ما هو الفرق بين الربو والحساسية الصدرية؟

الفرق بين الربو والحساسية الصدرية

ما هو الفرق بين الربو والحساسية الصدرية؟ يمكنك التعرف على الفارق بالتفصيل عبر موقع زيادة ، حيث أنه من الأمراض الشائعة في عصرنا، والتي تصيب الجهاز التنفسي مسببة الكثير من المشكلات، والجدير بالذكر أن الربو والحساسية بينهم علاقة متشعبة إلى جانب الكثير من الأعراض المتشابهة بينهم، لذا يخلط الكثير بين الأثنين ويظهر الفرق بين الربو والحساسية الصدرية في بعض النقاط التي سوف نوضحها في هذا المقال.

ننصحكم بزيارة مقال: الفرق بين الربو والحساسية الصدرية وأعراض كل منهما

ما هي الحساسية الصدرية؟

الفرق بين الربو والحساسية الصدرية

حساسية الصدر: هي واحدة من أمراض الجهاز التنفسي الأكثر شيوعاً، والتي يوجد العديد من المصابين بها، وتنتج الحساسية بسبب المؤثرات الخارجية التي تمثل تهديد على الجهاز التنفسي للإنسان مثل حبوب اللقاح، التراب والغبار وغيرها من الأمور الأخرى.

وتختلف الحساسية الصدرية في الشدة من ضعيفة إلى قوية، وتعد الأدوية المتعلقة بالجهاز التنفسي هي المستخدمة في ذلك المجال، ولكن من الضروري التعرف على سبب الحساسية لكي يتمكن من علاجها وتفاديها فيما بعد.

الجدير بالذكر أن التشابه بين الربو والحساسية في الأعراض التي تظهر على الفرد أدى إلى اعتقاد بعض الأفراد أنهم أمر واحد، وذلك بسبب الجهل بالفرق بين الربو والحساسية الصدرية، وقد أشار الكثير من الأطباء أنه في الغالب ما تؤدي الحساسية الصدرية إلى الإصابة بالربو أو الربو التحسسي.

1_ أنواع الحساسية الصدرية

توجد الحساسية الصدرية بأكثر من نوع، ولكن يتم تصنيفها إلى نوعين من حيث الشدة، وهم كالآتي:

  • نوع خفيف: هو عبارة عن تحسس بسيط يظهر على هيئة سعال خفيف في أوقات مختلفة في السنة وفي الغالب لا يظهر بشكل متكرر، والجدير بالذكر أنه يستجيب للأدوية بشكل جيد.
  • نوع مزمن: يتشابه هذا النوع من الحساسية الصدرية مع الربو التحسسي، كما أن بعض الأطباء يصنفوه بالفعل على أنه ربو تحسسي، ويظهر بشكل متكرر يصل إلى 7 مرات في السنة ويكون مصحوب بأعراض عديدة من ضمنها السعال المستمر، عدم القدرة على التنفس خلال الليل، إرهاق وبعض الأعراض الأخرى.

2_ أسباب الحساسية الصدرية

ظهور الحساسية يرتبط ببعض المثيرات الخارجية التي لا قدرة للجهاز المناعي على تحملها، فيتعامل معها كونها جسم غريب، مما يحفز الجهاز المناعي إلى إفراز العديد من المواد الكيميائية، والتي تعتبر المسؤولة عن ظهور الحساسية.

وتتمثل أسباب الحساسية التي تصيب الفرد في أوقات مختلفة في الآتي:

  • المسببات الجوية التي تكون محمولة في الهواء ويستنشقها الفرد مثل، الغبار، وبر الحيوانات، حبوب اللقاح والعفن.
  • بعض الأطعمة تتسبب في ظهور الحساسية مثل البقوليات، الأطعمة البحرية وغيرها.
  • لدغات الحشرات المختلفة.
  • تناول بعض الأدوية، والجدير بالذكر أن الحساسية لا تكون من الدواء نفسه ولكن من واحدة من المواد الفعالة الموجودة به، وتعد حساسية البنسلين من أشهر أنواع الحساسية من الأدوية.
  • المواد التي يلمسها الفرد من الممكن أن تتسبب في ظهور حساسية الجلد.

3_ أعراض حساسية الصدر

تظهر الحساسية نفسها على هيئة العديد من الأعراض التي تظهر على الشخص المصاب، ومن ضمن هذه الأعراض الآتي:

  • القشعريرة.
  • بلغم.
  • صفير في الصدر خلال التنفس.
  • الإرهاق الشديد.
  • ارتفاع درجة الحرارة وفي بعض الأحيان الإصابة بالحمى.
  • السعال.
  • عدم انتظام النفس.

4_ مضاعفات الحساسية

تعد الإصابات العائلية وتاريخ العائلة المرضي بوجود الحساسية والربو سبب كبير في ظهور الحساسية لدى الأفراد، والجدير بالذكر أن الإصابة بالحساسية يؤدي إلى ظهور بعض الأمراض كمضاعفات من ضمنها الآتي:

  • التهابات الجيوب الأنفية.
  • الربو، وخاصة الربو التحسسي.
  • الحساسية المفرطة.

إليكم من هنا: علاج الحساسية الصدرية وضيق التنفس بأفضل الطرق الطبيعية الممكنة

مرض الربو

  • الربو هو عبارة عن مرض رئوي يصنفه العديد من الأطباء على أنه واحد من مضاعفات الحساسية المفرطة والتي تم إهمالها إلى أن تحولت إلى الربو.
  • يتسبب الربو في عدم القدرة على التنفس خاصة في بعض الحالات التي يتعرض فيها الفرد إلى مسببات الربو، والجدير بالذكر أن الأدوية تساعد على التقليل من الأعراض التي يعاني منها الفرد.
  • ويتم تصنيف الربو إلى نوعين هما الربو التحسسي، والذي ينتج عن رد فعل لتحسس الفرد من بعض الأمور، وربو غير تحسسي وهو ناتج عن بعض المسببات مثل الغبار وغيرها من الأمور الأخرى.

 1_ أسباب الربو

بعد التعرف على الربو وإقامة الأبحاث الوافية التي تخص هذا المرض، قام الأطباء بالتوصل إلى الأسباب الموجودة وراء الربو والتي توضح بعض الفرق بين الربو والحساسية الصدرية، ومن هذه الأسباب الآتي:

  • الحساسية.
  • الدخان.
  • الأدوية.
  • حالة الطقس.
  • التدخين المفرط.
  • الجيوب الانفية.
  • بعض أنواع الأطعمة.
  • ممارسة الرياضة.

2_ أعراض مرض الربو

يظهر مرض الربو نفسه من خلال مجموعة من الأعراض نتيجة التعرض لواحد من مسببات الربو سواء كان الربو التحسسي أو الربو الغير تحسسي، وتضم أعراض مرض الربو الآتي:

  • عدم القدرة على التنفس بشكل سليم.
  • التعرض لنوبات سعال شديد.
  • صفير في الصدر عند التنفس وهو عرض ينتشر لدى الأطفال بشكل أوسع.
  • عدم القدرة على النوم براحة بسبب ضيق التنفس ونوبات السعال.

اقرأ من هنا: علاج الربو بالأعشاب مجرب ومضمون وآمن وفعال

الفرق بين الربو وحساسية الصدرية

الفرق بين الربو والحساسية الصدرية

  • تظهر الأسباب والأعراض السابقة التي تناولنا ذكرها عند كل من حالات الربو والحساسية بعض من جوانب الفرق بين الربو والحساسية الصدرية، حيث أن حساسية الصدر هي عبارة عن رد فعل تحسسي للجهاز المناعي للفرد.
  • يظهر رد الفعل هذا خلال تعرض الفرد لبعض المؤثرات الخارجية التي لا يتحملها الجهاز التنفسي مما يبدي ردة فعل ويفرز العديد من المواد الكيميائية مثل الهيستامين الذي يعد المسبب لظهور أعراض الحساسية على الفرد.
  • الجدير بالذكر أن الحساسية بين فصول السنة المختلفة تعد من أبرز وأشهر أنواع الحساسية والتي في الغالب ما تستجيب لأدوية الحساسية التي يصفها الطبيب.
  • أما بالنسبة للربو فهو التهاب في الجهاز التنفسي ينتج عنه ضيق في الممرات الهوائية التي يعبر فيها الهواء مسببة العديد من الأعراض التي تظهر على الفرد، والتي تزداد في كثير من الأحيان عند القيام بمجهود مثل التمارين الرياضية.
  • وتعد أدوية الربو هي أدوية يستمر الفرد في تناولها لفترات طويلة، خاصة خلال التعرض لنوبات وعدم القدرة على النفس، وفترة الليل هي أكثر فترة يتعرض فيها المريض لضيق التنفس والسعال الشديد.

اقرأ أيضاً: علاج حساسية الصدرية عند الاطفال بالاعشاب الطبيعية.. والفرق بين الحساسية والربو

ختاماً وبعد التعرف على الفرق بين الربو وحساسية الصدر من الضروري عدم إهمال أي من الأعراض التي تظهر لكلاهما والتوجه إلى الطبيب في الحال للتحكم في هذه الأعراض وعلاجها.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.