نسبة شفاء سرطان المرحلة الثالثة

نسبة شفاء سرطان المرحلة الثالثة متفاوتة، فالسرطان مرض خبيث يأتي للإنسان صغيراً وكبيراً فيثير قلقه ومخاوفه، ويهابه الإنسان لما له من أثر على اعتقاد الإنسان أنه يجذبه نحو الموت، ولكن توجد طرق مستحدثة لشفاء السرطان وخاصة شفاء سرطان المرحلة الثالثة، وشفاء السرطان يعتمد على عدة أمور وسنبرز ذلك لكم من خلال موقع زيادة.

نسبة شفاء سرطان المرحلة الثالثةً

يمر السرطان بعدة مراحل منذ أن يتم تشخصيه، وبناء على ذلك نتطرق إلى معرفة المرحلة التي توصل إليها السرطان في الجسم، وما مدى تشعبه في خلايا الجسم وهل يمكن السيطرة عليه واستئصاله.

نسبه شفاء المرحلة الثالثة ممكنة، ولكنها أقل نسبة مقارنةً بالمراحل الأولى والثانية، وأكثر نسبة للشفاء من سرطان المرحلة الرابعة، ولكن تختلف نسبة شفاء سرطان المرحلة الثالثة بناءً على مكان الورم، ونستعرض من خلال ذلك مراحل السرطان وأماكن ظهور سرطان الدرجة الثالثة ونسب شفائه وطرق علاجه حيث:

  • المرحلة الصفرية: تعتبر أولى مراحل السرطان ويلاحظ وجود نمو غير طبيعي للخلايا، وبالتالي تُشخص بوجود خلايا سرطانية صغيرة داخل العضو المصاب به ولا تنتشر إلى الأنسجة والأعضاء المجاورة، كما لا يوجد أعراض تظهر على المريض في تلك المرحلة، وإنما تظهر من خلال الكشف على المصاب.
  • المرحلة الأولى: يظهر الورم السرطاني في العضو المصاب، ويمكن الشعور بأعراض بدائية تشير لوجوده.
  • المرحلة الثانية: في تلك المرحلة يزداد الورم السرطاني في الحجم، وينتشر داخل الأنسجة والخلايا الخاصة بالعضو.
  • المرحلة الثالثة: يصبح حجم الورم كبير، ويتنشر الورم السرطاني من العضو المصاب إلى الخلايا والغدد المجاورة له، ويكون مصاحباً لأعراض ملحوظة تظهر على المريض خاصةً إذا كان مصاب بسرطان كالرئة والثدي والمعدة والقولون.
  • المرحلة الرابعة: من أخطر مراحل السرطان حيث ينتشر فيه السرطان على نطاق واسع داخل الجسم، وينتشر من العضو المصاب إلى مناطق وأعضاء أبعد في الجسم ويسمى العضو المصاب بالسرطان الأول أو الأساسي، والعضو المنتقل له السرطان بالسرطان الثاني أو الثانوي.

اقرأ أيضًا: حالات شفيت من سرطان الغدة الدرقي

معرفة نسب شفاء السرطان

إن تشخيص حالة المريض ومعرفة مرحلة السرطان يؤدى بينا إلى معرفة طرق علاجه، ومعرفة المتوقع من نسب الشفاء، ولكن يحدث ذلك بناءً على:

  • تحديد عمر المريض.
  • قابلية استجابة جسم المريض للعلاج.
  • سرطان جيني أم ضعف مناعي.

أمثلة لنسب شفاء سرطان المرحلة الثالثة

يستهدف السرطان أعضاء حيوية ومهمة في جسم الإنسان، ونستعرض من خلال ذلك نسب شفاء سرطان المرحلة الثالثة لعدة أعضاء داخل جسم الإنسان ومنها الآتي:

سرطان ثدي المرحلة الثالثة

يُصنف سرطان المرحلة الثالثة في الثدي إلى عدة مراحل أيضًا كالآتي:

مرحله A3، مرحلة 3B، مرحله 3C، وتلك المراحل تُصنف تبعاً لحجم الورم وطريقة انتشاره وأي الأعضاء والغدد قد أصابها.

نسبة شفاء سرطان المرحلة الثالثة (الثدي)

تعتمد نسبة شفاء سرطان المرحلة الثالثة للجسم على عدة عوامل، وهي نوع الجنس وحجم الورم وصحة المريض واستجابته للعلاج.

حيث إن نسبة شفاء سرطان المرحلة الثالثة في الثدي بالنسبة للسيدات أكثر من 72%، وبالنسبة للرجال 75% وذلك وفقًا لدراسات علمية.

سرطان القولون المرحلة الثالثة

سرطان المرحلة الثالثة في القولون يغزو فيه الورم القولون ويمتد إلى الغدد الليمفاوية.

الغدد الليمفاوية (هي: جزء في الجسم يجعله قادر على القضاء على الجراثيم الضارة).

نسبه شفاء سرطان المرحلة الثالثة (القولون)

تعتمد نسب الشفاء على التشخيص المبكر للحالة ومعرفة مرحلة السرطان حيث إن نسبة شفاء سرطان المرحلة الثالثة في القولون هي 40%

اقرأ أيضًا: كم يعيش مريض سرطان الدماغ الحميد

سرطان الرئة المرحلة الثالثة

كما ذكر من قبل أن السرطان يمر بعدة مراحل ومن ضمنها المرحلة الثالثة، ومعرفة المراحل بناءً على نسبة انتشار وحجم الورم في الجسم،

ويصنف أغلب المصابين بسرطان الرئة بسرطان المرحلة الثالثة، ونتطرق من ذلك لمعرفة خصائص سرطان الرئة المرحلة الثالثة كالآتي:

  • انتشار الورم السرطاني إلى الأنسجة والغدد المجاورة.
  • زيادة حجم الورم السرطاني عن 3 سنتيمترات.
  • انتشار الورم السرطاني إلى منطقة الصدر.

أعراض سرطان الرئة المرحلة الثالثة

سرطان المرحلة الثالثة تكون أعراضه واضحة للمريض، حيث يشعر بعدّة أمور تجعله يذهب إلى الطبيب لمعرفة أسباب تلك الأعراض، ومن تلك الأعراض ما يتمثل في النقاط الآتية:

  • الإحساس بتعب شديد في منطقة الصدر.
  • آلام الدماغ.
  • قله التركيز والإدراك.
  • الإحساس بالهبوط وقلة حركة ونشاط الإنسان.
  • صعوبة التنفس.
  • صعوبة الحركة تبعا لما يشعر به المريض من ضيق التنفس.
  • صعوبة الكلام والبلع حيث الشعور بألم شديد في منطقة الحلق.
  • وجود دم أثناء الكحة أو القيء.
  • زيادة حرارة الجسم.
  • تقليص وزن جسم الإنسان وقلة الأكل.
  • آلام في الجسم والمفاصل.
  • التنفس بصوت عالٍ يلاحظ فيه بوجود خلل في الصدر.

نسبة شفاء سرطان المرحلة الثالثة (الرئة) وطرق العلاج

نسبة شفاء سرطان المرحلة الثالثة في الرئة تمر بمرحلتين هما B) /A)، المرحلة الثالثة (A) نسبه الشفاء فيها من 20-30%، أما في المرحلة الثالثة B)) من 5-10%، وذلك تبعًا لصحة المريض واستجابة جسمه للعلاج.

حيث يتم العلاج من خلال عده طرق ممزوجة ببعضها مع الخضوع إلى الجراحة إن استدعى الأمر، ولكن يخضع المريض في تلك المرحلة إلى العلاج القوي الشديد، وهذه الطرق تتمثل في الآتي:

  • اللجوء للاستخدام العلاجات الكيميائية، وذلك لتخليص الجسم من كبر حجم ذلك الورم.
  • استخدام العلاج بالإشعاع وذلك للتحكم في كتلة الورم قبل استئصاله.
  • استئصال الورم بالجراحة المصحوبة بالعلاج الكيميائي.
  • استئصال الورم بالجراحة المصحوبة بالعلاج بالإشعاع وذلك بهدف القضاء على الورم نهائيًا.

سرطان المثانة المرحلة الثالثة

تتعرض المثانة للالتهابات على مدى طويل مما يشكل خطر إصابتها بالسرطان، وسرطان المثانة يصيب الرجال أكثر من النساء، وأيضًا يصيب كبار السن أكثر من أي مرحلة عمرية أخرى.

نسبة شفاء سرطان المرحلة الثالثة (المثانة)

نسب الشفاء تختلف باختلاف مراحل السرطان، فنسبة شفاء سرطان المرحلة الثالثة للمثانة هي 46%

أهمية معرفة مراحل السرطان

لابد من معرفة مراحل السرطان وما مدى خطورته، وذلك لمعرفة طرق علاجه ووضع نسب للشفاء حيث:

  • معرفة الحالة وطريقة علاجها.
  • وضع العلاج للإنسان المريض متوقف على معرفة مرحلة السرطان إلى أي مدى انتشر في الجسم.

يتطور السرطان من مرحلة إلى أخرى

ليس لدينا دليل قاطع على كيفية تطوره وسرعة انتشاره، لأنه يتوقف على حالة المريض وطبيعة جسمه وحالته النفسية وعمره، فهناك أجسام ينتشر فيها السرطان بسرعة وأجسام أخرى ينتشر فيها السرطان ببطء.

اقرأ أيضًا: سرطان الثدي من عمر كم

دور الدعم النفسي في معدل نسبة شفاء سرطان المرحلة الثالثة

يعتبر سرطان المرحلة الثالثة من أصعب السرطانات، وذلك لأنها قبل المرحلة الأخيرة مباشرة، ويكون فيها المريض في حالة شديدة من التعب الجسماني والنفسي

تتأثر صحة المريض ومعدلات نسب شفائه تأثيرًا كبيرًا بالصحة النفسية لديه، لذلك يحرص الطبيب المعالج للحالة على دعم المريض نفسيًا ووضعه تحت طرق علاج نفسي كي يستجيب جسمه للعلاج من الورم السرطاني.

تلعب الأسرة والأقارب دورًا أيضًا في تقديم الدعم النفسي للمريض أملاً منهم في سرعة شفائه، وكلما كان المريض محافظ على سلامة صحته النفسية كلما كان معدل نسبة شفائه أسرع وممكنة.

السرطان مرض خبيث يزعج من حوله من أشخاص وأقارب، كما أنه مرض وراثي لعدة أجيال متتالية، فيجب الحذر منه ومتابعة الفحص بصورة دورية لتحسين نسب الشفاء منه.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.