ما هي عملة اليونان قبل اليورو

عملة اليونان قبل اليورو نقدمه لكم اليوم عبر موقعنا زيادة حيث أنه توجد اليونان بجنوب شرق قارة أوروبا، تحديداً بجنوب شبه جزيرة البلقان، وهي تابعة للاتحاد الأوروبي منذ العام 1981، وتُعد اليونان من البلاد التي تميزت بالحضارة العظيمة، وهي مهد الفلاسفة والعلماء الكبار، وتتبعها آلاف الجزر الواقعة ببحر إيجة، والبحر اليوناني، وتُعد شواطئها ذات الرمال البيضاء من أفضل الشواطئ بالعالم، وسوف نتعرف معاً على عملة اليونان قبل اليورو، وعدد من المعلومات العامة حول اليونان، تلك البلد الساحرة.

عملة اليونان قبل اليورو

عاصمة اليونان هي أثينا التي تعتبر من أكبر المدن، ويعود اسم أثينا للآلهة التي تحمل نفس الاسم، وتتواجد اليونان بوسط 4 من الجبال بسهول أتيكا الوسطى، وهي جبال، بارنيثا، أيغيلو، هيميتوس، بنتلي، ويوجد باليونان مجموعة من الآثار القديمة، والمباني الحديثة، والحدائق الكثيرة، والساحات المتعددة، وهي من أقدم مدن العالم، ويمتد عمرها لنحو 3400 عام.

ونرشح لك المزيد من التفاصيل من خلال: لقب تشريف استعمل في تركيا ومعلومات عن لعبة كلمة السر

كما يمكن التعرف على المزيد: ما هي عاصمة تركيا وما هو موقعها الجغرافي

الحضارة القديمة لليونان

اليونان من الدول المعروفة بالتاريخ العريق، فكم مرت عليها من الحضارات، بدءاً من الحضارة المينوسية، التي تُعد من أقدم حضارات اليونان، وامتدت من العام 2700 وحتى العام 1450 من الميلاد، ومرت البلاد بهذه الفترة بالكثير من التطور على المستوى التجاري والثقافي، حيث كان يتم تصدير الأخشاب من اليونان، وجاء بعد ذلك الميسينيين وهم من كونوا حضارة هيلادك البرونزية المتأخرة باليونان.

واستمرت هذه الحضارة من العام 1600- 1100 قبل الميلاد، عندما قدم الإغريق من خلال بحر إيجة، ثم وصولهم لليونان، وبدأت تلك الحضارة في الانهيار منذ العام 1100- 800 قبل الميلاد، حيث انخفض عدد السكان، وكذلك انخفض المستوى الثقافي، وهو ما أطلق عليه اسم العصور المُظلمة لليونان.

وبعد ذلك عمل الاسكندر الاكبر على تطور اليونان، كما قام بالكثير من الفتوحات، وتبعه الرومان، وقد ترك الإغريق والرومان الكثير من الآثار التاريخية الشاهدة على عظمة هذا العصر، فقد كانت اليونان من الدول العظمى في العالم.

وبعد ذلك مر عليها البيزنطيين، والعثمانيين، وقد استقلت اليونان في العام 1827، وتم العمل في البلاد بدستور جديد، وتم تعيين أول رئيس مُنتخب لليونان، وانضمت اليونان لحلف شمال الأطلسي في العام 1952.

وفي العشرون عام التي تلت ذلك شهدت اليونان الكثير من التطور، والنمو الاقتصادي بجميع المجالات، وقد تم إرساء قواعد دستور جديد في عام 1975، وانضمت للاتحاد الأوروبي في عام 2001، وقامت بتنظيم دورة الألعاب الأوليمبية بعدها في عام 2004، كما انضمت لوكالة الفضاء الأوروبية في عام 2005.

ويمكن التعرف على المزيد أيضًا من خلال: تجديد الإقامة السياحية في تركيا .. مميزاتها وشروطها

عملة اليونان قبل اليورو

الدراخما اليونانية كانت العملة السائدة في اليونان قبل اليورو، وقد تم اعتمادها كعملة في عام 1932، واسمها يعني (الفهم)، في اللغة اليونانية القديمة، وقد تم استخدامها لتسهيل العمل في التجارة، وتم استخدامها في العديد من المدن، وقد تم اشتقاق الكثير من العملات من اسم هذه العملة، مثل الدرهم الإماراتي، والدراما الأرمينية، والدرهم المغربي، وقد كانت تبلغ قيمة الدراخما بالقرن الخامس ما يعادل 25 دولار أمريكي.

تاريخ الدراخما اليونانية

كان أول إصدار للعملة المعروفة باسم الدراخما في العام 1841، وقد تم العمل بها حتى العام 2001، قبل انضمام اليونان للاتحاد الأوروبي، وقد أصدر منها بنك اليونان الوطني، فئات تتراوح ما بين 10-100 درهم، وكانت الفئات الأصغر ما بين 1،2، 3،5، دراخما، في العام 1885.

وفي العام 1828، عند حصول اليونان على استقلالها، تم استخدام عملة فونيكس، وكانت عُملة موحدة للبلاد، ولكنها لم تستمر لفترة طويلة، حيث تم استبدالها بالدراخما مرة أخرى في عام 1832، وحتى عام 1862، ولكن تم تسيم الدراخما لفئات نقدية صغيرة تصل لمائة فئة، كان يُطلق عليها اسم ليبتا.

في عام 1901 من الميلاد، تم إصدار ورقة من فئة 1000 دراخما من البنك اليوناني، وقد تم إصدار عملات ورقية منها في عام 1917- 1920 من قبل الحكومة اليونانية، وكان يوجد فئات 1،2، 5، 10 دراخما، ومن ثم تم إصدار ورقة من فئة 5000 دراخما.

وفي عام 1928، كما كان هناك فئات تتراوح ما بين 50 لوبا، وعشرون دراخما، في عام 1940-1944، وذلك حتى تم استبدال الدراخما باليورو في عام 2002، وقد مرت اليونان بعد ذلك بأزمة اقتصادية كبيرة، وتراكمت الديون بشكل كبير في عام 2009، حيث تم اعتماد اليورو كعملة وحيدة للبلاد حتى الوقت الحالي.

القطاع المالي في اليونان

يُعد البنك المركزي لليونان، هو البنك الذي تقع تحت مسئوليته إصدار عملة البلاد، وقد بدأ إصدار اليورو في عام 2001، والعمل به في عام 2002، ويوجد العديد من البنوك التجارية في اليونان، التي تعمل تحت إدارة الدولة، حيث تقع تحت مسئوليات الدولة العديد من القطاعات، مثل قطاع التأمين، والبورصة المتواجدة في أثينا، ولكن يُفضل اليونانيون الاستثمار في مجال العقارات، والتجارة في العملات الأجنبية، والذهب والمجوهرات، والاستثمار في الأوراق المالية، والسندات.

اعتماد اليورو من قبل اليونان

تم تقديم طلب من اليونان للانضمام لعملة اليورو الموحدة الخاصة ببلاد الاتحاد الأوروبي، في عام 1999، وبالفعل تم انضمامها للمنطقة العاملة باليورو في شهر يناير من عام 2001، وذلك بعد مراجعة الطلب المُقدم منها، والتأكد من معايير التقارب.

ومن بعدها تم اعتماد عملة اليورو في اليونان كعملة جديدة في البلاد، مثل الدول الأخرى الموجودة بالاتحاد الأوروبي، وهم الأعضاء في منطقة اليورو، وبالرغم من ذلك أصبحت عملة اليورو هي العملة العاملة في اليونان بعد يناير من عام2002، حيث تم مبادلة الدراخما باليورو بما يعادل 340،75 ين/ يورو.

وفي الوقت الذي تم فيه التعامل باليورو، كانت الفئات المتداولة من العملة هي، 1،2،5، 10،20، 50، 100، 500 دراخما، 50 ليبا، بالإضافة للأوراق من عملة 10000 دراخما، 5000، 1000، 500، 200، 100، دراخما.

رد فعل اليونانيين حول اعتماد عملة اليورو في اليونان

لقد كان رد فعل اليونانيين حول استخدام اليورو كعملة جديدة إيجابي بدرجة كبيرة، فقد أبدت العملة تفوقاً ملحوظاً في التعامل حتى العام 2005، وبعد لك انخفضت قيمة اليورو بشكل كبير لتصل هذه النسبة لنحو 26% في شهر فبراير، وانخفضت مرة أخرى بما يعادل 20% في يونيو من نفس العام.

وكان مستقبل اليورو في اليونان غامضاً في هذا الوقت، ولكن ما لبثت قيمة اليورو أن ارتفعت في عام 2010، وحققت اليوناني المزيد من التطور الاقتصادي في السنوات التالية لذلك، حتى أمكن لليونانيين استعادة الثقة في عملة اليورو مرة أخرى.

اقتصاد اليونان

مر اقتصاد اليونان بفترات من الركود ثم النمو، فقد حدث ازدهار في الاقتصاد اليوناني منذ العام 2018، وقد زادت معدلات الناتج المحلي في الأعوام التالية وبشكل خاص في عامي 2019-2020، نتيجة للاستثمارات المتعددة في اليونان.

وتُشير الدراسات للنمو في الناتج المحلي في عام 2019 بما يعادل 1،9%، كما كان عليه في العام 2018، حيث سجلت الحصة الفردية من الناتج المحلي ما يعادل23,558.10 دولارا، فقد كانت الحصة الفردية من الناتج المحلي لليونان تمثل نسبة 187% من المتوسط العالمي للحصة الفردية، وقد انخفضت نسب البطالة بشكل كبير في العام 2019، في اليونان وذلك بمعدل17.8٪ بعد أن كانت النسبة19.3%  في عام 2018.

وبهذا نكون قد وفرنا لكم عملة اليونان قبل اليورو وللتعرف على المزيد من التفاصيل يمكنكم ترك تعليق اسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.