الفرق بين الحال والنعت وبعض الأمثلة عليهم

الفرق بين الحال والنعت من أكثر ما يبحث عنه كثير من دارسي اللغة العربية، إذ يجد كثير منهم صعوبة في التمييز بينهم، وهذا ما يجب تداركه إذ أن الحال والنعت من القواعد اللغوية التي يجب الحرص على الإلمام بهما وأيضًا التفريق بينهما، وللتعرف على ما هو الفرق بين الحال والنعت يمكنكم متابعة مقالنا عبر موقع زيادة.

أهمية قواعد اللغة العربية

  • تعتبر اللغة العربية من أقدم اللغات التي عرفها العالم، ولا تقتصر العربية على أنها مجرد لغة يتحدث بها البعض فقط، بل هي ثقافة عامة تجمع طوائف كثيرة من الناس من مختلف الثقافات والأصول والأديان.
  • قبل الإسلام كان العرب يتحدثون العربية بشكل تلقائي دون الاعتماد على قواعد معينة، ولكن عقب الفتوحات الإسلامية أصبح العرب غير قادرين على ضبط اللغة بشكل تام بسبب اختلاطهم بالعجم.
  • تتميز العربية عن سائر لغات العالم بأنها لغة القرآن الكريم، لذلك كان هناك حرص شديد على وضع قواعد لها، وأول من أشار إلى ضرورة وضع تلك القواعد هو الإمام علي بن أبي طالب.
  • إذ أمر الإمام علي أبي الأسود الدؤلي بوضع تلك القواعد التي تسمى “علم النحو”، لكي تحفظ اللغة العربية، وبالتالي تحفظ النطق والقراءة الصحيحة للقرآن الكريم.
  •  إلى جانب أن لتلك القواعد أثر كبير في كتابة وقراءة وفهم معاني كلمات العربية بشكل صحيح، الأمر الذي يؤدي إلى حفظ التراث العربي.
  • هناك كثير من القواعد التي يصعب على البعض التفريق بينها، مثل الفرق بين الحال والنعت، الفرق بين التفضيل والمبالغة.

ومن هنا سنتعرف على: الفرق بين التاء المربوطة والمفتوحة وأنواع حرف التاء

الحال والنعت

  • يشمل علم النحو الكثير من القواعد، ومن أهم تلك القواعد تلك التي تخص الحال والنعت، ويعتبر كلا منهما من أكثر ما يخطئ فيه دراسي اللغة العربية، وذلك يعود إلى التشابه الطفيف بينهما.
  • ولكي نستطيع أن نعرف ما الفرق بين الحال والنعت يجب أولًا أن نفهم وظيفة كلا منهما، فالنعت أو الصفة وظيفتها الأساسية بيان أو توضيح صفة الاسم التابع له.
  • أما الحال فهو يستخدم لتبيان حالة الفاعل أو المفعول به السابق له أو للاثنين معًا، وعادة ما يمكن استخراج الحال من الجملة عن طريق تحويلها لسؤال يبدأ بكيف.

النعت

  • يتم تعريف النعت على أنه اسم يبين و يوضح صفة الاسم الذي يقع قبله، ويطلق على ذلك الاسم لقب “المنعوت”، والنعت والمنعوت يجب أن يكونا متطابقان تمامًا من حيث الإفراد أو التثنية أو الجمع، والتنكير والتعريف.
  • إلى جانب ضرورة التشابه في التذكير والتأنيث، وفي علامات الإعراب أيضًا، فإذا كان النعت مرفوعًا يجب أن يكون المنعوت مرفوعًا أيضًا، وبالمثل في حالة النصب أو الجر.
  • يتم تقسيم النعت إلى قسمين أساسيين، الأول هو النعت الحقيقي الذي يمكن أن يأتي في اللغة على هيئة اسم مفرد، أو على هيئة جملة فعلية أو إسمية، كما يمكن أن يكون جار ومجرور، أو حتى ظرف.
  • أما القسم الثاني فهو النعت السببي، وهو الذي يأتي في الجملة ليصف اسم مرتبط بالمنعوت، ويكون تابعًا للمنعوت من حيث علامات الإعراب مثل الرفع، والجر، والنصب، إلى جانب التعريف والتنكير.

ويمكنكم الاطلاع على: بحث عن الجملة الاسمية والفعلية والفرق بين الجملة الاسمية والجملة الفعلية

صيغ النعت

  • يمكن أن يأتي النعت في العديد من الصيغ المختلفة أولها صيغة الاسم المشتق، مثل اسم الفاعل أو اسم المفعول، كما يمكن أن يأتي في صيغة أسماء التفضيل.
  • إلى جانب صيغة المبالغة، وصيغة اسم الإشارة، كما يمكن أن يأتي في الجملة على هيئة عدد، أو اسم موصول.

أمثلة على النعت

  • تُعد جملة “رأيت منزلًا كبيرًا” مثالًا على النعت الحقيقي والنعت هنا مفرد، أما جملة “تسلقت شجرة طويلة فروعها” النعت فيها سببي، ومن تلك الجملتين يمكن بوضوح معرفة الفرق بين النعت السببي والحقيقي.
  • كما ذكرنا يمكن أن يكون النعت على هيئة اسم إشارة ومثال على ذلك “مررت بأحمد هذا” وفي ذلك المثال يكون النعت هو “هذا” ويتم إعرابه اسم إشارة في محل جر نعت.
  • “فاز المتسابق الذي اجتهد” في ذلك المثال النعت هو الاسم الموصول “الذي” ويتم إعرابه اسم موصول في محل رفع النعت، والجملة قبل إضافة “الذي” كانت “فاز المتسابق صاحب الاجتهاد”.
  • ويمكن أن يأتي النعت في صورة عدد مثل “في الحضانة أطفال عشرون”، أما في جملة “رأيت الولد يضحك” النعت عبارة عن جملة فعلية وهو يضحك.
  •  وفي جملة “رأيت معلمًا في الفصل” يكون النعت عبارة عن جار ومجرور وهو “في الفصل”.

الحال

  • الحال في اللغة يعني الهيئة، أما في علم النحو عبارة عن وصف لهيئة الفاعل عند وقوع الفعل أو الحدث أو الوصف، والشخص الذي يتم وصفه يطلق عليه صاحب الحال.
  • صاحب الحال دائمًا ما يكون معرفة، وإذ تم حذفه لا يختل معنى الجملة بل تظل كما هي، ومن الممكن أن يكون فاعلًا، أو مفعولًا به، أو نائب فاعل، أو مبتدأ أو خبر، كما يمكن أن يكون مفعولًا مطلق.
  • ينقسم الحال إلى ثلاثة أنواع أساسية، النوع الأول هو الحال المفرد، الثاني هو حال الجملة الاسمية، أما الثالث فهو حال الجملة الفعلية، والنوع الرابع الأخير هو حال شبه الجملة.
  • الحال يكون مفردًا في حالة كان الحال كلمة مفردة حتى إذا كانت تعبر عن اثنين فيما أكثر مثل “عادت الفتيات إلى المنزل مسرورات”، والحال هنا كلمة مسرورات ورغم أن معناها يدل على الجمع إلا أنها حال مفرد.
  • حال جملة أسمية هو عبارة عن جملة مكونة من مبتدأ وخبر، مثل “عاد الأولاد من المباراة وهم مسرورون” الحال هنا عبارة عن “وهم مسرورون” وحرف “و” يسمى واو الحال.
  • أما حال الجملة الفعلية فيكون عبارة عن فعل وعادة ما يكون مضارع مثل “أبصرت الطائر يحلق في الجو”، ويتم إعراب يحلق على أنه فعل مضارع مرفوع بالضمة، وفي الجو جار ومجرور، والجملة الفعلية في محل نصب نعت.
  • حال شبه الجملة يأتي على هيئة جار ومجرور، أو ظرف، مثل “رأيت العصفور في القفص”، ومثل “أديت الواجب بالمدرسة”.

وللمزيد من الإفادة قم بالاطلاع على: الاسم المقصور والممدود والمنقوص وكيفية التفريق بينهم

خصائص الحال

  • هناك أربعة خصائص تميز الحال عن غيره، أولها الاشتقاق وهذا يعني أن الأصل في الحال أن يكون اسمًا مشتقًا مثل أن يأتي في صورة اسم فاعل، أو اسم مفعول، أو صيغة مبالغة.
  • الصفة الثانية هي التنكير، فالحال دائمًا ما يكون نكرة، الخاصية الثالثة تتمثل في الانتقال بمعنى أن الحال دائمًا ما يعبر عن التغيير والتجديد والحركة مثل “جاء الطفل راكضًا”، أو “جاء الطفل باكيًا”.
  • الخاصية الرابعة والأخيرة هي الفضلة، وهي تعني أن الحال عادة ما يكون فائض عن الجملة، بمعنى أنه إذا تم حذفه لن تتأثر الجملة من حيث الشكل ولا التركيب ولا المعنى.

الفرق بين الحال والنعت

  • الحال في علم النحو عادة ما يكون اسم نكرة منصوب، يعمل على توضيح هيئة الفاعل أثناء حدوث الفعل، ويُطلق على الفعل في الجملة لقب “صاحب الحال”.
  • الحال دائمًا نكرة، أما صاحب الفاعل أي الفاعل فدائمًا ما يكون معرفة ويُعرب حسب موقعه في الجملة، أما الحال فدائمًا ما يكون منصوب كما ذكرنا سابقًا.
  • على عكس النعت الذي يتطابق مع “المنعوت”، في التعريف والتنكير وأيضًا في علامات الإعراب سواء في الرفع أو الجر أو النصب، إلى جانب أيضًا أنهما متطابقان في الإفراد والتثنية والجمع، وأيضًا في التذكير والتأنيث.

كما يرشح لكم موقع زيادة الاطلاع على: أنواع الكلمة في اللغة العربية ما بين الاسم والفعل والحرف

الفرق بين الحال والنعت من أكثر الأمور التي يجب أن يُلم بها دارسي اللغة العربية، إذ أنهما من أهم قواعد اللغة العربية، التي هي أصل حضارتنا وثقافتنا، والإلمام بها ومعرفتها حق المعرفة يساعد في حفظ تراثنا وبناء مستقبلنا.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.