقديم مكونات الجهاز العصبي المركزي، بالإضافة للتعرف على وظيفة كل جزء من مكوناته وذلك في السطور التالية.

يتكون الجهاز العصبي المركزي من

يعمل الجهاز العصبي المركزي على تنظيم الكثير من الوظائف في جسمنا، لذلك نجد أن الدراسات قد أثبتت أنه من أوائل الأجهزة التي تتكون في جسم الجنين وهو في رحم الأم، وذلك لأن تطور الأعصاب والأنبوب العصبي المسؤول عنهم يحتاجوا إلى وقت كبير، فيكون من الضروري تكونه في المراحل الأولى من حياة الجنين.

كما ذكرنا أن الجهاز العصبي المركزي يتكون في الأساس من جزأين يحتوون على الكثير من الأنسجة العصبية بداخلهم بالإضافة إلى قيامهم بالعديد من المهام التي يستفيد منها الجسم، وسنستفيض في شرح كل جزء منهم فيما يلي:

 1- الجزء الأول من الجهاز العصبي المركزي (الدماغ)

يحتل أغلب مساحة الجهاز العصبي المركزي، وعند حديث أي عالم من العلماء عن الجهاز العصبي المركزي يكون قاصدًا به هذا الجزء، والسبب وراء أهميته أنه المتحكم الأساسي في معالجة البيانات والتفاعل مع العالم الخارجي.

عادة ما يبلغ وزن هذا الجزء فقط أكثر من 1.4 كيلو جرام، ويتميز بأنه يحتوي على المادة الرمادية الموجودة في مخ الإنسان وهي التي تشير إلى الخلايا العصبية، وينقسم هذا الجزء إلى أجزاء أخرى نتعرف عليها فيما يلي:

الجزء الأول من الدماغ (المخ)

يعتبر هو أكبر جزء في الدماغ، وهو مسؤول عن تذكر الأشياء والكلام بالشكل الطبيعي، لذلك فهو يعتبر المتحكم الأساسي في ردة فعل الإنسان على أي مواقف يقابلها، كما إنه مسؤول عن التفكير بشكل عام، وينقسم إلى نصف أيسر مسؤول عن التحكم في حركات الجانب الأيمن من الجسم، وجزء أيمن متحكم في حركات الجزء الأيسر من الجسم.

الجدير بالذكر إن هذا الجزء هو الجزء الذي يحتوي على المادة الرمادية التي تغطي الدماغ، كما إنها المادة التي تساعد القشرة المحيطة بالدماغ في تنفيذ المهام اليومية مثل التخطيط وتخزين المعلومات والتصور والعاطفة بالإضافة إلى تنظيم الحركات الإرادية.

الجزء الثاني من الدماغ (الدماغ البيني)

هذا الجزء هو الجزء المسؤول عن الربط بين المعلومات الواردة من الجهاز العصبي المحيطي والبصري، وقد تم إثبات قدرة هذا الجزء على معالجة المعلومات، كما أنه مسؤول عن العواطف البدائية مثل الجوع والعطش بالإضافة إلى الشعور برابطة الأمومة لدى النساء، بالإضافة إلى ما سبق فإن هذا الجزء مسؤول عن تنظيم إفراز هرمونات الغدة النخامية.

الجزء الثالث من الدماغ (المخيخ)

يتحكم هذا الجزء في السيطرة على وضعيات الجسد وتنظيم حركات الجسم مثل تنظيم حركة العينين والرأس والأطراف، كما أنه مسؤول بشكل كبير عن تعلم الحركات الجديدة مثل الحركات الرياضية والرقص وغيرها، كما أن الدراسات أثبتت أن له اتصال مباشر بتعلم اللغات وتذكرها، لذلك فهو يحتوي على الكثير من الخلايا العصبية التي تُمكنه من القيام بوظيفته بكفاءة عالية.

اقرأ أيضًا: اسهامات العلماء قديما وفي العصر الحديث حول علاج الجهاز العصبي

2- الجزء الثاني من الجهاز العصبي المركزي (الحبل الشوكي)

يصل وزن هذا الجزء حوالي 40 جرام، وهو عبارة عن 31 قطعة عصبية، كما أن طوله يختلف باختلاف الجنس، والجدير بالذكر عن هذا الجزء يمر من خلال العمود الفقري من خلال قناة معينة، وتحتوي هذه القناة على سائل النخاع الشوي الذي يوفر البيئة المناسبة للحبل الشوكي للحفاظ عليه وضمان أداءه لوظيفته بفعالية.

كما أن الجدير بالذكر إن كل قطعة عصبية موجودة في الحبل الشوكي تعمل على حمل الإشارات الحسية والحركية، ووظيفة هذه القطع نقل الإشارات الواردة إلى الحبل الشوكي وتصديرها إلى الدماغ لتقوم بمعالجتها إلى حركات أو مشاعر مختلفة.

نستدل مما سبق إن حركتنا ومشاعرنا يتحكم فيها الحبل الشوكي بشكل أساسي فبدونه لن يتم إيصال الإشارات المختلفة إلى الدماغ بالتالي لن ندرك ولا نستجيب إلى أي شيء يحدث من حولنا.

اقرأ أيضًا: كيف ينتقل السيال العصبي عبر الشق التشابكي

مراحل نمو الجهاز العصبي المركزي

في سياق التعرف على يتكون الجهاز العصبي المركزي من، نقوم بالإشارة إلى المراحل المختلفة التي يمر بها الجهاز العصبي المركزي من أجل الوصول إلى الشكل النهائي له وذلك فيما يلي:

في البداية في اليوم العشرين من تكون الجنين داخل الرحم؛ يبدأ الجهاز العصبي المركزي في التكون فيكون على شكل أربعة جيوب هم الدماغ الأمامي والمتوسط والحبل الشوي في المنتصف بين الجيبين والدماغ المؤخر، وفي اليوم الثالث والعشرون يبدأ تكون أنبوب عصبي ناتج عن اجتماع هذه الجيوب معًا.

بعد ذلك ومع مرور الأسابيع يبدأ الجهاز العصبي المركزي في التطور أكثر فأكثر حتى يتكون من الملايين نم الخلايا العصبية التي تكون كل واحدة منهم مسؤولة عن عمل شيء مختلف عن الأخرى، لكن عند النظر إليهم جميعهم نجد أنهم يكملون عمل بعضهم البعض من أجل توازن الإنسان وقيامه بالأمور الحياتية اليومية بشكل سليم.

وظيفة الجهاز العصبي المركزي

بعد أن تعرفنا يتكون الجهاز العصبي المركزي من جزأين وقمنا بالإشارة لكل منهم بالتفصيل، ننتقل للإشارة إلى أهم الوظائف التي يقوم بها هذين الجزأين في الجسم وذلك باتباع ما يلي:

تعتبر الوظيفة الأساسية لهذين الجزأين جمع المعلومات من الخارج وتصنيفها بحيث تكون مفهومة للدماغ بعد ذلك ربط جميل التفصيلات ببعضها البعض.

كما إن الجهاز مسؤول عن اتخاذ القرارات المهمة في حياة الإنسان بسبب ربطه لجميع المعطيات الي حصل عليها الإنسان من العالم الخارجي ببعضها البعض، بالإضافة إلى كونه المتحكم الأساسي في جميع أفعال الإنسان والمتحكم في تحريك أجزاء الجسم المختلفة.

اقرأ أيضًا: علاج التوتر العصبي بالأدوية وأسبابه وأعراض الإصابة به

 مكان وجود الجهاز العصبي المركزي

في إطار الحديث عن موضوع يتكون الجهاز العصبي المركزي من، نقوم بالإشارة إلى مكان وجود هذا الجهاز، والجدير بالذكر إن الجزء الأول منه وهو الدماغ يقع في الجزء الخلفي من الجمجمة، وهو موجود في هذا الجزء تحديدًا حتى تتم حمايته بواسطة عضلات الجمجمة القوية.

كما أن الحبل الشوكي موجود في فقرات الظهر والسبب في وجوده في هذا المكان تحديدًا هو دعم فقرات الظهر له ومنعه من التعرض للإصابات التي تؤثر في تصرفات الإنسان بشكل مباشر.

يتكون الجهاز العصبي المركزي من العديد من المكونات، ويجب علينا التعرف على هذه المكونات من أجل معرفة وظيفة الجهاز في توازننا في الحياة اليومية.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.