محتوى يحترم عقلك

الفرق بين غثيان الحمل والغثيان العادي

الفرق بين غثيان الحمل والغثيان العادي يعد فرق كبير وشاسع، فمن السهل التعرف على أسباب الغثيان سواء كان قيء الحمل أو كان الاستفراغ العادي الذي ينتج عن الإصابة بمرضٍ ما.

لذا ومن خلال موقع زيادة سنتعرف على الفرق بين غثيان الحمل والغثيان العادي، وما هي المضاعفات التي تنتج عن الغثيان بشكل عام.

الفرق بين غثيان الحمل والغثيان العادي

ما هو الفرق بين غثيان الحمل والغثيان العادي؟ حيث يجب قبل التعرف على الفرق بين غثيان الحمل والغثيان العادي معرفة ما هو الغثيان، وهل يختلف كثيرًا عن القيء؟

من هنا نشير إلى أنه يعد الغثيان والقيء من أشهر الأعراض المرضية التي يصاب بها أي مريض، ومع إنه نتاج عن سبب مرضي يصيب الجهاز الهضمي، إلا أنه قد ينتج كرد فعل لمرض في أي جهاز آخر، ومن خلال ما يلي سنتعرف على الفرق بين الغثيان والتقيؤ:

  • الغثيان: هو عبارة عن تعبير جسمي ينتج عن الحاجة للتقيؤ المركز في أعلى البطن أو في الحنجرة.
  • القيء: عبارة عن تعبير جسمي ينتج عن الحاجة إلى التقيؤ والاستفراغ السريع لمحتويات المعدة.
  • التهوع: هو عبارة عن انقباض لعضلات البطن بشكل دائم فينتج عنه الرغبة في الاستفراغ؛ للتخلص من محتويات المعدة.
  • القلس المريئي: عبارة عن زيادة الطعام في المعدة والحاجة إلى التخلص منه وإخراجه من خلال الفم.

اقرأ أيضًا: الفرق بين المغص العادي ومغص الولادة وأسبابه وطرق تخفيف آلامه

متى يبدأ قيء الحمل؟

لا يوجد سبب محدد وراء الشعور بالاستفراغ خلال فترة الحمل، إلا أن الغثيان متعلق بإنتاج هرمون HCG وهو هرمون يعمل على توجيه الغدد التناسلية المشيمية البشرية.

بالإضافة إلى أنه يعرف باسم “هرمون الحمل”، وهو هرمون يبدأ الجسم بإنتاجه بمجرد أن تتعلق البويضة المخصبة في بطانة الرحم، وهناك بعض العوامل التي تحفز الرغبة في الشعور بغثيان الحمل، وتعد من أهم أسباب الاستفراغ خلال الحمل، والتي منها ما يلي:

  • ارتفاع معدل هرمون الاستروجين أثناء فترة الحمل المبكرة.
  • الإصابة بحساسية المعدة.
  • الشعور الإجهاد والإرهاق؛ وينتج عنهما رد فعل جسدي يؤدي بدوره إلى الرغبة في الغثيان والقيء.

عوامل خطر الإصابة بغثيان الحمل

تشمل العلامات والأعراض الشائعة للرغبة في غثيان الصباح عند الحامل ما يلي، ويكون ذلك السبب من أهم النقاط التي يتضح من خلالها الفرق بين غثيان الحمل والغثيان العادي:

  • الإحساس برغبة في الغثيان مع القيء، والذي غالبًا ما ينتج عن شم روائح معينة أو أطعمة تحتوي على الكثير من التوابل أو الحرارة أو الإفراز الزائد للعاب.
  • في كثير من الأوقات قد لا كون هناك عرض للشعور بالتقيؤ، ففي الغالب يحدث شعور بغثيان الصباح في خلال الثلث الأول من الحمل، وغالبًا ما يبدأ بعد مرور تسعة أسابيع من بدأ الحمل، وتنتهي تلك الأعراض عند معظم السيدات الحوامل بمجرد بدأ منتصف الثلث الثاني من الحمل.

نصائح للتخلص من غثيان الحمل

من التعليمات التي تساعد الحامل على القضاء على قيء الحمل ما يلي:

  • تجنب النوم على الظهر بعد تناول الوجبات.
  • تناول أطعمة تحد من الشعور بالقيء.
  • ضرورة الابتعاد عن الأطعمة التي تعزز الشعور بالغثيان.
  • في حال عدم القدرة على اتباع حمية غذائية متوازنة يجب تناول الفيتامينات؛ حتى تتأكدين من وصول الفيتامينات الهامة والتي يحتاج إليها الجسم.
  • يجب تقسيم الأطعمة على اليوم كله، وعدم تناول وجبة دسمة وكبيرة.
  • ضرورة الابتعاد عن الأطعمة المقلية أو الدهنية أو الطعام المتبل أو الحارة.

أطعمة تمنع غثيان الحمل

في حال الشعور الشديد بالتقيؤ خلال فترة الحمل فمن الممكن تناول بعض الأطعمة التي تساعد على الحد من الشعور بالغثيان، ومن تلك الأطعمة ما يلي:

الليمون وعلاقته بغثيان الحمل

من الممكن إضافة الليمون إلى الأطعمة المتناولة أو إلى المشروبات، فعند وضع قطرات صغيرة من الليمون إلى كوب به ماء بارد، يعمل ذلك على الحد من الشعور بالغثيان والتقيؤ.

الفيتامينات والتخلص من قيء الحمل

تناول الأطعمة التي تشمل على معدل كبير من الفيتامينات والعناصر الأساسية التي يحتاج إليها الجسم تساهم في الحد من الرغبة في الغثيان، والتقليل من الشعور بآلام تحت الظهر.

بالإضافة إلى أنه من الممكن تناول الكثير من الفواكه والخضروات؛ للحد من المشاكل التي تنتج بسبب كبر حجم البطن.

البسكوت المملح وصلته بعلاج غثيان الحمل

من الممكن تناول قطعتين من البسكويت المملح؛ للحد من الشعور المستمر بالغثيان، مع مراعاة عدم الإفراط في تناوله حتى لا تُصاب المرأة الحامل بزيادة الوزن.

المثلجات وتأثيرها على الرغبة في القيء

عند تناول الأطعمة الباردة كالمثلجات، فإنه يمكن التخلص من قيء الحمل؛ لذا فمن الممكن الاعتماد على المثلجات للحد من الشعور بالغثيان.

متى يجب زيارة الطبيب؟

يوجد بعض الحالات التي يجب عليها التوجه للطبيب، أو بالإسعاف عند الشعور ببعض الأعراض التالية:

  • الغثيان أو التقيؤ بشكل مستمر، في حال كان خروج محتويات المعدة نتيجة للحمل أو غثيان عادي.
  • نزول كميات قليلة من البول أو تغير لونه.
  • لا تستطيع حبس السوائل.
  • الإحساس بالدوار أو الدوخة بمجرد أن تقف.
  • الشعور بأن ضربات القلب متسارعة.

ما هي أسباب القيء؟

يوجد العديد من الأسباب التي ينتج عنها الرغبة في التقيؤ، والتي تمثل نقطة أساسية في توضيح الفرق بين غثيان الحمل والغثيان العادي، ومن خلال ما يلي سنتعرف على تلك الأسباب:

أثر جانبي لعلاج معين

من الممكن أن يكون الدواء الذي يتناوله المريض له آثار جانبية يتمثل في الرغبة في القيء، ومن أهم تلك الأدوية ما يلي:

  • علاج القلب.
  • علاج الكيماوي.
  • الأدوية المسكنة للألم.
  • العلاج بالأشعة.
  • مدارات البول.
  • التأثير على الهرمونات.
  • مضادات الربو.
  • المواد المخدرة.
  • العلاجات لداء الأمعاء الالتهابية.
  • المضادات الحيوية.

اقرأ أيضًا: متى ينتهي الغثيان عند الحامل

الإصابة ببعض الأمراض والتقيؤ

أظهرت الدراسات أن الفرق بين غثيان الحمل والغثيان العادي يظهر من خلال الأسباب المرضية، فتعد الأمراض الخطيرة التي تصيب العديد من الفئات في المجتمع، هي التي تعرضهم للشعور بالقيء والغثيان، ومن تلك الأمراض ما يلي:

  • داء السكري.
  • الإصابة بالفشل الكلوي.
  • داء أديسون.
  • فرط في وظيفة الغدة الدرقية.
  • قصور الغدة الكظرية الأولى.

الأمراض الالتهابية وعلاقتها بالقيء

يوجد بعض الأمراض الالتهابية التي ينتج عنها الرغبة في التقيؤ، ومن خلال توضيح الفرق بين غثيان الحمل والغثيان العادي، ظهر أن الأمراض الالتهابية تتمثل في التهابات الأذن الوسطى، إلى جانب التهابات المعدة والأمعاء.

الشعور بالغثيان وعلاقته بأمراض الجهاز الهضمي

بالنظر إلى الفرق بين غثيان الحمل والغثيان العادي وجدنا أنه يوجد العديد من الأمراض التي تُصيب الجهاز الهضمي، والتي ينتج عنها الحاجة للتقيؤ والاستفراغ، ومن تلك المراض ما يلي:

  • الإصابة بانسداد الأمعاء.
  • وجود قرح في المعدة.
  • الإصابة بشلل المعدة.
  • قلة التروية في جدار الأمعاء.
  • داء كرون.
  • التهابات الكبد.
  • المعاناة من التهابات حادة في البنكرياس وكيس المرارة.
  • نقائل غشاء الأمعاء المخاطي.

أمراض الجهاز العصبي والتقيؤ

تتمثل الأمراض التي تصيب الجهاز العصبي المركزي فيما يلين والتي يمكن أن يكون لها دور في تحفيز شعور الرغبة بالتقيؤ لدى المرأة الحامل أو الشخص العادي:

  • الإصابة بالصرع.
  • التهابات السحايا.
  • التعرض للشقيقة.
  • بعض الأمراض النفسية.
  • التهاب القناة السمعية والتهاب الأذن الوسطى.
  • مرض الحركة.
  • التقيؤ بسبب السفر.
  • آلام البطن.
  • رد فعل عاطفي.

مضاعفات التقيؤ والاستفراغ

ينتج عن التقيؤ بعض المضاعفات الخطرة ومن أهمها الإصابة بالجفاف، فيعد الجفاف من أخطر النتائج التي يصاب بها المريض بعد التقيؤ المستمر، ومن علامات الجفاف ما يلي:

  • القيام بعملية التبول على فترات زمنية متباعدة، أو أن يكون لون البول أصفر داكن.
  • الشعور بالعطش الشديد.
  • وجود جفاف في العينين الغائرتين أو الفم.
  • جفاف الجلد وفقده لليونته.

تشخيص الإصابة بالغثيان

الفرق بين غثيان الحمل والغثيان العادي عند النساء قد يظهر من خلال التشخيص في حال أن السيدة لم تكن تعرف أنها تعاني من أي مرض ينتج عنه الشعور في التقيؤ، أو أنها لم تكن تعلم بأنها حامل من الأساس، ويكون التشخيص كالتالي:

  • إجراء فحص شامل للجسد.
  • فحص الدم للتعرف على مقدار السوائل المفقودة من الجسم، ويكون بغرض فحص الجسم بشكل دقيق.
  • توفير صور للبطن كلها والجهاز الهضمي.
  • تنظير داخلي للمعدة.
  • الحاجة لإجراء فحوصات تقييم حركة المعدة والأمعاء، وتشمل إجراء اختبار تناسلي، وتصميم كهربائي للمعدة، ناهيك عن ضرورة القيام بقياس الضغط المعوي والاثني عشر.

اقرأ أيضًا: أسباب الدوخة والغثيان المفاجئ

طرق الوقاية من القيء والغثيان

عند الوقاية من الغثيان والتقيؤ لا يهم ما هو الفرق بين غثيان الحمل الغثيان العادي، فكلًا منهم يتم وقايته بنفس الطريقة، ومن خلال ما يلي سنتعرف على طرق الوقاية:

  • تجنب الحركة السريعة أو ممارسة الرياضة بعد الطعام.
  • تجنب شم الروائح النفاذة.
  • عدم الإكثار من وضع التوابل في الأطعمة.
  • عدم تناول الطعام بشكل سريع.
  • تجنب ارتداء الملابس الضيقة أو الأحزمة.
  • عدم الخلط بين الأطعمة الباردة والساخنة.

نصائح للتخلص من القيء

نقدم لكم من خلال ما يلي بعض النصائح التي من شأنها أن تعمل على الحد من الرغبة في الغثيان، ومن أهمها ما يلي:

  • الابتعاد عن تناول المشروبات الغازية، فقد ينتج عنها الإصابة بالانتفاخ والشعور بالقيء.
  • البروتينات الموجودة في الطعام ينتج عنها الشعور بالغثيان، حيث أكدت الأبحاث أن نسبة البروتينات في الطعام لها دور فعال في التخلص من الغثيان.
  • الجلوس بشكل مستقيم يساعد الجسم على إتمام عملية الهضم.
  • تناول المشروبات الرياضية ينتج عنه الحد من الشعور بالغثيان وفقًا لما وفرته الأبحاث.

علاج القيء بشكل عام

لم يظهر الفرق بين غثيان الحمل والغثيان العادي اختلاف طريقة العلاج، فمن الممكن تناول إحدى العلاجات التالية للتخلص من القيء بشكل عام، ولكن في حالة الحمل يجب الرجوع للطبيب قبل تناول أي دواء، ومن علاجات الحد من تفريغ محتويات المعدة ما يلي:

  • مضادات الفعل الكوليني: فمن الممكن استعمالها للحد من الشعور بالقيء، ولكن يجب الحد من استخدامه لما له من آثار جانبية.
  • الفينوثيازين: تعد من المواد المضادة للغثيان، ولها نتائج فعالة جدًا خصوصًا لعلاج الشقيقة.
  • البوتيروفينونات: تعتبر أحد أنواع العلاج للأمراض النفسية، ويوجد القليل من محاولات استعمالها في علاج الشقيقة.
  • بنزوديازبينات: تساهم في التخلص من اضطرابات النوم الناتجة عن الغثيان والتقيؤ.

علاج القيء بالطب البديل

قد يتجه عدد كبير من الناس لاستعمال الطب البديل في علاج الغثيان والقيء، فتعتبر الأعشاب من أفضل العلاجات الطبيعية التي يستخدمها البشر في حل الأمراض، ومن أفضل الأعشاب المستخدمة في علاج القيء ما يلي:

القرفة وعلاج القيء

حيث تعتبر القرفة من أفضل الأعشاب التي تساهم في الحد من اضطرابات الجهاز الهضمي، لما يوجد بها من مهدئات للمعدة؛ فلذلك تعتبر القرفة من العلاجات المهمة للحد من الشعور بالتقيؤ.

طريقة تحضير القرفة

  1. ضع عود من القرفة في كوب.
  2. قم بوضع كوب من الماء المغلي على عود القرفة، وقم بتغطية الكوب لمدة 10 دقائق.
  3. ضع كيس من الشاي على المشروب، ومن ثم اتركه لمدة دقيقتين.
  4. قم برمي عود القرفة وكيس الشاي، ومن ثم تناول المشروب، وفي حال الرغبة في تحلية المنقوع قم بوضع معلقة من العسل.

النعناع وصلته بالتقيؤ

نتج عن الفرق بين غثيان الحمل الغثيان العادي أن النعناع من أفضل علاجات القيء بشكل عام، ويرجع الفضل في ذلك لما يوجد من خصائص فعالة في النعناع.

كما يعمل النعناع أيضًا على الحد من آلام المعدة، وعسر الهضم، وأظهرت الدراسات أن خلاصة النعناع تساهم في تقليل عدد مرات الغثيان عند مرضى الأورام السرطانية الذين يخضعون للعلاج الكيماوي.

طريقة تحضير النعناع

  1. قم بغلي كوب من الماء.
  2. اضف بعض أوراق النعناع للماء المغلي.
  3. قم بطفي النار، واترك النعناع منقوعًا لمدة لا تقل عن 10 دقائق.
  4. اشرب المشروب مع العسل والليمون يوميًا.

الزنجبيل وعلاج الغثيان

يعتبر الزنجبيل ذو قدرة قوية في الحد من الغثيان والقيء، ويرجع ذلك لما يشمله الزنجبيل من مواد فعالة كالشايغول والجينجيرول، اللتان لهما دور مهم في المساهمة في ترخية عضلات البطن، بالإضافة إلى المساهمة في طرد السموم من الجسم؛ مما ينتج عنه الحد من الاستفراغ.

طريقة تحضير الزنجبيل

  1. قم ببشر معلقة من عشب الزنجبيل الطازج.
  2. يتم غلي 4 أكواب من الماء.
  3. قم بوضع الماء المغلي والزنجبيل معًا.
  4. اترك الزنجبيل في الماء المغلي لمدة 5 أو 10 دقائق.
  5. قم بتصفية المشروب من الزنجبيل واتركه حتى يبرد، ومن ثم تناوله.

اقرأ أيضًا: أعراض الحمل المبكرة جدا جدا

أعشاب أخرى لعلاج القيء

يوجد العديد من العلاجات الفعالة في الحد من الشعور بالغثيان، ومن تلك العلاجات ما يلي:

  • الكمون – اليانسون – الشمر.
  • البابونج – الريحان – الحلتيت – القرنفل.

الفرق بين غثيان الحمل الغثيان العادي مهم، وخصوصًا عند النساء المتزوجات ولكن يجب توخي الحذر حتى لا ينتج عن الغثيان العادي أو الناتج عن الحمل مضاعفات خطرة.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.