طريقة النوم الصحيحة في الإسلام

طريقة النوم الصحيحة في الإسلام هناك في ديننا الحنيف طريقة معينة ومحددة للنوم بطريقة سليمة، وهنا سوف نتعرف عبر موقع زيادة ما يحثنا عليه الإسلام للنوم وما هي طريقة النوم الصحيحة في الإسلام، وذلك حتى نستطيع أن نتبع سنة نبي الله سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم بطريقة سليمة.

من الأمور المزعجة هو سماع الشخير أثناء النوم، ولكن ما هو علاج الشخير أثناء النوم بالأعشاب؟، وهل هناك طريقة لعلاج الشخير بالقرآن؟ وما هي أسبابه؟، لذا يمكنك زيارة مقال: علاج الشخير أثناء النوم بالأعشاب وبالقرآن وما هي أسبابه؟

طريقة النوم الصحيحة في الإسلام

  • نبي الله سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم كان يعلمنا أن هناك طريقة معينة للنوم، وذلك حرصا منه علينا وعلى صحتنا.
  • كما كان يفضل دائما سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم أن يقوم ببعض الأشياء المحببة لله عز وجل.
  • فهناك بعض القواعد الأعمال التي كان يقوم بها سيدنا محمد قبل الذهاب للنوم.

هم كالآتي:

  • الوضوء: كان سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم قبل الذهاب للنوم كان يحرص أن يكون على طهارة، فهي من السنن التي لا يعرفها الكثير من المسلمين، كما يجب علينا إتباعها كما كان يفعل سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.
  • نفض الفراش: كان يفعل هذا سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم دائما يقوم بعمل نفض للفراش، وذلك لطرد الشياطين أن كانوا متواجدين في مكان النوم، وأيضا تقوم بطرد كافة الجراثيم والكائنات الدقيقة وذلك قبل النوم.
  • النوم على الجانب الأيمن: كان ينام دائما سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم على جانبه الأيمن، وذلك لحكمة محددة أن لا نقوم بالضغط على عضلة القلب في النوم على الجانب الأيسر، أو الضغط على الصدر وهذا لتسهيل عملية التنفس الشهيق والزفير.

اتجاه النوم الصحيح في الإسلام

  • النوم في الإسلام له أسس محددة وآداب في النوم، حيث أوضح الإسلام أن قد ينام الشخص بعد طرق مختلفة لكن أفضلها هي النوم على الجانب الأيمن.
  • كما يجب أن تكون متجه إلى القبلة بوجهك وذلك كما يضع المتوفى في قبره تجاه القبلة، كما يمكنك أن تنام مستلقي على ظهرك.
  • وإن قمت بالنوم قدميك تجاه القبلة ورأسك عكس اتجاه القبلة فهذا غير مستحب، فقد يأتي ملك الموت ليقبض روحك وهذا غير مستحب أن تحتضر على هذا الوضع من النوم.

إذا كنت تبحث عن شرب الزنجبيل قبل النوم وأهميته واضراره، دعني أقدمها لك عبر مقال: شرب الزنجبيل قبل النوم أهميته وأضراره

أوقات النوم المكروهة

هناك بعض الأوقات الغير مستحبة للنوم فيها، فقد أمرنا سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم أن هناك أشياء قد علمنا أيها ويجب أن نقوم بتطبيقها، وذلك حتى لا نقع في الذنوب والأخطاء وذلك دون علم لنا، وعدد كبير من المسلمين لا يعلمون ما هي الأوقات التي مكروه فيها النوم، هي كالآتي:

1ـ النوم بعد الفجر

  • ففي ذلك الوقت قد حثنا رسولنا الكريم أن نقوم بعد الفجر بالصلاة وقراءة القرآن، كما أخبرنا سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم مدى البركة في الوقت بالتحديد بعد الفجر.
  • أن يكون هناك نشاط في تلك الفترة غير طبيعي، لذلك أخبرنا نبينا الكريم أن البركة تأتي في البكور.
  • كما قام سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم عدد مرات بإرسال الجيش وثرية للاستطلاع في النهار، وذلك لأن في النهار بركة ويتم إنجاز كل شيء، وتنجح في كافة الأمور والمهام التي تريد الانتهاء منها.
  • كما قد ورد من التابعين أن الأرض تنزعج من نوم الناس بعد الفجر.
  • فهي تسعد عندما يستيقظ الناس لطلب الرزق في الصباح الباكر، فالرزق يمكن أن يصبح ميسر وتفك كل المشاكل الخاصة به بالتحديد في فترة الصباح.
  • كما رفض الكثير من العلماء النوم في تلك الفترة وقالوا على من ينام في تلك الفترة أنه مضطر.
  • كما قال أبن القيم أن النوم بين صلاة الفجر و طلوع الشمس مكروه بطريقة كبيرة.
  • فتلك الوقت يعد غنيمة كبيرة للمؤمنين، ففي تلك الفترة يتم قبول أدعية كثيرة ويفتح باب الرزق، كما يعد هذا الوقت هو وقت نزول الأرزاق وحلول البركة على هذا الرزق.

2ـ النوم بعد العصر

  • أوضح سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم أن النوم بعد العصر لمكروه وغير مفضل لديه، كما أنه أوضح أن هناك مخاطر كبيرة على النفس بسبب النوم في تلك الفترة، فقد أوضح عدد كبير من العلماء والفقهاء والمشرعين أن الحكمة وراء رفض وكراهية النوم في تلك الفترة.
  • هو أن سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم يرفض نهائيا ويكره النوم بعد غروب الشمس، كما أن هذا الوقت لا يجوز إقامة علاقة بين الرجل والمرآة.
  • كما حدد الأمام أحمد أنه يكره النوم بعد العصر فهو يخاف على صحته عقله، كما أوضح أبن القيم أن هذا النوم غير نافع للجسم.
  • أن أول الليل هو الوقت المناسب للذهاب للنوم بعد غروب الشمس بفترة، كما حثنا سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم أن النوم في هذا الوقت يسبب مشاكل كثيرة بالجسم.
  • فقد يسبب رطوبة عالية بالجسم، كما أنه يقوم بعمل توريث للطحال ويقوم بعمل كسل للعصب وعضلات الجسم.

النوم بعد الظهر في الإسلام

  • يعد النوم بعد الظهر يسمى نوم القيلولة وهي أيضا من السنن التي يجب إتباعها لسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، فقد هجرها الأشخاص بسبب كثرة الأعمال والازدحام في الحياة العملية.
  • فالنوم في تلك الفترة لها الكثير من الفوائد الصحية، كما أننا كمسلمين نقوم بعمل كل ما يأمرنا به.
  • يحثنا عليه سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وذلك للفوز بالأجر عند الله عز وجل.
  • أما بالنسبة للفوائد العلمية وراء النوم في تلك الفترة، أن الاسترخاء لمدة نصف ساعة في وقت الظهيرة هي في البداية بالطبع سنة من نبينا الكريم، لكن قد قامت اليونان بعمل تجارب حول النوم في تلك الفترة.
  • كما قامت الولايات المتحدة الأمريكية بنشر أن يجب أخذ القيلولة في تلك الفترة ولمدة 3 أيام في الأسبوع، فهي مفيدة للقلب وتساعد على الحماية من تلك الأمراض وبالتحديد للرجال.
  • كما قامت مدرسة طبية في هارفارد بوسطن بعمل تجارب على أخذ قيلولة بانتظام في هذا الوقت، بمعدل فقط 30 دقيقة لا يتعرض لأي وفاة عن طريق الأزمات القلبية.

هناك بعض الأدعية قد ذكرت في السنة المطهرة يمكننا قرائتها قبل النوم، وللتعرف عليها قد جمعناها لك عبر مقال: افضل دعاء قبل النوم للإستراحة والنوم بدون قلق

أفضل وقت للنوم في الإسلام

  • يجب أن يقدر المسلم قيمة الوقت وأن يقوم بتنظيمه بين العمل ومتطلبات جسده، عندما توزن وتقوم بضبط وقتك هذا يسهل عليك العمل وأيضا إقامة العبادات في موعدها.
  • كما أوضح الله عز وجل آية في القرآن الكريم بسم الله الرحمن الرحيم( وابتغ فيما آتاك الله الدار الآخرة ولا تنس نصيبك من الدنيا).
  • فقد أوضح سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ( إن لربك عليك حقا، وإن لأهلك عليك حقا، ولزورك عليك حقا، فأعط كل ذي حق حقه، وفي رواية أخرى أوضحت أن لجسدك عليك حقا.
  • فالنوم من أساسيات الحياة على هذا الكوكب، والوقت المحدد للنوم فيه هو بعد غروب الشمس أو قيلولة في فترة الظهر.

وأخيرا قد قمنا بعرض كافة البيانات الخاصة بالسنة النبوية طريقة النوم الصحيحة في الإسلام، فهناك أيضا أوقات مكروها للنوم فيها، عليك تطبيق وتنفيذ سنن سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، فقد حثنا نبينا الشريف أن أنسب وقت للنوم بعد غروب الشمس لتستيقظ قبل الفجر، ثم تقوم بعد ذلك بطلب الرزق من الله والعمل بجد ونشاط في المجال المتاح لك.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.