الفرق بين حمض الفوليك والفوليك أسيد

إن الفرق بين حمض الفوليك والفوليك أسيد  واضحًا، لكن غالبًا ما يتم التبديل بين أسمائهم، إن حمض الفوليك والفوليك أسيد  من الفيتامينات المهمة لصحة الإنسان، لكن لديهم بعض الاختلافات، لذلك اهتم موقع زيادة بالبحث وتقديم الفرق بين حمض الفوليك والفوليك أسيد .

الفرق بين حمض الفوليك والفوليك أسيد

إن الفرق بين حمض الفوليك والفولات ليس كبيرًا، وهذا ما سوف نوضحه من خلال الفقرات الآتية:

1– الفولات

إن الفولات أو ما يُعرف باسم الفوليك أسيد  هي الشكل الطبيعي لفيتامين ب 9، كما توجد في بعض أنواع الخضروات والفاكهة، يشير الفولات إلى الكثير من أشكال فيتامين ب 9 مثل حمض الفوليك، ثنائي هيدروفولات DHF، رباعي هيدروفولات THF، وغيرهم من الفيتامينات، يدخل الفولات في الجهاز الهضمي ومجرى الدم عبر الأمعاء.

منها يصل الفولات إلى الكبد للمعالجة، وأي فائض منها يذهب إلى الكلى ومن الكلى يخرج من الجسم عن طريق البول، لذلك فأن الفولات يتحول بشكل مباشر إلى المادة النشطة تتراهيدرو فوليت، مما يساعد الجسم على الاستفادة منه بسهولة.

اقرأ أيضًا: أفضل فيتامين للجسم من الصيدلية للنساء

2– حمض الفوليك

إن حمض الفوليك أو ما يُعرف باسم حمض Ptroylmonoglutamic، هو الشكل الاصطناعي من فيتامين ب 9، إذ يتم استخدامه في المكملات الغذائية أو في عبوة الفيتامينات، ويتم إضافته إلى بعض المنتجات الغذائية مثل الدقيق وحبوب الإفطار، وعلى عكس الفولات فإن حمض الفوليك لا يتم تحويله كله إلى شكل نشط من فيتامين ب 9 في جهازك الهضمي.

فلا لا يستفيد منه الجسم إلا إذا تحول إلى تيتراهيدرو فوليت، ولا يتم التحويل إلى هذا المركب إلا إذا توافر إنزيم ديهيدرو فوليت ريدوكتاز وقدرة الكبد قليلة لتوفير هذا الإنزيم، لذلك يتضح من هذه الدائرة المعقدة أن الجسم لا يستفيد من حمض الفوليك إلا في احتمالية ضئيلة وهي إذا تحول إلى الشكل النشط تيتراهيدرو فوليت، لذلك تعتبر تلك العملية بطيئة وغير فعالة لدى الكثير من الناس.

فبعد تناول مكمل حمض الفوليك قد يستغرق الجسم بعض الوقت لتحويله للشكل النشط، لذلك فحتى تناول جرعة صغيرة منه في اليوم مثل من 200 إلى 400 ميكروجرام، قد لا تتحلل بالكامل، وتصبح المشكلة أكبر عند تناول الأغذية التي تحتوي على الفولات مع مكملات حمض الفوليك.

ما هي المصادر الطبيعية للفولات

بعد معرفة الفرق بين حمض الفوليك والفوليك أسيد ، يجب معرفة المصادر الطبيعية التي تحتوي على الفوليك أسيد ، ومن تلك المصادر:

  • بعض أنواع الخضروات مثل السبانخ، البروكلي، الكرنب، الملفوف، الخس، القرنبيط، والكوسا.
  • بعض أنواع الفواكه مثل البرتقال، الموز، والأفوكادو، والجريب فروت.
  • البقوليات مثل العدس والفول، الحمص، وفول الصويا.
  • بعض الأطعمة الأخرى مثل البيض، المكسرات، وكبدة البقر.
  • نظرًا لأن الفولات الطبيعي غالبًا ما يتم تدميره أثناء الطهي لذلك يمكن تناول بعض الأغذية التي تحتوي عليه نيئة أو مطهوة بشكل خفيف.

أيهما أفضل حمض الفوليك أو الفوليك أسيد

أكد الكثير من الأطباء أن الفولات أو الفوليك أسيد  أفضل من حمض الفوليك، وذلك لأن الفولات يتم الحصول عليه من المصادر الطبيعية مما يمد الجسم بالفيتامين ويحقق له الأغراض المطلوبة، أما حمض الفوليك فهو مادة مؤكسدة مصنعة ويجب تناولها بجرعة محددة حتى تسهل على الجسم تكوين المادة النشطة والاستفادة منها.

لكن في بعض الحالات التي تعاني من نقص فيتامين ب أو في بعض حالات النساء الحوامل الذين يحتاجون إلى التغذية الجيدة لضمان صحتهم وصحة الجنين، وتقليل خطر الإصابة بالتشوهات للجنين، لكن ذلك بجرعة معينة.

حمض الفوليك للحامل

إن الرابطة بين الحمل وحمض الفوليك قوية، فحمض الفوليك يلعب دورًا مهمًا في إنتاج خلايا الدم الحمراء والحبل الشوكي لدى الجنين، لذلك فهو يحميه من العيوب الخلقية المرتبطة بالجهاز العصبي، ولأن العيوب الخلقية غالبًا ما تحدث في الأسابيع الأربعة الأولى من الحمل، لذا ينصح بتناوله الكثير من الأطباء في بداية الحمل،

لأن ذلك الوقت هو الوقت الذي ينمو فيه الحبل الشوكي ومخ الجنين، لذلك يوصي الكثير من الأطباء بتناوله قبل الحمل، وحتى نهاية الثلث الأول للحمل، لكن ينبه الأطباء لمقدار الجرعة المسموح بها في حالات الحمل بألا تزيد عن 400 ميكروجرام يوميًا، وفي حالة تناول أنواع أخرى من الفيتامينات.

فيجب التأكد من أن جرعة حمض الفوليك الموجودة بها تساوي الجرعة الموصى بها، وجرعات حمض الفوليك الموصى بها أثناء فترة الحمل هي:

  • 400 ميكروجرام قبل حدوث الحمل وحتى نهاية الثلث الأول من الحمل.
  • 600 ميكروجرام وذلك من الشهر الرابع إلى الشهر التاسع من الحمل.,
  • 500 ميكروجرام وذلك أثناء الرضاعة الطبيعية.

لكن في بعض الحالات قد يصف لكِ الطبيب جرعة زائدة من حمض الفوليك يوميًا، ومن تلك الحالات:

  • أن تكونِ حامل في توأم.
  • تناول بعض الأدوية المضادة للصرع.
  • وجود تاريخ مرضي لعائلتك في العيوب الخلقية للأجنة وخاصةٍ الجهاز العصبي.

اقرأ أيضًا: هل كوبال ف يساعد على الحمل

ما هي أعراض نقص الفولات

غالبًا ما يتسبب نقص فيتامين ب 9 في الكثير من الأعراض ومنها:

  • الإصابة بفقر الدم.
  • التعب الشديد والإرهاق.
  • الشعور بحرقة داخل الفم.
  • الشعور بالصداع وآلام في الرأس.
  • شحوب لون البشرة.

أهمية الفوليك أسيد  وحمض الفوليك

يحتاج الجسم لفيتامين ب 9 بكميات كافية لما يحمله من فوائد عديدة للجسم ومن فوائده:

1- تحسين صحة الخلايا والأنسجة

يساعد هذا النوع من الفيتامينات سواء موجود في صورة الفوليك أسيد  أو حمض الفوليك على تحسين صحة الأنسجة والخلايا عن طريق: تصنيع خلايا الدم الحمراء السليمة، وإنتاج الحمض النووي، ضمان النمو السليم لأنسجة الجسم وإصلاح أي تلف قد يصيب الأنسجة.

2- الحماية من الاكتئاب

قد أثبتت إحدى الدراسات إن النقص في مستوى هذا الفيتامين في الجسم يؤدي إلى رفع فرص الإصابة بالاكتئاب خاصةٍ لدى من يعانون من الصرع، لكن قد يسبب نقص الفولات في الجسم على الحد من فعالية أدوية الاكتئاب، وبالرغم من أن مصادر الفولات الغذائية ليست حلًا للاكتئاب إلا أنها قد تساعد في حالة نقص الفيتامين في الجسم، كما يمكن تناول المكملات الغذائية التي تحتوي على حمض الفوليك لكن تحت إشراف الطبيب.

اقرأ أيضًا: كيف احافظ على حملي

3- الوقاية من العيوب الخلقية

يعتبر فيتامين ب 9 بصورتيه مهمًا للحامل ولجنينها، حيث يعمل على التقليل من خطر الإصابة بالتشوهات الخلقية للجنين، وخفض فرص الإصابة بالتشوهات المرتبطة بالقناة العصبية مثل حالة تشقق العمود الفقري، وتشوه الحبل الشوكي والدماغ لدى الجنين.

4- الوقاية من أمراض القلب

قد يساعد الفيتامين على الحماية من بعض الأمراض مثل: مرض القلب حيث يعمل الفولات على التقليل من مستوى مادة الهوموسيستين، والتي يرتبط ارتفاعها غالبًا بارتفاع خطر الإصابة بأمراض القلب.

5- الوقاية من الإصابة بالسرطان

قد يتسبب النقص في فيتامين الفولات في رفع فرص الإصابة ببعض أمراض السرطان مثل سرطان الثدي، لكن هناك الكثير من الجدل حول علاقات الفولات بالسرطان، فيقول بعض الأطباء أن ارتفاع مستوى الفولات من الجسم يتسبب في حدوث بعض الأورام السرطانية.

اقرأ أيضًا: هل الكلمنتينا تزيد الوزن

فوائد الفوليك أسيد  وحمض الفوليك

يوجد العديد من الفوائد الأخرى التي يمكن أن يحصل عليها الجسم من الفوليك سواء أسيد  أو الحمض، وتشمل هذه الفوائد النقاط التالية:

  • يساعد على تحسين الحالة الصحية لأصحاب أمراض الكلى والبهاق.
  • التقليل من خطر الإصابة ببعض أمراض العيون التي يصاب بها بعض كبار السن نتيجة التقدم بالعمر.
  • يعمل على تحسين الحالة الصحية اللثة لدى بعض النساء الحوامل.
  • يقلل من خطر الإصابة بمشاكل في الذاكرة والإدراك لدى كبار السن.
  • يقوم الفوليك أسيد وحمض الفوليك بخفض ضغط الدم المرتفع.
  • يعمل على التقليل من حدة المضاعفات الجانبية لبعض الأدوية.

يجب معرفة الفرق بين حمض الفوليك والفوليك أسيد ، وذلك لأن تناول جرعة أكبر من الجرعة الموصي بها لهذا الفيتامين قد يتسبب في حدوث بعض المشاكل لديك، وخاصةٍ النساء الحوامل يجب عليهن معرفة ذلك الفرق لعدم التسبب في مشاكل صحية للجنين، ويجب تناوله تحت إشراف الطبيب.