الفرق بين صداع الضغط العالي والمنخفض

الفرق بين صداع الضغط العالي والمنخفض حيث يعتبر ضغط الدم الطبيعي هو الذي يعمل على الحفاظ على صحة الشرايين ومدى مرونتها، ولكن في حالة أذا حدث خلل ما وأدى إلى أن معدل ضغط الدم ارتفع أو انخفض فأن ذلك له تأثير سلبي على صحة الشرايين، لذلك فأننا سوف نفرق بين ارتفاع ضغط الدم وانخفاضه من خلال السطور القادمة في هذا المقال.

الفرق بين صداع الضغط العالي والمنخفض

يمكننا أن نقوم بتعريف ضغط الدم على أنه يعتبر مقدار الضغط الذي يقوم القلب باستخدامه لكي يتم ضخ الدم في جميع انحاء الجسم، ويمكنك أن نقيس الضغط من خلال الملليمتر الزئبقي. لذا فما هو الفرق بين ضغط الدم المرتفع والمنخفض، وإليك بعض نقاط الاختلاف الرّئيسية:

التعرف على الضغط المرتفع

أولا سوف نتطرق إلى التعرف على الضغط المرتفع، وبعد سوف نقوم بتوضيح تفصيلي أكثر عن الفرق بين صداع الضغط العالي والمنخفض.

  • يمكن أن نقول أن ضغط شخص ما عالي عندما يكون معدل الضغط لديه أعلى من المعدل الطبيعي، أي أنه أذا كان يتراوح معدل ضغطه بين 90 إلى 140 ملي متر زئبقي.
  • كما مع الأسف يتطور حدوث ضغط الدم المرتفع إلى ضغط مزمن، وذلك أذا لم يتم السيطرة عليه في الحياة اليومية ويكون ذلك عن طريق اتباع طعام صحي معين وما إلى ذلك.
  • كما يمكننا أن نوضح في هذا الصدد أن ارتباط ضغط الدم المرتفع يكون غالبا بسبب اتباع نظام حياة غير صحية، على سبيل المثال تناول الكثير من الكحول، وكذا الوزن الزائد وعلى اتباع رياضة وممارستها بشكل منتظم أو على الأقل كاف.
  • ومن الجدير ذكره أيضاً هو أنه من الممكن أن تزداد احتمالية أن يحدث الكثير من الحالات الخطيرة فيما بعد، أذا لم يتم التحكم به ومعالجته، وذلك مثل أمراض القلب والكلى.

اقرأ ايضًا: هل الصداع المستمر خطير

التعرف على الضغط المنخفض

  • يكون الضغط منخفضاً في حالة أذا كان أقل من المعدل الطبيعي فيكون ذلك الشخص مصاب بالضغط المنخفض، وتتراوح نسبة معدله من 60 إلى 90 ملي متر زئبقي.
  • ويكون الفرق بين كلا من أصحاب الضغط المنخفض والضغط المرتفع في اختلافات القراءات يكون الضغط انبساطي أو انقباضي.
  • في حالة أذا حدث هبوط في الدم أي أنه ينخفض فذلك يعني أن ليس هناك كمية كافية من الدم تصل إلى الأعضاء الحيوية وذلك من الدماغ والدم.
  • كما يعتبر حدوث هبوط ضغط الدم أقل شيوعاً من الضغط المرتفع.
  • كما أن الضغط المنخفض من الممكن أن يكون سببه بعض الأدوية التي ينتج عنها عرض جانبي فينخفض معدل ضغط الدم.
  • كما يكون بسبب بعض الحالات الطبية مثل فشل القلب أو الجفاف.
  • ولا يسبب ضغط الدم المنخفض أي أعراض جانبية ولا يكون مصدر قلق، ولا يوجد أي داعي إلى علاجه.
  • وفي حالة وجود أعراض جانبية فذلك يكون بسبب مشكله صحية وعادة تكون في حالات كبار السن.

الفرق  بين الضغط المرتفع والمنخفض

هناك عدة فروق بين كلا من الضغط المرتفع والضغط المنخفض من حيث كل ما يلي ذكره في النقاط التالية:

من حيث الأعراض

في حالة الضغط المرتفع

  • لا تظهر أي نوع من الأعراض التي تدل على حدوث ارتفاع في ضغط الدم.
  • ولكن يمكن أن نقوم بالكشف عنه ويتم الفحص بشكل دوري لضغط الدم.

الأعراض العامة لارتفاع ضغط الدم

  • الشعور بألم في الرأس.
  • التقيؤ.
  • حدوث نزيف في الأنف.
  • عدم التمكن من التنفس.
  • تشوش الرؤية.
  • حدوث خفقان في القلب.

 أعراض ارتفاع ضغط الدم عند المرأة

  • حدوث ألم في الرأس.
  • وكذلك الشعور بألم حاد في البطن.
  • الشعور بتغير في النظر.
  • بالإضافة إلى حدوث تورم وانتفاخ.

 الأعراض عن الأطفال

  • نزيف من الأنف.
  • التعب العام.
  • التشويش في الرؤية.

 في حالة الضغط المنخفض

تظهر عدة أعراض أهمها ما يلي.

  • حدوث اغماء.
  • الشعور بالدوار.
  • حدوث جفاف أو عطش شديد.
  • فقدان التركيز.
  • حدوث غثيان.
  • سرعة التنفس مع عدم المقدرة على أن يتنفس الشخص بطريقة عميقة.
  • رؤية غير واضحة وضبابية.

الإصابة باكتئاب وحدوث إرهاق عام. بشرة شاحبة عميقة

من حيث الأسباب

 الضغط المرتفع

يمكن أن ننوه إلى أن كافة الاسباب التي تعمل على زيادة الضغط على الشرايين يعمل على ارتفاع ضغط الدم ومن هذه الأسباب ما يلي.

  • في حالة تجمع الرواسب الدهنية وتراكمها على جدران الشرايين تعمل على ارتفاع ضغط الدم والإصابة به وتسمى هذه الحالة الطبية باسم مرض تصلب الشرايين.
  • وكذلك أمراض التي تتعلق بالغدة الدرقية.
  • بالإضافة إلى أمراض القلب وأيضاً أمراض الغدة الكظرية.
  • وأيضاً هناك متلازمة تؤدي إلى الإصابة بمرض ارتفاع ضغط الدم وهي متلازمة التنفس أثناء النوم.

اقرأ ايضًا: الصداع عند الحامل ونوع الجنين

أسباب الضغط المنخفض

الأسباب التي تؤدي إلى انخفاض ضغط الدم هي ما يلي.

  • الحمل وذلك نظراً لأن هناك تغيرات هرمونية في هذه الفترة، والتي قد تحدث بسبب أسباب معينة على سبيل المثال مرض السكري أو سكر الدم المنخفض، وحدوث قصور في الغدة الدرقية.
  • بالإضافة إلى أنه من الممكن أن يحدث بسبب تناول بعض الأدوية الطبية التي تتوفر دون وصفة طبية.
  • وفي حالة فشل القلب كذلك يعمل ذلك على انخفاض مستوى ضغط الدم. وكذلك أمراض القلب وعدم الانتظام في ضرباته.
  • بالإضافة إلى أمراض الكبد. وفي حالة تمدد الأوعية الدموية.
  • في حالة الجفاف.
  • وكذلك في حالة تلف الأعصاب ويحدث هذا التلف نتيجة للإصابة بالسكري. وينخفض ضغط الدم بسبب الأدوية التي تستخدم في العمليات الجراحية والمسكنات والأدوية المضادة للقلق.

اقرأ أيضًا: أسباب الصداع النصفي الأيمن وعلاجه

طرق الوقاية من الإصابة بضغط الدم المرتفع أو ضغط الدم المنخفض

بعد أن تعرفنا على الفرق بين الضغط المرتفع والضغط المنخفض، فأننا سوف نقوم بتسليط الضوء كذلك على طريق الوقاية من الإصابة بالضغط المرتفع والمنخفض وذلك لأن الوقاية خير من العلاج فأليكم طرق الوقاية خلال ما يلي ذكره.

 الوقاية من الإصابة بالضغط المرتفع

  • لكي لا تكون عرضه للأصابة بضغط الدم المرتفع عليك أن تقوم بأتباع نظام غذائي سليم وصحي. أن تقوم بنوم عدد ساعات كافيه.
  • كما عليك أن تبتعد كل البعد عن تناول الكحوليات.
  • كما تجنب التدخين. وينبغي عليك أن تحافظ على وزن صحي وحسم رشيق.
  • عليك أن تقوم بممارسة الرياضة ويكون ذلك بشكل منتظم أو كافي.
  • الوقاية من الضغط المنخفض لكي تحافظ على نفسك من التعرض لضغط الدم المنخفض عليك أن تتبع هذه النصائح.
  • عليك أن تتنفس بعمق، قبل أن تقوم بتغيير وضعية وقوفك أو جلوسك. عليك أن تقوم بالتقليل من تناول الكربوهيدرات.
  • تناول وجبات خفيفة وفي نفس الوقت ينبغي أن تكون صحية. عليك أن تنهض ببطء وذلك في حالة أذا كنت تجلس.
  • ومن الممكن أن تقوم بارتداء جوارب ضاغطة.

وفي ختامنا لهذا المقال نكون قد تمكنا من التعرف على الفرق بين صداع الضغط العالي والمنخفض ، كما تطرقنا إلى تعريف كل من الضغط المرتفع والمنخفض، و تعرفنا على الفروق بين الضغط المرتفع والمنخفض وذلك من حيث الأسباب والاعراض، كما تطرقنا إلى طرق الوقاية من الضغط المنخفض والمرتفع وبذلك يكون مقالنا  قد وصل للختام ونتمنى أن يكون قد نال على اعجابكم.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.