خطورة أخذ عينة من الورم

خطورة أخذ عينة من الورم تتوقف على حالة المريض، حيث إن درجة الخطورة تختلف من مريض لآخر وفقًا لما يشعر به وما يعاني منه؛ لذا من خلال هذا الموضوع الذي سيعرضه لكم موقع زيادة سنتعرف سويًا على خطورة أخذ عينة من الورم بشيءٍ من التفصيل.

خطورة أخذ عينة من الورم

خطورة أخذ عينة من الورم

يتم أخذ عينة من الورم السرطاني بجسم الإنسان عن طريق أخذ قطعة من الخلايا أو أنسجة الجسم ليتم تحليلها، وعرضها على الأشعة مثل الأشعة السينية لاكتشاف الخلل والمناطق الغير طبيعية.

لذا يتوجب اكتشاف التكتلات لمعرفة سبب الورم، وما إذا كان حميد أو خبيث ومعرفة مدى انتشاره بالجسم والسيطرة عليه، وأغلب أنواع السرطان ينطبق معها طريقة وحيدة، وهي أخذ عينة لجميع الخلايا ليتم فحصهم بدقة وأثناء هذه العملية قد تؤدي أحيانًا إلى حدوث أخطار؛ لذلك نعرض خطورة أخذ عينة من الورم.

عند أخذ الطبيب لجرعة من عينة المريض يقوم بإرسالها لمعمل التحاليل المختص بهذه الأورام؛ مما يساعد على التوصل للأورام السرطانية من خلال العينة، ونحدد بأي مرحلة ونكتشف مدى خطورته، وقد تظهر على هيئة أرقام على أساس مقياس من 1 – 4 وتظهر الخلايا السرطانية من خلال المجهر.

تجدر الإشارة إلى أن الأورام السرطانية تتشكل في عدة درجات ومراحل، وتعد الدرجة الأولى هي أبسط أنواع السرطان وأقلها خطورة ويمكن السيطرة عليها.

أما الدرجة الرابعة هي أعلى الدرجات شدة وخطورة، وقد تساعد التحاليل في معرفة كيفية علاجها واختيار أفضل دواء لها، وفي بعض الحالات تأخذ الجرعات وقت في ظهور نتائجها، حيث إنها قد تحتاج إلى يومين أو ثلاثة، وهنالك جرعات أخرى تظهر في الحال، وهذا يختلف على حسب كل مريض وحالته.

اقرأ أيضًا: مدة نمو الورم السرطاني

الخزعة الجراحية

يمكن استخدام الخزعة الجراحية لإزالة جزء من المنطقة واقتطاعها، أو تستخدم لإزالة منطقة بالكامل واستئصالها، ويتلقى المريض مخدر موضعي على المنطقة التي يتم استئصالها.

كما يمكن أن يكون التخدير كلي حتى لا يفقد المريض وعيه وقت العملية الجراحية؛ لذلك على المريض الالتزام بمواعيد الدواء ويلتزم بوجوده بالمستشفى حتى إذا أصابه مكروه يقوم الأطباء بإنقاذ الوضع.

أحيانًا تظهر الخزعة نتائج غير دقيقة أو تنتج تقارير مشابهة لحالة أخرى؛ لذلك يجب أن يتم تحليل العينة أكثر من مرة للتأكد من النتائج.

يقوم الطبيب أثناء الخزعة الجراحية بفتح جرح في المنطقة المصابة، عن طريق شق بسيط في الجزء المشتبه به للوصول للخلية التي يقوم بفحصها، ومن أمثلة هذه الأماكن الثدي عندما يكون هنالك احتمال أن المرأة تعاني من مرض سرطان الثدي.

يمكن أن يكون ذلك المكان هو الرحم، وذلك إذا كانت المرأة تعاني من سرطان الرحم، وعندها على الطبيب أن يأخذ عينة منه؛ حتى يقوم بالفحص والتحليل لمعرفة أي نوع سرطاني يمثل هذا الورم وبأي مرحلة، أو إزالة العقد الليمفاوية عند احتمال إصابة الشخص بورم السرطان الليمفاوي.

أنواع الخزع

ضمن إطار عرضنا لخطورة أخذ عينة من الورم، تجدر الإشارة إلى أن أنواع الخزع التي يلجأ إليها الأطباء أثناء العمليات لقطع جزء من المنطقة المراد فحصها وتحليلها لكشف الورم السرطاني متعددة، وفيما يلي سنعمل على عرض هذه الأنواع:

1 –  خزعة بالإبرة

تستخدم أحيانًا الخزع بالإبرة لاستخراج الخلايا من المنطقة المشكوك في إصابتها، كما أنها تستخدم على الأورام التي يراها الطبيب من خلال الجلد مثل: العقد الليمفاوية المتضخمة والكتل الصدرية وعندما يجمع الطبيب بين الأشعة وإجراء التصوير مثل الأشعة السينية، باستخدام الخزع بالإبرة في الخلايا المشتبه بها تحت الجلد مثل:

  • خزعة بالإبرة موجهة التصوير: هي التصوير بالأشعة مثل التصوير المقطعي CT، والأشعة السينية والتصوير بالرنين المغناطيسي MRI أو الموجات فوق الصوتية.

تتيح لنا الإبرة الوصول إلى المناطق المشتبه بإصابتها والشعور بها من تحت الجلد، مثل تغيرات بالرئتين والكبد والبروستاتا، كما يمكن أن يستخدم الجراح التصوير في الوقت الفعلي ليتأكد من وصول الإبرة للمنطقة المصابة بالفعل.

  • الشفط بإبرة رفيعة: يستخدم الطبيب هذه الإبرة لسهولة استخدامها، ويقوم بعد ذلك باستخدام حقنة ليشفط السوائل والخلايا ويتم تحليلها.
  • خزعة بمساعدة التفريغ: يقوم الطبيب باستخدام خزعة لتفريغ الخلايا والسوائل التي تخرجها الإبرة، ويقل الأمر تدريجيًا كلما كرر الطبيب إدخال الإبرة لجمع عينة لفحصها.
  • الخزعة اللبية داخل الجسم: هي إبرة بسن كبير قاطع، وتدخل الإبرة لسحب الأنسجة من المنطقة المشتبه في إصابتها بالسرطان في جسم الإنسان.

2 –  خزعة بالمنظار

يستخدم الطبيب المنظار ويعطي المريض قبلها جرعة من المخدر، وهذا المنظار عبارة عن أنبوب مرن ورفيع وفي نهايته مصباح، ويقوم الطبيب بإدخال المنظار من فم المريض أو عبر المسالك البولية أو شق صغير في الجلد.

ذلك ليرى هيكل المريض من الداخل بواسطة ذلك المصباح، ويأخذ المنظار عند دخوله بجسم المريض عينة صغيرة من النسيج المراد تحليله، ومن أمثلة إجراءات الخزعة بالمنظار هي أخذ عينة من المثانة، وتنظير القصبة للحصول على نسيج الرئة وتنظير للقولون أيضًا لاستخراج الأنسجة من القولون.

3 –  خزعة نخاع العظم

هذه العملية تجري إذا كانت الحالة مستعصية وغير طبيعية، وتظهر الأعراض دم المريض، وهنا يشك الطبيب في حالة وصول السرطان إلى نخاع العظام.

كما أنه يعد وسيلة شائعة في الاستخدام والتشخيص، وذلك نظرًا لكثرة مشاكل الدم لدى المرضى سواء كانت سرطانية أو غير سرطانية، وهنالك العديد من أنواع سرطان الدم وهي الورم الليمفاوي واللوكيميا.

نخاع العظم هو المادة الإسفنجية التي توجد في العظام الكبيرة، والتي تنتج خلايا دم جديدة، وتجدر الإشارة إلى أن أخذ عينة من نخاع العظم قد ينتج عنه اكتشاف مشاكل بدم المريض.

4- خزعة الجلد

هنالك عدة وسائل لأخذ العينة، وتتحدد حسب حالة المصاب للدقة والشفافية في النتائج، فلا داعي للأفكار الموترة التي تدور في أذهان المرضى وهي خطورة أخذ عينة من الورم.

يقوم الطبيب بنزع خلايا من سطح الجلد في حالة الإصابة بمرض الورم الميلانيني وغيره من سرطانات أخرى، فهنالك العديد من أنواع السرطانات الجلدية وكل سرطان يخضع لخزعة مختلفة:

  • الخزعة الاستئصالية: الخزعة الاستئصالية يزيل فيها الطبيب منطقة أو كتلة يكون بها الجلد في حالة غير طبيعية بالكامل، ويضع الطبيب أحيانا غرز جراحية لغلق مكان الاستئصال.
  • خزعة الحلاقة: يستخدم الطبيب هذه الوسيلة وهي أداة تشبه شفرة الحلاقة ليقوم بنزع الطبقة السطحية من الجلد.
  • الخزعة الاقتطاعية: وهي تعني قطع المنطقة بمشرط لنزع مساحة صغيرة من سطح الجلد، ويضع غرز جراحية ليغلق شق الخزعة.
  • الخزعة بالمقراض: يستخدم فيها الطبيب أداة دائرية ليقوم بنزع قطعة في أعماق الجلد.

اقرأ أيضًا: الفرق بين الورم الحميد والخبيث

متى يتم إجراء الفحص؟

يتم الفحص لإجراء تشخيص نسيج أو خلية من أنسجة الإنسان للكشف الأورام عن السرطان والعدوى، وتشخيص سبب الالتهابات وأمراض المناعة المختلفة.

كما يتم فحص الخزعة عندما تكون هنالك رغبة لدى لطبيب في التشخيص الدقيق ليحلل ما يعاني منه المريض، مثل كتلة صلبة في الثدي، وجود شامة مشبوهة، أو شعور غير مريح في الأمعاء أثناء فحص جسماني.

هنالك فوائد كثيرة لهذا الفحص وهو مراقبة ومتابعة المريض وتشخيصه، لإنقاذه إذا عاد المرض إليه مرة أخرى أو انتقاله لجزء آخر بالجسم والحد من انتشاره، ومتابعة الأدوية والجرعات من أجل تقدير حجم المرض لمن يخشوا من خطورة أخذ عينة من الورم؛ فهذه كلها أدلة لهم بأن الأمر طبيعي وبسيط دون أي خطورة.

الأمراض التي يمكن الكشف عنها من الخزعة

ضمن إطار عرضنا لخطورة أخذ عينة من الورم، تجدر الإشارة إلى أن كل الأنسجة معرضة أن تأخذ كعينة فمن الممكن إجراء خزعة في مجموعة كبيرة من الأمراض ومن أمثلتها:

  • الأمراض المعدية.
  • أمراض المناعة الذاتية Autoimmune disease
  • أمراض الأنسجة الضامة.
  • حالات الالتهاب مثل التهاب الأمعاء.
  • التهابات مثل التهابات الأمعاء.
  • الأورام الحميدة والخبيثة مثل: الأورام الموجودة في الثدي الرئتين والدماغ والكبد والجلد والجهاز الهضمي والمثانة والكلى وغيرها كثير من الأورام.

الفئة المعرضة للخطر

على الطبيب الجراح أن يعلم الأمراض التي يعاني منها المريض قبل إجراء أخذ عينة أو خزعة، مثل أمراض الرئتين والقلب، بالإضافة لإعلامه بأخذ الأدوية والمضادات خاصة التي تؤثر على الدم.
ذلك تجنبًا لأي مضاعفات تحدث للمريض بعد العملية أو أخذ العينة وتجنب أي دواء يتعارض مع المخدر؛ لذلك على المريض إخبار الطبيب بكل شيء حتى يغير له قبل فحص الدم بعدة أيام.

تكون موافقة الطبيب هي الأهم قبل إجراء الفحص ويوقع بالموافقة، أما إذا كان المريض قاصر فيجب موافقة الأهل حتى يتحملوا المسؤولية ونتيجة الفحص.

تجدر الإشارة إلى أن خطورة أخذ عينة من الورم ليست عائق للمريض؛ فعليه التغلب على خوفه وإجراء هذا الفحص حتى يتخلص من الورم السرطاني الذي يعاني منه وليطمئن.

كيفية إجراء الخزعة

ضمن إطار عرضنا لخطورة أخذ عينة من الورم، تجدر الإشارة إلى أن الإجراءات تختلف باختلاف نوع النسيج أو الخلية التي يأخذ منها العينة، إذا كان الطبيب يأخذ عينة صغيرة مثل عينة الجلد فيجب التعامل معها بحقن مخدرة موضوعية في مكان الإصابة.

أما إذا كانت العينة أكثر عمقًا فيجب على الطبيب إعطاء مسكنات آلم بجانب أدوية التخدير؛ لتؤثر بشكل أكبر على المريض وحتى لا يفقد وعيه أثناء العملية.

الإجراءات التي تتم أثناء فحص الخزعة

تستغرق مدة الفحص في الخزعة البسيطة من 5 – 10 دقائق ويتم تخدير المنطقة المرادة فقط بمخدر موضعي بواسطة حقن مخدرة في الجلد، ثم يدخل الطبيب حقنة سمكها يعادل من 3 – 4 ملليمتر للمنطقة المطلوب أخذ العينة منها، ويقوم بإخراج جزء من هذا النسيج للخارج.

بعد أخذ العينة يتم تضميد المنطقة التي أخذ منها الطبيب العينة، ويمكن أخذ أكثر من عينة خلال المعملية لجراحية بإجراء بعض الفحوصات مثل: التنظير القولوني Colonoscop)) أو تنظير المعدة Gastroscopy)).

ما يتم بعد فحص الخزعة

إذا وضع الطبيب للمريض ضمادة للجرح؛ فيجب عليه أن يبقى لمدة 24 ساعة وعدم تعرض الجرح للبلل أو المياه، وقد يحدث لبعض المرضى نزيف بسيط وقتها عليه لإيقاف هذا النزيف بضمادة أخرى.

إلى جانب عدم إزالة الضمادة الأولى منعًا من دخول ملوثات إلى الجرح، وعلى المريض المتابعة مع طبيبه ليفحص أي تغير لديه من دوار أو نزيف أو الآلام في مكان أخذ العينة.

اقرأ أيضًا: هل يعود الورم الحميد بعد استئصاله وأسبابه وعلامات ظهوره

تحليل نتائج الخزعة

بعدما تعرفنا على خطورة أخذ عينة من الورم، تجدر الإشارة إلى أن النتائج تخرج بعد أسبوع أو أسبوعين في شكل باثالوجي، ويقوم الأطباء بفحص العينات تحت المجهر هم أطباء مختصون بعلم الأمراض الباثالوجيا، بالإضافة إلى اختيار شكل الخلايا والنسيج العام من حيث: الحجم والشكل والعدد.

تجدر الإشارة إلى أنه هنالك مواصفات للأنسجة الغير سليمة والسليمة التي يقوموا الأطباء بتشخيصها، مثل الخلايا السرطانية والالتهابية الموجودة داخل النسيج ويتم تحديد نتيجة التشخيص لاستكمال العلاج ومتابعته.

الأمراض والأوبئة قد تأتي على شكل مِنح ربانية حتى لا يُبتلي الإنسان ببلاء أكبر قد يصيبه؛ لذلك على المريض الرضا بالابتلاءات التي تصيبه حتى يزيل الله عنه تلك الآلام ويرضيه.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.